أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

36 عاما ومازال كابوس أكتوبر يطارد الإسرائيليين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 36 عاما ومازال كابوس أكتوبر يطارد الإسرائيليين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmed mosalam

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
العمر : 28
المهنة : رقيب بالقوات المسلحه المصريه
التسجيل : 19/10/2009
عدد المساهمات : 36
معدل النشاط : 55
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: 36 عاما ومازال كابوس أكتوبر يطارد الإسرائيليين   الإثنين 19 أكتوبر 2009 - 11:15

[center]

يجترون ذكريات الهزيمة.. يحذرون من الثقة العمياء بالقادة.. يخشون حربا جديدة لن يصمدوا فيها.. يقرأون يوميات الشهيد محمد ويتبرأون من قصص انتصارهم الملفقة

ما إن بدأت السنة العبرية الجديدة حتى خيمت على الإسرائيليين ذكرى حرب أكتوبر التى توافق احتفالهم بـ«يوم الغفران» فى عاشر أيام هذه السنة.. فراحوا يجترون ذكريات هزيمة «الجيش الذى لا يقهر» على يد مصر وسوريا فى السادس من أكتوبر عام 1973، محاولين استخلاص العبر فى مقالات وحوارات فاضت بها وسائل الإعلام الإسرائيلية منذ بداية السنة العبرية.

ففى مقال بصحيفة «معاريف» كتب عاموس جلبوع رئيس قسم الأبحاث الأسبق فى جهاز الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان): إن «الفشل فى حرب يوم الغفران أوسع وأعمق من فشل الاستخبارات فقط، حيث كان فشلا مطلقا لكل الأجهزة الحكومية ولغالبية النخب فى المجتمع الإسرائيلى».

واعتبر أن «من أهم عوامل الإخفاق اعتقاد المؤسسة الأمنية والسياسية أن الرئيس المصرى الراحل أنور السادات لن يجرؤ على شن الحرب لخشيته من قوة الجيش الإسرائيلى». وأضاف أن «قيادتنا لم تؤمن بأنها قد تخطئ ولم يخطر فى بال الشعب الإسرائيلى أن قيادتنا قد تخطئ يوما». وخلص جلبوع من تجربة حرب أكتوبر إلى أنه «يجب ألا نثق بالقيادة ثقة عمياء».

ثقافة الصراخ

أما المؤرخ العسكرى فى سلاح المظلات الإسرائيلى أورى ميلشتاين فتوقع «ألا تصمد إسرائيل فى مواجهة مصر إذا اندلعت حرب جديدة، فالحرب المقبلة لن تدور فى الميادين العسكرية فقط، إذ قد يلجأ الجيش المصرى إلى قصف العمق الإسرائيلى بالصواريخ المتطورة، مما يهدد بسقوط ضحايا بين المدنيين، وربما تؤدى هذه الحرب إلى انهيار إسرائيل».

وحذر ميلشتاين فى حوار مع الإذاعة الإسرائيلية العامة من قدرات الجنود المصريين، قائلا إن «ثقافة الشارع الإسرائيلى تقوم على الصراخ والبكاء، ولا يتحمل الإسرائيليون مواجهة مقاتلين يتحلون بالعناد والشراسة».

وتطرق إلى عملية «الدفرسوار»، مشددا على أنها «كانت مجرد خطوة معنوية، وتكشف عن خطة سيئة عسكريا، ولم يكن لها أى جدوى، والادعاء بأنها دليل على الانتصار ما هو إلا كذب وتلفيق».

ووصف ميلشتاين «ثغرة الدفرسوار» (تطويق الإسرائيليين للجيش الثالث الميدانى المصرى) بأنها «خطوة عسكرية استعراضية لم تغير من الهزيمة الإسرائيلية ولم تقلل من الانتصار المصرى، فالمصريون حققوا أهدافهم من الحرب، إذ نجحوا فى عبور القناة ونشر قواتهم فى سيناء».

وكشف المؤرخ الإسرائيلى أنه فى ثالث أيام الحرب جمع وزير الدفاع الإسرائيلى موشى ديان الصحفيين، واعترف بالهزيمة وبسقوط خط بارليف، لكن رئيسة الوزراء آنذاك جولدا مائير ورؤساء تحرير الصحف الإسرائيلية حجبوا هذا الاعتراف عن الرأى العام، متهما وسائل الإعلام الإسرائيلية بتلفيق قصص عن انتصار إسرائيل فى حرب أكتوبر.

حرب عالمية

فى «معاريف» أيضا تطرق عوفر شيلح كبير المعلقين الاستراتيجيين بالصحيفة إلى حال الإسرائيليين بعد الهزيمة، معتبرا أن «حرب يوم الغفران كانت بمثابة الحرب العالمية الثانية لليهود.. فكل منزل أثناء الحرب كان بمثابة أرض فى المعركة، حيث ذاقت الآلاف من الأسر مرارة الهزيمة».

شيلح ختم مقاله بالتحذير من الانقسامات داخل إسرائيل فى غير وقت الحرب بقوله: «بعد أن انتهت الحروب التى كانت تجمع المجتمع على هدف واحد، تولدت داخل المجتمع خلافات سياسية وصراعات طائفية، فتحول المجتمع نفسه إلى ساحة معركة».

واقع إسرائيل حين هزيمة 73 تعرض إليه كذلك الكاتب الإسرائيلى عاموس ريجيف فى صحيفة «يسرائيل اليوم» قائلا بمرارة: إن «كل إسرائيلى تقريبا فقد صديقا أو أخا أو قريبا أو أحد معارفه بعد أن ضرب الموت كل شارع وحى ومدينة داخل إسرائيل»، مضيفا أن «هذه الحرب قتلت أكثر من 2600 إسرائيلى»، و«غيرت تصورات الإسرائيليين عن أنفسهم ودولتهم ومستقبلهم».

للحزن نفس الوجه

أما أريئلا رينجل هوفمان الكاتب فى صحيفة «يديعوت أحرونوت» فعاد إلى حرب أكتوبر عبر يوميات وجدها جنود الاحتلال على جثة شهيد مصرى يدعى محمد، ويبدو أنه كان أحد رجال الضفادع، وقد ترجمها جندى احتياطى إسرائيلى خريج قسم الاستشراق فى الجامعة العربية.

يوم العبور كتب محمد: «أكتب هذه الأوراق على أرض سيناء وإزائى دبابة للعدو. نجلس على الأرض منتظرين التقدم والهجوم. توجد خسائر، الدبابة الأولى التى انفجرت كانت لى. لينصرنا الله».

فى اليوم التالى كتب ناعيا صديقا له استشهد وكان يصطاد معه فى بحيرة الإسكندرية قبل الحرب: «بدأت أفكر فى البيت، فى أمى، فى العائلة كلها وأتخيل ماذا يحدث إذا مت. ماذا تساوى الحياة ها هنا فى جحيم سيناء؟ أنا أكره الحرب، لكننى فى الوقت نفسه مستعد للتضحية بحياتى».

ومع بداية الهدنة، وقبل استشهاده بأيام، كتب محمد متسائلا: «لماذا نموت ويقتل بعضنا بعضا؟ لماذا يحاربنا اليهود، على أرضنا ويريدون أخذها منا؟ يجب أن يكون لذلك سبب. فى الليل أتأمل الكواكب، وأفكر فى القاهرة وأتذكر حبيبتى نورا».

ومنتقدا الحرب بصفة عامة أنهى رينجل ما اختاره من ذكريات الشهيد المصرى قائلا: كان من الممكن أن تكون هذه المذكرات موقعة باسم أورى أو ليئور أو يهوشع أو أى شخص إسرائيلى آخر، فالأحلام والآمال تتشابه وللحزن وجه واحد



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نسور الشرق

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
التسجيل : 16/08/2009
عدد المساهمات : 184
معدل النشاط : 174
التقييم : 3
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: 36 عاما ومازال كابوس أكتوبر يطارد الإسرائيليين   الأربعاء 21 أكتوبر 2009 - 21:16

شكرا اخى على هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

36 عاما ومازال كابوس أكتوبر يطارد الإسرائيليين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين