أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الخلافة - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول


شاطر | .
 

 الخلافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
أسيد

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 02/04/2017
عدد المساهمات : 53
معدل النشاط : 52
التقييم : 3
الدبـــابة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 4:35

اخواني علينا بالدعاء ان يهدي الله امتنا لخير تجهله ويجهله الكثيرون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3058
معدل النشاط : 3465
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 7:36

بعد الظلم الدي تعرض له عليه الصلاة و السلام و محاولة القتل و التجويع و الحصار...لو قتلهم جميعا لما لامه احد
و لو عفى عن شخص واحد لاكان كرم كبير منه عليه الصلاة و السلام
ولاكنه عفى عن مكة كلها الا بضعة اشخاص لارتكابهم ما لا يغتفر...و حتى هاؤولاء لم يقتلوا جميعا فعكرمة و ابن ابي السرح لم يقتلا
@منجاوي كتب:
مسألة عفو الرسول عن اهل مكة ليست دقيقة مئة في المئة. فهناك بضعة اشخاص امر بقتلهم.

http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D8%A8%D9%86%20%D9%87%D8%B4%D8%A7%D9%85%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D9%85%D9%89%20%D8%A8%D9%80%20%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%B1%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%88%D9%8A%D8%A9%C2%BB%20**/%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%20%D9%85%D9%86%20%D8%A3%D9%85%D8%B1%20%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84%20%D8%A8%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%87%D9%85%20%D9%88%D8%B3%D8%A8%D8%A8%20%D8%B0%D9%84%D9%83%20%E2%80%8F/i109&d73061&c&p1



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3058
معدل النشاط : 3465
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 7:46

@منجاوي كتب:
لا ارى في الخلافة اي شيء متميز عن ما كان شائعا في ذلك الزمان. الرسول توفي و لم يكن له اولاد ذكور و لم يترك اي تعليمات عن كيفية ادارة الدولة بعد وفاته باستثناء ان لا يتزوج احد من نسائه من بعده. و بالتالي حصل الصراع المتوقع بين المهاجرين و الأنصار و بين ال البيت و غيرهم. و استمر الامر عصبيات حتى حسمها معاوية و صار ملكا على سيرة ملوك ذلك الزمان. و منذ وفاة الرسول و لمدة 3 عقود لم تهدأ الحروب الاهلية بين (خير الناس) من اجل الحكم...

عبارة و استمر الامر عصبيات حتى حسمها معاوية...فيها انقاص و تجاوز لاهم مرحلة و هي الخلافة الراشدة

ثانيا...ساعطي مثلا...الان في الولايات المتحدة و الغرب توجد صراعات و كواليس و اتهمات فساد بعضها يظهر للعلن و الاغلب يبقى مكتوما كما يتمكن اصحاب المال من اختيار رئيس و جعل الشعوب تصوت له بفعل المال و الاعلام.....ولاكنهم قوة عظمى يركع لهم العالم حاليا....بعد 300 سنة ربما بعد ان يزول نفودهم و تسقط اسهمهم...قد ياتي اشخاص ممن كان اجدادهم يتضورون جوعا حينها او كانوا لاجئيين او هاربين و يقولون لا نرى شيئا مميزا في النظام الامريكي و سيعطونك قائمة طويلة بالسلبيات و التي وجدت فعلا

نفس الامر مع الخلافة....الخلافة ياصديقي  قامت باسقاط امبراطورتين كانتا تسيطران على العالم و نشرت نفودها على رقعة تعتبر من اكبر الرقع التي تمكنت امبراطوريات من السيطرة عليها

كما ان خير الناس و هم الصحابة الكرام...هم ناس...هم بشر لهم شهوات و مطامح و اراء مختلفة الا انهم اتقى الناس و من الطبيعي ان يختلفوا....كل واحد فينا يختلف يوميا مع زملاءه و مع اهله و زوجته و اصدقاءه مع ان ليس خليفة و لا مسؤول و لا شىء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1355
معدل النشاط : 1198
التقييم : 47
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 15:16

@DPIFTS كتب:
بعد الظلم الدي تعرض له عليه الصلاة و السلام و محاولة القتل و التجويع و الحصار...لو قتلهم جميعا لما لامه احد
و لو عفى عن شخص واحد لاكان كرم كبير منه عليه الصلاة و السلام
ولاكنه عفى عن مكة كلها الا بضعة اشخاص لارتكابهم ما لا يغتفر...و حتى هاؤولاء لم يقتلوا جميعا فعكرمة و ابن ابي السرح لم يقتلا









صحيح كلامك اخي 
علما بان لو ترجع للتاريخ راح تشوف المتتصر دائما ينتقم شر انتقام من المغلوب حتي ليومنا هذا نشوف 
و من الستة (في بعض الروايات 7و في بعض الروايات اربع ) الي امر الرسول بقتلهم  بعض منهم من ضمنهم ابن ابي السرح لم يقتل 
هربوا و من ثم اعفوا عنهم او لم يقتلوا 
و توسطت ام هاني لشخصين و عثمان رضي الله عنه لشخص (ابن ابي السرح) 
علما بان بعض منهم القصاص مثل عبىالله ابن خطل لقتله رجلا من الانصار من غير الحرب ولا قتال بس لان 
ما صنع له طعام !!!
علما بان وحشي بن حرب قاتل عم النبي ما كان من الذين امر بقتلهم و الرسول عفا عنه ! 
و لهذا الي ينتقد قتل شخص او شخصين من الذين حاربوا و قاتلوا احباء  المنتصرين من بين 10 الاف 
لا يكون منصفا في حكم علي الرحمة وعفوا  الرسول صل الله عليه و سلم و المسلمين علي المشركين و الكفار 
يوم الفتح 
و من المستحيل تلاقي لا في تاريخ القديم و لا الجديد المنتصر يعفوا عن الكل الي حاربوا و قاتلوا لسنين العديدة وقتلوا احبائهم 
و اخواناهم و ابائهم هذا المانيا و  فيتنام العراق و ليبيا  السوريا و اليمن و باقي حروب يشهد 
لاي درجة البشر يعطش لانتقام من العدو بعد حرب العالمية الثانية و استسلام حلفاء دمروا هامبورغ 
و مدن المانيا بس لمجرد الانتقام و قتلوا الاف  من الناس المستسلمه المدنيين 
والله لو كان الرسول ملك او قائد لدمر بيتوهمو قتلهم جمعيا بس لمجرد الانتقام لا ان يعفوا لاشد اعداء 
و القتلة اعز الاصحابة 
و من الاربعة 3 منهم عفوا عنهم و وحيد الي قتل عبدالله ابن خطل قصاصا !!!
علما بان احنا نكلم عن تاريخ قبل 1400 سنة و هذا الشي يعني قتل و الانتقام كان طبيعي جدا ومن العرف 
مش نكلم عن سنة 2017 و حقوق الانسان و امم المتحدة و جرائم ضد الانسانية و وسائل الاعلام 
و خوف من المحكمة الدولية و اصدار القرارات 
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1355
معدل النشاط : 1198
التقييم : 47
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 16:14

@بالمشمش كتب:





نبي الرحمة عفى عن المشركين 
لاكن بالنسبة لي اذا ما التقيت بملحد يتهكم على  رسول الله 
ساسلخ جلده وساجعله يشاهدني ارتديه


اخي العزيز 
تقول نبي الرحمة و مفروض حضرتك تتبع نبي الرحمة و تكون هو قدوتك 
بعدها تقول ساسلخ جلد ملحد و ساجعلة يشاهدني ارتديه؟ 
مش الرسول صل الله عليه و عفاء حتي عن قاتل عمه و ممن أساء اليه و اذاه ؟
ما سمعنا سلخ جلد احد و لبسه استغفرالله 
اسلام جاء ليدخل الرحمة في قلوبنا مش نسلخ الجلود البشر و الي يخالفوا عقيدتنا 
قال الله في القران الكريم 
و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم و استغفر لهم 
تحياتي


عدل سابقا من قبل aboferas في الإثنين 3 أبريل 2017 - 20:12 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 16:27

اصدقائي حين نناقش التاريخ فلا بأس من سرد الحدث اولا ثم نفسر هل كان قمة الشهامة ام غيره.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عَهِدَ إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم، إلا أنه قد عهد في نفر سمَّاهم بقتلهم، وإن وُجِدُوا تحت أستار الكعبة، منهم عبد الله بن سعد بن أبى سرح، وعبد العزى بن خطل، وعكرمة بن أبى جهل، ومقيس بن صبابة، وقينتا ابن خطل كانتا تغنيان ابن خطل بهَجْوِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسارة مولاة لبنى عبد المطلب. فكان هؤلاء جميعًا أشد عداوة وبُغضًا للإسلام وللمسلمين ولسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكانوا شديدي الأذى له بمكة.. فأما ابن أبي سرح فكان قد أسلم وكتب الوحي ثم ارتد، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وأهدر دمه فَرَّ إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان أخاه من الرضاعة، فلما جاء به ليستأمن له صمت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "نعم"، وعفا عنه. وأما عبد الله بن خطل فكان مسلمًا، وقد بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مُصَدِّقًا[4]، وبعث معه رجلاً من الأنصار، وكان معه مولى له مسلمٌ يخدمه، فغضب عليه غضبةً فقتله، ثم ارتد مشركًا، وكان له قينتان، فكانتا تغنيان بهجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ فلهذا أهدر دمه ودم قينتيه، فقُتِلَ، وقُتِلت إحدى قينتيه واستُؤْمِن للأخرى. وأما مقيس بن صبابة فكان قد قتل قاتل أخيه خطأ بعد ما أخذ الدية، ثم ارتد مشركًا. وأما سارة مولاة لبني عبد المطلب ولعكرمة بن أبى جهل، فكانت تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بمكة، فأهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمها، فهربت حتى استؤمن لها منه صلى الله عليه وسلم فأمَّنها فعاشت إلى زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وأما عكرمة بن أبى جهل فهرب إلى اليمن، وأسلمت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام، واستأمنت له من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمَّنه، فذهبت في طلبه حتى أتت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وحَسُن إسلامه، وكان يُعَدُّ من فضلاء الصحابة[5].

المزيد : [rtl]http://islamstory.com/detailes.php?module=artical&slug=فتح-مكة-واهدار-الدماء[/rtl]

و بالتالي نجد ان من اهدرت دمائهم منهم اشخاص لم يقتلوا و لم يحرقوا. بل شتموا الرسول و منهم جارية كانت تغني بشتم الرسول حسب ما يريد مولاها! و منهم من ارتد بعد ان كان كاتبا للوحي و صار يقول انني كنت اغير في كلام الله. افي هذا يقتل الناس؟ و الرسول يعفوا عن ابي سفيان الذي حاربه و اذاه عقودا و لا يعف عن هؤلاء و يطلب بقتل بعضهم و لو كان متعلقا باستار الكعبة؟ و الغريب ان من هرب و وجد واسطة حصل له العفو و الشفاعة. هذا هو التاريخ بنصه. الان يمكن ان نقرأ رأيكم فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3058
معدل النشاط : 3465
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 19:02

في أكثر الروايات صحّة أمر القتل يتعلّق بأربعة أشخاص: عكرمة بن أبي جهل وعبد الله بن خطل ومقيس بن صبابة وعبد الله بن سعد بن أبي سرح، اثنان منهما تمّ تنفيذ الحكم فيهما، والآخران تمّ الصفح عنهما.
القاسم المشترك بين المقتولين هو ارتكابهما جناية القتل، فكلا الرجليّن كانا مسلمَين وقاما بجُرم الغدر والقتل بحق أنفس بشرية، ثمّ هربا وارتدّا عن دينهما فراراً من القصاص الذي كان سيقع فيما لو تمت إدانتهما في مجتمع المدينة، وهذا حقّ لم يسقط قبل الفتح ولا يسقط بعده، ولا يكتمل العدل إلا بتحقيقه.
@منجاوي كتب:
اصدقائي حين نناقش التاريخ فلا بأس من سرد الحدث اولا ثم نفسر هل كان قمة الشهامة ام غيره.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عَهِدَ إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم، إلا أنه قد عهد في نفر سمَّاهم بقتلهم، وإن وُجِدُوا تحت أستار الكعبة، منهم عبد الله بن سعد بن أبى سرح، وعبد العزى بن خطل، وعكرمة بن أبى جهل، ومقيس بن صبابة، وقينتا ابن خطل كانتا تغنيان ابن خطل بهَجْوِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسارة مولاة لبنى عبد المطلب. فكان هؤلاء جميعًا أشد عداوة وبُغضًا للإسلام وللمسلمين ولسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكانوا شديدي الأذى له بمكة.. فأما ابن أبي سرح فكان قد أسلم وكتب الوحي ثم ارتد، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وأهدر دمه فَرَّ إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان أخاه من الرضاعة، فلما جاء به ليستأمن له صمت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "نعم"، وعفا عنه. وأما عبد الله بن خطل فكان مسلمًا، وقد بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مُصَدِّقًا[4]، وبعث معه رجلاً من الأنصار، وكان معه مولى له مسلمٌ يخدمه، فغضب عليه غضبةً فقتله، ثم ارتد مشركًا، وكان له قينتان، فكانتا تغنيان بهجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ فلهذا أهدر دمه ودم قينتيه، فقُتِلَ، وقُتِلت إحدى قينتيه واستُؤْمِن للأخرى. وأما مقيس بن صبابة فكان قد قتل قاتل أخيه خطأ بعد ما أخذ الدية، ثم ارتد مشركًا. وأما سارة مولاة لبني عبد المطلب ولعكرمة بن أبى جهل، فكانت تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بمكة، فأهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمها، فهربت حتى استؤمن لها منه صلى الله عليه وسلم فأمَّنها فعاشت إلى زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وأما عكرمة بن أبى جهل فهرب إلى اليمن، وأسلمت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام، واستأمنت له من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمَّنه، فذهبت في طلبه حتى أتت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وحَسُن إسلامه، وكان يُعَدُّ من فضلاء الصحابة[5].

المزيد : 
[rtl]http://islamstory.com/detailes.php?module=artical&slug=فتح-مكة-واهدار-الدماء[/rtl]



و بالتالي نجد ان من اهدرت دمائهم منهم اشخاص لم يقتلوا و لم يحرقوا. بل شتموا الرسول و منهم جارية كانت تغني بشتم الرسول حسب ما يريد مولاها! و منهم من ارتد بعد ان كان كاتبا للوحي و صار يقول انني كنت اغير في كلام الله. افي هذا يقتل الناس؟ و الرسول يعفوا عن ابي سفيان الذي حاربه و اذاه عقودا و لا يعف عن هؤلاء و يطلب بقتل بعضهم و لو كان متعلقا باستار الكعبة؟ و الغريب ان من هرب و وجد واسطة حصل له العفو و الشفاعة. هذا هو التاريخ بنصه. الان يمكن ان نقرأ رأيكم فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
aboferas

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 08/05/2015
عدد المساهمات : 1355
معدل النشاط : 1198
التقييم : 47
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 20:22

@منجاوي كتب:
اصدقائي حين نناقش التاريخ فلا بأس من سرد الحدث اولا ثم نفسر هل كان قمة الشهامة ام غيره.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عَهِدَ إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم، إلا أنه قد عهد في نفر سمَّاهم بقتلهم، وإن وُجِدُوا تحت أستار الكعبة، منهم عبد الله بن سعد بن أبى سرح، وعبد العزى بن خطل، وعكرمة بن أبى جهل، ومقيس بن صبابة، وقينتا ابن خطل كانتا تغنيان ابن خطل بهَجْوِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسارة مولاة لبنى عبد المطلب. فكان هؤلاء جميعًا أشد عداوة وبُغضًا للإسلام وللمسلمين ولسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكانوا شديدي الأذى له بمكة.. فأما ابن أبي سرح فكان قد أسلم وكتب الوحي ثم ارتد، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وأهدر دمه فَرَّ إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان أخاه من الرضاعة، فلما جاء به ليستأمن له صمت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "نعم"، وعفا عنه. وأما عبد الله بن خطل فكان مسلمًا، وقد بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مُصَدِّقًا[4]، وبعث معه رجلاً من الأنصار، وكان معه مولى له مسلمٌ يخدمه، فغضب عليه غضبةً فقتله، ثم ارتد مشركًا، وكان له قينتان، فكانتا تغنيان بهجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ فلهذا أهدر دمه ودم قينتيه، فقُتِلَ، وقُتِلت إحدى قينتيه واستُؤْمِن للأخرى. وأما مقيس بن صبابة فكان قد قتل قاتل أخيه خطأ بعد ما أخذ الدية، ثم ارتد مشركًا. وأما سارة مولاة لبني عبد المطلب ولعكرمة بن أبى جهل، فكانت تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بمكة، فأهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمها، فهربت حتى استؤمن لها منه صلى الله عليه وسلم فأمَّنها فعاشت إلى زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وأما عكرمة بن أبى جهل فهرب إلى اليمن، وأسلمت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام، واستأمنت له من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمَّنه، فذهبت في طلبه حتى أتت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وحَسُن إسلامه، وكان يُعَدُّ من فضلاء الصحابة[5].

المزيد : 
[rtl]http://islamstory.com/detailes.php?module=artical&slug=فتح-مكة-واهدار-الدماء[/rtl]





و بالتالي نجد ان من اهدرت دمائهم منهم اشخاص لم يقتلوا و لم يحرقوا. بل شتموا الرسول و منهم جارية كانت تغني بشتم الرسول حسب ما يريد مولاها! و منهم من ارتد بعد ان كان كاتبا للوحي و صار يقول انني كنت اغير في كلام الله. افي هذا يقتل الناس؟ و الرسول يعفوا عن ابي سفيان الذي حاربه و اذاه عقودا و لا يعف عن هؤلاء و يطلب بقتل بعضهم و لو كان متعلقا باستار الكعبة؟ و الغريب ان من هرب و وجد واسطة حصل له العفو و الشفاعة. هذا هو التاريخ بنصه. الان يمكن ان نقرأ رأيكم فيه.


اخي العزيز منجاوي 
الي حكم عليهم و قتلوا هما شخصين و كان عليهم قصاص غيرهم من ضمنهم الي حاربوا الرسول صل الله عليه و سلم 
و علي راسهم ابي سفيان ما كان عليهم اي قصاص من اي طرف من المسلمين 
و اشخاص مثل وحشي بن حرب الي قتل عم الرسول حمزة رضي الله عنه كان قتل حمزة و هو في الحرب 
يعني عفوا عنه ممكن 
بس لو ننظر نظره الشاملة 
اذا نظرنا من زاوية شخص ما يؤمن برسول محمد صل الله عليه و سلم 
و ان الرسول ما هو برسول منزل من السماء لازم يعترف ان هذا الشخص (محمد ابن عبدالله) كان علي الاقل بالنسبة لعصره و العرف
و العادات الملوك و امراء محاربين القدم ارحم بكثير لدرجة عفو عن 99.9% من عدائه بعد انتصاره عليهم 
و اذا نظرنا من زاوية المؤمن اظن ولا احد منا يختلف علي القصاص من القاتل 
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3058
معدل النشاط : 3465
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 20:35

كلام في محله...لقد عبرت افضل منى عما كنت اريده
شكرا
@aboferas كتب:







اخي العزيز منجاوي 
الي حكم عليهم و قتلوا هما شخصين و كان عليهم قصاص غيرهم من ضمنهم الي حاربوا الرسول صل الله عليه و سلم 
و علي راسهم ابي سفيان ما كان عليهم اي قصاص من اي طرف من المسلمين 
و اشخاص مثل وحشي بن حرب الي قتل عم الرسول حمزة رضي الله عنه كان قتل حمزة و هو في الحرب 
يعني عفوا عنه ممكن 
بس لو ننظر نظره الشاملة 
اذا نظرنا من زاوية شخص ما يؤمن برسول محمد صل الله عليه و سلم 
و ان الرسول ما هو برسول منزل من السماء لازم يعترف ان هذا الشخص (محمد ابن عبدالله) كان علي الاقل بالنسبة لعصره و العرف
و العادات الملوك و امراء محاربين القدم ارحم بكثير لدرجة عفو عن 99.9% من عدائه بعد انتصاره عليهم 
و اذا نظرنا من زاوية المؤمن اظن ولا احد منا يختلف علي القصاص من القاتل 
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الإثنين 3 أبريل 2017 - 21:21

يا جماعة انتم تقرأون ما تريدون من النص و لا تعلقون على الباقي. لا خلاف في ان القتل بالقتل. لكن هناك من قتل لمجرد انه شتم الرسول أو اذاه في مكة قبل سنوات! ايقتل العبيد بمثل هذا الذنب؟ احد الاخوة ضعف الرواية و غسل ايده من الموضوع. و ماذا عن الشاعر كعب ابن زهير الذي هجا الرسول فاهدر الرسول دمه قبل ان يسلم و (و يزبطها) بمدح الرسول. يعني ابو سفيان الذي حارب الاسلام و المسلمين مرات و مرات لم يهدر دمه!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 13:52

سبحان الله في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-!
صار أمر الدين والكلام فيه حلا مستباحا لكل جاهل لا يجيد قراءة صفحة واحدة بالفصحى في كتاب من كتب التراث .. ثم هو يأتي بعدُ لينظر لنا كيف نفهم الدين وما كان بين الأصحاب -رضوان الله عليهم- ..!
سبحان الله .. هناك أناس في هذا المنتدى موجودون فقط لتشويه معالم الملة وأصول الديانة .. لم يكلفوا أنفسهم مؤونة طلب العلم بين أيدي العلماء الأثبات الثقات وإنما تكلفوا مؤونة الجرأة والتهجم والوقاحة ضد كل أمر ذي قدسية في دين الإسلام العظيم ..
لقد علم الله -عزوجل- ما حدث بين أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يحدث، بل حتى قبل أن يخلق الخلق .. لا يشك في ذلك مسلم يحمل ذرة إيمان في قلبه .. ثم ماذا؟ ثم أخبرنا برضاه عنهم في قوله " رضي الله عنهم ورضوا عنهم ذلك لمن خشى ربه " ..
ألا رحمة الله على أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز .. لله ما أشد رسوخ ديانته .. سُئل يوما عما وقع بين الأصحاب -رضي الله عنهم- فقال:
"هذه فتنة عصم الله منها سيوفنا، فلم لا نعصم منا ألسنتنا؟!"
ألا رحمة الله على الإمام الشافعي المطلبي .. لله ما أفقهه، قال يوما ما:
لقد بغض إلي أهل البدع المسجدَ حتى صار أبغض إلي من كناسة أهلي!
وأقول: وأنا والله مثلك يا إمام .. لقد بغض أهل الجهل وأدعياء العلم إلي دخول المنتدى حتى صار أبغض إلي من كناسة أهلي!
رضي الله عن لبيد بن ربيعة قال في بعض شعره:
ذَهَبَ الذِينَ يُعَاشُ فِي أَكْنَافِهِمْ *** وَبَقِيتُ فِي خَلْفٍ كَجِلْدِ الأَجْرَبِ
لَا يَنْفَعُونَ وَلاَ يُرَجَّى خَيْرُهُمْ *** وَيُعَابُ قَائِلُهُمْ وَإِنْ لَمْ يَشْغَبِ


عدل سابقا من قبل Abd_elrahman2011 في الأربعاء 5 أبريل 2017 - 21:19 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 14:02

كالعادة 0% معلومات جديدة و الباقي اراء و انتقادات و تبريرات. شكرا
@Abd_elrahman2011 كتب:
سبحان الله في أمة محمد -صلى الله عليه وسلم-!
صار أمر الدين والكلام فيه حلا مستباحا لكل جاهل لا يجيد قراءة صفحة واحدة بالفصحى في كتاب من كتب التراث .. ثم هو يأتي بعدُ لينظر لنا كيف نفهم الدين وما كان بين الأصحاب -رضوان الله عليهم- ..!
سبحان الله .. هناك أناس في هذا المنتدى موجودون فقط لتشويه معالم الملة وأصول الديانة .. لم يكلفوا أنفسهم مؤونة طلب العلم بين أيدي العلماء الأثبات الثقات وإنما تكلفوا مؤونة الجرأة والتهجم والوقاحة ضد كل أمر ذي قدسية في دين الإسلام العظيم ..
لقد علم الله -عزوجل- ما حدث بين أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- قبل أن يحدث، بل حتى قبل أن يخلق الخلق .. لا يشك في ذلك مسلم يحمل ذرة إيمان في قلبه .. ثم ماذا؟ ثم أخبرنا برضاه عنهم في قوله " رضي الله عنهم ورضوا عنهم أولئك ذلك لمن خشى ربه " ..
ألا رحمة الله على أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز .. لله ما أشد رسوخ ديانته .. سُئل يوما عما وقع بين الأصحاب -رضي الله عنهم- فقال:
"هذه فتنة عصم الله منها سيوفنا، فلم لا نعصم منا ألسنتنا؟!"
ألا رحمة الله على الإمام الشافعي المطلبي .. لله ما أفقهه، قال يوما ما:
لقد بغض إلي أهل البدع المسجدَ حتى صار أبغض إلي من كناسة أهلي!
وأقول: وأنا والله مثلك يا إمام .. لقد بغض أهل الجهل وأدعياء العلم إلي دخول المنتدى حتى صار أبغض إلي من كناسة أهلي!
رضي الله عن لبيد بن ربيعة قال في بعض شعره:
ذَهَبَ الذِينَ يُعَاشُ فِي أَكْنَافِهِمْ *** وَبَقِيتُ فِي خَلْفٍ كَجِلْدِ الأَجْرَبِ
لَا يَنْفَعُونَ وَلاَ يُرَجَّى خَيْرُهُمْ *** وَيُعَابُ قَائِلُهُمْ وَإِنْ لَمْ يَشْغَبِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 14:29

@منجاوي كتب:
يا جماعة انتم تقرأون ما تريدون من النص و لا تعلقون على الباقي. لا خلاف في ان القتل بالقتل. لكن هناك من قتل لمجرد انه شتم الرسول أو اذاه في مكة قبل سنوات! ايقتل العبيد بمثل هذا الذنب؟ احد الاخوة ضعف الرواية و غسل ايده من الموضوع. و ماذا عن الشاعر كعب ابن زهير الذي هجا الرسول فاهدر الرسول دمه قبل ان يسلم و (و يزبطها) بمدح الرسول. يعني ابو سفيان الذي حارب الاسلام و المسلمين مرات و مرات لم يهدر دمه!



تظن أن أحدا لا يقوى على مناقشة ما تتقممه ثم أنت تسميه بعدُ أدلة؟!
لقد قرأت اسمك على آخر رد بالموضوع منذ أيام، ومن يومئذ وأنا أجاهد نفسي ألا أدخل إلى هذا الموضوع لأني أعرف سلفا ما سأجد فيه من القُمامة والنتْن!
ولستُ بالذي لديه كثير وقت ليجادل ويماري، ويحاور ويناظر .. خصوصا مع المتهوكين من الفارغين والبطالين
ولكن، أبى الله إلا أن أكون هاهنا لأقرأ ترهاتك وأطلع على سفسفات ما تسميه أنت .. ثقافتك!
والآن لنعقد اتفاقا مفتوحا ..
هب أن كل ما سُقتَه مما تسميه أطروحاتك لم يرد عليه أحد .. ثم تخيل بعدُ أن ليس في هذا الموضوع سوى أنا وأنت .. ثم اطرح علي بعد كل ما دار في خبيئة نفسك!
ولا تخش شيئا .. تكلم بما شئت وكيف أردت .. دون أن تصلي على سيد الخلق -صلى الله عليه وسلم- ولا أن تترضى عن أصحابه -رضوان الله عليهم-
فقط .. أفصح عما عَنَّ لك في صدرك ودار في خَلَدك .. ولكن بعد أن تجيب على أسئلتي؟ وهذا شرطي الوحيد
فإن أجبت عليها .. فلك بعد أن تشن حملتك الشعواء .. وعليّ بعدُ أن أستعين الله عزوجل على تبديد أحلامك وإرسالها ... إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا: ماذا يمثل لك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، رسول الله هو أم بشر يدّعي النبوة؟
ثانيا: ماذا يمثل لك القرآن الذي جاء به، كلام الله ووحيه الذي أنزله على رسوله لهداية الخلق لدين الحق .. أم هو محض كهانة وبعض أساطير الأولين؟
ثالثا: كل ما كان يأتي به محمد بن عبد الله بعد بعثته من أمور الدين والدنيا، هل كان وحيا يوحى إليه به .. أم كان محض تصرفات بشرية وُكل فيها إلى نفسه؟
................
ولا تحسب أن هذه الأسئلة لاختبار عقيدتك وتحري ديانتك، فليس هذا مما أمرنا الله به .. بل هي إجابات على كل أسئلتك التي طرحتها قبلُ أو لم تطرحها بعد 
فإن أجبت عليها بما هو معلوم عند كل من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان، فلستَ في حاجة لأحد يرد عليك ترهاتك، بل أنت في حاجة إلى تطهير قلبك مما علق به ما قُمامة المستشرقين ورجيع المبشرين!
وإن أجبتَ عليها بخلاف ذلك فلست في حاجة أيضا لأحد يرد عليك .. بل أنت حينئذ في حاجة لدِرة عمر الفاروق -رضي الله عنه-
ورحمة الله على صبيغ بن عسل .. لشد ما نفعته درة عمر! 
والآن .. أنا في انتظار علمك الجم يا صاحب الأفكار .. فهات ما في جرابك!
ليست بتبريرات ولا ادعاءات .. بل هو الهروب منك يا جِهبذ قومك .. 
سأتركك لتراجع مراجع أسيادك ممن تتقمم رجيعهم حتى المساء .. وحينها سأعود لأقرأ ما رد عليه علمائنا منذ ألف عام!
فقط هي جِدَّة العرْض ثم .. لا شيء!
ذاكر جيدا حتى أعود إليك .. ولا تتهرب أو تحاول افتعال المشاكل حتى لا يغلق الموضع .. وإلا فقد أعلنت استدبارك .. وحينئذ فلا نملك إزاء ذلك إلا تركك
فلم نؤمر بتتبع النساء ولا الإجهاز على الجرحى ..
ولا أقول لك سلاما ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 15:28

الاسئلة هذه الفنها حتى تصنفنا (معانا و علينا) و اعتبرها نوع من التهرب من النقاش في الموضوع: اعتبرني ما تشاء و رد على الموضوع. اما اسلوبك في الكلام فأمره الى الادارة.
@Abd_elrahman2011 كتب:








تظن أن أحدا لا يقوى على مناقشة ما تتقممه ثم أنت تسميه بعدُ أدلة؟!
لقد قرأت اسمك على آخر رد بالموضوع منذ أيام، ومن يومئذ وأنا أجاهد نفسي ألا أدخل إلى هذا الموضوع لأني أعرف سلفا ما سأجد فيه من القُمامة والنتْن!
ولستُ بالذي لديه كثير وقت ليجادل ويماري، ويحاور ويناظر .. خصوصا مع المتهوكين من الفارغين والبطالين
ولكن، أبى الله إلا أن أكون هاهنا لأقرأ ترهاتك وأطلع على سفسفات ما تسميه أنت .. ثقافتك!
والآن لنعقد اتفاقا مفتوحا ..
هب أن كل ما سُقتَه مما تسميه أطروحاتك لم يرد عليه أحد .. ثم تخيل بعدُ أن ليس في هذا الموضوع سوى أنا وأنت .. ثم اطرح علي بعد كل ما دار في خبيئة نفسك!
ولا تخش شيئا .. تكلم بما شئت وكيف أردت .. دون أن تصلي على سيد الخلق -صلى الله عليه وسلم- ولا أن تترضى عن أصحابه -رضوان الله عليهم-
فقط .. أفصح عما عَنَّ لك في صدرك ودار في خَلَدك .. ولكن بعد أن تجيب على أسئلتي؟ وهذا شرطي الوحيد
فإن أجبت عليها .. فلك بعد أن تشن حملتك الشعواء .. وعليّ بعدُ أن أستعين الله عزوجل على تبديد أحلامك وإرسالها ... إلى حيث ألقت رحلها أم قشعم!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا: ماذا يمثل لك محمد بن عبد الله بن عبد المطلب، رسول الله هو أم بشر يدّعي النبوة؟
ثانيا: ماذا يمثل لك القرآن الذي جاء به، كلام الله ووحيه الذي أنزله على رسوله لهداية الخلق لدين الحق .. أم هو محض كهانة وبعض أساطير الأولين؟
ثالثا: كل ما كان يأتي به محمد بن عبد الله بعد بعثته من أمور الدين والدنيا، هل كان وحيا يوحى إليه به .. أم كان محض تصرفات بشرية وُكل فيها إلى نفسه؟
................
ولا تحسب أن هذه الأسئلة لاختبار عقيدتك وتحري ديانتك، فليس هذا مما أمرنا الله به .. بل هي إجابات على كل أسئلتك التي طرحتها قبلُ أو لم تطرحها بعد 
فإن أجبت عليها بما هو معلوم عند كل من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان، فلستَ في حاجة لأحد يرد عليك ترهاتك، بل أنت في حاجة إلى تطهير قلبك مما علق به ما قُمامة المستشرقين ورجيع المبشرين!
وإن أجبتَ عليها بخلاف ذلك فلست في حاجة أيضا لأحد يرد عليك .. بل أنت حينئذ في حاجة لدِرة عمر الفاروق -رضي الله عنه-
ورحمة الله على صبيغ بن عسل .. لشد ما نفعته درة عمر! 
والآن .. أنا في انتظار علمك الجم يا صاحب الأفكار .. فهات ما في جرابك!
ليست بتبريرات ولا ادعاءات .. بل هو الهروب منك يا جِهبذ قومك .. 
سأتركك لتراجع مراجع أسيادك ممن تتقمم رجيعهم حتى المساء .. وحينها سأعود لأقرأ ما رد عليه علمائنا منذ ألف عام!
فقط هي جِدَّة العرْض ثم .. لا شيء!
ذاكر جيدا حتى أعود إليك .. ولا تتهرب أو تحاول افتعال المشاكل حتى لا يغلق الموضع .. وإلا فقد أعلنت استدبارك .. وحينئذ فلا نملك إزاء ذلك إلا تركك
فلم نؤمر بتتبع النساء ولا الإجهاز على الجرحى ..
ولا أقول لك سلاما ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sabri SA

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 26/07/2013
عدد المساهمات : 371
معدل النشاط : 513
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 16:33

أخي منجاوي حياتنا هذه ليست مثالية فنحن لا نعيش في يوتوبيا كما تعلم ,, الرسول محمد أرحم من أي قائد كبير عرف قبله أو بعده و دون أن أطرد في الكلام لان الاخوة شرحوا لك بما فيه الكفاية ,, المهم كل ما اريد ايصاله لك هو هذه الفكرة : العالم مكان قبيح و خطير(تخيل انك تعيش فوق قشرة فوق كمية هائلة من البلازما البركانية تدور بسرعة جنونية حول نجم يفجر نفسه باستمرار بتفاعلات أندماج نووي !!) و الانفس البشرية فيها الطيب و الشرير و يغلب عليها الشر سواء كانت متحضرة (وهذا مجرد تطبع مع الوقت اصبح يبدو حقيقة ) تعيش في دولة متطورة أو متخلفة .. ولك في ما تقرأ من أخبار يومية 
خير دليل عن كون البشر مجموعة من المضطربين نفسيا يفعلون أشياء مروعة اذا ماسنحت لهم الفرصة .. لذلك أخي اذا ظننت ان العالم مثالي و جميل ويعيش فيه الا المثقفون و المفكرون الذين يتوصلون الى حسن الخلق بعقولهم وباستنتاجاتهم فأنت مخطــــــــــــــــــأ فالدين لم يوجده البشر كما تعتقد (كذلك ميل البشر بطبعهم الى العبادة سواء توحيدا أم اشراكا أم أوثان) و إنما أوجده الخالق لوضع نظام للتعايش ... ثم قبل كل شيئ ماذا يهمنا نحن عندما ننبش في ماضينا (خصوصا اماكن الظلام) ؟ أعني كل هذا الخلاف لا معنى له اصلا .. ثم يا اخ منجاوي أطلب منك وضع مساهمة تشرح لنا فيها اعتقاداتك و المنطلق الذي تفكر منه وتبنى أحكامك عليه كي نستطيع مناقشتك بشكل صحيح و واضح و مباشر .. تحياتي. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 18:29

أخي صبري، ما قلته انت هو بالضبط ما قلته في كلامي: نحن لا نعيش في يوتوبيا. و لم نكن في يوتوبيا قبل 1400 سنة.  انقل كلامك و اضعه امام الاخوة بدون اي اضافة و لو ردوا بهذا لقبلته لأنهم اولا: يقرون بصحة ما كتبت من وقائع بعضها مثير للدهشة ثانيا يقبلون ان من عاش في تلك الفترة بشر مثلناـ يؤخذ من فعلهم و يرد و ان من عاش وقت الرسول اجتهد و علينا ان نتعلم الخطأ من الصواب في ذلك الاجتهاد. حصلت اخطاء في ذلك الزمان كما في كل زمان و نحن ندرس التاريخ لنتعلم منه. الم يكن القران مليئا بقصص القرون السابقة؟ ما بالنا نهمل التاريخ و نحوله من وقائع و صراع و مصالح الى منتج دعائي وعظي لا يدخل في عقل شاب بالغ. بل نصر على نسخة تختلط فيها الاساطير بالدعاية الدينية. تسمع ردود الاخوة فتظن اننا كنا ملائكة في ذلك العهد. كل من رد بأن ما حصل في سقيفة بني ساعدة "خلاف بسيط" طالبته ان يكتب من نصوص تلك المحاورات ما يوافق رأيه فلم يرد.

لو قلت لي انا لست مهتما بالتاريخ فأنت على الرأس و العين. و لكن ان نغالط في التاريخ و نكذب فيه فهنا الخطأ و الخطر.

انا يا صاحبي لست بأي اهمية كي تسألني معتقدي و منطلقي الفكري. انا اقرأ و اكتب. ما أكتبه لا علاقه له بالدين و المعتقد و كما قلت لغيرك فلا يجب ان اعلن مواقفي من هذه الامور كي يتم تصنيفي: فإما اكون ضمن المجموعة الدينية المرضي عنها فأصبح جاهلا او مغررا به او اكون من خارج المجموعة (أي مجموعة دينية) فيصبح كل ما اقوله - و لو من القران و السنة و كتب التاريخ الاصيلة - كلاما فارغا ، حين اكتب لك من مصادر التاريخ  فلا يجوز ان تقول لي ما هي مرجعيتك لأن الاصل بالرد هو المعلومة ضد المعلومة. انا افتح كتب التاريخ و العلوم الطبيعية و اقرأ منها و حين اجد ما يفيد اشارك به حتى اسمع الاراء.

تحياتي و تقديري. بعد عدة ايام سأكتب قليلا عن ما حصل في انتقال الخلافات في الاسلام ليعلم من لم يكن يعلم.
@Sabri SA كتب:
أخي منجاوي حياتنا هذه ليست مثالية فنحن لا نعيش في يوتوبيا كما تعلم ,, الرسول محمد أرحم من أي قائد كبير عرف قبله أو بعده و دون أن أطرد في الكلام لان الاخوة شرحوا لك بما فيه الكفاية ,, المهم كل ما اريد ايصاله لك هو هذه الفكرة : العالم مكان قبيح و خطير(تخيل انك تعيش فوق قشرة فوق كمية هائلة من البلازما البركانية تدور بسرعة جنونية حول نجم يفجر نفسه باستمرار بتفاعلات أندماج نووي !!) و الانفس البشرية فيها الطيب و الشرير و يغلب عليها الشر سواء كانت متحضرة (وهذا مجرد تطبع مع الوقت اصبح يبدو حقيقة ) تعيش في دولة متطورة أو متخلفة .. ولك في ما تقرأ من أخبار يومية 
خير دليل عن كون البشر مجموعة من المضطربين نفسيا يفعلون أشياء مروعة اذا ماسنحت لهم الفرصة .. لذلك أخي اذا ظننت ان العالم مثالي و جميل ويعيش فيه الا المثقفون و المفكرون الذين يتوصلون الى حسن الخلق بعقولهم وباستنتاجاتهم فأنت مخطــــــــــــــــــأ فالدين لم يوجده البشر كما تعتقد (كذلك ميل البشر بطبعهم الى العبادة سواء توحيدا أم اشراكا أم أوثان) و إنما أوجده الخالق لوضع نظام للتعايش ... ثم قبل كل شيئ ماذا يهمنا نحن عندما ننبش في ماضينا (خصوصا اماكن الظلام) ؟ أعني كل هذا الخلاف لا معنى له اصلا .. ثم يا اخ منجاوي أطلب منك وضع مساهمة تشرح لنا فيها اعتقاداتك و المنطلق الذي تفكر منه وتبنى أحكامك عليه كي نستطيع مناقشتك بشكل صحيح و واضح و مباشر .. تحياتي. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 19:07

@منجاوي كتب:
الاسئلة هذه الفنها حتى تصنفنا (معانا و علينا) و اعتبرها نوع من التهرب من النقاش في الموضوع: اعتبرني ما تشاء و رد على الموضوع. اما اسلوبك في الكلام فأمره الى الادارة.





بل تتهرب يا مسكين .. ومثلي حين يرد عليك لا يأبه إلا لنظر ربه إليه .. 
روى الإمام أحمد في المسند بسنده عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
" ألا لا يمنعن رجلا هيبةُ الناس أن يقول بحق إذا علمه " .. وتهربك هذا لا يروج على طفل صغير، فكيف بمن غثيت نفسه من كثرة ما عالج من مثل اتهاماتك؟!
تتهم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه لم يلتفت حين موته من أمر أمته إلا لأمر نسائه وأنه وصى ألا يتزوج منهن أحد؟!
يا مريض القلب .. أتعرف من الذي قال بحرمة التزوج بهن بعد النبي -صلى الله عليه وسلم- ومتى كان أمر هذا التحريم؟!
يا صاحب الخبيئة .. إن الله هو الآمر بذلك في كتابه في سورة الأحزاب .. قال تعالى:
" .. وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا إن ذلكم كان عند الله عظيما "
فهذا كلام الله النازل بعد غزوة الأحزاب .. أتعرف متى كانت غزوة الأحزاب يا ذنب الباطل؟
كانت في شهر شوال في العام الخامس من الهجرة .. قبل وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بحوالي خمس سنوات.
فالآمر هو الله وليس هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم- .. والأمر كان في السنة الخامسة للهجرة ووفاة رسول الله في السنة العاشرة للهجرة ..
فإما أنك جاهل لا تدري ولا تدري أنك لا تدري .. فمثلك لا تثريب عليه .. وواجبك علينا أن نبلغ البيمارستان بأمرك لعل الله يُقدر لك الشفاء من مرض المانيا هلو سيناتوريا الذي ألمّ بك .. 
وإما أنك تدري ما تقول وتعلم أن القول قول الله وليس قول رسوله -صلى الله عليه وسلم- ومع ذلك تصر على ما أنت بصدده .. ومن كانت هذه سبيله 
فهو أحد شيئين .. ولا أقول رجلين!
إما رافضي خبيث يمارس الترفض من وراء حجاب ( خلية نايمة بالمصري) ..
وإما ذيل من أذيال الاستشراق والتبشير فحكمه حكمه .. نعوذ بالله من الخذلان!
هذا بخصوص الترهة الأولى التي تسميها تاريخا .. 
وأما ترهتك الثانية بخصوص خلاف الصحابة (خير الناس) في سقيفة بني ساعدة فأسوق إليك يا مسكين نصوص التاريخ الموثقة ثم أشرح لك .. فلعلك من الصنف الأول الذي لا يدري .. ولا يدري أنه لا يدري! فانتظر النقول والتعليق .. والله المستعان


عدل سابقا من قبل Abd_elrahman2011 في الخميس 6 أبريل 2017 - 0:47 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 27190
معدل النشاط : 33845
التقييم : 1342
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 19:20

كان يمكن ان يتم غلق الموضوع 
لكن لنتريث قليلا .......
الاخ العزيز Abd_elrahman2011 : 
نعرف انك حريص جدا على الدفاع عن الاسلام ورسول الاسلام محمد صلى الله عليه وسلم 
لكن : ارجوا ان تبتعد عن تجريح المقابل " حتى لو كان مختلفا عن رأيك ب 180 درجه "  وارجوا الرد المعلومه بالمعلومه فأنت ماشاء الله من الاعضاء المميزين الذين لديهم اراء محترمه في هذا المنتدى 
الاخ منجاوي من الاعضاء القدامى والمميزين والذين لم نقرأ لهم منذ انضمامهم لهذا الصرح اي مساهمه مسيئه او تعرض في اي يوم للعقوبه او المحاكمه 


ارجوا ان يكون حواركما راقي كما هو مستواكما المعرفي 


تحياتي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Sabri SA

رقـــيب أول
رقـــيب أول
avatar



الـبلد :
التسجيل : 26/07/2013
عدد المساهمات : 371
معدل النشاط : 513
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 19:26

@منجاوي كتب:
أخي صبري، ما قلته انت هو بالضبط ما قلته في كلامي: نحن لا نعيش في يوتوبيا. و لم نكن في يوتوبيا قبل 1400 سنة.  انقل كلامك و اضعه امام الاخوة بدون اي اضافة و لو ردوا بهذا لقبلته لأنهم اولا: يقرون بصحة ما كتبت من وقائع بعضها مثير للدهشة ثانيا يقبلون ان من عاش في تلك الفترة بشر مثلناـ يؤخذ من فعلهم و يرد و ان من عاش وقت الرسول اجتهد و علينا ان نتعلم الخطأ من الصواب في ذلك الاجتهاد. حصلت اخطاء في ذلك الزمان كما في كل زمان و نحن ندرس التاريخ لنتعلم منه. الم يكن القران مليئا بقصص القرون السابقة؟ ما بالنا نهمل التاريخ و نحوله من وقائع و صراع و مصالح الى منتج دعائي وعظي لا يدخل في عقل شاب بالغ. بل نصر على نسخة تختلط فيها الاساطير بالدعاية الدينية. تسمع ردود الاخوة فتظن اننا كنا ملائكة في ذلك العهد. كل من رد بأن ما حصل في سقيفة بني ساعدة "خلاف بسيط" طالبته ان يكتب من نصوص تلك المحاورات ما يوافق رأيه فلم يرد.

لو قلت لي انا لست مهتما بالتاريخ فأنت على الرأس و العين. و لكن ان نغالط في التاريخ و نكذب فيه فهنا الخطأ و الخطر.

انا يا صاحبي لست بأي اهمية كي تسألني معتقدي و منطلقي الفكري. انا اقرأ و اكتب. ما أكتبه لا علاقه له بالدين و المعتقد و كما قلت لغيرك فلا يجب ان اعلن مواقفي من هذه الامور كي يتم تصنيفي: فإما اكون ضمن المجموعة الدينية المرضي عنها فأصبح جاهلا او مغررا به او اكون من خارج المجموعة (أي مجموعة دينية) فيصبح كل ما اقوله - و لو من القران و السنة و كتب التاريخ الاصيلة - كلاما فارغا ، حين اكتب لك من مصادر التاريخ  فلا يجوز ان تقول لي ما هي مرجعيتك لأن الاصل بالرد هو المعلومة ضد المعلومة. انا افتح كتب التاريخ و العلوم الطبيعية و اقرأ منها و حين اجد ما يفيد اشارك به حتى اسمع الاراء.

تحياتي و تقديري. بعد عدة ايام سأكتب قليلا عن ما حصل في انتقال الخلافات في الاسلام ليعلم من لم يكن يعلم.







في إنتظارك أخي .. لكن لدي تعقيب بسيط أود أن اوضح بخصوص الملون بالاحمر : أنا لم اعني بذلك ماهي ديانتك و هل أنت سني أو شيعي و ماهو مذهبك ثم حاشا يا أخي ان اصنفك فانني أمقت هذه التسمية التي تدل على واقع معاش’ فنحن لسنا عنصريين ولا بحيوانات .. ما قصدته بذلك هو ماهو رأيك الخاص و ماهي الفكرة التي تناقش فيها تحديدا فكل ما استطعت فهمه هو شد وجذب بينك وبين مجموعة من الاعضاء فكل ما أردته منك بسؤالي ماهي فكرتك التي تحاول ايصالها أو ماهي الفكرة التي تحاول دحضها ولم أعن بذلك أي تدخل في جانبك الشخصي-طالما تذكر وقائع وحقائق وأمور حدثت فعلا-...تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 20:15

أخبرنا محمد بن الحسن بن قتيبة اللخمي بعسقلان ثنا محمد بن المتوكل ثنا عبد الرزاق أنا معمر عن الزهري عن عبيد الله بن عبد الله بن عتبة عن ابن عباس قال : كنت عند عبد الرحمن بن عوف في خلافة عمر بن الخطاب ... وذكر كلاما طويلا منه:
... فلما ارتقى عمر المنبر أخذ المؤذن في أذانه فلما فرغ من أذانه قام عمر فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال: أما بعد ! فإني أريد أن أقول مقالة قد قدر لي أن أقولها لا أدري لعلها بين يدي أجلى فمن عقلها ووعاها فليُحدّث بها حيث تنتهي به راحلته  من خشى أن لا يعيها فإني لا أحل لأحد أن يكذب علي : إن الله بعث محمدا صلى الله عليه و سلم بالحق و أنزل عليه الكتاب و كان مما أنزل عليه آية الرجم فقرأناها و وعيناها فرجم رسول الله صلى الله عليه و سلم و رجمنا بعده و إني خائف أن يطول بالناس زمان فيقول قائل : ما نجد الرجم في كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله ألا ! وإن الرجم على من أُحصن إذا زنى و قامت عليه البينة أو كان الحمل أو الاعتراف ثم إنا قد كنا نقرأ 
{ و لا ترغبوا عن آبائكم } ثم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : [ لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا : عبد الله و رسوله ] ثم إنه بلغني أن فلانا منكم يقول: لو قد مات أمير المؤمنين لقد بايعت فلانا فلا يغتر امرؤ أن يقول : إن بيعة أبي بكر كانت فلتة، فقد كانت كذلك ألا و إن الله وقى شرها و دفع عن الإسلام و المسلمين ضرها و ليس فيكم من تقطع إليه الأعناق مثل أبي بكر و إنه كان من خيرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم إن عليا و الزبير و من تبعهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة (1) وتخلف عنا الأنصار في سقيفة بني ساعدة 
واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر فقلت: يا أبا بكر ! انطلق بنا إلى إخواننا من الأنصار، (2) فانطلقنا نؤمهم فلقينا رجلين صالحين من الأنصار شهدا بدرا فقالا: أين تريدون يا معشر المهاجرين ؟ قلنا : نريد إخواننا هؤلاء الأنصار قالا : فارجعوا فامضوا أمركم بينكم فقلت : و الله لنأتينهم ! فأتيناهم فإذا هم مجتمعون في سقيفة بني ساعدة بين أظهرهم رجل مزمل قلت : من هذا ؟ قالوا : سعد بن عبادة قال : قلت : ما شأنه ؟ قالوا : وجِعٌ، فقام خطيب الأنصار فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال : أما بعد ! فنحن الأنصار و كتيبة الإسلام و أنتم يا معشر قريش رهط منا و قد دفت إلينا دافة منكم و إذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا و يحضنونا بأمر دوننا؛ و قد كنت زورت -يعني رتبت وأعددت- في نفسي مقالة أريد أن أقوم بها بين يدي أبي بكر و كنت أدارئ من أبي بكر بعض الحدّة و كان أوقر مني و أحلم فلما أردت الكلام قال : على رِسلك ! فكرهت أن أغضبه فحمد الله أبو بكر و أثنى عليه ووالله ما ترك كلمة قد كنت زورتها إلا جاء بها أو بأحسن منها في بديهته ثم قال : أما بعد ! و أما ما ذكرتم فيكم من خير يا معشر الأنصار فأنتم له أهل ولم تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش هم أوسط العرب دارا و نسبا ولقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين فبايعوا أيهما شئتم و أخذ بيدي و يد أبي عبيدة بن الجراح (3) فوالله ما كرهت مما قال شيئا غير هذه الكلمة كنت لأن أقدم فتضرب عنقي (لا يقربني ذلك إلى إثم) أحب إلي من أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر (4) فلما قضى أبو بكر مقالته قام رجل من الأنصار فقال: أنا جذيلها المحكك و عذيقها المرجب منا أمير و منكم أمير يا معشر قريش وإلا أحلنا الحرب فيما بيننا و بينكم جذعة (5) قال معمر : فقال قتادة : قال عمر : فإنه لا يصلح سيفان في غمد و لكن منا الأمراء و منكم الوزراء قال معمر عن الزهري في حديثه : فارتفعت الأصوات بيننا و كثر اللغط حتى أشفقت الاختلاف (6) فقلت : يا أبا بكر ! ابسط يدك أبايعك (7) فبسط يده فبايعته و بايعه المهاجرون و بايعه الأنصار قال: 
ونزونا على سعد بن عبادة حتى قال قائل منهم : قتلتم سعدا قال قلت : قتل الله سعدا ! (8) وأنا و الله ما أرينا فيما حضرنا أمرا كان أقوى من مبايعة أبي بكر خشينا إن فارقنا القوم أن يحدثوا بعدنا بيعة فإما أن نتابعهم على ما لا نرضى و إما أن نخالفهم فيكون فسادا (9) فلا يغرن امرأ يقول : كانت بيعة أبي بكر فلتة و قد كانت كذلك إلا أن الله وقى شرها و ليس فيكم من يقطع إليه الأعناق مثل أبي بكر فمن بايع رجلا من غير مشورة من المسلمين فإنه لا يبايع هو ولا الذي بايعه بعده قال الزهري: 
وأخبرني عروة أن الرجلين اللذين لقياهما من الأنصار عويم بن ساعدة و معن بن عدي و الذي قال : [ أنا جذيلها المحكك و عذيقها المرجب ] الحباب بن المنذر 
 قال أبو حاتم : نظر المسلمون إلى أعظم أركان الدين و عماد الإسلام للمؤمنين فوجدوها الصلاة المفروضة وإن رسول الله صلى الله عليه و سلم ولى أبا بكر إقامتها في الأوقات المعلومات فرضي المسلمون للمسلمين ما رضي لهم رسول الله صلى الله عليه و سلم فبايعوه طائعين في سائر الأركان و بايعوه في السر و الإعلان 
 فلما كان اليوم الثاني قام عمر بن الخطاب على المنبر فتكلم قبل أبي بكر فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال : أيها الناس ! إني قد قلت لكم بالأمس مقالة ما كانت إلا مني و ما جدتها في كتاب الله و لا كانت عهدا عهده إلي رسول الله صلى الله عليه و سلم و لكني قد كنت أرى أن رسول الله صلى الله عليه و سلم سيأمرنا بقول يكون آخرنا و إن الله قد أبقى فيكم كتابه الذي به هدى رسوله فإن اعتصمتم به هداكم الله لما كان قد هدى به أهله وإن الله قد جمع أمركم على خيركم (10): صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم و ثاني اثنين إذ هما في الغار فقوموا إليه فبايعوه فبايع الناس أبا بكر بيعة العامة بعد بيعة السقيفة 
 ثم تكلم أبو بكر فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال : أما بعد أيها الناس ! فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم (11) فإن أحسنت فأعينوني و إن أسأت فقوموني الصدق أمانة و الكذب خيانة و الضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله و القوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه إن شاء الله لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم بالبلاء و لا تشيع الفاحشة في قوم إلا عمهم الله بالبلاء أطيعوني ما أطعت الله و رسوله فإذا عصيت الله و رسوله فلا طاعة لي عليكم قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله 
 فلما فرغ الناس من بيعة أبي بكر و هو يوم الثلاثاء أقبلوا على جهازه صلى الله عليه و سلم فاختلفوا في غسله فقالوا : و الله ما ندري أنجرد رسول الله صلى الله عليه و سلم من ثيابه كما نجرد موتانا أو نغسله و عليه ثيابه فلما اختلفوا ألقى الله عليهم السبات حتى ما منهم أحد إلا و ذقته في صدره ثم كلمهم متكلم من ناحية البيت ـ لا يدري من هو أن اغسلوا رسول الله صلى الله عليه و سلم و عليه ثيابه فقاموا فغسلوه و عليه قميصه فأسنده علي إلى صدره فكان العباس و الفضل و القثم يقلبونه و كان أسامة بن زيد و شقران مولياه يصبان عليه الماء و علي يغسله و يدلكه من ورائه لا يفضي بيده إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يقول : بأبي أنت و أمي ! ما أطيبك حيا و ميتا ! و لم ير من رسول الله صلى الله عليه و سلم في ثلاثة أثواب بيض سحولية ليس فيها قميص و لا عمامة أدرج فيها إدراجا ثم دخل الناس يصلون عليه أرسالا بدأ به الرجال حتى إذا فرغوا أدخل النساء ثم أدخل الصبيان ثم أدخل العبيد و لم يؤم الناس على رسول الله صلى الله عليه و سلم أحد و كان أبو عبيدة بن الجراح يحفر كحفر أهل مكة و كان أبو طلحة زيد ابن سهيل يحفر كحفر أهل المدينة و كان يلحد فدعا العباس بن عبد المطلب رجلين فقال لأحداهما : اذهب إلى أبي عبيدة و قال : للآخر : اذهب إلى أبي طلحة فقال : اللهم ! خِر -يعني اختر- لرسولك فوجد صاحب أبي طلحة أبا طلحة فجاء به فلحد برسول الله صلى الله عليه و سلم وكان المسلمون اختلفوا في دفنه فقائل يقول : ندفنه في مسجده و قائل يقول : ندفنه مع أصحابه فقال أبو بكر : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : [ ما قبض نبي إلا دفن حيث يقبض ] فرفع فراش رسول الله صلى الله عليه و سلم الذي توفي عليه فحفر أبو طلحة تحته ثم دفن صلى الله عليه و سلم ليلة الأربعاء حين زاغت الشمس و نزل في قبر رسول الله صلى الله عليه و سلم علي بن أبي طالب و الفضل بن العباس و قثم بن العباس و شقران مولى رسول الله صلى الله عليه و سلم و طرح تحته قطيفة و كان آخرهم عهدا به قثم بن العباس ..  (12)
 ثم كتب أبو بكر الصديق كتابا إلى معاذ بن جبل يخبره بموت رسول الله صلى الله عليه و سلم و بعثه مع عمار بن ياسر وقد كان معاذ أتى اليمن فبينا هو ذات ليلة على فراشه إذا هو بهاتف يهتف عند رأسه : يا معاذ ! كيف يهنئك العيش و محمد في سكرات الموت ؟ فوقف فزعا ما ظن إلا أن القيامة قد قامت فلما رأى السماء مصحية و النجوم ظاهرة استعاذ بالله من الشيطان الرجيم ثم نودي الليلة الثانية : يا معاذ ! كيف يهنئك العيش و محمد بين أطباق الثرى ؟ فجعل معاذ يده على رأسه و جعل يتردد في سكك صنعاء و ينادي بأعلى صوته : يا أهل اليمن ! ذروني لا حاجة لي في جواركم فما شر الأيام يوم جئتكم و فارقت رسول الله صلى الله عليه و سلم ! فخرج الشبان من الرجال و العواتق من النساء و قالوا : يا معاذ ! ما الذي دهاك ؟ فلم يلتفت إليهم و أتى منزله وشد على راحلته و أخذ جرابا فيه سويق و أداوة من ماء ثم قال : لا أنزل عن ناقتي هذه إن شاء الله إلا لوقت صلاة حتى آتي المدينة (13) فبينا هو على ثلاثة مراحل من المدينة إذ لقيه عمار فعرفه بالبعير قال : اعلم يامعاذ أن محمدا قد ذاق الموت و فارق الدنيا فقال معاذ : يا أيها الهاتف في هذا الليل القار من أنت يرحمك الله ! قال : أنا عمار بن ياسر قال : و أين تريد ؟ قال : هذا كتاب أبي بكر إلى معاذ يعلمه أن محمدا قد مات وفارق الدنيا قال معاذ : فإلى من المهتدى والمشتكى ؟ فمن لليتامى و الأرامل و الضعفاء ؟ ثم سار ورجع عمار معه وجعل يقول : نشدتك بالله كيف أصحاب محمد قال : تركتهم كنعم بلا راع -يعني من شدة فقدهم لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال : كيف تركت المدينة قال : تركتها وهي أضيق على أهلها من الخاتم فلما كان قريبا من المدينة سمعت عجوزا وهي تذكر رسول الله صلى الله عليه و سلم وهي تبكي فقالت : يا عبد الله ! لو رأيت ابنته فاطمة و هي تبكي و تقول : يا أبتاه ! إلى جبريل ننعاه ! يا أبتاه ! انقطعت عنا أخبار السماء و لا ينزل الوحي إلينا من عند الله أبدا فدخل معاذ المدينة ليلا و أتى باب عائشة فدق عليها الباب فقالت : من هذا الذي يطرق بنا ليلا ؟ قال : أنا معاذ بن جبل ففتحت الباب فقال : يا عائشة ! كيف رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم عند شدة وجعه ؟ قالت : يا معاذ ! لو رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يصفارُّ مرة ويحمارُّ أخرى يرفع يدا ويضع أخرى لما هنأك العيش طول أيام الدنيا ! فبكى معاذ حتى خشي أن يكون الشيطان قد استفزه ثم استعاذ بالله من الشيطان الرجيم و أتى أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم (14)
....................................................
ولما يأت بعد البيان والرد .. فالله المستعان 
  
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 21:09

أولا .. جزاك الله خيرا دكتور قتيبة mi-17 على حسن ظنك .. والله أسأل أن يجعلني خيرا مما تظن
ثانيا .. ما نقلته في ردي السابق كان من مصنف السيرة لابن حبان الجزء الأول صـ 419 وما بعدها
ثالثا .. عرضت أثناء النقل إلى تمييز بعض العبارات باللون الأحمر ووضع أرقام بجانبها للتعليق عليها بعدُ .. وها أنا أفعل 
إن شاء الله
(1) إن عليا والزبير ومن تبعهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة: هذه العبارة الموهمة هي التي تمسك بها الروافض وغيرهم من الزنادقة في محاولتهم القول بأن عليا -رضي الله عنه- قد تخلف عن البيعة لشيء في نفسه وكراهة لولاية أبي بكر وانطلاقا من رؤيته بأحقيته -رضي الله عنه- بالخلافة! 
وجواب هذا الكلام من وجوه، أولها: أن عليا -رضي الله عنه- لم يكن المتخلف الوحيد عن البيعة بل تخلف معه عمه العباس وأبناء عمومته من آل البيت النبي للقيام على أمر تغسيل وتجهيز النبي -صلى الله عليه وسلم- استعدادا لدفنه ..
ثم من أعلم عليا -رضي الله عنه- أن الأمر سيؤول إلى الصديق وقد كان الأنصار مجتمعين عن بكرة أبيهم في السقيفة تمهيدا لتولية سعد بن معاذ -رضي الله عنه-؟
ثانيها: أن عليا -رضي الله عنه- كان يرى أن الصديق أبا بكر هو خير هذه الأمة بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كما ورد عنه في الحديث الذي رواه البخاري في صحيحه بسنده برقم 3671 عن محمد بن الحنفية -ابن الإمام علي رضي الله عنه- قال: قلت لأبي -يعني عليا رضي الله عنه- : أي الناس خير بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ قال: أبو بكر، قلت: ثم من؟ قال: عمر، وخشيت أن يقول عثمان فقلت: ثم أنت؟ قال: ما أنا إلا رجل من المسلمين"
وقد روي عنه أيضا -رضي الله عن- أنه كان يقول: لا أوتى برجل يفضلني على أبي بكر وعمر إلا ضربته حد المفتري"
وقد روي مثل هذا الخبر في كتب السنة عنه من أكثر من ثمانين وجها كما حكى ذلك شيخ الإسلام في كتابه منهاج السنة النبوية فهل كان علي رضي الله عنه ليشهد للصديق الأكبر ثم للفاروق بالأفضلية على نفسه ثم يرى نفسه أولى بالخلافة منهما وهو يعلم يقينا أن الأمر للأتقى والأفضل ديانة؟!
ثالثا: كان الصحابة مجمعون -على عهد رسول الله- على أفضلية أبي بكر ثم عمر ثم عثمان .. روى ذلك البخاري في صحيحه عن عبد الله بن عمر برقم 3697 .. قال:
"كنا في زمن النبي -صلى الله عليه وسلم- لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم نترك أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم- لا نفاضل بينهم" .. فهذا الحديث يجمع بين إجماع الصحابة -رضي الله عنهم- على ذلك الأمر، وإجماعهم تشريع كما هو معلوم .. وبين الإقرار النبوي -لعلمه -صلى الله عليه وسلم- باختيار أصحابه رضي الله عنهم وسكوته عنه - وهو لا يسكت عن باطل فكان إقرارا-
رابعا: أن أبا بكر كان أحب الرجال إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- كما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما بسنديهما عن عمرو بن العاص -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- بعثه على جيش ذات السلاسل، قال: فأتيته فقلت أي الناس أحب إليك؟ قال: عائشة، قلت: فمن الرجال؟ قال: أبوها، قلت ثم من؟ قال: عمر بن الخطاب، فعدّ رجالا "
ومعلوم أن تفضيله -صلى الله عليه وسلم- وتزكيته لأبي بكر لم تكن عن حوى -حاشاه- بل هي النبوة والوحي.. 
خامسها: أن البيعة لأبي بكر كانت على مرحلتين .. الأولى وهي البيعة الخاصة في سقيفة بني ساعدة وهذه لم يبايع فيها - بالإضافة إلى الأنصار- لأبي بكر من المهاجرين سوى عمر وأبي عبيدة -رضي الله عنهما- .. والثانية وهي البيعة العامة في المسجد النبوي، وفيها بايع علي رضي الله عنه مع بقية المهاجرين الذين لم يكونوا حاضرين لبيعة السقيفة.
فأين إذن ما يسوقه الزائغون من عصيان علي وكراهيته لبيعة الصديق؟
أجيبكم أنا .. تجدون ذلك كله بأسانيد واهية ومتون منكرة لأحاديث ملفقة في كتب الروافض .. ولن تعدم كثيرا منها في كتابَي الأغاني لأبي الفرج الأصفهاني الرافضي .. والعقد الفريد لابن عبد ربه، وهو على شاكلة أبي الفرج في ترفضه!
وعن أمثال هؤلاء نقل المستشرقون وأذيالهم .. ومعلوم أن من شم رائحة علم المصطلح ووقف على مصنفات علم التراجم والطبقات وعلل الرجال سيحكم على هذه الروايات الملفقة كلها بالوضع ثم سيلقيها بعدُ في مزبلة التاريخ كما يليق بها أن تستقر!
هذا بخصوص الفقرة الأولى .. وسيأتي ردي بعدُ تباعا إن شاء الله .. والله المستعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 22:02

@منجاوي كتب:
اصدقائي حين نناقش التاريخ فلا بأس من سرد الحدث اولا ثم نفسر هل كان قمة الشهامة ام غيره.

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد عَهِدَ إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم، إلا أنه قد عهد في نفر سمَّاهم بقتلهم، وإن وُجِدُوا تحت أستار الكعبة، منهم عبد الله بن سعد بن أبى سرح، وعبد العزى بن خطل، وعكرمة بن أبى جهل، ومقيس بن صبابة، وقينتا ابن خطل كانتا تغنيان ابن خطل بهَجْوِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وسارة مولاة لبنى عبد المطلب. فكان هؤلاء جميعًا أشد عداوة وبُغضًا للإسلام وللمسلمين ولسيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، وكانوا شديدي الأذى له بمكة.. فأما ابن أبي سرح فكان قد أسلم وكتب الوحي ثم ارتد، فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة وأهدر دمه فَرَّ إلى عثمان بن عفان رضي الله عنه وكان أخاه من الرضاعة، فلما جاء به ليستأمن له صمت عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال: "نعم"، وعفا عنه. وأما عبد الله بن خطل فكان مسلمًا، وقد بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم مُصَدِّقًا[4]، وبعث معه رجلاً من الأنصار، وكان معه مولى له مسلمٌ يخدمه، فغضب عليه غضبةً فقتله، ثم ارتد مشركًا، وكان له قينتان، فكانتا تغنيان بهجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين؛ فلهذا أهدر دمه ودم قينتيه، فقُتِلَ، وقُتِلت إحدى قينتيه واستُؤْمِن للأخرى. وأما مقيس بن صبابة فكان قد قتل قاتل أخيه خطأ بعد ما أخذ الدية، ثم ارتد مشركًا. وأما سارة مولاة لبني عبد المطلب ولعكرمة بن أبى جهل، فكانت تؤذي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهى بمكة، فأهدر الرسول صلى الله عليه وسلم دمها، فهربت حتى استؤمن لها منه صلى الله عليه وسلم فأمَّنها فعاشت إلى زمن عمر بن الخطاب رضي الله عنه. وأما عكرمة بن أبى جهل فهرب إلى اليمن، وأسلمت امرأته أم حكيم بنت الحارث بن هشام، واستأمنت له من رسول الله صلى الله عليه وسلم فأمَّنه، فذهبت في طلبه حتى أتت به رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم، وحَسُن إسلامه، وكان يُعَدُّ من فضلاء الصحابة[5].

المزيد : 
[rtl]http://islamstory.com/detailes.php?module=artical&slug=فتح-مكة-واهدار-الدماء[/rtl]



و بالتالي نجد ان من اهدرت دمائهم منهم اشخاص لم يقتلوا و لم يحرقوا. بل شتموا الرسول و منهم جارية كانت تغني بشتم الرسول حسب ما يريد مولاها! و منهم من ارتد بعد ان كان كاتبا للوحي و صار يقول انني كنت اغير في كلام الله. افي هذا يقتل الناس؟ و الرسول يعفوا عن ابي سفيان الذي حاربه و اذاه عقودا و لا يعف عن هؤلاء و يطلب بقتل بعضهم و لو كان متعلقا باستار الكعبة؟ و الغريب ان من هرب و وجد واسطة حصل له العفو و الشفاعة. هذا هو التاريخ بنصه. الان يمكن ان نقرأ رأيكم فيه.
العيب ليس عندك .. إنما العيب في جهل المسلمين ممن لم يعد جلهم يعلم عن الإسلام إلا أقل القليل فإنا لله وإنا إليه راجعون
كلامك يا جِهبذ قومك قد أوسعه شيخ الإسلام ردا ونقضا في كتابه الفذ الصارم المسلول على شاتم الرسول -صلى الله عليه وسلم- وذلك في شهر رجب سنة 693 هـ
فعيبٌ عليك أن يُرد على هذا النتْن منذ أكثر من سبعة قرون ثم تعود أنت لتتقممه ثم لتطرحه بعدُ رجيعا بين الأعضاء في هذا الصرح ..
والعيب الأكبر على من يحسن الظن بك ويعتقد حسن نيتك بل ويقدر طرحك ورجيعك .. وإلى هؤلاء -وليس لك- أسوق لهم ما عساه يزيح بعض جهلهم .. وكلهم قد أوتي من قبل جهله بدين الإسلام العظيم ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 3058
معدل النشاط : 3465
التقييم : 257
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 22:11

@منجاوي كتب:
يا جماعة انتم تقرأون ما تريدون من النص و لا تعلقون على الباقي. لا خلاف في ان القتل بالقتل. لكن هناك من قتل لمجرد انه شتم الرسول أو اذاه في مكة قبل سنوات! ايقتل العبيد بمثل هذا الذنب؟ احد الاخوة ضعف الرواية و غسل ايده من الموضوع. و ماذا عن الشاعر كعب ابن زهير الذي هجا الرسول فاهدر الرسول دمه قبل ان يسلم و (و يزبطها) بمدح الرسول. يعني ابو سفيان الذي حارب الاسلام و المسلمين مرات و مرات لم يهدر دمه!

ان كان هناك من قتل لانه شتم فقد استحق القتل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء
avatar



الـبلد :
العمر : 32
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2763
معدل النشاط : 2690
التقييم : 190
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الأربعاء 5 أبريل 2017 - 23:42

إذا تكلم الرجل في غير فنه أتى بالعجائب


لما كنت أسأل صاحب الأفكار! عن معتقده في النبي -صلى الله عليه وسلم-  وأقواله وأفعاله وعن معتقده في القرآن لم يكن ذلك جزافا ..
وصمت الجهبذ كما اعتدنا من أمثاله الصمت فلم يُحر جوابا .. وفعل كما فعل سابقوه .. فاستدبر وأدار لنا قفاه وهو يدمدم بكلام هو الهروب في 
زي الإقدام، وراح يتهمني بالتصنيف! يتهمني بأنني أصنفه .. وعجبا قال!

وهل قلت إلا ما قال الله ورسوله .. وهل قررت إلا ما قرره الصحابة والتابعون؟ كان يكفيه من أسئلتي الجواب عليها ببساطة قائلا:

محمد هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وخاتم النبيين .. نشهد له بالعصمة كما نشهد له بالنبوة .. ونعلم أن كل ما ورد عنه حتى من باب الاجتهاد إنما هو في النهاية جزء من الوحي .. فما وافق الوحي كان وما خالفه نزل فيه الوحي معقبا ومصححا
كان يكفيه أن يقول أن القرآن هو كلام الله المنزل بواسطة جبريل عليه السلام لإخراج الناس من الظلمات إلى النور بإذن ربهم إلى صراط العزيز الحميد؛ 
ولكنه لم يجب .. تعلمون لم لم يجب؟
لأنه أدرك أن الهروب هو فرس نجاته .. إذ لو أجاب لكان كمن يقتل نفسه بسلاحه !
إذ كيف يستدرك على النبي -صلى الله ليه وسلم- قولا أو فعلا مع شهادته له بالنبوة ولأقواله وأفعاله بالعصمة؟!
هذا الذي يقول ما يقول -وأنتم لا تفهمون ما يقول-  من أن النبي عفا عن فلان الذي سبه بعد أن مدحه في قصيدة -أكل بعقله حلاوة يعني- ولم يعف عن فلانة الجارية التي سبته! فلمز هذا المغموز في عقيدته بقوله هذا نبيَّنا -صلى الله عليه وسلم- في عقله وحكمه .. ومعلوم حكم من يأتي ذلك بعلم أو بجهل .. وسآتي عليه بشواهد بعدُ إن شاء الله تعالى، والرد على شقشقات جِهبذنا وشبهاته أسوقها تباعا إن شاء الله ..


فهذا الرد في حكم شاتم الرسول -صلى الله عليه وسلم-:


من شتم النبي -صلى الله عليه وسلم- في حياته أو بعد مماته فهو كافر .. وإن كان مسلما حكم بردته عن الإسلام سواء كان السب جدا أم هزلا ..
وعلى هذا الحكم إجماع علماء الأمة من لدن الصحابة إلى يوم الناس هذا ..
والدليل على ذلك من القرآن قوله تعالى :" ومنهم الذين يؤذون النبى ويقولون هو أذن قل أذن خير لكم يؤمن بالله ويؤمن للمؤمنين ورحمة للذين ءامنوا منكم والذين يؤذون رسول الله لهم عذاب أليم يحلفون بالله لكم ليرضوكم والله ورسوله أحق أن يرضوه إن كانوا مؤمنين  ألم يعلموا أنه من يحادد الله ورسوله فأن له نار جهنم خالدا فيها ذلك الخزى العظيم"
فعُلِمَ من هذه الآيات أن إيذاء الرسول محادّة لله ورسوله، لأن ذكر الإيذاء هو الذي اقتضى ذكر المحادّة .. ودل ذلك على أن الإيذاء والمحادة كفر؛ 
لأنه تعالى أخبر أن من يفعل ذلك له نار جهنم خالدا فيها، ولم يقل هي جزاؤه، وبين الكلامين بون شاسع بعيد!
والدليل على أن الجد والهزل في سب الرسول سواء، قوله تعالى:" ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وءاياته ورسوله كنتم تستهزؤن لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم .." وهذا نص في أن الاستهزاء بالله وءاياته وبرسوله -جدا أو هزلا- حكمه الكفر.


ما يترتب على سب النبي حال حياته -صلى الله عليه وسلم-:


عن أبي برْزة الأسلمي -رضي الله عنه- قال: أغلظ رجل لأبي بكر الصديق -رضي الله عنه- "يعني سبه وشتمه" فقلت لأبي بكر: أقتله؟
فانتهرني وقال: " ليس هذا لأحد بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-" يعني أنه لا يُقتل أحدٌ سب أحدًا إلا إذا كان هذا الشاتم يسب رسول الله 
-صلى الله عليه وسلم- .. وأما من دون ذلك فلا يقتل وإنما يُعَزَّر!


ويستفاد من هذا الحديث أن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان له أن يقتل من سبه ومن أغلظ له، وأن له أن يأمر بقتل من لا يعلم الناس منه سببا يبيح دمه، وعلى الناس أن يطيعوه في ذلك، لأنه لا يأمر إلا بما أمر الله به، لا يأمر بمعصية قط، بل من قد أطاعه فقد أطاع الله ..
 
وقد يعجب من يعجب من مسألة وجوب طاعة النبي في قتل من لا يعلم الناس منه سببا يبيح دمه .. ونقول لهؤلاء إنه التسليم للوحي، والشهادة القاطعة على الإيمان بالله ورسوله .. وقد أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بعض أصحابه بقتل رجل كان ساجدا يصلي في المسجد النبوي على مبعدة منهم .. فتلكِؤا خشية الوقوع في إثم قتل رجل مسلم مصلٍّ ساجد لله في بيت من بيوته .. فما راعهم إلا خروجه من المسجد وقول رسول الله فيه: أما إنكم لو قتلتموه لكان أول فتنة وآخرها .. فكان هذا المأمور بقتله هو رأس الخوارج بعدُ وسبب ما فيه الإسلام من يومها وحتى الساعة من بلاء وفتن!
قال تعالى:" وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحى يوحى "


فالحكم إذن لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيه .. إن شاء قتله -وهو الأصل- وإن شاء رحمه وعفا عنه برحمته وهو أرحم الخلق .. وليرجع من يريد أن يرجع إلى ذلك تفصيلا في كتاب الصارم المسلول على شاتم الرسول جـ 2 / صـ 234


وأما من يلمز النبي في عفوه عن فلان الذي سبه وعدم عفوه عن فلانة التي سبته فالرد عليه من وجوه:


أولا: أن قائل هذا أتي من قبل عُجمته وفهاهته .. وعيه وعجزه عن فهم العربية .. لقد ساق لنا الجهبذ قصة ما كان من هجاء كعب بن زهير للنبي -صلى الله عليه وسلم- فلم يفهم فرق بين أن يهجو شاعر النبي مرة واحدة بسبب كراهته لإسلام أخيه وبين من امتهن سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فجعله لهوه ولعبه ومسامرته وحكيه ..
أخرج البيهقي في دلائل النبوة عن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر قال: القينتان كانت تغنيان بهجائه، وسارة مولاة أبي لهب كانت تؤذيه بلسانها، وكانت سارة مغنية نوّاحة بمكة، يلقى عليها هِجاء النبي فتغني به" فاللغة مبينة هاهنا أن الأمر كان منهن جميعا طواعية ولم يكن عن إكراه" .. ومن لم يفهم معنى العبارتين فليذهب ليتعلم العربية من جديد -إن كان قد تعلمها اصلا- ..


ثانيا: أين الإجبار الذي تعرضت له الجاريتان من أجل سب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟


ثالثا: لماذا أجبرتا دون غيرهما من جواري المشركين على أمر مسبة الرسول .. على كثرة الجواري المغنيات في قريش وشدة بغض جميع المشركين لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- .. ثم أين جِهبذنا من مسألة أنه كان هناك مسلمون ما زالوا في مكة لم يستطيعوا الفرار بدينهم إلى المدينة 
وقد حضروا هذه الوقائع ..
قال تعالى حاكيا عن هؤلاء المؤمنين الذين كانوا يقيمون في مكة حتى عام الفتح " ... ولولا رجال مؤمنون ونساء مؤمنات لم تعلموهم أن تطـؤهم فتصيبكم منهم معرة بغير علم ليدخل الله في رحمته من يشاء لو تزيلوا لعذبنا الذين كفروا منهم عذابا أليما "


 رابعا: لو أن الجاريتين كانتا مقهورتين مضطرتين إلى فعلهما لنُقل ذلك إلى رسول الله .. وما ظنك به وهو كما قال عنه ربه " رؤوف رحيم "؟! 
لقد كانتا كما قلت لكم .. قد امتهنتا سب رسول الله مهنة لهما مع سارة مولاة أبي لهب .. وهذا فيه ما فيه من الإزراء بمرتبة النبوة ومكانة النبي -صلى الله عليه وسلم- فوق مرتبة الكفر ببون بعيد .. وفيه أيضا ما فيه من الصد عن الإسلام ونبيه وكتابه وسنته


لماذا انتقم النبي -صلى الله عليه وسلم- من بعض من سبه ولم يقتل الآخرين؟
معلوم أن المشتوم هو رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو خير الخلق أجمعين .. ومعلوم مما سبق .. ما شرعه له الله من قتل من سبه أو آذاه ..
فهو -صلى الله عليه وسلم- بالخيار في قتل من سبه إن شاء قتله كما فعل مع البعض وإن شاء عفا عنه كما فعل مع آخرين .. ومرد ذلك كله إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقد عفا عمن عفا عنهم بحلمه وفضله .. وقتل من قتل منهم بحكمته وعدله .. ففعله -صلى الله عليه وسلم- دائر بين الفضل والعدل
فهل يستدرك على النبي -صلى الله عليه وسلم- في هذا إلا صاحب دخيلة متهم؟!
لقد ذكرني جهبذنا بما كان من رأي أولئك القدرية الذين استدركوا على الله عزوجل عقاب المجرم منهم بحجة القدر!
وقصة ذلك أن الأستاذ أبي إسحاق الإسفراييني دخل يوما على الصاحب بن عباد وعند القاضي عبد الجبار المعتزلي الذي كان يقول بمسألة القدر وينفي الإرادة الإلهية في مسألة أفعال العباد .. فقال عبد الجبار قائلا -ومصححا بذلك مذهب القدر- ومعرّضًا بأبي إسحاق: سبحان من تنزه عن الفحشاء! - يريد بذلك أن العبد هو الذي يخلق أفعاله وأن الله ليس له في السماح بذلك أدنى تدخل- ، ففهم الإسفراييني ما أراد عبد الجبار من مقالته فرد عليه قائلا:
سبحان من لا يقع في ملكه إلا ما يشاء! .. ففطن عبد الجبار أن الإسفراييني فهم تعريضه .. فدخل في الجدال دخولا صريحا فقال: أيشاء ربنا أن يعصى؟ فقال له الإسفراييني: أيعصى ربنا قهرا؟! فتغيّظ عبد الجبار ثم قال للإسفراييني: أفرأيت إن منعنيَ اللهُ الهدى ثم حكم عليّ بالرَّدَى -يعني الموت- يكون بذلك قد أحسن أم أساء؟ فرد عليه الإسفراييني ردا ألجمه به وبهته، فقال له:
إن كان الله قد منعك ما هو لك فقد أساء، وإن كان منعك ما هو له فإنما يختص برحمته من يشاء! فبهت لذلك القاضي عبد الجبار ..


وجريا على سنن ما مر من قصتنا .. فقد سألَنا جِهبذنا نفس سؤال القاضي عبد الجبار للإسفراييني .. وعليه فنقول له:
إن كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- منعهم رحمة هي حقهم فقد أساء -وحاشاه- .. وإن كان منعهم رحمة هي حقه فإنما 
يختص برحمته من يشاء! 
وفرق واسع وبون بعيد بين رحمة الله ورحمة نبيه -صلى الله عليه وسلم- .. فكل صفة على قدر موصوفها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 3246
معدل النشاط : 2757
التقييم : 203
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الخلافة    الخميس 6 أبريل 2017 - 7:17

عذرا منك اخي صبري فقد اسأت فهم سؤالك.

بخصوص الموقف الفكري من هذه المسألة، الموضوع هو دعوتي لقراءة التاريخ كتاريخ بعيدا عن السياسة و الدعاية الدينية و الوعظية. فكما ترى تجد في جمهور رواد المنتدى من يظن ان الزمان كان غير كل زمان. و يلوون عنق التاريخ ليجعلوا التاريخ الاسلامي اقرب لفيلم الرسالة منه للتاريخ البشري العادي الذي تحركه الاطماع و المصالح كما يوجد فيه اصحاب الفضيلة و المبدأ. و هذا يشمل خصوصا موضوع البيعات. و كما ترى يوجد الشتامون الجاهزون لاتخاذ موقف سلبي من اي موقف يطالب بقراءة التاريخ كما كتب. لا كما يتعلمه الاطفال في قصص الخيال. حيث يوجد الطيبون و يوجد الاشرار، و الاشرار دائما اشرار و الطيبون دائما كالملائكة.







اقتباس :
Sabri SA

في إنتظارك أخي .. لكن لدي تعقيب بسيط أود أن اوضح بخصوص الملون بالاحمر : أنا لم اعني بذلك ماهي ديانتك و هل أنت سني أو شيعي و ماهو مذهبك ثم حاشا يا أخي ان اصنفك فانني أمقت هذه التسمية التي تدل على واقع معاش’ فنحن لسنا عنصريين ولا بحيوانات .. ما قصدته بذلك هو ماهو رأيك الخاص و ماهي الفكرة التي تناقش فيها تحديدا فكل ما استطعت فهمه هو شد وجذب بينك وبين مجموعة من الاعضاء فكل ما أردته منك بسؤالي ماهي فكرتك التي تحاول ايصالها أو ماهي الفكرة التي تحاول دحضها ولم أعن بذلك أي تدخل في جانبك الشخصي-طالما تذكر وقائع وحقائق وأمور حدثت فعلا-...تحياتي









اما عبد الرحمن فهو يظن انه يناقش شخصا يشتم الرسول او غيره. و يا عبد الرحمن الوحيد الذي يشتم في هذا الموضوع هو انت. و اهو امر ننكره عليك كونك مدرس و نشفق على تلاميذك منه. و نترفع عنك و عن هذا الاسلوب و ندخل صلب الحديث.

الموضوع بشكل واضح ان هناك خلاف كبير وقع في سقيفة بني ساعدة. و ان "البيعة" شابها الكثير من الفوضى و اللغط. و تأتي بنصوص تاريخية تؤكد ما أقول ثم تتحدث عن فهمي للغة من عدمه. سأضع الفقرة التي نقلتها انت:







اقتباس :
{ و لا ترغبوا عن آبائكم } ثم إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال : [ لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم فإنما أنا عبد فقولوا : عبد الله و رسوله ] ثم إنه بلغني أن فلانا منكم يقول: لو قد مات أمير المؤمنين لقد بايعت فلانا فلا يغتر امرؤ أن يقول : إن بيعة أبي بكر كانت فلتة، فقد كانت كذلك ألا و إن الله وقى شرها و دفع عن الإسلام و المسلمين ضرها و ليس فيكم من تقطع إليه الأعناق مثل أبي بكر و إنه كان من خيرنا حين توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم إن عليا و الزبير و من تبعهما تخلفوا عنا في بيت فاطمة (1) وتخلف عنا الأنصار في سقيفة بني ساعدة 
واجتمع المهاجرون إلى أبي بكر فقلت: يا أبا بكر ! انطلق بنا إلى إخواننا من الأنصار، (2) فانطلقنا نؤمهم فلقينا رجلين صالحين من الأنصار شهدا بدرا فقالا: أين تريدون يا معشر المهاجرين ؟ قلنا : نريد إخواننا هؤلاء الأنصار قالا : فارجعوا فامضوا أمركم بينكم فقلت : و الله لنأتينهم ! فأتيناهم فإذا هم مجتمعون في سقيفة بني ساعدة بين أظهرهم رجل مزمل قلت : من هذا ؟ قالوا : سعد بن عبادة قال : قلت : ما شأنه ؟ قالوا : وجِعٌ، فقام خطيب الأنصار فحمد الله و أثنى عليه بما هو أهله ثم قال : أما بعد ! فنحن الأنصار و كتيبة الإسلام و أنتم يا معشر قريش رهط منا و قد دفت إلينا دافة منكم و إذا هم يريدون أن يختزلونا من أصلنا و يحضنونا بأمر دوننا؛ و قد كنت زورت -يعني رتبت وأعددت- في نفسي مقالة أريد أن أقوم بها بين يدي أبي بكر و كنت أدارئ من أبي بكر بعض الحدّة و كان أوقر مني و أحلم فلما أردت الكلام قال : على رِسلك ! فكرهت أن أغضبه فحمد الله أبو بكر و أثنى عليه ووالله ما ترك كلمة قد كنت زورتها إلا جاء بها أو بأحسن منها في بديهته ثم قال : أما بعد ! و أما ما ذكرتم فيكم من خير يا معشر الأنصار فأنتم له أهل ولم تعرف العرب هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش هم أوسط العرب دارا و نسبا ولقد رضيت لكم أحد هذين الرجلين فبايعوا أيهما شئتم و أخذ بيدي و يد أبي عبيدة بن الجراح (3) فوالله ما كرهت مما قال شيئا غير هذه الكلمة كنت لأن أقدم فتضرب عنقي (لا يقربني ذلك إلى إثم) أحب إلي من أن أتأمر على قوم فيهم أبو بكر (4) فلما قضى أبو بكر مقالته قام رجل من الأنصار فقال: أنا جذيلها المحكك و عذيقها المرجب منا أمير و منكم أمير يا معشر قريش وإلا أحلنا الحرب فيما بيننا و بينكم جذعة (5) قال معمر : فقال قتادة : قال عمر : فإنه لا يصلح سيفان في غمد و لكن منا الأمراء و منكم الوزراء قال معمر عن الزهري في حديثه : فارتفعت الأصوات بيننا و كثر اللغط حتى أشفقت الاختلاف (6) فقلت : يا أبا بكر ! ابسط يدك أبايعك (7) فبسط يده فبايعته و بايعه المهاجرون و بايعه الأنصار قال: 
ونزونا على سعد بن عبادة حتى قال قائل منهم : قتلتم سعدا قال قلت : قتل الله سعدا ! (8) وأنا و الله ما أرينا فيما حضرنا أمرا كان أقوى من مبايعة أبي بكر خشينا إن فارقنا القوم أن يحدثوا بعدنا بيعة فإما أن نتابعهم على ما لا نرضى و إما أن نخالفهم فيكون فسادا






و نسأل من يقرأ العربية عن معنى كلام عمر ابن الخطاب ان خلافة ابي بكر كانت "فلتة". و هناك رواية اخرى "فهذا الحديث صحيح متفق على صحته، ولفظه عند البخاري عن ابن عباس: ثم إنه بلغني قائل منكم يقول والله لو قد مات عمر بايعت فلانا فلا يغترن امرؤ أن يقول إنما كانت بيعة أبي بكر فلتة وتمت، ألا وإنها قد كانت كذلك، ولكن الله وقى شرها، وليس فيكم من تقطع  الأعناق إليه مثل أبي بكر، من بايع رجلا من غير مشورة من المسلمين فلا يتابع هو ولا الذي تابعه تغرة أن يقتلا."

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=149587

اظن ان الكلام واضح و صريح. بيعة ابي بكر كانت بدون مشورة من المسلمين و انه لا يصح ان يعمل بهذا الاسلوب (باستثناء حين فعلها مع ابي بكر) و يكمل النص الذي وضعه عبد الرحمن في وصف النقاش و الجدال و الصياح و التدافع الذي كاد يقتل سعد ابن عبادة و هو مريض مقعد.

و هنا نتوقف لحظة انتشار خبر وفاة الرسول و ماذا فعل كل طرف. علي و بعض ال البيت ذهبوا للقيام بواجب الميت. الانصار بدأوا يجتمعون للتداول في امر المسلمين بعد الرسول. و عمر و ابا بكر سمعوا بهذا و خافو (ان نتابعهم على ما لا نرضى و اما ان نخالفهم فيكون فسادا). يعني صراع مصالح واضح حسبما ارى.








اقتباس :
الطبري
فقال عبد الله بن عبد الرحمن: فبدأ أبو بكر، فحمد الله وأثنى عليه؛ ثم قال: إن الله بعث محمدًا رسولًا إلى خلقه، وشهيدًا على أمته، ليعبدوا الله ويوحدوه وهم يعبدون من دونه آلهة شتى؛ ويزعمون أنها لهم عنده شافعة، ولهم نافعة؛ وإنما هي من حجر منحوت، وخشب منجور، ثم قرأ: " ويعبدون من دون الله ما لا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله "، وقالوا: " ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى "؛ فعظم على العرب أن يتركوا دين آبائهم، فخص الله المهاجرين الأولين من قومه بتصديقه، والإيمان به، والمؤاساة له، والصبر معه على شدة أذى قومهم لهم؛ وتكذيبهم إياهم؛ وكل الناس لهم مخالف، زار عليهم، فلم يستوحشوا لقلة عددهم وشنف الناس لهم؛ وإجماع قومهم عليهم؛ فهم أول من عبد الله في الأرض وآمن بالله وبالرسول؛ وهم أولياء وعشيرته، وأحق الناس بهذا الأمر من بعده؛ ولا ينازعهم ذلك إلا ظالم، وأنتم يا معشر الأنصار، من لا ينكر فضلهم في الدين، ولاسابقتهم العظيمة في الإسلام، رضيكم الله أنصارًا لدينه ورسوله، وجعل إليكم هجرته، وفيكم جلة أزواجه وأصحابه؛ فليس بعد المهاجرين الأولين عندنا أحد بمنزلتكم؛ فنحن الأمراء وأنتم الوزراء، لا تفتاتون بمشورة، ولا نقضى دونكم الأمور.
قال: فقام الحباب بن المنذر بن الجموح، فقال: يا معشر الأنصار، املكوا عليكم أمركم؛ فإن الناس في فيئكم وفي ظلكم، ولن يجترئ مجترئ على خلافكم؛ ولن يصدر الناس إلا عن رأيكم، أنتم أهل العز والثروة، وأولو العدد والمنعة والتجربة، ذوو البأس والنجدة؛ وإنما ينظر الناس إلى ما تصنعون؛ ولا تختلفوا فيفسد عليكم رأيكم؛ وينتقض عليكم أمركم؛ فإن أبي هؤلاء إلا ما سمعتم؛ فمنا أمير ومنهم أمير.
فقال عمر: هيهات لا يجتمع اثنان في قرن! والله لا ترضى العرب أن يؤمروكم ونبيها من غيركم؛ ولكن العرب لا تمتنع أن تولى أمرها من كانت النبوة فيهم وولى أمورهم منهم؛ ولنا بذلك على من أبى من العرب الحجة الظاهرة والسلطان المبين؛ من ذا ينازعنا سلطان محمد وإمارته، ونحن أولياؤه وعشيرته إلا مدل بباطل، أو متجانف إثم، ومتورط في هلكة! فقام الحباب بن المنذر فقال: يا معشر الأنصار، املكوا على أيديكم، ولا تسمعوا مقالة هذا وأصحابه فيذهبوا بنصيبكم من هذا الأمر؛ فإن أبوا عليكم ما سألتموه، فاجلوهم عن هذه البلاد، وتولوا عليهم هذه الأمور؛ فأنتم والله أحق بهذا الأمر منهم؛ فإنه بأسيافكم دان لهذا الذين من دان ممن لم يكن يدين؛ أنا جذيلها المحكك، وعذيقها المرجب! أما والله لئن شئتم لنعيدنها جذعة؛ فقال عمر: إذًا يقتلك الله! قال: بل إياك يقتل! فقال أبو عبيدة: يا معشر الأنصار؛ إنكم أول من نصر وآزر؛ فلا تكونوا أول من بدل وغير.


فقام بشير بن سعد أبو النعمان بن بشير فقال: يا معشر الأنصار؛ إنا والله لئن كنا أولى فضيلة في جهاد المشركين، وسابقة في هذا الدين؛ ما أردنا به إلا رضا ربنا وطاعة نبينا؛ والكدح لأنفسنا؛ فما ينبغي لنا أن نستطيل على الناس بذلك، ولا نبتغي به من الدنيا عرضا؛ فإن الله ولى المنة علينا بذلك؛ ألا إن محمدًا  من قريش، وقومه أحق به وأولى. وايم الله لا يراني الله أنازعهم هذا الأمر أبدًا، فاتقوا الله ولا تخالفوهم ولا تنازعوهم! فقال أبو بكر: هذا عمر، وهذا أبو عبيدة، فأيهما شئتم فبايعوا. فقالا: لا والله لا نتولى هذا الأمر عليك؛ فإنك أفضل المهاجرين  وثاني اثنين إذ هما في الغار، وخليفة رسول الله على الصلاة؛ والصلاة أفضل دين المسلمين؛ فمن ذا ينبغي له أن يتقدمك أو يتولى هذا الأمر عليك! ابسط يدك نبايعك.
فلما ذهبا ليبايعاه، سبقهما إليه بشير بن سعد، فبايعه، فناداه الحباب ابن المنذر: يا بشير بن سعد: عقتك عقاق؛ ما أحوجك إلى ما صنعت، أنفست على ابن عمك الإمارة! فقال: لا والله؛ ولكني كرهت أن أنازع قومًا حقًا جعله الله لهم.
ولما رأت الأوس ما صنع بشير بن سعد، وما تدعو إليه قريش، وما تطلب الخزرج من تأمير سعد بن عبادة، قال بعضهم لبعض، وفيهم أسيد ابن حضير - وكان أحد النقباء: والله لئن وليتها الخزرج عليكم مرة لا زالت لهم عليكم بذلك الفضيلة؛ ولا جعلوا لكم معهم فيها نصيبًا أبدًا، فقوموا فبايعوا أبا بكر. فقاموا إليه فبايعوه، فانكسر على سعد بن عبادة وعلى الخزرج ما كانوا أجمعوا له من أمرهم.
قال هشام: قال أبو مخنف: فحدثنى أبو بكر بن محمد الخزاعي، أن أسلم أقبلت بجماعتها حتى تضايق بهم السكك، فبايعوا أبا بكر؛ فكان عمر يقول: ما هو إلا أن رأيت أسلم، فأيقنت بالنصر.
قال هشام، عن أبي مخنف: قال عبد الله بن عبد الرحمن: فأقبل الناس من كل جانب يبايعون أبا بكر، وكادوا يطئون سعد بن عبادة، فقال ناس من أصحاب سعد: اتقوا سعدًا لا تطئوه، فقال عمر: اقتلوه قتله الله! ثم قام على رأسه، فقال: لقد هممت أن أطأك حتى تنذر عضدك، فأخذ سعد بليحة عمر، فقال: والله لو حصصت منه شعره ما رجعت وفي فيك واضحة؛ فقال أبو بكر: مهلًا يا عمر! الرفق ها هنا أبلغ. فأعرض عنه عمر. وقال سعد: أما والله لو أن بي قوة ما، أقوى على النهوض، لسمعت منى في أقطارها وسككها زئيرًا يجحرك وأصحابك؛ أما والله إذًا لألحقنك بقوم كنت فيهم تابعًا غير متبوع! احملوني من هذا المكان، فحملوه فأدخلوه في داره، وترك أيامًا ثم بعث إليه أن أقبل فبايع فقد بايع الناس وبايع قومك؛ فقال: أما والله حتى أرميكم بما في كنانتي من نبلي، وأخضب سنان رمحي، وأضربكم بسيفي ما ملكته يدي، وأقاتلكم بأهل بيتي ومن أطاعني من قومي؛ فلا أفعل، وايم الله لو أن الجن اجتمعت لكم مع الإنس ما بايعتكم، حتى أعرض على ربي، وأعلم ما حسابي.








هذا الكلام - الخطير - موجود في الجزء الثالث من تاريخ الطبري. وفيه امر مماثل في سيرة ابن هشام. لاحظ كلام التهديد و الوعيد و كيف ان الاوس فضلوا في النهاية التسليم للمهاجرين من التسليم للخزرج. و ان ما حسم الامر كان وصول قبيلة اسلم فيما يشبه التهديد بالقوة و عندها ايقن عمر بالنصر (على من؟ على اخوانه المسلمين؟).



اما من يقول ان الرسول معصوم. فنحتكم الى القران الذي عاتب الرسول في غير موضع. و اما مسألة من قتل في فتح مكة. فإما ان نقول ان الرسول نال فضيلة العفو عن كل اهل مكة يوم الفتح كرما و طيب اخلاق منه او ذكاء و تدبيرا سياسيا. او انه عفى عن بعض و لم يعف عن بعض. و فعلا يثير الدهشة ان اساطين الشرك الذين حاربوا الله و الرسول من سادة قريش لم يهدر دمهم - رغم فداحة حربهم للاسلام طوال السنين - اما الشعراء و الجواري و من لم يجد له شفاعة فقد سبق السيف العذل. ثم اليس في الاسلام ان حد العبد اقل حد الحر لأنه لا يملك كامل ارادته؟ و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الخلافة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام الاداريـــة :: الأرشيف :: مواضيع عامة-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017