أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

واشنطن ترهن دعمها للأطلسي بزيادة نفقات أعضائه

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 واشنطن ترهن دعمها للأطلسي بزيادة نفقات أعضائه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

المشرف العام
فريق

المشرف العام  فريق
avatar



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 25431
معدل النشاط : 31547
التقييم : 1270
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




متصل

مُساهمةموضوع: واشنطن ترهن دعمها للأطلسي بزيادة نفقات أعضائه   الأربعاء 15 فبراير 2017 - 17:52

ينظر إلى الاجتماع في مقر حلف الأطلسي على أنه فرصة لوزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس لتأكيد التزام الولايات المتحدة بأمن أوروبا بعد حملة انتخابات بدا فيها أن الرئيس دونالد ترامب يشكك في قيمة الحلف.

وقال ماتيس لدول الحلف الأربعاء إن عليها أن تحترم تعهدات الإنفاق العسكري لضمان ألا "تخفف" الولايات المتحدة دعمها للناتو، متهما بعض الدول بتجاهل تهديدات بينها من روسيا.

ووفقا لتصريحات معدة سلفا قدمت للصحفيين الذين يسافرون مع ماتيس إلى بروكسل، قال الوزير الأميركي خلال المحادثات خلف الأبواب المغلقة "أدين لكم بالوضوح بشأن الواقع السياسي في الولايات المتحدة وبتقديم المطلب العادل من شعب بلادي بطريقة ملموسة".

وتابع "أميركا ستفي بمسؤولياتها، لكن إذا لم تكن بلدانكم تريد أن ترى أميركا تخفف التزامها لهذا الحلف فعلى كل من عواصمكم أن تقدم الدعم لدفاعنا المشترك."

وأخفت الدول الأوروبية الأعضاء بحلف شمال الأطلسي توترها وتظاهرت بالشجاعة للتعامل مع البداية المضطربة لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، معبرة عن ثقتها في ارتباط الولايات المتحدة بالحلف.

وتلقت إدارة ترامب ضربة أخرى هذا الأسبوع بعد استقالة مستشار الأمن القومي مايكل فلين الذي كان ينظر إليه في موسكو على أنه مدافع بارز عن تحسين العلاقات مع روسيا.

زيادة الإنفاق

لكن خبراء يقولون إن الرسالة لا بد أن تكون محسوبة لأنه رغم تخفيف ترامب من حدة انتقاداته للحلف منذ توليه منصبه إلا أنه واصل انتقاده لبعض الحلفاء لفشلهم في تقديم "مساهمات مالية كاملة وملائمة".

ويجادل الحلفاء الأوروبيون بأنهم يزيدون بالفعل الإنفاق على الدفاع وان النفقات العسكرية زادت بواقع عشرة مليارات دولار العام الماضي.

ويريد وزراء دفاع الحلف من أوروبا وكندا وتركيا أن يسمعوا من ماتيس الذي سيكون أول المتحدثين أمام وزراء الدفاع السبعة والعشرين الآخرين الأربعاء بشأن كيف يمكن للحلف أن يلبي مطالب ترامب لبذل المزيد من الجهود للتصدي للمتشددين الإسلاميين.

ويقول حلف الأطلسي إنه يبذل جهدا بالفعل إذ يدرب قوات من أفغانستان إلى العراق، لكنه لا يستطيع القيام بعمل الشرطة أو الموظفين الاجتماعيين الذين يبحثون عن المقاتلين الأجانب العائدين من سوريا.

وقال دبلوماسي أوروبي ثان بالحلف "نحتاج لأن نكون واضحين بأن الرد على الإرهاب الدولي لا يمكن أن يكون بقيادة حلف الأطلسي، لكن يمكن أن يكون (الحلف) جزء من ذلك الرد."

وقال الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ نحى جانبا المخاوف بشأن الاضطراب أو الدعم الأميركي للحلف.

وقال للصحفيين "أنا على ثقة تامة بأن رسالة هذا الاجتماع ستكون رسالة للوحدة عبر الأطلسي وأهمية أن نقف معا ونحمي بعضنا البعض والتزاما أميركيا قويا للغاية تجاه حلف شمال الأطلسي."

وأدلى وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون بتعليقات مماثلة، قائلا عندما سئل عن استقالة فلين "لا يوجد مجال للشك في التزام أميركا تجاه حلف شمال الأطلسي".

وقال وزير الدفاع الدنمركي كلاوس هيورت فريدريكسن إن كل ما سمعه "يبعث على الهدوء والطمأنينة".

لكن خلف الأبواب المغلقة من المتوقع أن يسعى الحلفاء الأوروبيون إلى الحصول على تفاصيل من ماتيس بشأن موقف ترامب تجاه منظمة حلف شمال الأطلسي التي ضمنت أمن أوروبا على مدى 70 عاما تقريبا.

وأثار ترامب قلق الحلفاء بسبب تصريحاته المتضاربة بشأن حلف الأطلسي إذ عبر عن دعمه للحلف رغم أنه وصفه بأنه "عفا عليه الزمن"، بينما إشادته بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وبسبب ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في 2014 بالإضافة لدعمها لمتمردين في شرق أوكرانيا، بدأ حلف الأطلسي إرسال قوات إلى حدود روسيا لردع أي تحركات أخرى من الكرملين.

وقال البيت الأبيض الثلاثاء إن ترامب يتوقع من روسيا أن تعيد القرم إلى أوكرانيا، لكن موسكو قالت انها لا تناقش مسائل تتعلق بسيادتها مع أطراف أجنبية.

وقال دبلوماسي أوروبي كبير في حلف الأطلسي إن الحلفاء لا تراودهم أي أوهام بأن ترامب ربما يفسد العمل الدبلوماسي المتأني بتغريدة واحدة على تويتر، لكنهم رغم ذلك سيسعون للحصول على دعم منه بينما يحاولون إدارة التوترات مع روسيا.

وقال الدبلوماسي "نحتاج لأن نلم شمل الأسرة. هناك شعور بأن الأمور توحي بالهشاشة."




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

واشنطن ترهن دعمها للأطلسي بزيادة نفقات أعضائه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017