أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
aboferas

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1087
معدل النشاط : 956
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الجمعة 5 مايو 2017 - 14:10

ارجوا ان يبقي هذا الموضوع خارج عن موضوع الحرب اليمن 
لان اشوفه يحتاج للمناقشة 
لان منعطف خطير جدا 

BBC 


اليمن: الآلاف يتظاهرون ضد الحكومة في عدن ويطالبون بتمثيل وطني للجنوب

  • 4 مايو/ أيار 2017







وطالب المتظاهرون بانشاء "قيادة سياسية وطنية" برئاسة عيدروس بهدف "تمثيل وقيادة الجنوب لتحقيق أهدافه وتطلعاته".
وردد المتظاهرون شعارات تطالب من الزبيدي أن يكون قائدا لهم.






اليمن: إعلان عدن "التاريخي" وآراء المتظاهرين
ويعرف عن الزبيدي أنه من أنصار انفصال الجنوب اليمني عن الحكومة المركزية، وكذا قربه من الإمارات العربية المتحدة.
وكانت حكومة هادي، التي تدعمها السعودية، اتهمت الحكومة الإماراتية بدعم سياسيين يمنيين في المناطق الجنوبية، يسعون إلى الانفصال عن باقي مناطق اليمن الأخرى.
ولم يصدر عن الحكومة اليمنية أي رد فعل بعد على هذه المظاهرات.
وقام هادي بإقالة الزبيدي ووزير الدولة هاني بن بريك في السابع والعشرين من ابريل/ نيسان الماضي.

وكان الزبيدي وبن بريك قريبين من شخصيات وناشطين جنوبيين ينادون بالانفصال، لكن يعرف عنهم أيضا أنهما عملا على استتباب الأمن في عدن، بعد أن تمكنت القوات اليمنية المدعومة من التحالف العربي من طرد الحوثيين وأنصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح منها في 2015.
وينظر إلى هذه المظاهرات على أنها ضربة لسياسة هادي ومساعيه للإبقاء على التحالف الدولي قويا في الحرب التي تقودها الحكومة اليمنية ضد الحوثيين، والمسلحين الموالين لصالح.
وقد جرت هذه المظاهرات في مدينة عدن، العاصمة السابقة لليمن الجنوبي قبل الوحدة، وهي المدينة ذاتها التي اتخذ منها هادي عاصمة لحكومته، بعد سيطرة الحوثيين وحلفائهم على العاصمة صنعاء.
ويقضي هادي معظم وقته في السعودية، حيث يدير اجتماعات الحكومة رفيعة المستوى، كما ينتقل بين الرياض والإمارات العضو في التحالف العربي.
وانتهت الوحدة اليمنية بين الشمال والجنوب في 1990، وتحول اليمن إلى بلد موحد، لكن حركة انفصالية أخرى نشأت بعد ذلك بأربع سنوات، وهو ما أدى إلى أحداث دامية، انتهت بسيطرة القوات اليمنية على كل مناطق الجنوب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصوعي

مـــلازم أول
مـــلازم أول
avatar



الـبلد :
العمر : 19
التسجيل : 24/09/2014
عدد المساهمات : 797
معدل النشاط : 767
التقييم : 37
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الجمعة 5 مايو 2017 - 14:38

بصراحة انا مع فصل الشمال عن الجنوب لكن كشرط للإنفصال يجب ان تكون هناك معاهدات و مواثيق لكلا الدولتين و ان تكون الدولتين حليفتين 
فنشوء دولتين حليفتين افضل من دولة مضطربة داخليا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1087
معدل النشاط : 956
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الجمعة 5 مايو 2017 - 14:54

@مصوعي كتب:
بصراحة انا مع فصل الشمال عن الجنوب لكن كشرط للإنفصال يجب ان تكون هناك معاهدات و مواثيق لكلا الدولتين و ان تكون الدولتين حليفتين 
فنشوء دولتين حليفتين افضل من دولة مضطربة داخليا
انا معاك اخي 
بس الانفصال يكون بدون حروب يعني خوفك يصير نفس حروب الانفصال في السودان و يطول سنين 
بعدها يتفقون الاطراف المتخاصمة بعد قتل الالاف من الجهتين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
momov

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المزاج : متعصب و مستعد للحرب
التسجيل : 19/07/2013
عدد المساهمات : 282
معدل النشاط : 294
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الجمعة 5 مايو 2017 - 14:59

مخطط الإمارات كان من البداية فصل الجنوب عن اليمن و الأن تعزز الوضع بعد أن قام هادي بتنظيف الحكومة من أتباع الإمارات و إستبدالهم بأتباع السعودية و قبلها أسقطت الإمارات أباتشي سعودية هذه الفوضي بعدن كانت متوقعة نتيجة للصراع بين السعودية و الأمارات  كما يحدت بسوريا الجماعات المستخدمة تتأتر أكثر من الدولتين و يبدأ النحير و التصفيات فيما بينهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 46
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1382
معدل النشاط : 1855
التقييم : 36
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الجمعة 5 مايو 2017 - 17:28

الموضوع سياسي وليس العسكري اطلب حذفه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1691
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 7:48

منذ الوحدة اليمنية وخروج علي سالم البيض ويشتكي الجنوب من التهميش المتعمد والممنهج من الحكومة المركزية وكثرة النزاعات الودية والمطالبات بالانفصال وتبقي الامر مكتوما بالصدور في انتظار الانفجار
مرارة الجنوبيين من تعامل حكومة صنعاء معهم تقطر من كل كلمة ينطقون بها.

"لا تقولوا وحدة بل قولوا احتلالا، هذا هو ما نشعر به تجاه الشمال"

خلافا للدول المقسمة مثل كوريا الشمالية والجنوبية، كانت العلاقة بين شطري اليمن ودية نسبيا باستثناء مناوشات قصيرة في 1972 و 1979.
إثر المناوشات الأولى، وقع البلدان اتفاقية تتعلق بخطوات تأسيسية للوحدة. إلا أن صنعاء ألغتها خشية من انتقال "عدوى" الاشتراكية المتبعة في الجنوب إلى الشمال.

وفي 1979، وقع علي عبد الله صالح عن الشمال و عبد الفتاح اسماعيل عن الجنوب اتفاقا على وحدة فدرالية بين الشطرين، حكومة في صنعاء وأخرى في عدن. تلا ذلك في نوفمبر 1989 توقيع اتفاقية تقضي بإقامة حدود منزوعة السلاح بين البلدين و السماح للمواطنين اليمنيين بالتنقل بين الدولتين باستعمال بطاقة الهوية، وتم إعلان الوحدة رسميا في 22 مايو 1990 واعتبار علي عبدالله صالح رئيسا للبلاد وعلي سالم البيض نائبا له.
لكن تنامي شعور الجنوبيين بأن البرلمان المكون أغلبيته من نواب من المحافظات الشمالية لا يمثلهم إضافة إلى الشعور بالتهميش من قبل صنعاء واستحواذ صنعاء على عائدات النفط الذي يذخر به الجنوب.

وفي 1994، قامت حرب أهلية بين قوات الشمال والجنوب وصفتها صنعاء بأنها "حرب الدفاع عن الوحدة" وخلفت آلاف القتلى خلال نحو شهرين، وانتهت بانتصار الحكومة اليمنية، في ما يصفه الجنوبيون بالاحتلال. وتلاها مصادرة مساحات واسعة من الأراضي والممتلكات لصالح مسؤولين ومشايخ قبليين من الشمال، إضافة إلى تسريح آلاف الجنوبيين من وظائفهم خاصة من الجيش.

وفي 2007 بدأ نشاط الحراك الجنوبي، وهو تكتل من القوى والفصائل اليمنية في جنوبي البلاد للمطالبة بانفصال الجنوب.

وتقول جوهرة حسن عن المسؤولين في الشمال "ثقافتهم الاستيلاء على حقوق الآخرين فقد تعايشنا مع اليهود والمسيحيين والبريطانيين، ولم تحدث بيننا أي مشاكل. أعطيناهم الوقت اللازم ليثبتوا حسن نيتهم ولكن لم نجد شعبا يريد أن يتعايش معنا ولا سلطة تشعر بنا".

وتضيف "نحن مقتنعون تماما أنهم لا يريدوننا، هم أخذوا كل شيء على أساس أنهم الأصل وأننا لا شيء".

لكن خالد حيدان، المسؤول الإعلامي بحزب الإصلاح ذو المرجعية الإسلامية والمشارك في الحكومة، له رأي مخالف.

"البلد لم يعد بحاجة إلى صراعات الماضي.، نحن نتطلع إلى يمن يخلو من الصراعات فالشعب يريد الاستقرار ولقد تعب الناس"، حسب حيدان.
وكانت الأحزاب الاسلامية في الجنوب قد تضامنت مع الحكومة أثناء معارك 1994.

يقول محمود إنديب، عضو المجلس الرئاسي للمؤتمر الوطني الشعبي "نحن لنا مطالب شعب يريد الحق في الحرية وتقرير المصير. شعب الجنوب يريد استعادة دولته، فالجنوب كان دولة قائمة بذاتها بحدودها الجغرافية وعلاقاتها الدولية".

"رؤيتهم لهذه الوحدة أن الجنوب فرع عاد إلى الأصل. مورس على الجنوب أقصى أنواع التهميش ونهبت كل مواردنا من دون أن نحصل على أي تنمية في المقابل"، حسب إنديب.

"نقطتان تشعران الجنوبيون بالمرارة أكثر من غيرهما: اتهام الشماليين لنا بأننا ملحدون يمارسون الدعارة ويتعاطون الخمر، والثانية فتوى الديلمي الذي أفتى بإباحة دماء الجنوبيين عام 1994".

في حديث كل جنوبي تتكرر الشكوى من هذه الفتوى التي نسبت إلى وزير العدل اليمني السابق عبد الوهاب الديلمي، واعتبرت ذريعة للمجازر التي حدثت بحق المدنيين الجنوبيين خلال الحرب الأهلية. وقد أنكر الديلمي إصداره هذه الفتوى على الرغم من وجود تسجيلات لها.

ويقول إنديب "مازالت آثار هذه الفتوى موجودة ولم يدنها أحد".

"في الحقيقة أن الوحدة ليست وحدة شعب، ولكن وحدة مراكز قوى ركزت على السرقة والنهب. وعائدات النفط سيطرت عليها مراكز قوى عسكرية وقبلية ووزعت توزيعا بين القبائل وقطاعات الدولة، ولم تنعكس رخاء على الجنوب بشيء ولا على المواطن في الشمال بل تذهب إلى جيوب مراكز القوى"، حسب إنديب.

لكن على الرغم من تزايد احتجاجات الحراك الجنوبي ودفعه بقوة نحو الانفصال، إلا أن افتقار الجنوب لجيش قوي مثل الشمال يضعف من فرص حصوله على مطلبه في الأمد القصير.

ليس معنا جيش ولا أي مقومات عسكرية لدينا شعب منزوع السلاح والطرف الآخر لديه ترسانة من الأسلحة. الجنوب واقع تحت احتلال مسلح ولذلك نطالب بحماية دولية"، كما يقول نزار هيثم القيادي في حركة 16 فبراير الجنوبية .

ويرى أن "التعايش مستحيل مع نظام صنعاء، ولذا سيكون هناك مزيد من الحركات الاحتجاجية في الجنوب".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكنان

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : ايضاح الحقيقه فقط لاغير
المزاج : رايق جدا جدا
التسجيل : 13/06/2011
عدد المساهمات : 2566
معدل النشاط : 2348
التقييم : 293
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 8:36

@mkd_1971m كتب:
الموضوع سياسي وليس العسكري اطلب حذفه

اوافقك الرأي 35
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التآيفون

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المزاج : حلو
التسجيل : 21/05/2013
عدد المساهمات : 1134
معدل النشاط : 1377
التقييم : 47
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 10:49

الانفصال لن يتم فالجيش اليمني يسيطر حاليا على 85‎%‎
من البلاد وعند عودة الرئيس الشرعي
سيقسم السلطة بالعدل والمساواة
بين الشمال والجنوب وكافة اطياف اليمن

هذه مهاترات ممولة من دول مثل ايران ليصبح لها نفوذ في شمال اليمن
والبحر الاحمر وهذا لن ترضاه السعودية ودول الخليج ومصر و الاردن واليمنين نفسهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر الغزي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 01/04/2017
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 122
التقييم : 3
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 10:58

@التآيفون كتب:
الانفصال لن يتم فالجيش اليمني يسيطر حاليا على 85‎%‎
من البلاد وعند عودة الرئيس الشرعي
سيقسم السلطة بالعدل والمساواة
بين الشمال والجنوب وكافة اطياف اليمن

هذه مهاترات ممولة من دول مثل ايران ليصبح لها نفوذ في شمال اليمن
والبحر الاحمر وهذا لن ترضاه السعودية ودول الخليج ومصر و الاردن واليمنين نفسهم

هل الحراك الجنوبي في عدن   ممول من ايران؟؟!  هذا جنون فكري
المعروف انهم مدعومين من السعودية و دول الخليج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر الغزي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 01/04/2017
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 122
التقييم : 3
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 11:01

الواقع على الارض في اليمن معقد للغاية 
هناك عدة قوى حتى الحكومة في عدن هي عبارة عن تيارات و محاصصات 
و يجمعها حاليا وحدة الهدف في هذه المرحلة  في تحجيم الحوثي و صالح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
التآيفون

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المزاج : حلو
التسجيل : 21/05/2013
عدد المساهمات : 1134
معدل النشاط : 1377
التقييم : 47
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 14:16

المقصد ان الشمال سيكون تحت سيطرة الحوثيين
الممولين من ايران وليس الجنوب وهذا المقصد والمناطق الشمالية
تطل على البحر الاحمر وسيؤثر على الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر الغزي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 01/04/2017
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 122
التقييم : 3
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 14:21

@التآيفون كتب:
المقصد ان الشمال سيكون تحت سيطرة الحوثيين
الممولين من ايران وليس الجنوب وهذا المقصد والمناطق الشمالية
تطل على البحر الاحمر وسيؤثر على الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية

لا يوجد اي تأثير سواء لسيطرة صالح او الحوثي او حكومة عبدربه هادي   على اليمن الشمالي  على التجارة العالمية

حتى الان السفن تذهب و تدخل للبحر الاحمر بشكل طبيعي ولا تأثير للحرب عليها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكنان

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : ايضاح الحقيقه فقط لاغير
المزاج : رايق جدا جدا
التسجيل : 13/06/2011
عدد المساهمات : 2566
معدل النشاط : 2348
التقييم : 293
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 15:12

@عمر الغزي كتب:






هل الحراك الجنوبي في عدن   ممول من ايران؟؟!  هذا جنون فكري
المعروف انهم مدعومين من السعودية و دول الخليج

يوجد قيادات جنوبيه مدعومه من ايران منهم البيض المستقر في لبنان

صدقني اخي العزيز اي دوله تتدخل ايران في شوؤنها الداخليه مصيرها الدمار والأنفصالات

يكفيك ان تنظر حولك وتصدق عينيك فقط !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عمر الغزي

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 01/04/2017
عدد المساهمات : 129
معدل النشاط : 122
التقييم : 3
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 15:25

@سكنان كتب:










يوجد قيادات جنوبيه مدعومه من ايران منهم البيض المستقر في لبنان

صدقني اخي العزيز اي دوله تتدخل ايران في شوؤنها الداخليه مصيرها الدمار والأنفصالات

يكفيك ان تنظر حولك وتصدق عينيك فقط !



الحراك الجنوبي  قديم و قبل حرب الحوثي  وحاليا يعمل تحت نظر القوات الحليفة ولا تمنعهم ولا تحظر عليهم النشاط  بل هناك اتهامات لدول بالتحالف بدعمهم 
و معروف ان عدن و محافظ عدن  العيدروسي يهدفون الى دولة الجنوب 

ليس معقول  كل شئ نرميه على ايران   نعم ايران تستفيد من الموقف 
 لكن بالاول ينبغي ان يكون التحالف و حلفائه منظمين فكريا و في الاهداف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عراقي وافتخر2

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير
avatar



الـبلد :
المزاج : العراق يتعرض لهجمة شرسة من اعدائه
التسجيل : 29/03/2013
عدد المساهمات : 3571
معدل النشاط : 4921
التقييم : 262
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :






مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 16:11

@التآيفون كتب:
الانفصال لن يتم فالجيش اليمني يسيطر حاليا على 85‎%‎
من البلاد وعند عودة الرئيس الشرعي
سيقسم السلطة بالعدل والمساواة
بين الشمال والجنوب وكافة اطياف اليمن

هذه مهاترات ممولة من دول مثل ايران ليصبح لها نفوذ في شمال اليمن
والبحر الاحمر وهذا لن ترضاه السعودية ودول الخليج ومصر و الاردن واليمنين نفسهم

حسب أي قانون يتم قراءة هذه الخريطة على أساس سيطرة الجيش اليمني على 85% ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1087
معدل النشاط : 956
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 19:52

@التآيفون كتب:
الانفصال لن يتم فالجيش اليمني يسيطر حاليا على 85‎%‎
من البلاد وعند عودة الرئيس الشرعي
سيقسم السلطة بالعدل والمساواة
بين الشمال والجنوب وكافة اطياف اليمن

هذه مهاترات ممولة من دول مثل ايران ليصبح لها نفوذ في شمال اليمن
والبحر الاحمر وهذا لن ترضاه السعودية ودول الخليج ومصر و الاردن واليمنين نفسهم
اخي العزيز 
بصراحة 85 بالمية نسمعها من اول يوم عاصفة الحزم
و بخصوص الجنوب ايش ارتباطهم مع ايران ؟  59
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1087
معدل النشاط : 956
التقييم : 29
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 20:00

@عراقي وافتخر2 كتب:






حسب أي قانون يتم قراءة هذه الخريطة على أساس سيطرة الجيش اليمني على 85% ؟


اخي العزيز 
المناطق كثافة السكانية اكثرها تحت سيطرة الحوثي و صالح 
لو تلاحظ تشوف خريطة 2017 ما تختلف عن خريطة يوم ما بداء الحرب (عاصفة الحزم ) 
يعني مكانك راوح 
و في فيديوهات علنت يرجع تاريخها لاول اسابيع من الحرب يكلم عن سيطرة الجيش التحالف 
علي 80 الي 85 بالمية من اليمن
انظر الي التاريخ  63 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Amine_escobar

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 01/01/2016
عدد المساهمات : 17
معدل النشاط : 18
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 20:45

عاجلا ام اجلا سيفتك اليمن من الحوثي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
malik.manai

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : صيدلي
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 25/01/2014
عدد المساهمات : 3230
معدل النشاط : 3289
التقييم : 279
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 20:59

ينقل مبدئيا إلى قسم تواصل الأعضاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1691
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 6 مايو 2017 - 21:12

لماذا لا نرتقي بحوارنا بعيدا عن عقدة السعودية وايران وننظر للامر بكل صدق وضمير حي
نحن نتحدث هنا عن قطر عربي شقيق سينقسم سيتبعه ما يتبعه من اهوال وماسئ لاشقائنا اليمنين
فما بين حرب وقصف ودمار وموت وثكلي ستبقي هنالك دولتين رقصنا طربا عندما توحدتا في التسعينات وتفاءلنا بوحدتهم بالنظر لوحدة عربية كاملة
سينتج دولتين متناحرتين مختلفتين في كل شئ متفقتين في موت المواطن وعزابه
اقتصاد متجزي ومدمر وصراع حدودي سياخر اليمن قرون
جيش هزيل اقرب الي المليشيات
تهتك في النسيج الاجتماعي وانفراط في الروابط الاجتماعية للقبائل والاسر والتجمعات السكانية بين دولتين
بدات بالسودان وها هي اليمن وليبيا علي الطريق وسوريا قادم بقوة ومن ينعم بالامن الان من العرب سياتيه الدور لا محال
توترات وبئية خصبة لخلايا ارهابية (داعش مثلا)
زعزعة علي الامن الاقليمي بشكل عام ودول الجوار بشكل خاص
والقائمة تطول واليمن ينزف والاشقاء يموتون وانتم تتصارعون بين السعودية وايران
فبئس العرب الان وبئسهم غدا وبشراكم بعالم عربي من مئتي دولة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سكنان

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : ايضاح الحقيقه فقط لاغير
المزاج : رايق جدا جدا
التسجيل : 13/06/2011
عدد المساهمات : 2566
معدل النشاط : 2348
التقييم : 293
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   الأحد 7 مايو 2017 - 10:04

@عراقي وافتخر2 كتب:






حسب أي قانون يتم قراءة هذه الخريطة على أساس سيطرة الجيش اليمني على 85% ؟

ممكن يكون فيه خطاء بسيط جداً مثلما يحدث في خارطة الموصل وتحريرها

لكن أغلب الأراضي اليمنيه تحت سيطرة الحكومه الشرعيه اليمنيه ولم يبقى الا صنعاء وبعض المحافظات القليله المحيطه بها

تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1691
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ثلاثة سيناريوهات لرسم مستقبل جنوب اليمن   الأحد 7 مايو 2017 - 12:22

ثلاثة سيناريوهات لرسم مستقبل جنوب اليمن


أشرف الفلاحي




تتجاذب المشهد السياسي في جنوب اليمن، ثلاثة سيناريوهات، قد ترسم ملامح مستقبله، في ظل التعقيدات السياسية الناتجة عن تدخل التحالف العربي الذي تقوده السعودية في آذار/ مارس من العام 2015.
وفي دراسة حديثة أعدها باحثون يمنيون خص بها بنشرها مركز دراسات "كاتيخون" حصريا، بحث الخبراء تعقيدات المشهد السياسي في محافظات جنوب اليمن، والتي تخضع لسيطرة قوات الجيش الموالي للرئيس عبدربه منصور هادي، والسيناريوهات المحتملة في حال تعثر الحسم العسكري في الشمال.
كردستان الجنوب
وتشير الدراسة الى أن أبرز السيناريوهات المحتملة هو سيناريو "كردستان الجنوب" (في إشارة
الى إقليم كردستان العراق) في حال تعثر الحسم العسكري وظهور الحاجة إلى إيجاد مناطق آمنة ومستقرة نسبياً، خاصة المناطق المطلة على الممر الملاحي الدولي "باب المندب" وتأمين المصالح الدولية في مكافحة القرصنة والإرهاب.وبحسب الدراسة فإن هذا السيناريو يستند على فرضية "وجود كيان تحت إدارة الحكومة الشـرعية يضم محافظات الجنوب والمحافظات المحررة في الشمال محافظتي مأرب والجوف النفطيتين" على غرار النموذج الكردي بالعراق.
هذا السيناريو تقول الدراسة، إنه قد يعزز فرص نجاح الحراك الجنوبي بـ"الإعلان عن قيام إقليم في الجنوب لمدة خمس سنوات تنتهي باستفتاء على تقرير المصير"، وقد يكون ذلك بمثابة فرصة أمام الخليج لكسب المزيد من الوقت قبل إبداء موقف نهائي تجاه إعلان دولة جنوبية، وسبر مآلات الحرب في الشمال.وتضيف الى أن هذا الاتجاه يحقق مطلب الحراك ولو في حده الأدنى من خلال إقليم مستقل أو دولة شبه مستقلة، ويخرج التحالف العربي من حرج تقسيم اليمن ومحاذيره ولو على المستقبل القريب.
سيناريو الانفصال الناجز
أما فيما يخص مطلب الاستقلال واستعادة الدولة عبر انفصال جنوب البلاد عن شماله، وهو هدف منشود لغالبية قوى الحراك الجنوبي، وهو السيناريو الثاني، خلصت الدراسة بأن هذا السيناريو يبقى مرتبطاً بتجاوز المشكلة المركبة الموجودة لدى الخليج تجاه قيام دولة في جنوب اليمن، فمصلحتها لازالت تكررها دوما هي مع بقاء اليمن موحداً.لكن الباحثون افترضوا "تنازل الخليج عن هذه المصلحة "اليمن الموحد") لأي سبب أو استجابة لأي ظروف ومعطيات فإنها تجد نفسها أمام مشكلة تتعلق بشكل النظام في الجنوب ومن سيحكمه؟وتلفت الدراسة الى أن تحول الحراك الجنوبي منذ تدخل دول الخليج العربي عسكريا -باسم التحالف العربي- في تحرير اليمن، بإتجاه تلك الدول بدلا عن ايران، غير مقنعا. معللا ذلك بأن هذا التحول يفتقر الى مؤشرات الاستدامة أو لأي ضمانات مطمأنة لدى الخليج.والأدل على ذلك، أنه لايزال هناك فصيل من الحراك يحتفظ بعلاقته مع إيران ويتبنى موقفها في اعتبار التحالف الخليجي الذي تقوده السعودية والامارات احتلالا اجنبيا للجنوب يستلزم مناهضته بالقوة المسلحة.
مخاوف سعودية
وبينت الدراسة أن المخاوف تتعزز لدى السعودية، حيال المواقف السلبية للحراك الجنوبي، الذي يحاول تطمينها عبر العديد من الرسائل، لخدمة أهدافه، إلا أن السعوديين يدركون خطورة دعم من هذا النوع، ويخشون تكرار تجربتهم القاسية مع رئيس الانقلاب المصري، عبدالفتاج السيسي الذي صدم الساسة السعوديين بمواقف متعددة في أخطر ظروف معركتها باليمن، في الجزء الجنوبي منها,وتورد الدراسة التي أعدها باحثون يمنيون، احتمالات الخطر السعودي إذا نظرت إلى عمق الخلفية العدائية تجاهها من قبل الحراكيون، والأسوأ منذ ذلك ارتباطهم بعلاقة قديمة بإيران، ابتداء النظام الذي كان حاكما لدولة الجنوب -باسم الحزب الاشتراكي- خلال عقود السبعينات والثمانينات، والتي تجددت وتعززت خلال العقدين الأخيرين.الدراسة اليمنية أكدت أن بقاء هذا السيناريو مرهون بمواقف دول الجوار والخليج وتحديداً السعودية اللاعب الأبرز في الشأن اليمني شمالا و جنوبا لعدة اعتبارات، أهمها تعامل المجتمع الدولي مع الرياض في كل ما يتعلق بالشأن اليمني، ومدى احتياج الأخيرة لحشد الجنوب في معادلة الصراع لصالحها، والاعتماد عليه كمنطقة عمق استراتيجي في حربها ضد المتمردين الحوثيين من عدمه في ضوء نتائج الحرب في مناطق الشمال، المتزامن مع إصرار المجتمع الدولي الإبقاء على الحوثيين ضمن أي معادلة سياسية قادمة.
سيناريو الدولة الاتحادية
أما السيناريو الثالث فهو "الدولة الاتحادية من ستة أقاليم" وهوالمشروع الذي يحمله الرئيس هادي، والذي أقره مؤتمر الحوار الوطني المنتهي في 25 من كانون الثاني/ يناير 2014 .وبحسب الدراسة فإن فرص نجاح هذا السيناريو من عدمه، مرتبطة بنتائج الحرب الدائرة في مناطق الشمال، ومدى قدرة الحكومة الشرعية على فرض خيار الأقاليم في المناطق الواقعة تحت سيطرة قطبي الانقلاب.كما تضيف أن نجاحه مرتبط أيضا بمدى قدرة هذا الخيار على ترجمة أهداف الحرب المتمثلة في إعادة الشـرعية في اليمن وإفرازاتها، لاسيما في مناطق الوسط والشمال، وملاءمتها لمتطلبات المرحلة القادمة في ظل تأخر الحسم العسكري.
عام على حكم الحراك للجنوب
من جانب أخر، تطرقت الدراسة الى فترة حكم الحراك الجنوبي للمحافظات الجنوبية المحررة، التي تجاوزت العام تقريبا وما تزال مستمرة الى اليوم.وأوضحت أنه طيلة هذه الفترة لم يظهر الحراك تغيرا في سياسته تجاه الداخل بموجب المتغيرات التي شهدتها الساحة الجنوبية، يقابله غياب المرونة في تعامله مع الأصوات الأخرى.وتقول إن من بين تلك الأصوات تيارات سياسية وثقافية وفكرية ومكونات اجتماعية وقبلية في الجنوب ترتبط مع الخليج بعلاقات متينة، منذ ما يزيد عن نصف قرن، كـ"رأس المال الحضرمي" (في إشارة الى رجال أعمال بارزين ينتمون الى محافظة حضرموت لديهم استثمارات ضخمة في دول الخليج) الى جانب التيارات الدينية الذي يتصدرها "التيار السلفي" فضلا عن كثير من الوجهاء والشيوخ القبليين مع تفاوت فترة علاقتهم بالخليج.واستبعدت الدراسة قبول الخليج باستمرار الإقصاء ـ كما كان في السابق- أو محاولات إبعاد هؤلاء الحلفاء الذين خبرهم في كل ظروف هذا العمر المديد، من خارطة ما بعد الحرب.وتشير إلى أن إصرار الحضارم (أي سكان حضرموت شرقا) على المطالبة بوضع خاص غير مرتبط بمستقبل الشمال أو الجنوب، ففي حال تمت تسوية هذا المطلب فلن يكون أقل من إٌقليم خاص بهم، الامر الذي يفضي الى تقسيم الجنوب إلى اقليمين، وقد تشكل رؤوس الأموال الحضرمية ذات التأثير القوي في صنع القرار الخليجي أبرز الداعمين لهذا الاجراء.




عدل سابقا من قبل imar088 في الأحد 7 مايو 2017 - 12:29 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1691
التقييم : 120
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: بين «العاصفة» وأوباما.. ضاع الدم اليمني   الأحد 7 مايو 2017 - 12:27

بين «العاصفة» وأوباما.. ضاع الدم اليمني
داليا قانصو




عندما جلس السفير السعودي في واشنطن عادل الجبير في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض أواخر شهر آذار من العام الماضي، لاحت له من بعيد جائزةُ «نوبل للسلام» التي فاز بها باراك اوباما في العام 2009، كأول رئيسٍ اميركي يحصل على هذه الجائزة في عامه الأول في هذا المنصب، كتقديرٍ لجهوده «في تقوية الديبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب». ادار اوباما مباحثاته مع الجبير ليومين في الجناح الغربي من البيت الأبيض، حيث مكتب عمليات الأمن القومي. وبحسب «نيويورك تايمز»، لم يكن النقاش «حامياً». فقد اتفق الرجلان على موعد انطلاق «عاصفة الحزم» السعودية على اليمن، وأعطى الرئيس الأميركي الضوء الاخضر للبنتاغون لدعمها، بعدما كان مسؤولون عسكريون من الجانبين قد غاصوا في تفاصيل العملية قبل وقت قصير.
الإعلام الغربي يكسر صمته
أمس الأول، أنهى وزير الخارجية الاميركي جون كيري زيارةً إلى السعودية حمل معه فيها ملفات عدة، من بينها مقالات نُشرت في غضون الاسبوعين الماضيين، وتُمثل أقوى صرخة اعلامية غربية منددة بالانخراط الأميركي في حرب اليمن، التي ظلت لأكثر من عام «الأقل تغطية» في وسائل الإعلام الغربية. صحافيون قليلون كانوا يخرقون الصمت، من بينهم سامويل اوكفورد وبيتر سالزبوري اللذان فضحا في موقع «فايس» لمناسبة الذكرى الأولى للحرب، الصمت الدولي حولها، وعرقلة الرياض لأي تحقيق دولي في خرقها لقوانين الحروب، واستخدامها المفرط للقنابل العنقودية، ومدى التورط الأميركي والبريطاني في تسليح العدوان.وشهدت الأسابيع الماضية حملةً اعلامية اميركية قوية على ادارة اوباما، تمثلت بخرق قناة «سي أن أن» التعتيم التلفزيوني، واستضافتها السيناتور عن ولاية كونكتيكوت كريس مورفي، احد ابرز السياسيين الأميركيين ـ ولعله من القلائل جداً ـ الذين يطالبون بفرض حظر بيع الأسلحة للسعودية على خلفية «عاصفة الحزم»، التي حصدت حتى الآن ارواح آلاف اليمنيين، معظمهم من المدنيين. وانضم المسؤول السابق في الـ «سي آي إيه» بروس ريدل إلى الحملة، في مقالة في «بروكينغز»، اعتبر فيها حرب اليمن «حرباً اميركية» بامتياز.كيري، بحسب «نيويورك تايمز»، كان أبرز المدافعين داخل ادارة اوباما عن ضرورة مساندة الرياض في هذه الحرب إثر زيارة الجبير، ومعه سامنتا باور، مندوبة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة، فيما أكد مسؤولون اميركيون أن خلافات داخل هذه الإدارة ظهرت حول جدواها، رغم التبرير الذي كان يطفو دائماً على السطح، ولو اعلامياً، بأن هذه الحرب هي جائزة الترضية الاميركية التي قدمت للسعودية خلال الأشهر الأخيرة للمفاوضات النووية بين الأميركيين والإيرانيين.بعد جلسة الجبير وأوباما بأيام، انطلقت «عاصفة الحزم» في 26 آذار، وفي الثاني من نيسان وقّعت طهران مع مجموعة 5+1 «اتفاق الإطار» الذي مهّد للاتفاق النووي في تموز، وفي الرابع منه، أطلق الصحافي توماس فريدمان مصطلح «عقيدة اوباما»، إثر مقابلته الشهيرة مع الرئيس الأميركي، التي اعتبر فيها الأخير أن إيران قد لا تشكل الخطر الأكبر على السعودية ودول الخليج، بقدر ما يشكله احباط الشباب الخليجي داخل دولهم. وكشفت «نيويورك تايمز» التي نشرت المقابلة،لاحقاً، ان اوباما نفسه، وفق مسؤولين اميركيين، لم يقتنع كثيراً بالهلع السعودي من مدى التدخل الإيراني في اليمن، الذي لا تراه واشنطن سوى «مشاغبة ايرانية» خفيفة لـ «زكزكة» السعوديين.«نفض اليد» الأميركية
نصيحة اوباما للرياض كانت في الواقع بمثابة بداية «نفض اليد» الأميركية من حرب اليمن، ليستمر الاميركيون على هذا المنوال، وصولاً إلى اعلان البنتاغون الأخير سحب القسم الأكبر من مستشاريه العسكريين من الرياض، وأن الدعم الذي تقدمه واشنطن للمملكة «لن يكون شيكاً على بياض». لكن صفقات السلاح الأميركية للسعودية في عهد اوباما تشي بعكس ذلك، وهي الأكبر في التاريخ الأميركي، وتُوّجت منذ اسبوع فقط بتذكير البنتاغون للكونغرس بصفقة عالقة لبيع الرياض 153 دبابة عسكرية من طراز «أبرامز ام 1 إيه 2»، و20 عربة وأسلحة ومعدات عسكرية اخرى للجيش السعودي. لكن 20 من دبابات «الأبرامز» الجديدة، ستكون بديلة لدبابات دمرت خلال معارك، بحسب توضيح البنتاغون، من بين 400 دبابة من هذا النوع يمتلكها الجيش السعودي، من دون ان يذكر كيف تمّ تدميرها.وجلس كيري مع السعوديين، في وقت تدخل فيه حرب اليمن مرحلة جديدة، بعد فترات متعاقبة من المفاوضات التي وصلت إلى حائط مسدود، ليبدو اليمن وكأنه جبهة واحدة مفتوحة مع سوريا، فيما تسعى قوات الرئيس المنفي عبد ربه منصور هادي إلى فتح ثغرة في حصار تعز، التي أصبحت وكأنها موازيةٌ لمعركة حلب. وفيما استعرَّ القصف الحوثي على نجران وعسير السعودية، تبدو مجريات الحرب في «عودها على بدئها» حاسمةً في الصراع الشامل في الشرق الأوسط. ووسط ذلك، تبدو الإعلانات الوهمية السعودية والأميركية كلها ذات دلالة، من أصغر تفاصيلها إلى اكبرها حجماً، بدءاً بإعلان «نفض اليد» المتعلق بسحب المستشارين، وصولاً إلى اعلانات عن انسحابات مبهمة لتنظيم «القاعدة» من مناطق في اليمن، تترافق كثيراً مع كل مجزرة ينفذها الطيران السعودي ضد اليمنيين.في هذه الأجواء، أعلن كيري من السعودية عن «مقاربة» جديدة للحل اليمني، داعياً إلى انهاء الحرب سريعاً. لكن العرض الجديد يحمل افخاخاً كثيرة «وافقت» عليها السعودية، حتى بدت الزيارة وكأنها جلسة استماع متبادلة مع الخليجيين، اقتصرت على نصائح اميركية للسعوديين، وعرض خطط الرياض لمستقبل الحرب. وذكر كيري بأن «الصواريخ الإيرانية للحوثيين» هي «تهديد للولايات المتحدة».اما نصائح الأميركيين، الذين كانوا قد وُعدوا بحرب قصيرة لهم مغانم فيها من خيرات اليمن وموقعه الاستراتيجي، وأموال التسلح السعودي، فهي تعليمات لوجستية بتجنب المدنيين، وهي نصائح اثبتت فشلها. فبحسب «نيويورك تايمز»، تبين ان قلة خبرة الطيارين السعوديين اجهضت كل محاولات اميركية لتحديد اهداف الضربات، بالإضافة إلى تعمد السعوديين ضرب اهداف وضعتها لهم الولايات المتحدة على لائحة الممنوعات، ومنها الجسر الرئيسي الرابط بين الحديدة على البحر الأحمر إلى صنعاء، الذي ضرب مرتان كي يتدمر بالكامل.وبالنسبة للرياض، اعتبر ريدل ان امامها ثلاثة خيارات في اليمن، إما التعنت في محاولةٍ للوصول إلى صنعاء، ما سيُحّول العاصمة اليمنية الى مقبرة كبيرة تؤجج المزيد من الكره اليمني للجار الأقرب، واما الاقتناع بتقاسم البلاد مع الحوثيين وعلي عبد الله صالح، واما الاستمرار في «اللعب» وعدم اتخاذ أي قرار.في المحصلة، تقف الولايات المتحدة اليوم على مفترق امام ما تجنيه من حرب اليمن وما تخسره. بحسب وليام هارتينغ، مدير «مشروع السلاح والامن» التابع لـ «مركز السياسة الدولية»، فإن اوباما قد وافق منذ قمة كامب ديفيد مع زعماء دول مجلس التعاون الخليجي في أيار من العام الماضي، على 33 مليار دولار كمبيعات اسلحة لهذه الدول، معظمها إلى السعودية. ومنذ العام 2010، وافقت ادارة اوباما على ما مجمله 60 مليار دولار كمبيعات اسلحة للسعودية، واتمت عقود تسليح بلغت قيمتها 48 مليار دولار، أي بثلاثة اضعاف ما وقّع من عقود تسليحية في عهد جورج دبليو بوش (16 مليار دولار)، علماً أن دراسة للكونغرس الأميركي أظهرت ان المملكة النفطية انفقت أكثر من مئة مليار دولار منذ 2010 على شراء اسلحة اميركية. وبحسب آخر تقارير «المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية»، فإن الرياض تنفق 82 مليار دولار في العام على «الدفاع».في المقابل، قد يختتم اوباما عهديه بأكبر وصمة عار في سجله، مع انخراطه في حرب قال عن احتمالات نجاحها قائد القيادة الوسطى للقوات الاميركية، الجنرال لويد اوستن، في آذار 2015 إنه «لو بإمكانه ان يعرف اهداف الحملة السعودية، ويجب ان اعرفها، قد اكون قادراً على تقدير مدى نجاحها». هذه الحرب تبدو في ميزان الربح والخسارة الأميركي الأكثر غموضاً، في ظل راية واشنطن حول محاربة الإرهاب، مع حصول تنظيم «القاعدة» على ثروة تقدر بمئة مليون دولار فقط من نهب مصارف المكلا في حضرموت، والادارة غير الشرعية لثالث أكبر مرفأ في اليمن، ما يجعل فرع «القاعدة في الجزيرة العربية» في ظل «عاصفة الحزم» يصل إلى موقع قوة لم يبلغه طيلة 20 عاماً على نشوئه.عندما بدأت «عاصفة الحزم»، قال روبرت مالي، المسؤول الكبير في مجلس الأمن القومي الاميركي، «إنها ليست حربنا». بعد عام ونصف العام، لا تزال واشنطن تحاول غسل يدها من حرب خاسرة، فيما تتهمها السعودية، التي لا تزال تلعب دور «الزوجة الأولى المخدوعة»، بأنها لم تقدم لها الدعم الكافي في اليمن. لكن اوباما، حامل «نوبل للسلام»، كان في الواقع الأكثر اثباتاً بين الرؤساء الأميركيين ان «التحالف الاقتصادي والسياسي» بين المملكة والولايات المتحدة غير قابل للتفكيك.


نشرت للمرة الأولى في "السفير"


1
2
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 3301
معدل النشاط : 4081
التقييم : 505
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 13 مايو 2017 - 5:03

الامارات يهمها الجنوب اكثر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء
avatar



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 3301
معدل النشاط : 4081
التقييم : 505
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!   السبت 13 مايو 2017 - 5:06

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

هل بات الانفصال في اليمن وشيكًا؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017