أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anwaralsharrad

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
التسجيل : 22/08/2007
عدد المساهمات : 1229
معدل النشاط : 1802
التقييم : 362
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .   الإثنين 9 يناير 2017 - 19:17

صعوبـــــــة رصــــــد وكشـــــــف الألغـــــام الأرضيـــــــة 




النماذج الأحدث للألغام الأرضية تحتوي على النسب الأقل minimum amount من المواد والأجزاء المعدنية في بناءها العام ، وبعض التصاميم لا تحتوي تقريباً إلا علىى الجزء اليسير جداً من المعادن . نموذجياً ، هذا منجز باستخدام الجسم والهيكل الزجاجي أو الخشبي أو البلاستيكي لحمل الشحنة المتفجرة ، مع بضع المكونات المعدنية الصغيرة التي ليس من السهولة استبدالها بمواد أخرى غير معدنية ، مثل النابض اللولبي spring ، رأس الطارق striker tip ، وسلك القص shear wire . الألغام ذات المحتوى المعدني الأدنى صعبة الاكتشاف عند استخدام كاشفات الألغام المعدنية التقليديةة metal mine detectors ، لكنها عرضة للكشف والتعيين باستخدام تقنياتت عصرية باهظة الكلفة . في الحرب العالمية الثانية ، طور الألمان ألغام Glasmine 43 ، Schu-mine 42 ، Topfmine ، جميعها بأجزاء معدنية مخفضة . النوعع الأول على سبيل المثال مضاد للأفراد وكان بهيكل كامل من الزجاج . في البدايةة استخدم معه آلية إشعال/إيقاد ميكانيكية mechanical igniters ، لكن لاحقاً تمتت الاستعانة بآلية كيميائية chemical لنفس الغرض . هذه التصاميم كانت إما صعبة أوو  مستحيلة الكشف والإيجاد باستخدام كاشفات معادن الأربعينات .




العديد من الأنواع الأخرى للألغام مخفضة المعادن أنتجت في البلدان المختلفة على مر السنين . تتضمن هذه أمثلة حديثة نسبياً لألغام مضادة للدبابات مثل الأمريكي M19 معع أقل من 3 غرامات من المحتوى المعدني ، وكذلك الصربي TMA-3 الذي تقريباً بدونن أي محتوى معدني Metallic content (هيكل من ألياف الزجاج المقواة) . اللغمم البلاستيكي M19 مربع الشكل طور في الولايات المتحدة منتصف الستينات ، وله فقطط مكونان معدنيان ، هما كبسولة المفجر النحاسية detonator capsule وإبرةة الإشعال firing pin الفولاذية غير قابلة للصدأ ، الذين يزنان بالضبط 2.86 غرام .. هذا اللغم ذو اللون الأخضر الزيتي الغامق صعب جداً للكشف بعد زرعه تحت الرمل ،، حيث يجهز عادة بصمام ضغط مركزي من نوع M606 ، مجهز بمفتاح تسليحح arming switch ذو وضعيتين ، "S" وتشير للوضع الآمن و"A" تشير لوضعع  التسليح وجاهزية العمل . هذه العلامات إما طليت باللون الأصفر أو نقشت على البلاستيك . عندما المفتاح موضوع A ودبوس الأمان مزال من مكانه ، اللغم سينفجرر مباشرة إذا عجلات عربة تحركت أو عبرت فوقه . إن آلية الإشعال ستكون محفزةة بتأثير نابض "بيلي فايل" Belleville spring ، حيث يتم قلب النابض والتسبب في نقر الطارق باتجاه الأسفل ، نحو فتيل التفجير الحساس الابتدائي ، ومن ثم تحفيز وتفجير الشحنة الرئيسة للغم . اللغم يجهز أيضاً بصمامين ثانويين (واحد في الجانب وآخر في القاع) ، الذي يسمحان لمواجهة أدوات ضد المعالجة anti-handling devices ، أحدهما M1 بصمام سحب Pull fuzes (الصمام يتم توصيله عادة إلى سلك رقيق ربط بالأرض ، حيث يسحب السلك تلقائياً إذا تم رفع اللغم ، وتتسبب هذه العملية في تحرير نابض الطارق ومن ثم إشعال الشحنة الرئيسة) ، والآخر هو صمامم M5 ضد الرفع Anti-lifting fuzes والمسمى "مصيدة الفئران" mouse-trap . كلا الصمامين الثانويين على اللغم M19 يمكن أن يجهزا بأداة ضد المعالجة .هذا اللغمم ينتج بترخيص في العديد من الدول ، مثل تشيلي وكوريا الجنوبية وتركيا ، كما يوجدد نسخة منه منتجه في إيران . المخزون الأمريكية للغم بلغ تقريباً 74,000 قبل حرب الخليج 1990 وانخفض إلى 63,000 لغم بحلول العام 2002 . يبلغ وزن اللغم 12.56 كلغم ، منها 9.53 كلغم وزن المادة المتفجرة من التركيب B . ويحتاج اللغمم لضغط نحو 118-226 كلغم للتحفيز والانفجار  .




الإيطاليون بدورهم ومنذ السبعينات تزعموا إنتاج الألغام الأرضية على مستوى العالم ، فمنتجو هذه الألغام الذين اقتصروا على ثلاثة شركات إيطالية رئيسة هي Valsella ،، Misar ، و Tecnovar ، بدءوا العمل على هذا النمط من الألغام مخفض المعادن فيي الغالب مع أوائل الثمانينات . فصنعت شركة فالسيلا اللغم VS-50 وVS-Mk2 .. وأنتجت ميسار اللغم SB-81 وSB-33 . أما شركة تكنوفار فقد طورت الألغام TS-50 ، TC/3.6 ، TC/6 . مع ذلك كان بالإمكان رؤية ألغام منعدمة المعادن تماماً ،، حيث ظهرت فعلاً فيما مضى نماذج وتصاميم ألغام لا تشتمل على أي نسبة معادن فيي تركيبها العام الخارجي والداخلي . نموذجياً ، مثل هذه التصاميم تستخدم قارورة زجاجية glass vial تحتوي تركيب مؤلف من خليط ناري حساس للاحتكاك ومسحوق زجاجيي . الضغط السفلي المركز على القارورة يعمل على سحقها وتحطيمها ، مما يتسبب فيي إصدار وميض ناري يعمل على تحفيز المفجر detonator وإيقاد الشحنة المتفجرةة الرئيسة . كاشفات المعادن لا تستطيع إيجاد هذا النوع من الألغام لأنه لا يحتوي فيي الأساس على أجزاء معدنية للكشف .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

رائـــد
رائـــد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 985
معدل النشاط : 1085
التقييم : 67
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .   الإثنين 9 يناير 2017 - 23:33

سلمك ربي علي هذا الابداع استاذنا انور
هل للالغام البحرية نصيب من تقليل الاجزاء المعدنية؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Volcan

رقـــيب
رقـــيب
avatar



الـبلد :
المزاج : مستمتع بما اتعلمه من الاخوه الاعضاء
التسجيل : 12/05/2014
عدد المساهمات : 226
معدل النشاط : 247
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .   الثلاثاء 10 يناير 2017 - 13:04

ما هى انواع الالغام الموجوده فى الصحراء الغربيه بمصر من مخلفات الحرب العالميه الثانيه؟ ولماذا لم يتم ازالتها حتى الان؟

وما هى انواع الالغام التى يستعملها الجيش المصرى؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

صعوبة رصد وكشف الألغام الأرضية .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: القوات البرية - Land Force-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017