أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

المناورات الاسرائيلية الامريكية الاخيرة ... لماذا الان

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 المناورات الاسرائيلية الامريكية الاخيرة ... لماذا الان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد فوزى

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : اعمال حرة
المزاج : شغال
التسجيل : 24/09/2009
عدد المساهمات : 46
معدل النشاط : 48
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: المناورات الاسرائيلية الامريكية الاخيرة ... لماذا الان   الجمعة 23 أكتوبر 2009 - 17:58

بسم الله الرحمن الرحيم


من الطبيعي أن يكون
هناك قراءة مختلفة للمناورات الإسرائيلية الأمريكية عن المألوف من
مثيلاتها في العالم نظرا لما تقوم به إسرائيل من اعتداءات متواصلة وسعيها
الدائم للتوسع والاحتلال بقوة السلاح لدول الجوار والهيمنة بالذراع
الطويلة للدول البعيدة، ورفضها الدائم لإنهاء الصراع بالحوار وبالطرق
الدبلوماسية وإدارتها الظهر لكل القرارات الدولية والوساطة الأممية،
وتعتبر المناورات الإسرائيلية بشكل عام مقدمات لشن العدوان (أو هكذا تعود
عليها الناس) خاصة إذا ما رافقها تهديدات بالحرب لقادة إسرائيل سياسيين
وعسكريين، فالمناورات الإسرائيلية ليست بالمناورات الروتينية ولا المشتركة
العادية أو الهادفة للانخراط في الخطط الإقليمية المبنية على العلاقات
الطبيعية بعكس المتعارف عليه في مثيلاتها من حيث تحسين وتطوير القدرات
القتالية، وإجراء التجارب للترسانات العسكرية وإعادة التأهيل والموائمة
البشرية والتعاون الأمني والإستخباري بين الدول بهدف تدعيم التعاون
الاستراتيجي في تحقيق الأمن ودعم السلام ، بل تأتي كوسيلة ضغط في سياق
إظهار القوة والتفوق العسكري واستمرار الاحتلال وقهر الإرادات، لكن
المناورات هذه المرة تأتي غير كل سابقاتها وفي ظل ظروف تشهد تحولا(نظريا
حتى الآن) بالاستراتيجيات الأمريكية من حيث استخدام القوة العسكرية
ومحاولة تغليب لغة الحوار بين الدول وتطوير العلاقات وتحسين صورة الولايات
المتحدة الأمريكية في العالم خاصة عند العرب والمسلمين وهم أكثر المتضررين
من سياسات الإدارة الأمريكية العدوانية السابقة في عهد بوش والتي ألحقت
أفدح الأضرار أيضا بصورة الشعب الأمريكي وبالاقتصاد الأمريكي والعالم، دون
أن نغفل تجديد التعهد الأمريكي من قبل الرئيس الأمريكي أوباما بالحفاظ على
أمن إسرائيل وعلى تفوقها العسكري في المنطقة، ومن أجل ذلك تنفذ هذه
المناورات التي تهدف إلى تطوير جيل جديد من صاروخ حيتس 3 وتحديث الدرع
الصاروخي ذاتي الدفع (أرو – 2 ) بالإضافة لصواريخ أمريكية اعتراضية كنظام
حماية من الصواريخ المهاجمة، وتدريبات عملية لتمكين المنظومات الدفاعية
الصاروخية الأمريكية والإسرائيلية من العمل بصورة مشتركة، لاسيما الرادار
الأمريكي "اكس باند ،"FBX-T الموجود في النقب والذي سيمكن صواريخ آرو(
السهم) من اعتراض صواريخ تحاكي شهاب 3 الإيرانية ذاتية الدفع، وقبل ذلك
أجريت مناورات واسعة النطاق للجبهة الداخلية للتدريب على الإنذار الجوي
الذي شمل كل الإسرائيليين بهدف اختبار إجراءاتهم في حالة الحرب ومواجهة
الهجمات الصاروخية وان يكونوا على استعداد للحرب في كل لحظة، وفي سياق
متصل تأتي هذه المناورات بعد التقارير التي أفادت بأن الحروب الأخيرة
احتلت حيزا هاما في المداولات بين وزارة الدفاع الأمريكية ونظيرتها
الإسرائيلية وتأثيرها على عقيدة الحرب المستقبلية للأمريكيين والاسرائيلين
على حد سواء، لذلك قامت عشرات الطواقم الأمريكية بالتوافد على إسرائيل
للبحث وقابلوا عددا من الضباط الإسرائيليين في إطار استخلاص العبر ومقاربة
الاستراتيجيات العسكرية سواء في لبنان وفلسطين او أفغانستان والعراق
وتحديد نقاط الضعف والحلول الملائمة لها لاسيما في التشكيلات القتالية
القادرة على مواجهة المجموعات الصغيرة المتحركة في حرب العصابات بتكتيك
(اضرب واهرب وتلك التي تطورت للاستمرار لساعات طويلة بحرب شبه نظامية
تقليدية مع ثبات على الأرض)، وكذلك العمل في الحقل ألاستخباري والتصنت
اللاسلكي، وكل ذلك يأتي في إطار الاستعداد والتحضير للحرب ولا جديد في
ذلك، لكن الجديد هو شعور إسرائيل وفي هذا الوقت بالذات بأنها مكبلة
الأيادي في اتخاذ قرار الحرب، وتجد نفسها ملزمة بالانتظار والرهان على
متغيرات للمواقف المستجدة التي تحول دون إطلاق يدها، في نفس الوقت وبالرغم
من تكرار الحديث عن استعداد وجاهزية عالية في القدرة على شن الحرب والقضاء
على التهديدات خاصة النووية الإيرانية إلا أن هناك قلق وخشية إسرائيلية من
الدخول بمغامرة عسكرية بمعزل عن الحليفة الإستراتيجية الولايات المتحدة
الأمريكية لجهة عدم ضمان نجاح هذه المغامرة وعدم توفر الدعم الفني
واللوجستي والأهم الإسناد الدولي وما يترتب على ذلك من ردود أفعال، خاصة
وأن قناعة إسرائيلية جديدة تكرست بأنه من السهل اتخاذ قرار الحرب ولكن من
الصعب إنهاءها والتحكم بمجرياتها، وما يزيد الأمر تعقيدا هو استمرار برامج
التطوير والتجارب على تحديث الصواريخ والمنظومات الدفاعية في الجبهات
المقابلة في الوقت الذي تخشى فيه إسرائيل من تقليص الميزانية العسكرية
الأمريكية المخصصة لتطوير المنظومة الدفاعية خاصة لمنظومة حيتس بسبب
الضائقة الاقتصادية فقد أعلن وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس أن التوصيات
المالية لموازنة وزارة الدفاع الأمريكية للعام 2010 التي سيقدمها ستصلح في
شكل عميق طريقة شراء البنتاغون للأسلحة و"ستبدل أولويات" الدفاع الأمريكي،
وتلغي توصيات غيتس العمل ببرامج أسلحة مكلفة جدا في مقابل زيادة التمويل
للطائرات من دون طيار والاستخبارات وبرامج المراقبة والاتصالات والقوات
الخاصة، لذلك تحاول إسرائيل تعويض ذلك بتسجيل اختراق على الجبهة الروسية
وبيعها طائرات بدون طيار على أمل التأثير على صفقة تزويد إيران بأحدث
أنواع المنظومات الصاروخية الروسية من طراز S 300 وإزالة الرواسب السلبية
من جراء تزويد جورجيا بالأسلحة الإسرائيلية، إضافة للتوجه إلى إجراء
مناورات بحرية مشتركة في الصيف القادم كما أعلن عنها مع حلف شمال الأطلسي
تشارك فيها تركيا رغم التوترات في العلاقات بين البلدين التي أثارها
العدوان العسكري الدامي الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.
فهل
يستطيع الرئيس الأمريكي مع استمرار دعمه لإسرائيل وتنفيذه لمثل هذه
المناورات بإقناع القيادات الإسرائيلية بهذه المتغيرات والتوجه نحو
السلام...؟؟ وان لم يتمكن من ذلك..... فالمناورات الإسرائيلية استعداد
وتحضير للحرب لكنها الآن في مرحلة إثبات الذات، والانتظار...؟؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المناورات الاسرائيلية الامريكية الاخيرة ... لماذا الان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين