أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي - صفحة 2

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 23 ديسمبر 2016 - 15:19

الاثار واصالة التاريخ عدسة ترينا اسلافنا الذين مضوا نفهم بها اصولنا ونستطيع ان نفسر عاداتنا ونتفهم تراثنا ونظهر جزورنا مما وقد سبقت بارض السمر ممالك وحضارات قديمة جدا بل ضاربة في القدم تداخلت سلميا وحربيا وتجاريا مع من عايشها في تلك الفترة فاصطبقت عليها بنكة خاصة مميزة خليط بين الثقافات والحضارات ثم تطورة الوتيرة فادخل النمط العربي فاصبحت دولة المزيج الافروعرب واسمها السودان فهيا بنا نرتحل في عباب جماله
جـــــــزيرة صـاي
تقع على بعد 205 كلم جنوبي وادي حلفا، تحتوي على بقايا الإنسان منذ فترة العصور الحجرية. كما توجد مباني تعود لفترة الدولة المصرية الحديثة وتشمل المعابد والقصور1560 / 1070 ق م






كــــــــوة
تقع على الضفة الشرقية للنيل ، في مواجهة مدينة دنقلا الحديثة، يشتمل الموقع على معبد يرجع تاريخ بنائه الى الدولة المصرية الحديثة أضاف اليه الملك " تهارقا " أحد ملوك مملكة نبتة بعض الإضافات





صلـــــــب

تقع على الضفة الغربية للنيل جنوب صادنقا ، 221 كلم جنوبي وادي حلفا، يحتوي الموقع على معبد يعود لفترة الدولة المصرية الحديثة بالإضافه لمقابر ترجع لفترات مختلفه









صادنقـــــــا

تقع على بعد 205 كلم من وادى حلفا ، على الضفة الغربية للنيل، وتحتوي على أثار الدولة المصرية الحديثة وهي عبارة عن معبد بناه الملك " أمنحتب الثالث" تخليداً لزوجتة " الملكة تى "1560/1070.كما يحتوي على مقابر تعود لحضارة نبتة 713 /332 ق0م.وحضارة مروي 332 /350









سـيســــبي

تقع على الضفة الغربية للنيل في مواجهة دلقو 180ميل، جنوبى وادى حلفا. بالموقع آثار تعود لعهد الدولة المصرية الحديثة









دنقــــــلا العجوز

هي عاصمة مملكة المقرة المسيحية ،وتقع على الضفة الشرقية للنيل130كلم جنوبى دنقلا. الموقع عبارة عن بقايا كنائس قديمة تعود للفترة المسيحية ، القرن السابع والقرن الرابع عشر الميلادى.









الغــــــزالي

تقع على بعد 11 كلم، إلى الصحراء من مدينة مروي الحديثة على الضفة اليسرى لخور أبودوم حيث يوجد بقايا دير مسيحى يعود للفترة المسيحية.









صنم أبو دوم

يقع عند مدينة مروي الحديثة على الضفة المواجهة لمدينة كريمة يشتمل الموقع على معبد "للإله آمون" وهو على نفس الطراز الموجود بالكوة ذانه وجود الملك تهارقا أحد ملوك مملكة نبتة 713/332 ق.م 









النقعـــــــــــة

تقع إلى الشرق من "ود بانقا " بحوالى 45كلم، وتعتبر مركزاً من مراكز الحضارة المروية ، بها العديد من المباني المشيدة في مساحة 12-18 ميل ، وتشمل هذه المباني معبدا للإله أبادماك " الإله الأسد" على جدرانه نقوش رائعة تمثل الملك "نتك أماني" والملكة " آماني تيري" مع عدد من الآلهة . وهناك الكشك الروماني الذي بني على الطراز الروماني ، ومعبد للإله" آمون" وآخر" لخنسو" بالإضافة إلى جبّانة.










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 23 ديسمبر 2016 - 15:34

كـرمــــة
تقع إلى الشرق من مدينة دنقلا على الضفة الشرقية للنيل، بحوالى 501 كلم شمال دنقلا. الموقع عبارة عن مدينة كرمة القديمة، ويمثل الموقع أول وأعظم حضارة في أفريقيا 2500 -1500 ق.م. ويتميز الموقع بوجود مبنيان ضخمان من الطوب الأخضر يعرفان بالدفوفة الغربية والدفوفة الشرقية، تم بناءهما في فترات مختلفة، بدءاً بالدولة المصرية القديمة2660 – 2080 ق.م ، وما تلاها من عصور. هذا بالإضافة إلى مدينة كرمة القديمة التي تقع بالقرب من الدفوفة الغربية. وقد لعبت دوراً سياسياً وتجارياً كبيراً، وازدهرت وشكّلت حضارة متفردة. ومازالت البعثات توالي عملها من أجل تسليط الكثير من الضوء على هذه الحضارة.






المصورات الصفــراء
تقع على بعد10كلم شمالي النقعة ، وربما كان الموقع مركزاً دينياً ويحتوي على معبد للإله أبادماك و مجموعة من المباني تعرف بالحوش الكبير ، تشمل معابد وقصور وأبنية لم يعرف كنهها جميعها داخل سور واحد . بالإضافة إلى الحفائر لحفظ المياه الإستفادة منها لبقية الموسم ، يرجع تاريخ الموقع لفترة حضارة مروي



نــــــــوري
أحد أهم المواقع الأثرية ويمثل أهرامات لملوك مملكة نبتة وهي حوالى الأثنين وثلاثين هرماً لملوك وملكات هذه الفترة ، أكبرها هرم الملك " تهارقا " وتقع على الضفة المواجهة لمدينة كريمة
الـكـــــــرو
تقع على الضفة الشرقية للنيل على بعد 15 كلم من مدينة كريمة. يشتمل الموقع على مقابر لملوك مملكة نبتة 713/332 ق.م وتعتبر مقبرة الملك " تانوت أمني" من أشهر المقابر وذلك لما تحويه من عظمة في بنيانها ومناظر جميلة ملونة على جدرانها تمثل الحياة في العالم الآخر وهي نفس المناظر التي تزدان بها مقابر ملوك الفراعنة في وادي الملوك بمصر.




جبل البركــــــــــــــل
من أشهر المواقع الأثرية في السودان، يعود للفترة النبتية ويعتقد بأنه كان العاصمة الدينية ، يقع عند مدينة كريمة ويعتبر مقراً لعبادة للإله "آمون" ، إذ يشمل معابد لآلهة متعددة بنيت على الطراز الفرعوني وأشهرها معبد "الإله آمون" الذي مازالت بقاياه تدل على عظمته ومدى الإهتمام به. كما يوجد معبد "الإله موت" بجزئه المنحوت فى باطن الجبل. بالإضافة لإهرامات ملوك مروي الأوائل وقصورملوك هذه الفترة، أشهرها قصر الملك " نتكامني". وللموقع شهرة عظيمة غزت أرجاء العالم وذلك لأهميته القصوى في الفترة الكوشية.




اهرامات مروي
في السودان حوالي 220 هرما وًهو عدد أكبر من الأهرام المصر ية. وتوجد بالولاية الشمالية وتبعد عن الخرطوم 500 كيلومتر، وهي من أقدم الأهرامات في وادى النيل هي التي أقامها الحكام الكوشيون. وإلى جانب الأهرامات توجد عدة معابد قديمة منها معبد الأسد أبادماك ومعبد آمون والكشك الروماني وكلها تقع في مدينة النقعة إضافة إلى منطقة المصورات الصفراء وبها بعض الأثار النوبية القديمة.


البجـــــــراوية
هي عاصمة مملكة مروي القديمة وتشمل:

 أ/ المدينة الملكية
وهى موقع مروي القديمة القرن الرابع قبل الميلاد ، وتشمل عدة معابد كمعبد الآله آمون ومعبد الإمبراطور" أغسطس" وغيرها من المباني المنتشرة بالمدينة بالإضافة إلى الحمام الروماني ، كما نلاحظ الكثبان المنتشرة بالمدينة وذلك نتيجة لإزدهار صناعة الحديد التى عرفتها هذه الحضارة حتى أطلق عليها المؤرخون إسم بيرمنجهام أفريقيا .


 ب/ الأهرامات الشرقية : 
تقع على بعد أربعة كيلو مترات الى الشرق من المدينة الملكية وهي مقابر لملوك وملكات مملكة مروي. 


ج/ الأهرامات الغربية : 
وتقع بين المدينة الملكية والأهرامات الشرقية، وهي إهرامات صغيرة الحجم لرجال البلاط الملكي والوزراء كما توجد بقايا معبد الشمس .



سواكن القديمة
سواكن مدينة تقع في شمال شرق السودان، على الساحل الغربي للبحر الأحمر على ارتفاع 66 متر (216.6 قدم) فوق سطح البحر وتبعد عن العاصمة الخرطوم حوالي 642 كيلومتر (398.9 ميلاً) غرباً وعن مدينة بورتسودان 54 كيلومتر (33.5 ميلا)، وتضم منطقة أثرية تاريخية وكانت سابقاً ميناء السودان الرئيسي. وقد بنيت المدينة القديمة فوق جزيرة مرجانية وتحولت منازلها إلى آثار وأطلال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 23 ديسمبر 2016 - 15:39

متحف الأثنوغرافيا
يقع علي تقاطع شارع الجامعة مع شارع الملك نمر و يلعب دورا في تنمية الشعور القومي والتمازج بين مكونات المجتمع كما أنه يبرز النوحي الاقتصادية الشعبية في حياة الناس مما يمكن من تطويرها وتوظيفها اقتصاديا بما يعرف عند مختصي الاقتصاد بتطوير اقتصاد القرية أو بمعنى (تنمية الريف) والمتحف هو المخزون الاستراتيجي للشعب ويقوم بالتعريف بقيمة وهوية الثقافة . وعليه فإن الطبقات الشعبية المكونة لمجموع الشعب المشكل للأمة هي التي تقدم هذا التراث الذي ينهل منه المجتمع يعتبر الإشارة للوجدان المادي للشعب الذي يحتمي به في المحن والتأثيرات الأجنبية الضارة.






المتحف الحربى

بمثابة دار وثائق حربية تحفظ مقتنيات القوات المسلحة السودانية وتوثق لتاريخها العريق المستنبط من ماضي الأسلاف الملئ بالمجاهدات والبطولات التي تهدف الي الاستفادة من الدروس المستفادة وتنمي وتطور العلاقات بين القوات المسلحة والمواطنين وتذكرهم بالدور الوطني والذود عن الوطن .




متحف التاريخ الطبيعي بجامعة الخرطوم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الأحد 25 ديسمبر 2016 - 1:20

الخرطوم
تأسست الخرطوم على يد الشيخ أرباب العقائد في عام 1691م عندما خرج إليها من جزيرة توتي عند ملتقى النيلين وقطع أشجارها -حيث أنها كانت غابة- وأسس فيها خلوة لتعليم القرآن الكريم. ومن هذا أخذت اسمها لأنها الامتداد لجزيرة توتي. وقد كانت تعرف إلى أواسط القرن العشرين بـ(خرطوم توتي). وعند الغزو التركي للسودان عام 1821م اتخذها الأتراك معسكرا لجيوشهم في البداية ثم تحولت إلى عاصمة لهم في عهد حكمدار السودان عثمان جركس باشا البرنجي عام 1824م وذلك بعد تعيينه حكمدارا للسودان خلفا للحكمدار محمد بك خسرو الدفتردار بأمر من حاكم مصر وقتذاك محمد علي باشا، لتكون تلك الخطوات أولى خطوات اتخاذها عاصمة للسودان. وتتكون مدينة الخرطوم من ثلاث محليات وهي الخرطوم، بحري وأم درمان، ولذلك سميت وحتى وقت قريب بالعاصمة المثلثة.

مسجد الخرطوم الكبير
لك التحفة المعمارية والأثر التاريخى الفريد الذى يقع فى قلب العاصمة السودانية الخرطوم وسط الميدان الرئيسى، وبنظره تاريخيه، نجد أن المسجد أسس على نسق تخطيط المدن الإسلامية التى يقع فيها المسجد دائما فى الوسط باعتباره مركز المدينة ومحور حركتها، افتتحه الخديوى عباس عام 1901 ويقع المسجد فى الجزء الغربى من مقابر الخرطوم القديمة وتم بناؤه وتشييده من الحجر الرملى وتكسوه زخارف إسلامية فريدة تحتوى على لفظ الجلالة ونوع فريد من النحت وقد استوفى المسجد بعد كل هذه السنوات اشتراطات التسجيل بمنظمة اليونسكو كأحد الآثار العالمية.
ويعد تخطيط مدينة الخرطوم كمدينة إسلامية، واضحا فى تخطيط وإنشاء مسجد الخرطوم الكبير الذى يعتبر أعلى مبنى فى الخرطوم عند إنشائه وهو مبدأ أساسى فى العمارة الإسلامية ألا يعلو أى مبنى على مبنى المسجد.

وبالمسجد مئذنتان إحداهما من الناحية الجنوبية والثانية من الناحية الغربية تميزتا بشكل معمارى بديع، حيث أنشئتا على شكل ثلاثة أبراج زينت بأشكال زخرفيه بديعة وهو ما يعرف بزخرفة "التوريف" والتى سيطر النحات فيها على الحجر الرملى النوبى واستطاع أن يصنع منه أشكال عالية الروعة، أما قمة المئذنة فقد قطعت على شكل كرة بيضاوية من قطعة واحدة من الحجر الرملى النوبى ويعلوها ثلاث كرات حديدية ثم هلال مقفول من الحديد مطلى بالفضة.

ولسور المسجد الخارجى أبواب أربعة اختيرت على شوارع رئيسية من شوارع المدينة، كما أضيفت بعض المبانى فى العقد الأخير من القرن الماضى داخل المسجد تتمثل فى مصليات غرب مبنى المسجد الرئيسى ومكتبة لبيع الكتب فى الجزء الجنوبى من سور المسجد، حيث إن هذه المبانى تشكل عمارة دخيلة على المسجد فى الشكل ومواد بنائها مخالفة لمواد بناء المسجد مما أدى إلى تنافر معمارى مع جسم المسجد.

ونجد بعض الزخارف فى أعلى الأبواب نحتت فى أصل حجر البناء بعد تقطيعه إلى كتل منتظمة على أشكال مستطيلة أو مربعة وبأحجام مختلفة مما أعطى واجهة المسجد تباين متناسق وجعل المسجد يزخر بالزخارف والحلى المعمارية، ولذلك أصبحت هذه المنارة الدينية التاريخية المميزة تحت إشراف الهيئة القومية للآثار ولا يمكن تعديل أو تغيير أى من مبانيه القديمة إلا بعد موافقة هيئة الآثار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الأحد 25 ديسمبر 2016 - 1:52

مشاهد من العمارة في السودان

















ما سبق يسمي بالقطية وهي بيت مخروطي الشكل عند السقف ودائري عند السور يتم صناعة السقف المخروطي من القش في اغلب الانواع ويدعم بجزوع الاشجار التي تسمي المروق او الشعب ويضع هذا السقف علي جدار دائري يصنع من الطين الاخضر او من القش وجزوع الاشجار علي حسب المنطقة والهدف من بنائه مخروطي الشكل يرجع لبيئة السودان الماطرة في اغلب الاحيان في بعض المناطق وايضا الصحراوية العاصفة والساخنة في بعض المناطق الاخري مما يجعله المنزل المثالي لاجواء السودان قديما وفي بعض المناطق الريفية والرعوية بحيث تضمن انسياب مياه الامطار دون التسرب لداخل البيت وفي ذات الوقت لتبريد الداخل للمناطق الصحرواية بابعاد السقف عن الجالس بداخله مما يحجب اشعة الشمس وحرارتها بشكل يضمن برودة في الاسفل وقد اعتمد الاحتلال الانجليزي ومن بعده الاحتلال التركي المصري هذا النمط في البناء عند تششيد مباني السكة حديد الخاصة بعمال السكة حديد لصلاحية هذا الشكل لكل المناطق المختلفة في البيئة والمناخ فعمدوا الي صنع السقف المخروطي من الاسمنت والطوب الاحمر كما بني الجدار الدائري من ذات المواد كما يظهر بالصور وتتشكل منها قري كاملة او احيانا تشيد كغرف في البيت الواحد حيث يعشق السودانيون البيوت الارضية ذات الفناء الواسع الممتد
ايضا يبني السقف عاليا بشكل ملحوظ لكي يرئ من علي البعد للضيوف والمارة تماما كما كان يفعل الاعراب قديما باشعال نار في اعلي تلة او جبل ليراها المارة والضيوف وكما هو الحال للتركيبة السكانية السودانية فهي خليط مابين افارقة وعرب في الاساس وبعض القبائل الصحراوية من غرب القارة واليونان والاتراك والاقباط  والهنود مما خلق تشكيلة سكانية وثقافية نادرة ومتنوعة وغنية بتراثها المتنوع
وساكمل قليلا في انماط العمارة في السودان بدايتا من الريف بانواعه ثم انتقل للحضر تدريجيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 11:06



تدرج فن العمارة في السودان .... مــن الخـوص والجـالـوص إلى البورسـلين


فن العمارة ليس دراسة فحسب، بل تاريخ ينتقل من جيل الى آخر. ويمثل فن العمارة أهم الفنون التي عرفها الإنسان منذ الأزل، ويسعى لتطويرها وتمجيدها حفاظاً على الموروثات الحضارية والثقافية.. وبداية العمران كانت بالسعفيات في منطقتي الشمالية ونهر النيل حيث يكثر النخيل بناء «الخوص»، ثم تطور وانتقل إلى بناء الجالوص وما زال موجوداً حتى الآن في العاصمة المثلثة وأحياء أم درمان العريقة وحوش الخليفة الذي يمثل منارة أهل السودان. إلى ان تطور فن العمارة واستخدمت المواد الحديثة فى البناء مثل البلوك والطوب الحراري والسراميك والبورسلين...
«الإنتباهة» في هذا السرد وقفت مع بدايات فن العمارة في السودان وحاولت الدخول من عدة نوافذ تاريخية للموضوع:

منزل الخوص
تتركز صناعة الخوص في السودان في مناطق زراعة النخيل والدوم مثل الشمالية ونهر النيل وتعتمد اعتماداً كليا ًعلى النخيل، وصناعة الخوص التي كانت تعتبر من اهم ضرويات الحياة التي تؤمن معظم احتياجات الأسر والمنزل.. وهذه المنتجات هي السعفيات التي تتقنها المرأة النوبية لكثافة زراعة النخيل في المنطقة، وكانت منازل الخوص تكسو المنطقة مما سهل للمرأة ممارسة بنائها واتخذتها حرفة ومهارة يدوية بالنسبة للرجال والسيدات وتقاس بها مهارة المرأة في بناء الخوص وجودته ويتم اختيار من تقوم ببناء الخوص من قبل الرجال كزوجة. والسعفيات أو الخوص تزين العديد من بيوت المواطنين في ذلك الوقت، ولا يزال البعض يزين منزله الحديث بذلك التراث الذي فيه أصالة الماضي الريفي، فكثير من الأمهات لا تزال تحرص على حياكتها.
طريقة البناء
يتم جمع سعف النخيل من المزارع حيث يتم صبغه وتلوينه بألوان مختلفة ويترك ليجفف ويستغرق ما بين«3 إلى4 أيام»، وتتم عملية البناء، وفي الغالب لا يتم التلوين ويترك على حاله باللون الأبيض.
دخول الجالوص
دخل الجالوص في القرن التاسع عشر مع دخول المهدية، وتم بناء حوش الخليفة من طين البحر أو الطين «اللبن» وانتشر في بقية أحياء أم درمان العريقة مثل حي العرب والملازمين وبيت المال وأبوروف. ويكون السقف الخارجى من الزبالة وهنالك جنسيات مختلفة تبدع في بناء الجالوص وتشكل منه منازل في قمة الروعة والجمال واستمر تطوير الجالوص وانتقل الى الطوب المحروق او الطوب الأحمر الذي يعمل في الحيطة الخارجية لمنازل الخرطوم وأم درمان والخرطوم بحري بنظام «قشرة» ويكون المنزل من الخارج طوباً أحمر والداخيلة من الطوب الأخضر، وفي بداية القرن العشرين جاء نظام سقف «الخفجة» أسمنت ورملة وكمر حديد كبير وعدد من الأخشاب التقيلة للحماية من الحرارة وعوامل الطبيعة. وكانت تتبع لشركات أجنبية للبترول مثل شركة «شل» «وكالتكس»، وبداية المعمار في السودان وأول خطة سكنية للخرطوم في عشرنيات القرن الماضي. فالخرطوم يحدها النيل الأزرق شمالاً وموقف جاكسون شرقاً ووزارة الدفاع وجامعة الخرطوم وغرباً إشلاقات البوليس كان بالطوب الأحمر بالقشرة وما زال موجودا في بعض مناطق الخرطوم. وبعد الجالوص بنيان الحجر مع الأتراك في الدواوين الحكومية مثل وزارة المالية والبوستة والفندق الكبير وبقية المصالح الحكومية، وبعد ذلك جاء نظام «العقد» الذي بدأ في حي باربيس جنوب كوبري الحرية بنظام الخرصانة وتحديد المباني من المونة الحرة أسمنت ورملة، وتوقف البناء بالطوب الأخضر في بداية الخمسينيات. وفي عهد عبود تطور البناء وتوقف البناء بالجالوص نهائياً بالطوب الاخضر. وأصبح المسلح وحديد التسليح.. ماعدا بيوت الإنجليز كانت من طابق واحد في السابق.. وامتداداً لتطور البناء من طابقين وهذا حدث في حي العمارات بالخرطوم في عام«1959» نظام طابقين او أكثر وهي منازل سكنية تبدأ من شارع «1 الى61»، وهي تعويض تخطيط منطقة الديم.
بداية الطوابق والشقق
في عام «1970» شيدت أول عمارة وهي مجمع الفيحاء الذي يتكون من «8» طوابق وعمارة قرنفلي« وإخزخانة قرنفلي من «10» طوابق التي تقع في تقاطع شارع القصر مع الجمهورية وحالياً بنك تنمية الصادرات وفندق الهيلتون الذي يتكون من «10» طوابق. وفي عهد عبود انشئت عمارة الشيخ الأمين التي تتكون من «5» طوابق وفي ذاك الوقت كانت أعلى طابق عمارة الفيحاء. ويمنع تصديق الطوابق لانها مرتبطة بالخدمات الأساسية مثل الكهرباء والمياه والصرف الصحي والبيئة إلا بموجب ضوابط تتطابق مع المواصفات المطلوبة في ذاك الوقت، وبعد أن انتشرت العمارات في جميع انحاء العاصمة من مؤسسات وشركات ومراكز تجاريه.
وفي الآونة الاخيرة ظهرت في العاصمة المثلثة أبراج ومباني ناطحات السحاب الزجاجية وفن الديكور والبروسلين والرخام والنوافذ الزجاجية الملونة والتغليف بالكرتين لإضافة لمسات جمالية بدلا من الطلاء بالمواد التقلدية مثل الأسمنت والجير. والتي لا تتناسب مع طقس السودان والخدمات الضرورية غير متوفرة. وهذا ما أفادنا به الأستاذ أحمد نور معاشي ومن أقدم سكان الخرطوم.
أماكن..
تتنوع التصاميم ما بين الكلاسيكي والشرقي وكذلك الألوان والنقوش والرسومات لتأتي مناسبة لمختلف أنواع وطراز الديكور الداخلي، وتستخدم بعض إكسسوارات السيراميك لحدائق ومداخل المنزل والمكاتب، وغالباً ما تزين الممرات على جانبي السلالم الداخلية، كما توجد بعض الفازات المصنوعة من السيراميك الصغير الحجم وايضاً يستخدم البورسلين كأكسسوارات في الحمامات وخاصة على جانبي المرايا أو في الأركان، وهذا يتوقف على مساحة الحمامات وطراز الديكور، كما أن البورسلين إضافة فنية للديكور ووضعه في الصالات والقاعات الفخمة أو الصور الجدرانية مع إنارة منخفضة تزيد من المكان تألقاً ورقياً. وهذا ما أفادنا به المهندس الزاكي محمود الزاكي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 11:27

فن العمارة النوبيه


في اقصى شمال السودان هى الأكثر قدماً والأعلى كعبا لجذورها الضاربة في القدم تاريخ ميلادها يعود لاكثر من سبعة الاف سنة رضعت من ثدي تراث تلك الممالك السودانية الممعنة في القدم مثل كوش ومروي ونبتة . تلك البيوت البسيطة الشكل العميقة المعنى صاغتها انامل ذلك المعماري السوداني الرائع الفنان .



















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 12:14


قصر الملك طمبل 
احتضن ملوك مملكه أرقم علي ضفاف مدينه أرقم بالولايه الشماليه ويناقض حاله الثراء والتطور العمراني الذي تشهده المنطقه بسبب توافد السواح لمشاهده الصرح التاريخي الصامد لأكثر من 600 عام وخضع هذا القصر الذي احتضن ملوك مملكه أرقم الي أخر عمليات ترميم في عهد الشاعر السوداني حمزه بن طمبل الذي توفي في عام 1960 بمدينه دنقلا




كورنثيا الخرطوم أو برج الفاتح بالسودان
عند التقاء فرعي النيل الأبيض والنيل الأزرق والفندق مملوك للحكومة الليبية وتديره شركة كورنثيا ولقد افتتح الفندق في 17 أغسطس 2008 تحت اسم برج الفاتح ثم غير الاسم لاحقا إلى كورنثيا الخرطوم يتألف الفندق من 18 طابقا وبه 173 غرفة 57 جناحا جميعها تطل على النيل وبه ستة مطاعم ومقاهي إضافة إلى ناد رياضي وناد صحي وملاعب للتنس والاسكواش تم بنائه وتجهيزه بتمويل من قبل الحكومة الليبية بقيمة اجمالية بلغت 130 مليون يورو وفي العاصمة السودانية وعلى ضفاف نهر النيل بمناظره الخلابة يقف مجمع برج الفاتح الذي يجسد حلما ليبيا تحول الى معلم معماري يتميز بفخامته وبلغت كلفة البرج المؤلف من 18 طابقا من الفولاذ والزجاج والمصمم على شكل بيضة او حلزونة 130 مليون يورو 190 مليون دولار


 

الصور لبوابة عبد القيوم سابقا كما كانت

الصورة حاليا بعد الترميم
شّيدت (بوابة عبد القيوم) في عهد الخليفة عبد الله التعايشي بعد توليه الخلافة والحكم بعد وفاة الإمام محمد أحمد المهدي زعيم الثورة المهدية٬ التي حررت البلاد من
الاستعمار التركي المصري في العام 1885.
تقع البوابة بمحازاة النيل عند مدينة أم درمان دون أن يفصلها عنه إلاّ شارع يحمل اسم النيل٬ ويمر بها شارع «بوابة عبد القيوم» بين حي الموردة٬ وحي الملازمين
جنوًبا.
تختلف الروايات حول هذا المعلم الأثري وحول تسميته٬ فبعض الروايات تقول إنها كانت بوابة المدينة الجنوبية٬ أخذت اسمها من أحد قّواد الثورة المهدية «عبد القيوم»٬
الذي أطلق عليها اسمه تخليًدا لسيرته٬ بينما تقول روايات مناوئة للمهدية٬ إنها كانت «بوابة الحريم»٬ وإن «عبد القيوم» مجرد حارس يثق فيه التعايشي. يقف عندها
لحماية محظياته اللاتي يتجاوز عددهن المائة٬ وُيحول بين دخول الرجال عليهن٬ أو هرب إحداهن!
تتعدد الروايات والمعلم واحد



قبة المهدي
صمدت قبة القائد السوداني الأمام المهدي التي تحوي ضريحه كأحد المعالم الروحية والتاريخية لمدينة أم درمان رغم قصفها من بوارج قوات الاحتلال البريطاني بقيادة اللورد كتشنر عقب معركة كرري الشهيرة عام 1889 التي استعاد فيها الانجليز احتلال السودان . وتقول الوثائق التاريخية إن اللورد كتشنر أراد من خلال قصفها احباط الروح المعنوية للثوار المناوئين للاستعمار البريطاني بعد تلك المعركة التي سقط فيها مايقارب الـ 10 آلاف مقاتل من أنصار المهدي من الثوار. وقبيل استقلال السودان أعاد الإمام السيد عبد الرحمن المهدي بنائها من جديد كما قام ببناء مجمع حولها شهد العديد من الأحداث السياسية المعاصرة التي مر بها السودان . وتقف قبة المهدي اليوم في قلب مدينة ام درمان التي تلقب بالعاصمة الوطنية كشاهد على تاريخ السودان المعاصر ، بينما يستقبل متحف الخليفة إلى جوارها السياح والمهتمين بتاريخ تلك الحقبة من تاريخ السودان حيث يحفل بالعديد من آثار ومخلفات تلك المرحلة




متحف بيت الخليفة عبد الله التعايشي
أنشئ مبنى الخليفة عبد الله التعايشي (1885-1899) من طرف رجل من الأنصار يدعي حمد عبد النور، ووضع خريطته المعماري الإيطالي بيترو عام 1887، ويتكون من طابقين شيدا عام 1891. وتحوّل المبنى إلى متحف تاريخي عام 1928.
يقع المبنى وسط مدينة أم درمان في منطقة غنية بآثار حقبة الدولة المهديةغرد النص عبر تويتر، على بعد أمتار من مرقد "قبة" زعيم وقائد الثورة المهدية في السودان الإمام محمد أحمد المهدي. وتبلغ مساحة البيت 3500 مترا طولياً من الشمال إلى الجنوب و129 مترا من الشرق إلى الغرب.
والبيت يمثل لوحة عمرانية، وكان يسكن فيه الخليفة التعايشي وفيه ديوان حكمه ومقر عمله، وكان يقابل فيه الأمراء والكتاب وكبار مساعديه ليتلقى منهم التقارير ويوزع عليهم التعليمات.
كما تعاقب على السكن في بيت الخليفة عدد من كبار موظفي المستعمر البريطاني، الذين حوّل بعضهم البيت إلى اصطبل للخيول.
وعندما جاء المفتش "برمبل" الذي سميت السينما باسمه في أم درمان "سينما برمبل"، أقام في هذا البيت، وكانت زوجته متخصصة في الآثار، فاقترحت على زوجها أن يتم تشييد منزل للمفتش الإنجليزي على أن يصبح بيت الخليفة متحفاً للآثار يضم كل آثار الثورة المهدية وغيرها، وأصبح المنزل منذ عام 1928 متحفاً للآثار.
يحتوي المبنى على مقتنيات حقبة تاريخية من عمر السودان، وكثيرا من أسرار الدولة المهديةغرد النص عبر تويتر خاصة مقتنياتها من المعارك التي خاضتها جيوشها ضد الاحتلال البريطاني، وأخرى تعود إلى ما قبل فترة المهدية على رأسها أسلحة نارية مثل المسدسات التي يعود تاريخها للعهد التركي.
ويتكون مبنى متحف الخليفة من طابقين، كان يخصص الطابق الأرضي للمكاتب الإدارية لحكم البلاد، وجزء منه لسكن زوجاته، حيث كانت ابنة محمد أحمد المهدي "أم كلثوم المهدي"، أكثر زوجاته قربا إليه. في حين توجد بالطابق العلوي استراحة خاصة بالخليفة.
ويحتضن المتحف مجموعة من الأسلحة النارية والمسدسات والمدافع البدائية والدروع التي اغتنمها ثوار أنصار المهدي من جنود الاحتلال، إضافة إلى آليات صناعة الذخائر والنقود المعدنية والورقية في ذلك الوقت، فضلا عن الأسلحة البيضاء كالحراب والسيوف.  
وتوجد بالمتحف أيضا قطع أثرية تخص رجالات المهدية أمثال عبد الرحمن النجومي، وعثمان بابكر دقنة، بجانب آثار خاصة بالسلطان علي دينار تم ترحيلها من متحفه بدارفور.
ويحتوي المتحف أيضا على حيز من آثار الحاكم العام للسودان وقتها الجنرال البريطاني "غوردون باشا" الذي حكم السودان من عام 1884 إلى عام 1885، تاريخ اغتاله من طرف ثوار الدولة المهدية حيث توجد رسومات توضح كيفية محاصرته بالقصر الجمهوري، ونماذج من النقود التي كان يصدرها، بجانب نماذج من ملابسه وبيانو وطابعة تخصه.
ويرتاد متحف الخليفة عبد الله التعايشي العشرات من المهتمين والباحثين، ويعد قبلة للسياح الأجانب للتعرف على تاريخ الثورة المهدية عن قرب، ويتولى فريق عمل مختص مهمة شرح المعالم والمقتنيات الأثرية وطبيعتها

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 12:22

الطابية
تجمع الطابية في السودان على طوابي، وهي عبارة عن استحكامات عسكرية دفاعية وهجومية. وهي في الأصل بناء عسكري في شكل خندق عميق ساتر مبني من الطوب والطين والحجارة بها فتحات تبعد كل فتحة عن الاخرى 92سم تقريباً ، تسمي المزاقل ، وعليها عدة أبراج للمدفعية
اشتهرت الطوابي في السودان بمدينة أم درمان التي كانت عاصمة للدولة المهدية. وكانت الطوابي معروفة قبل مجيئ جيوش محمد علي باشا للسودان وقبل الحكم التركي المصري، وبنيت حين ذاك قرب النيل، إلا أن أول الطوابي التي بنيت في عهد المهدية كانت في منطقة فركة حيث أمر بتشييدها الأمير عثمان أزرق لصد قوات الغزو الإنجليزي المصري، وأما الأمير محمد ود بشارة فقد أمر ببناء ثلاثة طوابي في الحفير كان لها الفضل في إعاقة تحرك جيش السر دار كتشنر الذي لم يتمكن من التفوق إلا بصعوبة بالغة بمساعدة المدفعية الضاربة لأسطول النهر، وكان ذلك في عام 1896م . وقد بنى الأمير يونس ود الدكيم لاحقاً طوابي في كل من جبرة، صحراء بيوضة والمتمة علي ضفة نهر النيل.
تعد طابية أمدرمان من أشهر الطوابي في البلاد، وقد استعملت في فترة حصار الخرطوم، وتقع شمال أبو سعد بأمدرمان، بنيت علي مرتفع من الأرض قبالة طابية المقرن وعلى بعد 500متر من الشاطئ وهي نفس المنطقة التي عسكر بها الإمام المهدي عند حصار الخرطوم، وقد كان هنالك اتصال تلغرافي بين هذه الطابية والسراي في الخرطوم. وبعد زيادة حركة البواخر بين الخرطوم وشندي ازداد الاتصال بين المدينتين مما حدا بالإمام المهدي أن يأمر ببناء طابيتي شمبات والحلفاية لكي تتمكن قوات المهدية من إيقاف أو الحد من حركة البواخر، وقد بنيت ثلاثه طوابي حول طوابي أمدرمان لزيادة الضغط عليها. إلا أن الطابية التي اشتهرت في الإعلام السياحي هي طوابي الموردة. أما بناء الطوابي في مضيق شلال السبلوقة فقد تم بعد ازدياد اهمية تشييد الطوابي في عهد الخليفة عبدالله، إذ إنه ونسبة لقرار مجلس الشوري وبناء علي اقتراح تقدم به الأمراء إبراهيم الخليل وعثمان دقنة صدر قرار من الخليفة عبدالله بتولي الأمير يعقوب ويوسف منصور مستشار المدفعية ، الذي اهتم بتخطيط نظامها الدفاعي ومواقعها المناسبة، لذا عليه تم بناء طابيتين عند المدخل الشمالي لمضيق شلال السبلوقة ولازالت بقايا احداهما تري علي الضفة اليمني لنهر النيل .
تمّ لاحقاً تم بناء 17 طابية في امدرمان علي طول سته اميال حيث كانت كل طابيتين من هذه الطوابي تحت اشراف أمير . كان المسئول في الضفة اليمني هو الأمير عيسي زكريا والضفة اليسري الأمير سيد جمعه ، وزودت بمدافع كروب ومدافع اوردي ومدافع متراليوز ومدافع شركيبا وكانت مسمياتها في حينها علي النحو التالي:
طابية بيت الأمانة تحت قيادة محمد عبدالله .
طابية السجن تحت قيادة ادريس الساير .
طابية بوابة عبدالقيوم تحت قيادة عبد القيوم .
طابية الباب الكبير تحت قيادة الطريفي ربيع .
طابية سوق الصمغ تحت قيادة الطريفي ربيع .
طابية المواليد تحت قيادة الشريف حميدان .
طابية الشقير تحت قيادة حاج علي الدغيص .
طابية خور شمبات تحت قيادة البدر رجب .
طابية السراية تحت قيادة الرشيد كرومة .
طابية المقرن.
طابية توتي الشمالية تحت قيادة علي عبدالجبار .
طابية توتي الجنوبية تحت قيادة علي عبدالجبار .
طابية شمبات تحت قيادة محمد فايت .
طابية الصبابي تحت قيادة عيسي زكريا.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 13:19

الفن الإسلامي في العمارة ..
مساجد الخرطوم تميزت بأشكال هندسية فريدة فقد احتفظت المساجد بقواعدها الأساسية و ذهب الصحن استدعت العمارة الإسلامية وفنونها انتباه العلماء الغربيين وأطنبوا فيها ووفوها حقها دراسة ومسحاً ولكن دون ربط الجانب الفني بالجانب الروحي ويعتبر الفرنسيون من أكثر أولئك العلماء اهتماماً بالعمارة الإسلامية لأسباب كثيرة أهمها وجود المسلمين على حافة دولتهم عندما كانت الدولة الإسلامية في الأندلس في أوج مجدها الفني والمعماري والعلمي وانصبت جل دراستهم للعمارة الإسلامية من منظور علم الآثار... حول هذا الأمر تحدث الدكتور جمال محمو دحامد عميد كلية العمارة بجامعة الخرطوم قائلاً.. نهتم بعمارة المسجد في مدينة الخرطوم الكبرى وبنحاول ربط التطور التاريخي لعمارة المسجد بالتطور العام في مجال العمارة في السودان وننزع للتوثيق والتحليل المعماري لهذه العمارة للخروج بخلاصة عما إذا كانت هناك منهجية مميزة لعمارة المسجد في وسط السودان وفي اعتقادنا الجازم أن المناخ والإرث الحضاري إضافة إلى التكنولوجيا من أهم العناصر التي تؤثر على عمارة المسجد في الخرطوم. يواصل قائلاً: من المعروف أن مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم الأول في المدينة مكون من أربعة عناصر رئيسية يمكن اعتبارها قاسما مشتركاً بين المساجد والأخرى وهو جوف المسجد وهو الجزء المسقوف من المسجد ناحيةا لقبلة وصحن المسجد وهو الجزء غير المسقوف ويعتبر جزءاً لا يتجزأ من المسجد رغم عدماستعماله للصلاة إلا عند الضرورة ثم المحراب وهو صدر المسجد المتجه إلى القبلة فيمكة المكرمة وأخيراً المنبر وهو مرتقى الخطيب ليرى الناس ويرونه أثناء الخطبة. ويعزي دكتور جمال التطور الكبير الذي شهدته عمارة المسجد في الخرطوم منذ السبعينات من هذا القرن إلى الانفتاح الحضاري والثقافي الكبير الذي شهدته البلاد نتيجة لهجرة أعداد كبيرة من المهنيين والعمال إلى الجزيرة العربية والخليج طلباً للعمل وقد نتج عن ذلك انفتاح المهندسين والعاملين في صناعة البناء على وجه الخصوص على تقنيات حديثة للتشييد وعلى مواد بناء جديدة وكذلك على أنماط مختلفة من عمارة المساجد لم تكن مألوفة لهم من قبل ومن ناحية أخرى يمكن القول أن نمواً اقتصادياً كبيراً قد حدث في السودان ككل منذ ذلك العهد أدى إلى حدوث نقلة كبيرة في صناعة البناء في الخرطوم الكبرى وأهم هذه السمات المميزة لهذه النقلة المعمارية هي استخدام الخرسانة المسلحة بصورة واسعة وبجرأة أكبر في معالجات هندسية معقدة ، وأيضاً استخدام بعض المواد الحديثة بصورة واسعة وخاصة الزجاج والألمونيوم والرخام.
عمارة المسجد القديم في السودان:

وعن عمارة المسجد القديم في السودان يقول الأستاذ صلاح الدين محمود عثمان الأستاذ المشارك بكلية العمارة جامعة الخرطوم: إنها بدأت في السودان حوالي عام 642 ميلادية عندما غزا عبدالله بن سعد بن أبي السرح عامل مصر شمال السودان واكتفى بإبرام المعاهدة المعروفة  بمعاهدة (البقط) مع عظيم النوبة في مملكة المقرة المسيحية بشمال السودان بموجب تلك المعاهدة اتفق الطرفان أن يرجع عبدالله بجيشه نحو مصر دون التوغل داخل السودان وأن يصبح أهل النوبة حلفاء للمسلمين ونصت المعاهدة على الحفاظ على أول مسجد بني بمدينة دنقلا وهوالذي بناه عبدالله بن أبي السرح ورعايته وإسراجه وتكريمه وعدم منع المصلين عنه وحيث أن عدد المسلمين لم يكن كبيراً فلم يكن ذلك المسجد بالتعقيد أو الفخامة التي تجعل منه ذكراً عند علماء الآثار الغربيين الذين أرخو لتلك الفترة فقد بني المسجد من اللبن وسقف بجذوع النخل وجريده كسائر بيوت أهل البلد آنذاك ولم تكن به مئذنة أوصحناً ولكن انطلقت رسالة الإسلام من هذه المنارة إلى داخل السودان انتشاراً تدريجياً بالقدوة الحسنة من الدعاة وعلماء المسلمين عبر شمال وشرق السودان ولم تزاول عمارة المسجد مكانها كثيراً طوال الحقب الأولى لانتشار الإسلام في السودان وكانت أكبر نقلة لانتشاره في  السودان كما ورد في التاريخ على يد الدعاة من بلاد المغرب العربي الذين خربوا في أرض أفريقيا ينشرون الدين الإسلامي في وسط وغرب إفريقيا.
الإرث المعماري المحلي:

ويستطرد الأستاذ صلاح الدين قائلاً نبني المباني التقليدية والمساكن في أواسط السودان عادة من القش على مقسط اسطواني مقوى بسقف مخروطي وتزداد حدة انحدار المخروط كلما زادت كمية الأمطار في المنطقة ويمكن كساء الجدران باللبن من الداخل وبعجينة من الطين  وخليط القش وروث البهائم من الخارج حيث ثبت مقاومة هذه العجينة لتسرب مياه الأمطار إلى الداخل إلى أن عرفت مملكة سوبا المسيحية في العصور الوسطى طريقة البناء بالطوب المحروق حيث كانت كل ملوكها من (الدانقيل) أو الطوب المحروق وانتقل ذلك بعدها إلى مملكة سنار (150-182م) وسط هذا التراث المعماري المحلي وبعد انتصار مملكة السلطنة الزرقاء على علوة المسيحية في 1504م وبعد أن دانت السيادة للدين الإسلامي في وسط السودان وشماله وشرقه ورثت عمارة المسجد في تلك الأثناء استعمال القباب واستعمال الأشكال المخروطية ونصف الكروية وورثت أيضاً البناء باللبن وبالطوب المحروق.
المؤشرات المغاربية:

صورة لمسجد الحسن الثاني بالمغرب ارفقت للتوضيح
ويواصل دكتور جمال محمود الحديث قائلاً: تمتاز عمارة المساجد في المغرب العربي بامتداد جوف المسجد (مكان الصلاة) حتى يشغل نصف مساحة المسجد أو أكثر من ذلك وبذلك تتراجع مساحة الصحننسبة لغزارة الأمطار عما هي عليه في المشرق العربي وتتقلص الأورقة الجانبية إلى أن يبدو الصحن وكأنه فناء واسع مسور خلف المسجد لم يحصل نقل مباشر لعمارة المساجد المغاربية للسودان غالباً لأن انتشار الإسلام من المغرب العربي إلى السودان كان عن طريق الحجاج المغاربة الذين ملأوا الساحة الفكرية السودانية وضربوا لها جذورا عميقة في حب الزهد وعدم النزوع على البهرجة في المساجد. واعتمد النمط المساجدي المحلي النتائج عن هذه المؤشرات وعن مؤشرات محلية أخرى أهمها وجود الدعاة الذين كانت هذه المساجد هي كل دنياهم ويمارسون فيها دعوتهم للإسلام وكان المسجد المحلي القديم عبارة عن مجمع يضم المسجد ومكان تحفيظ القرآن وثكنات لمعيشة طلاب العلم ومكان منفصل لسكن الشيخ.
تطور الشكل المعماري للمساجد:


حافظ مصممو المساجد الحديثة في الخرطوم الكبرى على الأشكال الأولية مثل المربع والمستطيل كأشكال رئيسية للمساجد التي صممت خلال ربع القرن الجاري نسبة لما توفره من فراغ داخلي منتظم يساعد على انتظام صفوف المصلين وهي كما نعلم الوظيفة الأساسية لمكان الصلاة ولم  تستخدم الأشكال الأخرى إلا في حالات نادرة نستعرض اثنين منها نسبة لتفر الشكل المعماري لها:
الحالة الأولى: 


هي حالة مسجد النيلين والذي قام بتصميمه أحد طلاب السنة النهائية بقسم العمارة بجامعة الخرطوم عام 1974م واكتمل تشييده في منتصف الثمانينات ويتخذ هذا المسجد الشكل الدائري لمكان الصلاة وأيضاً لجميع الفراغات الأخرى الملحقة بالمسجد من قاعات الدرس والمكتبة وغيرها وأضاف لا نخفي إعجابنا بجرأة التصميم وخاصة في استخدام القبة المعدنية المضلعة التي تغطي كل مكان الصلاة وتمثل تلك القبة المصنعة من هيكل حديدي مغطي بألواح الألمونيوم إبداعاً هندسياً كبيراً أسهم في تجسيده المهندسون السودانيون والأجانب ولا يخفى على احد التشابه بين الشكل المعماري للقبة المكونة من وحدات صغيرة متماثلة والمقرنصات التي أصبحت إحدى السمات الهامة في العمارة الإسلامية خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر للميلاد. وأضاف عن إعجابنا بهذا التفرد إلا أننا نتحفظ على الشكل الدائري الذي لا يتناسب في اعتقادنا مع وظيفة المسجد الرئيسية وهي أداء الصلاة في جماعة نسبة لأن صفوف الصلاة فيه يتناقص طولها كلما اتجهنا إلى الصف الأمامي أفضل صفوف الرجال ونحوالصف الأخير أفضل صفوف النساء كما ورد في السنة النبوية الشريفة ومن السمات المميزة الأخرى لمسجد النيلين والتي أصبحت سمات مميزة لكثير من المساجد التي شيدت في الخرطوم الكبرى مؤخراً استخدام مساحات واسعة من الزجاج تغطي أكثر من 60% من واجهات المسجد وهي بالطبع سمة مستمدة من العمارة الأوربية الحديثة. الفصل التام بين النساء والرجال رأسياً حيث خصصت قاعة منفصلة للنساء أسفل قاعة الرجال يتم الوصول إليها عبر سلم خارجي بينما كان الفصل ببينهما أفقياً في المسجد التقليدي وتمت الاستعاضة عن المنبر الخشبي في المسجد التقليدي بشرفة خرسانية مرتفعة يتم الوصول إليها عبر سلم يوضع خارج قاعة الصلاة يدخل إليه الإمام عن طريق باب أمامي صغير يوضع بجانب المحراب. وتم استخدام تصميم مبسط للمئذنة تستغل فيه إمكانات الخرسانة المسلحة في التشكيل المعماري كما تستخدم فيه تقنيات البناء الحديثة لتحقيق الارتفاع الشامخ للمئذنة والتي يبلغ طولها حوالي مرة ونصف ارتفاع المآذن التقليدية.
الحالة الثانية: 

الصورة لمسجد حاج النية بالصافية حتي اجد صورة مسجد ابراهيم مالك
التي نستعرضها كنموذج للمساجد التي استخدمت في مسقطها الأفقي أشكالاً تقليدية فهي مسجد إبراهيم مالك والذي تم تصميمه وتشييده بخبرات سودانية خالصة وأكتمل تشييده في بداية التسعينات يتخذ المسجد الشكل المربع إلا أن أضلاعه الأربعة عبارة عن أقواس تقع مراكزها خارج المربع لا تتقاطع هذه الأقواس وإنما تمتد عند الأركان مكونة أربعة فراغات مستقلة عن قاعة الصلاة تستعمل إحداها للاعتكاف وأخرى كروضة للأطفال وثالثة لدروس النساء والرابعة عبارة عن حيز يؤدي إلى المئذنة تغطي قاعة الصلاة قبة كبيرة من الخرسانة المسلحة توجد في أسفلها شبابيك شريطية تسمح بدخول الإضاءة الطبيعية من أعلى القاعة. في هذا المسجد يتم الفصل بين النساء والرجال رأسياً بتخصيص طابق مسروق في الجزء الخلفي من المسجد لصلاة النساء ويتم الوصول إليه عبر مدخل منفصل وهذا الفصل الرأسي كما ذكرنا آنفاً أحد سمات المساجد غير التقليدية التي تم تشييدها خلال الربع الأخير من هذا القرن في هذا المسجد أيضاً تم الاستغناء عن المنبر الخشبي والاستعاضة عنه بشرفه خرسانية مغطاة بعناصر باستخدام مسقط أفقي مماثل لمسقط قاعة الصلاة نفسها وبالاستفادة من إمكانات الخرسانة المسلحة للوصول لارتفاع كبير باستخدام عناصر رأسية رقيقة. إجمالاً يمكن القول أن مصمم المسجد قد ينجح في خلق تصميم مبتكر وجذاب يحقق الغرض الأساسي للمسجد وإذا وضعنا في الحسبان الاهتمام الكبير بالتصميم الداخلي للمسجد باستخدام الفسيفساء الملونة والخشب المنقوش والأوان المتجانسة فيمكننا القول أن هذا المسجد يعتبر من أجمل المساجد التي شيدت في الخرطوم الكبرى مؤخراً. ويواصل إذا تركنا الاستثناء جانباً فإن الشكل الغالب للمساجد الحديثة بلا منازع هو المستطيل وقد ظهرت بصمات المصممين واضحة في تلك المساجد باستخدام عناصر ومواد لم تكن مألوفة في المساجد التقليدية  والتي تم تشييدها بواسطة العمال المهرة في غياب المعماريين الذين لم يقتنع الناسب أهميتهم إلا في الربع الأخر الجاري وفي غياب أي موجهات تصميمية أو لوائح بناء تحد من حرية المعماريين في تصميم المساجد نجد أهم قد أطلقوا لأنفسهم العنان لاستحداث تصاميم جديدة باستخدام كل ما هو متاح من مواد البناء ومن العناصر المعمارية وأصبح من الصعوبة بمكان أن نشير إلى نمط معين من المساجد التي شيدت مؤخراًعلى أنه نمط ذو طابع (خرطومي) مميز.
بعض الصور لمساجد بالسودان








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sido 22

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية
avatar



الـبلد :
التسجيل : 16/04/2014
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3290
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 15:49

السودان بلد الحضارة و تاريخها عريق و هدا يخدم السياحة   
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 19:12

@sido 22 كتب:
السودان بلد الحضارة و تاريخها عريق و هدا يخدم السياحة   

اشكر مرورك الراقي الجميل اخي وباذن الله تتيسر لك الامور وتزور السودان وتشاهد كل ما رائيته صور حقيقة بالعين فمهما اجتدهته لن استطيع ان اصور كل الجمال او اشمل كل شئ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sido 22

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية
avatar



الـبلد :
التسجيل : 16/04/2014
عدد المساهمات : 3178
معدل النشاط : 3290
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 19:29

@imar088 كتب:






اشكر مرورك الراقي الجميل اخي وباذن الله تتيسر لك الامور وتزور السودان وتشاهد كل ما رائيته صور حقيقة بالعين فمهما اجتدهته لن استطيع ان اصور كل الجمال او اشمل كل شئ
يومها سوف أكون في ضيافتك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 26 ديسمبر 2016 - 20:37

@sido 22 كتب:

يومها سوف أكون في ضيافتك ان شاء الله

لي الشرف والله ويسعدني ويسرني تشريفك لي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 30 ديسمبر 2016 - 3:04

المميزات التراثية السودانية:
يمتاز السودان بعادات وتقاليد تميزه عن غيره في كثير منها ان لم يكن في اغلبها ومرد ذلك الي التنوع الثقافي والحضاري والعرقي المختلف باختلاف مناطقه الشاسعة وطبيعتها الخلابة التي اضفت علي الانسان السوداني رونقه الخاص باعثه روح الطبيعة الخلابة التي تصبغ علي قاطنيه روح فضفاضة ذكية فالجمال مبعث الابداع ووحي الروح ونقائها وبما انهم شعب يمتاز بالبساطة والتالف والتكاتف الاجتماعي واهم شئ التواضع (من تواضع الي الله رفعه) فقد انصهرة كل الارواح في بوتقه واحدة باسم السودان مما ولد ثقافة وتقاليد وعادات فريدة شكلا وجوهراوقد نبغ فيح جمالها فتبسمت به شفاه الشعراء امثال ادريس جماع صاحب القائد الاعجوبة والابيات الفريدة
انت السماء بدت لنا واستعصمت بالبعد عنا ***** آنست فيك قداسة ولمست اشراقا وفنا

ولا ننسي ابو امنة حامد ابن الشرق
سال من شعرها الذهب **** فتدلى وما انسكب
كلما عبثت به ******** نسمة ماج واضطرب

وفي هذا الركب الجليل لا ننسي محمد احمد محجوب
نزلتُ شَطكِ، بعدَ البينِ ولهانا‎**** فذقتُ فيكِ من التبريحِ‎ ‎ألوانا‎
وسِرتُ فيكِ، غريباً ضلَّ سامرُهُ‎ **** داراً وشوْقاً وأحباباً وإخوانا


والسر قدور نجم لا يمكن تجاوزه فتغني بابلغ العبارات في وصف السودان في رائعته ارض الخير
أرض الخير (افريقيا) مكاني
زمن النور والعزة زماني
أرض جدودي جباههم عالية
مواكب ما بتتراجع تاني
اقيف قدامها واقول للدنيا انا سوداني
................................................
أنا بلدي .. بلد الخير والطيبة
فيها خزاين .. فيها جناين
عيون ونجوم بالخير بتعاين
قمره بيضوي ما بغيب ابدا دايما باين
نوره بيسقي ليالي حبيبة
عليها بغني واقول للدنيا انا سوداني
...............................................
شمسك طلعت وأشرق نورها بقت شمسين
شمس العزة ونورها الاكبر
هلت شامخة زي تاريخي قوية وراسخة
ملت الدنيا وخيرنا بيكبر
شمس ايماني باوطاني
ده الخلاني اقول للدنيا أنا سوداني

كل هذا ليس للحصر بل مقدمة للاضاءة علي بلاد حباها الله بجمال طبيعه صبغ نفوس اهله جمالا وشعرا وادبا وكرما
ساتناول التراث والعادات والتقاليد السودانية وفق الترتيب التالي:-
1- مكونات المجتمع
2- الزي السوداني
3- المطبخ السوداني
4- العادات والتقاليد
5- اللغات واللهجات ومكونات اللهجة السودانية
6- الزواج والماتم والختان
7- رمضان والعيدين (الفطر والاضحي) والمولد النبوي الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 30 ديسمبر 2016 - 3:41

مكونات المجتمع السوداني
المجتمع السوداني مجتمع قبلي في المقام الاول ويتنوع مابين قبائل افريقية وقبائل عربية بالاضافة للتداخل مع اليونان والاتراك والاقباط والهنود واليمنيون والافغان والذين لم يتم لهم الانصهار مع المجتمع السوداني الاصيل اذ حافظ علي نقائه وتكوينه الاساسي دون اي تمييز عرقي او ديني لتلك الاقليات وسنري نخبة من القبائل الكبري بالسودان حيث تندرج تحتها العديد من القبائل الصغري التي ترجع في الاصل لهذه القبائل وسنبداء بالقبائل العربية

قبيلة المسلمية: تعتبرأحدى القبائل الكبيرة في السودان، وينتهي نسبهم إلى سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه ، أي من قبيلة قريش ، وهم موجودون بالنيل الأزرق، وبكثرة في مناطق الجزيرة المروية، حيث تعتبر مدينة المسلمية بالجزيرة من معاقلهم الاساسية، ولهم فروع بأرض البطانة. ويذهب بعض المسلمية أن جدهم مسلم كان حصيله زيجة مباركة من والده يوسف ووالدته شقيقة الشيخ عبد القادر الجيلاني شيخ الطريقة القادرية و المدفون بالعراق. ويحتفظ كبار شيوخ المسلمية بمذكرات توضح أن المسلمية من أوائل العرب الذين وصلوا الجزيرة وأنشئوا الخلاوي ودور حفظ القرآن.

قبيلة الدباسيين: هم أبناء عمومة الشكرية وينحصر مركز الدباسين في الجزيرة كشكل عام وهم من أكبر القبائل بولاية الجزيرة. ونسبهم يرجع لجدهم فالد باسين من بشير بن إدريس بن احمد بن حسن بن عبد الله الجواد بن عون بن عبد الله بن جعفر بن أبي طالب بن عبد المطلب ابن هاشم. والمعروف أن قبيلة الدباسين كانوا من أغنى قبائل السودان وتمتلك قطعانا كبيرة من الضان الأبرق المعروف بالضان الدباسي.

الجعليون: من القبائل العربية المنتشرة في وسط وشمال السودان، وقد استوطنت نهر النيل في المنطقة التي تقع شمال الخرطوم من الشلال السادس (السبلوقة) حجر العسل، إلى منطقة أبو حمد. وتعتبر مدينة شندي عاصمتهم التاريخية وكذلك مدينة المتمة. وكانوا يمتهنون الزراعة والتجارة وهذه المهنة قادتهم إلى الهجرة داخل السودان وتتركز قبائل المجموعة الجعلية في الولاية الشمالية، وولاية نهر النيل، وولاية الخرطوم، والجزيرة، وولاية شمال كردفان، كما ينتشرون في ولايات أخرى ولكن بنسب اقل. ومن تلك القبائل على سبيل المثال: المناصير، والعوضية، والجموعية، والبديرية، والبطاحين، والجوامعة، والرباطاب بالإضافة للجعليين الذين ليس لهم إلا هذا الاسم، وهم أبناء عرمان الذين يمتد موطنهم من شلال السبلوقة إلى عطبرة تقريباً. حكم الجعليين في فترة من الفترات من المتمه لمدة تزيد على قرنين (1588م إلى 1821م)، وتعتبر قبيلة الجعليين من قبائل السادة الأشراف إذ ينتمي نسبهم إلى العباس بن عبد المطلب ، تسلسل النسب من السته هم آخر ملوك (مك) هم إدريس (أبو دريع) وبشارة والفحل ونمر وكمبلاوي ودياب أبناء عبد السلام (الفتلوب) بن إدريس التولي بن سليمان العدار بن دياب البرنس بن سعد أبو دبوس (قيل أنه رجل صالح وهو جد السعداب) بن عبد السلام بن عبد المعبود بن عدلان (وله إخوة وهم نافع ونفيع وجابر وجبير وعبد العال ومسلم) بن عرمان بن ضواب بن غانم بن حميدان بن صبح أبو مرخه بن مسمار بن سرار بن السلطان حسن كردم بن أبو الديس قضاعة بن عبد الله بن حرقان بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل بن إدريس بن قيس بن يمن بن عدنان بن قصاص بن كرب بن محمد هاطل بن أحمد ياطل بن محمد ذو الكلاع بن سعد بن الفضل بن العباس بن محمد علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب. والجعليون يرجع نسبهم إلي (عبد الله بن العباس) أبن عم رسول الله صلي الله علية وسلم وموطن الجعلين التاريخي في المناطق التي حول نهر النيل

العبدلاب: يرجع نسبهم إلى الشيخ عجيب المانجلك ابن الشيخ عبد الله جماع والذي كان له دور كبير في تحرير السودان والذي ارتبط اسمه بتاريخ أسلام أهل السودان ، وله دور أوقاف في المدينة المنورة. وحيث ينتهي نسبهم إلى علي رضي الله وابن فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهم فخذ من فخوذ قبيلة الجعافرة.
وتتمركز قبيلة العبدلاب في كل من ولاية النيل الازرق و ولاية الجزيرة.

الفونج: اختلف المؤرخون اختلافات واسعة في تحديد أصل الفونج ففريق منهم ذهب إلى أصل الفونج ينحدر من المجموعة النيليه بالسودان و أنهم تحديدا ينتمون إلى الأصول القديمة لقبيلة الشلك الذين كانوا من أوائل النيلين الذين اتصلوا بالعرب منذ دخولهم السودان كما اختلطوا بالنوبيين ثم دخلوا أقيلم أعالي النيل وأقاموا فيه وتزاوجوا مع القبائل العربية والمسلمين في الشمال فاعتنقوا الإسلام وهناك رأى ثاني تؤيده وثائق يقول أن أصل الفونج ينتهي إلى العرب العاربة وأنهم حميريون وأنهم ينتمون إلى البرنو الذين أقاموا إمبراطوريه البرنو الإسلامية. وينتهي نسبهم إلى أمير المؤمنين هشام بن عبد الملك بن مروان بن الحكم بن العاص بن أميه.

الحمر: يذهب الحمر أنفسهم أنهم قبيلة عربية عدنانية تنحدر من سلالة الشريف محمد الأحمر وأنهم دخلوا السودان عن طريق تونس بعد سقوط دولة الإسلام في الأندلس و استقروا أولاً بدارفور ثم زحفوا شرقً حتى اكتشفوا منهل أبو زبد الحالي. ويفخرون بأنهم أغنى القبائل التي تقطن من كوستي شرقا إلى نهاية قبائل السودان غرباً وأنهم كانوا قبيلة مشهورة بالإبل وأنهم يملكون أضخم الجمال واكبر الخراف في العالم وأنهم يصدرون نصف صمغ العالم وأنهم هم الذين جعلوا الأبيض اكبر أسواق العالم للصمغ العربي.

الزغاوة: اختلف المؤرخون حول أصل الزغاوة فقد ذهب البعض إلى أن الزغاوة ينحدر من العرب العاربة عرب الجنوب وأنهم حميريون. وذهب مؤرخون آخرون إلى أن الزغاوة القدماء لم تبق منهم إلا فئة قليلة جداً هم (الحداحيد) والذين يعشون اليوم في وسط مجتمع الزغاوة الحديث حالة شبة معزولة بصورة أشبة بتلك الحياة التي كان يعيشها الهنود الحمر وكانت هذه القبيلة التي تعتبر من قبائل السودان الكبيرة و لعبت دورا هاما في تاريخ المنطقة كلها.

الشنابلة: ينتهي نسبهم إلى فزارة بن شيبان بن محارب بن عمرو بن القيس عيلان بن مضر وقد كانوا بإقليم نجد والحجاز ولموجات الجفاف والقحط بمناطقهم تلك ظعنوا حيث تتوافر المياه حتى وصلوا ضفاف الفرات والشام وكما جاء في المقدمة فان فروعها كثيرة من قيس عيلان من ضمن أوائل القبائل العربية التي عرفت طريقها إلى السودان.

الشايقية : واحدة من أهم القبائل العربية في السودان ، و تعتبر القبيلة واحد من ثلاثة قبائل لها نفوذ قوي في شمال السودان بالإضافة إلى الجعليون والنوبيون ، وترتكز مفاتيح السلطة والحكم في أيدي زعمائها. ينتشر أبناء هذه القبيلة في الولاية الشمالية بشكل خاص ومن أهم مدنهم: كريمة ، نوري ، مروي ، كورتي ، القرير. يرجع نسب القبيلة إلى شايق بن حميدان بن صبح الشهير بأبي مرخة بن مسمار بن سرار بن حسن كردم بن أبو الديس بن قضاعة بن عبد الله حرقان بن مسروق بن أحمد بن إبراهيم جعل وهو الجد الجامع للجعليين. إبراهيم جعل بن إدريس بن قيس بن يمن بن عدي بن قصاص بن كرب بن أحمد ياطل بن محمد هاطل بن محمد ذي الكلاع بن سعد بن الفضل بن العباس بن محمد بن علي بن حبر الأمة عبد الله بن العباس بن عبدالمطلب. رزق سرار بأربعة اولاد أسماهم: سمرة وسمير ورباط ومسمار. أما سمرة فقد انجب (بدير) وهو جد البديرية. وأما سمير فإنه لم يعقب ، وأصبح رباط جد الرباطاب وهم القبيلة التي تسكن منطقة أبو حمد وربما كان موقعها هو الموضع الذي أحضر وراد المياه للعمري الماء منه في يوم واحد. وأما مسمار فقد ولد له حميدان الذي أنجب أبنه غانم و شايق الذي هو جد الشايقية ، والتي تمتد حدودها لحوالي مائتي كيلو متر على ضفتي النيل من الشلال الرابع إلى وادي الملك. ومع أن القرابة الأسرية لهذه القبائل المتفرعة من أصل واحد ، إلا أنه قامت بينها منازعات و صراعات فيما بعد خاصة بين الشايقية والجعليين. أستقر الشايقية في ضفاف النيل بين جبل ديقا جنوب دنقلة وبين الشلال الرابع وظهروا في الوجود بمكانة عظيمة في القرن السابع عشر. وكانوا في أول أمرهم عند ضعفهم قد دخلوا في الحلف السناري لـسلطنة الفونج. ولكن في حوالي سنة 1600 م ثار زعيمهم الشيخ عثمان على الفونج وهزمهم وأستقل بزعامته ، وأخذ عهداً من الفونج بأن يحترموا سيادته على إقليمه ، ووافق الفونج على ذلك لبعد الشقة بينهم وبين الشايقية ، وعدم قدرتهم على إخماد ثورتهم وبسط نفوذ السلطنة عليهم. ووفد عليهم في أوائل القرن التاسع عشر جماعات من المماليك الذين هربوا من وجه محمد علي باشا في مصور وأوقعوا في أول الأمر بالشايقية وذلك بقتل زعيمهم المضياف غدراً وخيانة. ولكن الشايقية وقفوا وقفة صامدة ضدهم وضد سلاحهم الناري. ولما جاء جيش إسماعيل باشا إلى السودان لاحتلاله في عام 1820 م وقف الشايقية ضد جيشه الغازي وقاوموه ولكن ما لبثت البنادق والمدافع والكثرة العددية المدربة أن أوقعت بهم هزيمة لم يتوقعوها بعد كفاح مرير. والشايقية يتحدثون بلهجة عربية لها نغمتها العربية الأصيلة ، ولبعضها أواخر كلماتها وتبرز في مقاطعها إمالة ومد.

المعاليا: ينتهي نسبهم إلى سهيلة وسهل بن حامد الأفزر الذي أنجب حامد معالى جد المعالية. ويقال أنهم جاءوا من مصر فسكنوا أولا جنوب دنقلا ثم تفرقوا حيث واصل المعاليا إلى أن حطوا الرحال بشمال كردفان واستقروا شمال الفاشر.

الجوامعة: من المجموعة الجعلية او المجموعة العباسية كما يطيب لكثير من معمريهم. وقال احد المؤرخين عنهم أنهم عباسيون و يلتقون مع معظم القبائل المكونه للمجموعة الجعليه في جد واحد. وأن قبيلة الجوامعة تحوي اليوم قبائل وعشائر وأعراق من شتى أهل السودان وأعظم ما في هذا الخليط البشري بأرض الجوامعة انه مجتمع متجانس ومتفاهم ومتآخي ومعدومة بينهم جميعا ً النظرة الديوانية أو التميز بين عشيرة وأخرى أو حتى بين فرد وأخر. ورئاسة الجوامعة أو مقر امارتهم هو مدينة الرهد أبو دكنة.

الكواهلة: يعتبر المؤرخين أن الكواهلة و المجموعة الجهينيه و المجموعة الجعلية يعتبرون من أكثر ثلاث قبائل عربية دخلت السودان. والكواهلة هم بنو كاهل بن سعد بن هزيل بن خزيمة بن مدركة ابن الياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، وأنهم يرجعون في نسبهم إلى الصحابي الزبير بن العوام رضي الله عنه. وهم يتوزعون على الإقيلم الشمالي في السودان.

الجعافرة: بإجماع الرواة والمؤرخين أنهم أشراف حسينيون ينتهي نسبهم إلى السيد حسن العسكري بن السيد علي الهادي ويرجع نسبهم إلى الأمام علي رضي الله عنه. ويرجع لهم الفضل الكبير في تعليم الكثير من القبائل الزراعة بالطرق الحديثة وخاصة زراعة الفواكه والخضروات وغيرها. أقسام الجعافرة : الحسنات ، الحسينات ، الميريات ، السحبلاب ، العسكراب ، الاحمداب ، الناصراب ، العبدلاب.

الكنوز: أبناء كنز الدولة ينتمون لقبيلة ربيعة العربية، سكنوا أرض النوبة حول أسوان إلى كرسكو جنوبا. كانت لهم دولة عظيمة ولغتهم الكنزية إحدى اللهجات النوبية الأربع، وهي قريبة من الدنقلاوية، وتختلف بعض الشيء عن لغات جيرانهم الفديجة. وينقسم الكنوز إلى فرعين كبيرين:
الفرع الأول: من نسل السيد محمد ونس بن رحمة ابن حسن من سلالة الفضل بن عبدالله بن العباس وتوفي محمد ونس بأسوان وله ستة أولاد أكبرهم ادريس جد الملك طنبل ملك ارقو وهم ملوك دنقلا. والابن الثاني حمد الله جد الونساب الحمدلاب في الكلابشة. والثالث أرخي ونسله بالجزيرة ويدعون الارخياب. والرابع ادهم ونسله بالسودان ومن فروعهم البلياب والمسلماب. والخامس عدلان ومن نسله العدلاناب وسط الشايقية. والسادس خير الله جد الخيرلاب ومعظمهم بالسودان.
الفرع الثاني: ينتسبون إلى تميم الداري الأنصاري (ويذكر أن أبناء تميم من لخم وليسوا من أبناء كنز الدولة). ويسمون بقبيلة الأشراف الرؤساء. ويبدأ نسبهم بشرف الدين بن تميم الداري الذي أنجب ولدين احمد (مذناب) وفي رواية (قرناب) جد القرناب بأبي هور بمصر والسودان. ومن نصر الدين بن تميم الدار جاء النصرلاب أبناء ابنه نصر الدين وسط الشايقية بالكاسنجر. وولد تمام بن تميم الدار الملقب بنجم الدين أربعة اولاد:
1- مبارك بن نجم الدين (جد الامباركاب بصعيد مصر والسودان)
2- عون الله (جد العونلاب بصعيد مصر والسودان)
3- غلام الله بن نجم الدين (جد الحربياب) بمصر والسودان
4- عامر بن نجم الدين (جد أولاد عمر بمصر وكردفان حيث يعيشون مع البديرية قرب الأبيض.
ويتفرع الكنوز إلى سبعة وعشرين فرع بين مصر والسودان يعيشون في أسوان وام درمان والخرطوم بحري وغيرها من مدن السودان منهم: الونساب ، والمدوداب ، والهزيلاب (بعضهم بالكوة) ، والعونلاب (منهم ببري المسلمية) ، والامباركاب (منهم ببربر والدامر) ، وابو هور (ومنهم ببربر) ، والجريساب (منهم بالكاملين) ، والدبود (منهم بالكاملين) ، والخيرلاب (منهم بشندي ، الادهماب (منهم بدار الفونج) ، الغديساب ، والنصرلاب ، والبغدلاب ، والريفية (منهم بالكاملين) ، والسالماب (بربر) ، الحواطين (بربر) ، الفلاحين (شندي ، والوزناب ، والطوناب ، والبجواب ، والحوشاب (شندي) ، والطيباب ، والجزيرة ، والحاجاب ، والغربية ، والبلالاب (دنقلا ، والنقداب ، والمحموداب ، والكسباب ، والسرحناب ، والمهلاب ، والقللاب ، وناس اجرمة ، والكلبشة.

الدويحية: نسبة إلى السيد محمد الملقب دويح بن سلطان بن أحمد الملقب غلام الله بن عايد أبو الفتح بن ، وقيل ، عبد الفتاح بن عبد المعبود ابن إبراهيم المقبول بن السيد الشريف العلامة صفي الدين أبي العباس أحمد ابن عمر الزيلعي العقيلي. ومن الدويحية (آل الرشيد) نسبة إلى الفقيه العلامة الولي السيد إبراهيم الرشيد بن صالح بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد الوراق بن عبد الرحمن ولد حاج بن محمد حاج بن إدريس الولي بن محمد بن بشاره بن محكم بن جبير بن محمد الملقب دويح بن سلطان بن أحمد الملقب غلام الله بن عايد أبو الفتح ـ وقيل ـ عبد الفتاح بن عبد المعبود بن إبراهيم المقبول بن السيد الشريف العلامة صفي الدين أبي العباس أحمد بن عمر الزيلعي العقيلي، المتوفى بمكة المكرمة سنة 1294هـ / 1877 م. ومن الدويحية: آل البحر نسبة إلى السيد بحر بن محمد بن حمد البيوري ابن محمد بن سليمان بن إدريس الولي بن محمد بن بشاره بن محكم بن جبير بن محمد الملقب دويح بن سلطان بن أحمد الملقب غلام الله بن عايد أبو الفتح ابن ـ وقيل ـ عبد الفتاح بن عبد المعبود بن إبراهيم المقبول بن السيد الشريف العلامة صفي الدين أبي العباس أحمد بن عمر الزيلعي العقيلي. من أعلامهم: البروفسير/ عبد الرحمن بن النصري حمزة بن علي تلب بن محمد بن عبدالرحمن بن أحمدعشري بن حامد بن عبدالرحيم بن زياد بن أحمد الملقب غلام الله بن عايد أبو الفتح بن ـ وقيل ـ عبد الفتاح بن عبد المعبود ابن إبراهيم المقبول بن السيد الشريف العلامة صفي الدين أبي العباس أحمد ابن عمر الزيلعي العقيلي. تعتبر قبيلة الدويحية واحدة من تفرعات قبيلة جهينة في الجزيرة العربية التي دخلت السودان منذ القدم. وموطنهم في شمال السودان في البركك وغيرها من مدن الشمال ولهم فيها قباب مشهورة (الدويحية أهل القبب) ، وفي وسط السودان الخرطوم -الجديد الثورة - المسعودية - حبيبة - ودربيعة - جبلأولياء وكثير من مناطق الوسط وكذلك لهم مواطن في غرب وشرق السودان.

المهادي: وجد وثيقة بدار الوثائق المركزية أودعها الفكي علي آدم عثمان أوضحت أن قبيلة المهادئ قبيلة عربية يبدأ نسبهم بعلي آدم مصطفى الملقب ببابا الثورة وينتهي بالحسين بن علي رضي الله عنه. وقد اهتمت قبيلة المهاى بالقرآن الكريم و تعليمه وتحفيظه لأبنائهم، ولهم اليوم ما يربو على 24 خلوة لتحفيظ القرآن بديارهم. و المهادى ينتشرون في كثير من مناطق السودان ولكنهم يتمركزون في ولاية دار فور. وهذه كانت نبذة بسيطة عن بعض قبائل السودان العربية العريقة، أدامهم الله ذخرا للعرب والمسلمين.

يتبع......
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Hussein arabesk

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير
avatar



الـبلد :
المهنة : مدرس
التسجيل : 10/12/2012
عدد المساهمات : 1393
معدل النشاط : 2294
التقييم : 300
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    السبت 31 ديسمبر 2016 - 0:51

بما انك وصلت لاخوالى  فاهلا بك
26
النوبيون 
الكنوز 
وتحديدا  الامباركاب 
هم اخوالى ومنهم جدى لامى  47

موجودن فى اسوان وفى تهجير نصر النوبة 

فى داخل امبراكاب يوجد عائلات انصارية لجد انصاري قريب 

ايضا الجعافرة 
وهى قبيلة كبيرة بجنوب مصر (اسوان) 
لاخوالى معهم اكثر تداخل وانساب (ازاواج خالاتى وزوجات اخوالى )

لينا قرايب عندكوا  37
اجى اتفرج على المعالم الجميلة واتفسح على حسهم  42
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    السبت 31 ديسمبر 2016 - 10:10

@Hussein arabesk كتب:
بما انك وصلت لاخوالى  فاهلا بك
26
النوبيون 
الكنوز 
وتحديدا  الامباركاب 
هم اخوالى ومنهم جدى لامى  47

موجودن فى اسوان وفى تهجير نصر النوبة 

فى داخل امبراكاب يوجد عائلات انصارية لجد انصاري قريب 

ايضا الجعافرة 
وهى قبيلة كبيرة بجنوب مصر (اسوان) 
لاخوالى معهم اكثر تداخل وانساب (ازاواج خالاتى وزوجات اخوالى )

لينا قرايب عندكوا  37
اجى اتفرج على المعالم الجميلة واتفسح على حسهم  42

اذا لقد وجدت من يدعم معلوماتي سوف استغلك يا صديقي 17 17 17 17
الكنوز من القبائل التي تداخلت مع بقيت النوبة خاصة مع الحلفاوين بل اصبغت علهم حتي اصبحوا يتحدثون اللغة النوبية بلهجة الكنوز وبالسودان عامتا يحافظون علي هيكليتهم بقوة ونسبة لتزاوجهم الكبير واختلاطهم مع الحلفاويين اصبحت رؤيتهم اما عين المتطلع العادي علي انهم حلفاويين وعندما تقترب ستنبلج لك انهم كنوز انقياء
اما قبيلة الجعافرة فامتدت بالسودان حتي انهم قطنوا مناطق اصبحوا الجنس السائد بها مثلا الدويم وهنا نتخوف من الحديث حتي لا نغضب الحكومة  17 17 17 (زوجتي جعفرية)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    السبت 31 ديسمبر 2016 - 10:15

المحس: من القبائل السودانية الكبيرة وهم إحدى القبائل المكونة لبلاد النوبة (الدناقلة ، المحس ، السكوت ، الحلفاويين ، الكنوز) ويقطنون ديار المحس نتسب قبيلة المحس إلى محمد الملقب بـ(محس)والذي عاش في القرن الثامن الهجري الخامس عشر الميلادي وهو: محمد(محس) بن الملك سعد بن الملك جامع بن الملك حسن بن الملك أحمد بن الملك عامر بن عبد الكريم بن عبد الله بن يعقوب بن جابر بن سعد بن موسى بن أويس بن جامع سكر بن سالم بن عبد الرحمن بن علي بن سليمان بن محمد بن زيد بن عمارة بن حارثة بن عبادة بن أبي بن كعب الأنصاري الخزرجي رضي الله عنه وأرضاه. ويذكر أن قبيلة المحس تنتسب إلى محمد (محس) المذكور لكنه ليس جدها بل هو رجل مشهور فيها. وقبيلة المحس هي حصيلة تزاوج بين النوبة أصحاب الحضارة الأقدم في التاريخ والعرب. وقد كان ملك النوبة يرثه ابن الأخت أو ابن البنت فلما تزوج منهم العرب كان ابناءهم ملوكا للنوبة والعرب على السواء ودون صراع. والملوك المذكورون في سلسلة نسب محمد (محس) هم ملوك القبيلة في فترة كانت الدولة المركزية فيها ضعيفة فأصبح لكل قبيلة ملك ومملكة.
ومن بطون المحس الكبيرة أيضا المحس الجوابرة نسبة للصحابي جابر بن عبد الله الأنصاري فالجوابرة في السودان ينتسبون إلى ثلاثة اخوة هم:فقير عيسي والشيخ الولي زمراوي سيد الصوفية والشيخ منور وهم أبناء الشيخ محمد بن محمد بن عشكان بن عمراب بن عبد الله بن خالد بن عبد الله بن غالي بن شرف الدين بن علي بن بدري بن دياب بن علي بن الشيخ عبد الله المشهور بالانصاري بن يوب بن علي بن حسن بن جابر بن شرف الدين بن محمد بن مكثر بن عيسي بن أيوب بن صالح بن عبد الرحمن بن خالد بن عبد الله بن جابر بن يعقوب بن اسحاق بن كرم الدين بن نجم الدين بن عبد الله بن مجلد بن هارون بن أيوب بن شرف الدين بن مجلد بن الكبير بن جابر الصقير بن عبد الله بن عبد الرحمن بن الامام والشيخ العقبة الصحابي الجليل جابر بن عبد الله الأنصاري.
ومن المحس من ينتسب إلى أصول تركية. وغيرها من الأصول. ويجمع كل فروع الحس أنهم نوبيون بالأمهات. وينقسم المحس بصورة عامة إلى محس الشمال الذين يتكلمون اللغة النوبية بجانب العربية ومحس الوسط الذين هاجرو في القرن الخامس عشر الميلادي إلى وسط السودان ويتكلمون العربية فقط.
ومحس الوسط هم أبناء محمد (عجم)بن زايد بن محمد محس . وقد أنجب محمد(عجم) تسعة أبناء هم فروع محس الوسط وانتشر بعضهم حتى في الشمال وهم : صارد (جد الصواردة) وسادر (جد السدارنة) وعبودي (جد العبودية)وشرف الدين (جد المشيرفية) وسعد الله (جد السعدلاب)وزايد (جد الزيادية) ومزاد أبو شامة (جد الحمدلاب) وشعبان (جد الشعباناب) ومحمد (كباني) (جد الكبانية).
وقد اشتهر المحس بنشر العلم الاسلامي والقرآن الكريم وبالتسامح وروح التعايش وحسن الجوار و قد كان شيوخهم أشهر علماء دولة الفونج أول مملكة إسلامية في السودان ومنهم : إدريس ود الأرباب وأرباب العقائد الخشن ، وخوجلي أبو الجاز، وإمام أبو جنزير.
الدناقلة : دنقلا : منطقة يسكنها الدناقلة وايضا اسم مدينة تاريخية قديمة حفلت المصادر العربية بالحديث عنها وكانت عاصمة دولة المقرة .والدناقلة احد فروع النوبة الاربعة لغتهم الدنقلاوي وهي احد لهجات اللغة النوبية الاربع واصل الأسم مجهول وذكر بعضهم أنه قد يكون من الدانقيل الطوب الاحمر الذي قد تكون المدينة بنيت منه .
دنقلا العجوز :كانت عاصمة مملكة المقرة المسيحية التي انتهت بسيطرة المسلمين عليها في نحو 1323م وقد سقطت دنقلا في أيدي المسلمين عام 1317م عندما اتخذ الملك سيف الدين عبدالله برشمبو من كنيستها ( وقيل بل جزء من قصره ) مسجدا. ولعل صفة العجوز تشير الى قدمها او تمييزها من مدينة دنقلا (العرضي) اي المعسكر بالتركية التي أنشئت بعد هجرة المماليك من مصر عام 1811م , وتقع شمال دنقلا العجوز على الشاطئ الأيمن من النيل , وقد أندثرت معظم معالم المدينة القديمة , ولم يبق منها الا مسجدها المشهور المكون من طابقين وتسمى الأن دنقلا الغدار , ويسكنها دناقلة عرب وبها قبور بعض الصالحين من البديرية والركابية والجابرية . وكانت بدنقلا العجوز مملكة ملوكها ال سوار الذهب خربها الشايقية قبيل الفتح التركي .
الحلفاويين : ينتمون أصلا لقبيلة النوبادي البدوية التي كانت تجول في الأجزاء الجنوبية من ليبيا والمغرب ، وقد وفدوا لوادي النيل عبر الصحراء الغربية واستقروا على ضفافه في فترات مبكرة من التاريخ حيث اكتسبوا مهارة الزراعة وفقدوا خصائصهم البدوية ولغتهم الأصلية بطول البقاء . يستند أصحاب هذا الرأي إلى الشبه الكبير بين لغات بعض القبائل البدوية في شمال أفريقيا واللغة النوبية ، بالإضافة إلى التشابه في التقاليد والعادات ويتمركزون ما بين الشلالين الثاني والثالث بدءا من الحدود السودانية المصرية وحتى بطن الحجر. يتحدثون اللغة النوبية بلهجة الكنوز ، كما يعتقد امتدادهم حتي ارض الجزائر وتحديدا لقبيلة لخضر حلفاوية التي تتركز بباتنة وبسكرة
البجة:  اختلفت أقوال المؤرخين في أصل البجه .الذين تحدث عنهم بعض المؤرخين الكلاسيكيين كما أورد أخبارهم مؤرخو العرب وأخذ كل من هؤلاء المؤرخين يبحث عن أصل البجه وعن موطنهم الأول، كما أنهم وجدوا أن اسم البجه لم يكن هو الاسم السائد الذي أطلق على سكان بلاد البجه في كل العصور، بل ان هذا الاسم كان عرضة للتغيير بحسب تغير الأمم التي كان لها اتصال بالبجه ولكن تلك الأسماء لم تغيّر في حقيقة وضعهم كسكان لتلك المنطقة.
وقد اتفق كل من داود روبيني اليهودي والمسعودي على أنهم من أبناء كوش بن كنعان وبذلك أصبح البجه في رأيهما من الساميين الذين ترحلوا من بلاد العرب وأورد الدكتور جواد علي نقلا عن استرابو أن العرب كانوا يسكنون إلى الطرف الثاني من الخليج العربي في البحر الأحمر ما بين مصر والحبشة على الساحل المسمى بسكان الكهوف تمييزاً لهم عن عرب الجزيرة العربية.
أما المؤرخ نعوم شقير فإنه لم يختلف كثيرا مع الرأي السابق إذ قال (إنه من الثابت المقطوع به والمؤيد بالقرائن التاريخية والطبيعية أنهما Xأي البجه وشبه السودZ من سلالة غير سلالة السود وأنهما من أقدم شعوب افريقيا بعد السود، ولم ينشأوا فيها بل هاجروا إلىها من آسيا عن طريق مصر والبحر الأحمر من عهد بعيد). أما ملامحهم وعاداتهم وأخلاقهم فجميعها عربية وكل قول لا يعترف بأن أصل البجه من جزيرة العرب لا تسنده أي حقيقة.
انضم جرجى زيدان إلى رأي شقير أيضا فذكرb(أن أمة الشاسو من عرب الشام هاجرت إلى بلاد البجه واستوطنت بين النيلين والبحر الأحمر كما يتنقل فيها بدو هذه الأيام، وكان قدماءbالمصريين يسمون هذه البادية (كوش) وتعريبها الأرض الحمراء تمييزا لها عن وادي النيل واسمه (كيمي) وتعريبها الأرض السوداء. ولم يكن الشاسو يقتصرون في مضاربهم على تلك الصحراء بل كانوا يرحلون بينها وبين طور سينا. وكلمة شاسو معناها عرب واشتهروا بالسطو ونهب أموال سكان وادي النيل ويقال لهم الهكسوس ولا يوجد حتى الآن من الأدلة ما يثبت أن الهكسوس من أرض البجه.
غير أن بعض المؤرخين كان يرى في أصل البجه آراءbتختلف عما أوردنا فهناك الهمذاني الذي كان يرى أنهم من ذرية سام بن نوح وذكر الطبري أنهم جنس من الأثيوبيين.
وجاء في دائرة المعارف البريطانية (أن لفظة البجه تطلق على مجموعة من قبائل واسعة الانتشار وهم من قدماء المهاجرين الساميين (ويقال لهم في كتب الأقدمين البلامس وبليمس) وقد وصفهم هيرودتس (سنة 406 ق م) فأطلق علىهم عدة أسماء.
ومن هنا يتضح لنا أنه في ذلك التاريخ القديم كان البجه يسمون بالبليميين كما أن هناك جماعة أخرى كانت تسكن جوارهم وذلك في العهد الكلاسيكي ولكن لا شأن لهم بالبجه.
هل البجه هم الفراعنة
وقد عرف قدماء المصريين البجه واتصلوا بهم وظهر في نقوشهم لفظ (البقه) وهو لفظ قريب جدا من البجه. أما جيرانهم من الجنوب الشرقي وهم سكان مملكة اكسوم فإنهم دوّنوا في آثارهم لفظة (بوقيته) على سكان بلاد البجه الذي نحن بصدده الآن وهو في حد ذاته لا يختلف كثيرا عن أضرابه من الألفاظ.
وفي الجانب الآخر (أ. بول) يرى سيلجمان بأن البجه (وبالذات بعض مجموعات البني عامر الناطقة بالتقري) يمثلون النموذج الحاضر لقدماء المصريين، ويقول في ذلك: لعله من المقنع إعتبار البني عامر، أقل قبائل البجه تغيرا، الممثلين الحاليين لقدماء المصريين (والنوبة) وأنهم لم يخضعوا لكثير من التغيير على مدى السبعة آلاف عام الأخيرة.
تم التوصل لهذا الرأي من خلال مقارنات لبعض القياسات الجسدية والتي عضدت ببعض المعلومات المحلية التي لا يؤخذ بها كثيرا. ويضيف سيلجمان ومعاونوه بأن بعض قياسات قامة ورأس البني عامر تشبه إلى حد كبير تلك القياسات المأخوذة من نماذج من قدماء المصريين.
إذا افترضنا، وهذا أقل الاحتمالات، أن سيلجمان استقى معلوماته من البني عامر الذين أطلق عليهم البجاويين (عد كوكي وبيت عوض وعد خاسا وغيرهم الناطقين بالتبداوي والتقري في آن واحد) أو السنكاتكناب واللبت وأمثالهم من المتحدثين بالتبداوي لاكتشف ، في رأيي، أكثر النماذج الحالية شبها لقدماء المصريين. لأن هذه المجموعات تعتبر من أقدم المجموعات البجاوية التي لم تختلط كثيرا ولم تتبدل سحناتها الحامية. وهذه مجموعة بدائية صغيرة شديدة العزلة.
كتبت الدكتورة نادية بدوي في كتابها X يوميات باحثة مصرية في حلايبZ عن البجه ما يلي (منذ القدم والصحراء الشرقية آهلة بالسكان، وكان اسمهم في الزمن القديم البليميين، وأسماهم قدماء المصريين ميجا أو ميجاوي، وهي كلمة فرعونية تعني الرجل المحارب، وذلك لأنهم استعانوا بهم في مختلف الأعمال الحربية والخاصة بحماية الباب الشرقي لمصر وهو ساحل البحر الأحمر). (ويؤكد العالم الإنجليزي XسيلجمانZ أن السلالة التي تقطن الصحراء الشرقية بمصر والسودان شديدة الشبه بسلالة قدماء المصريين وخاصة عصر ما قبل الأُسر، وقد استطاعوا الحفاظ على نقاء سلالتهم بعزلتهم الشديدة داخل الصحراء). (ويتكلم البجه اللغة الكوشية حيث كانت اللغة الكوشية مثل البربرية كتلة صلبة قبل وصول اللغة العربية، ويسميها الألمان اللغة التبداوية. وهي لغة غير مكتوبة ولا مقروءة، وإنما تورث من جيل لجيل، وهي تحتوي على كثير من الكلمات الفرعونية). (قال XسيلجمانZ إن البجه هم ورثة التراث الثقافي والفيزيقي والتاريخي للفراعنة). (عرف البجه الفراعنة منذ 4000 سنة قبل الميلاد، ولأنهم مهرة وأقوياء فقد استعان بهم فرعون مصر رمسيس الثاني في حربه ضد الهكسوس. وبعد انتصاره أطلق عليهم اسم XماجويZ وتعني الرجل المحارب بالفرعونية. ومجدهم رمسيس بنقش صورهم بجواره في الحرب وتوجد تلك اللوحة في معبد إدفو. وعاشت البجه تقدس إيزيس وأوزوريس وكانت تزور معبد XفيلةZ وتحمل معها تمثال إيزيس لتبارك لهم الحياة، ثم أقام البجه لنفسهم معبداً خاصاً في جزيرة XبجهZ المواجهة لجزيرة فيلة في إسوان. ونزل الكهنة لموطن البجه لإقامة الشعائر الخاصة بالإله آتون فتعلم البجه اللغة الفرعونية وتحدثوها ... قويت العلاقة بين الفراعنة والصحراء بسكانها. ومن سواحلهم خرجت أساطيل حتشبسوت لبلاد بونت وخرج من البجه الإله XمنتوZ إله الحرب الذي اتخذ له مقراً في وادي الحمامات وآخر في وادي العلاقي الذي قدسه الفراعنة ورفعوه لمرتبة الإله أوزوريس وجعلوا من إيزيس زوجة له. ولذلك فإن الحرب والشجاعة سمة أساسية تميز الإنسان البجاوي البائد والحالي). (قالت فاطمة البشارية بتلقائية Xتلك أرض الله وأرض البشارية ... ورثها أجدادنا من الفراعنة وجدنا نحن كان ملكاً فرعونياً اسمه (منتون) وله قبر في جبل شنديبZ. وكان للبيئة أثر عظيم في عزلة هذا الشعب داخل الصحراء وحفظه بعيداً عن المؤثرات الثقافية التي يموج بها وادي النيل، ونتيجة لتلك العزلة أضحى لدينا شعب مميز في شكله الفيزيقي والذي يقترب كثيراً من ملامح المصريين القدماء، وأيضاً في ثقافته ولغته حيث تعتبر اللغة البجاوية شقيقة للغة الفرعونية وينتميان لأسرة واحدة هي أسرة اللغات الكوشية.) ا. هـ.
توجد بعض أوجه الشبه بين الفراعنة والبجه، مثل الكلمات التي تطابق فيها المعاني الفرعونية المعاني البجاوية مثل سنفرو ونفر تيت وتحتمس وإيلات وسيناء وبعانخي (بآن كيكي) وحتشبسوت وكل أسماء ملوك الفراعنة تقريباً، XكراتيلZ بناية المقبرة الكبيرة باللغة البجاوية بالإضافة لطريقة تسريح الشعر لدى المرأة الفرعونية التي تطابق طريقة تسريح المرأة البجاوية، وكذلك الصندل الذي يرتديه البجه. ويبدو أن هذه الدلالات جعلت الحكومة المصرية تشكل لجنة أكاديمية تثبت أن البجه هم الفراعنة (المؤلف 1999).
ليس في الإختلاف بين الألفاظ المتقاربة من البجه ما يدعو إلى التشكك في أصل هذه الأمة البجاوية وفي مواطنها ومثل هذا الإختلاف طبيعى لأنه قد يكون ناتجا من اختلاف لهجات البجه أنفسهم حسب مناطقهم وأن قبائل البجه الكبيرة الخمس الآن يختلف نطق كل منها عن الآخر في الكلمات والأسماء والمسميات والألفاظ ومن بين الأسماء التي أطلقت على سكان بلاد البجه (بايتمانى) وهي أرض منبسطة سهلة وبها مياه غزيرة وهي منخفضة تغطيها الحشائش والأعشاب والنباتات التي يبلغ إرتفاعها قامة إنسان وهي مليئة بالجمال الوحشية والغزلان والأغنام والثيران وبها أيضاًbكثير من الأسود والذئاب والفهود.
أما الاسم الحالي لسكان البلاد فهو البجه ويتفرعون إلى قبائل كبيرة هي الهدندوه والأمارأر وبني عامر والبشاريون والحلنقة والأرتيقة والأشراف والسواكنية والحباب. أما ما جاء في دائرة المعارف البريطانية من أن العبابدة والشكرية من قبائل البجه أيضاً فليس صحيحاً لأن هذه قبائل عربية نزحت إلى (السودان) بعد انتشار الإسلام وليس لها علاقة بالبجه من حيث اللغة والعادات أو التاريخ وكل ما في الأمر أنهم جاوروا البجه بعد هجرتهم من الجزيرة العربي.
البقارة: مجموعة قبائل سودانية عربية كبيرة مشهورة برعي الأبقار وينتسبون الى جهينة ومعظهم يقطنون في دارفور وكردفان وهي قبائل مؤثرة في المجتمع السوداني بموروثاتها وثقافتها الشعبية، والفلوكور التراثي الذي تظهره في طقوسهم في المناسبات الرسمية ومناسابات الافراح التي تتمثل في الزواج.. هم قبائل يمتازون بالكرم والفروسية والدليل على ذلك قائدهم عبد الله التعايشي الذي حارب مع جيش المهدية في طرد المستعمر وايضاً مناهضتهم مع الاتراك قبل الانجليز… ومن خلال هذا التوثيق نستعرض تلكم القبائل لنتعرف على عادات وتقاليد هذه القبيلة الكبيرة.
أصل البقارة: اختلف المؤرخون في اصل كلمة بقارة، فالبعض يرى انها تعني رعاة البقر وهذه التسمية جاءت لتميزهم عن جيرانهم في الشمال رعاة الابل، وبالرغم من وجود الكثير من رعاة البقر في السودان لكنهم لا يسمون بقارة اي كلمة معنى واصطلاحاً خلاف المعنى اللفظي، هذا المعنى لا يخرج عن معناها الاصل ولكنه يضيف حدودًا لمعنى ذاته «فالدنيكا» مثلاً رعاة بقر ولكنهم لا يسمون بقارة حيث لا يطلق هذا الاسم الا على العرب رعاة البقر ومنهم من قال ان اصلها جهيني اسم بقارة له معناه الانثوجرافي فهذه القبائل عربية تحولت من رعي الابل الى رعي الابقار وتوجد قبائل البقارة في كردفان ودار فور وتنحدر من جد واحد مما يجعلها اشبه بقبيلة واحدة تباعدت فروعها بمرور الايام.
أقسام وتسمية البقارة..:  تنقسم قبيلة البقارة الى مجموعتين عربية بدوية ترعى الإبل فقط اومجموعات رحل افريقية ترعى البقر، ومن هنا جاءت التسمية وهذه المجموعات متباينة وانتشرت في حدود القرن الرابع عشر حتى القرن الثامن عشر في شمال افريقيا حيث استقروا هنالك وقاتلوا وحكموا في الاندلس وإسباينا وعادوا الى شمال افريقا بعد انهيار الدولة الأموية ومن قبائلهم في وسط غرب السودان ومرورًا بدافور ويمكن ان يحمل الاسم اكثر من دلالة بحسب المنطقة الجغرافية فيطلق على البقارة في السودان بصورة عامة على المجتمعات الرعوية ذات ثقافة رعي الأبقار في الساحل الافريقي.
تاريخهم في السودان: شاركوا بفعالية في محاربة الاحتلال الانجليزي في عام «1883» الى «18988» في ايام المهدية حيث كان القائد عبد الله التعايشي منهم وجاؤوا بصحبته الى ام درمان وبعد معركة كرري في «1898» عاد اكثرهم الى مناطقهم في غرب السودان، تتألف قبائل البقارة من مجموعات قبلية منها المسرية والحوازمة والتعايشة والرزيقات وبني هلبة والترجم والهبانية وبني حسين والمعاليا.
قبائل البقارة: من اشهر قبائل البقارة الهبانية اولاد راشد ــ  خزام اولاد حميد الحوازمة بني هلبة بني سليم الرزيقات التعايشة المسرية المعاليا هم قبائل احتفظوا ايضاً يكثير من العادات والتقاليد ذات الجذور العربية، فالرعي والمسار يشكلان قيمة اخلاقية عالية لارتباطهم بجدودهم الذين ينتمون الى الأصل العربي كذلك عادة «البرامكة» وعادة قرض الشعر فالشعر له مكانة خاصة لديهم كما عند العرب وفي جانب الفروسية لهم اهتمام بينهم وبين القبائل العربية فمنهم يحتفظون بكل مسمياتها كالفرس وادواته والسرج والعنان كذلك الأدوات الخاصة بالرحيل كالمخلاة والقرفة. وانهم لا يزالون يحتفظون ببعض السحنات في لهجتهم والفاظهم العامية تختلط كثير باللغة الفصحى فتجدها واضحة في بعض الكلمات المستخدمة كلمة «توه» وتعني للحين وكلمة « تسع» اي نسيج السيور الحليبة وكلمة «خاطر» اي ما يختلج في النفس من مآثر خير او شر.
أزياء البقارة.. .: اما في جانب الزي فنهالك تشابه في الأشكال والأسماء بين بعض ازيائهم وازياء القبائل العربية الأخرى كالقميص والجبة والمركوب و«النعال» وبعض انواع الحلي الخاصة بالنساء كالاسورة والحجول والقلائد والزمام ويرتدون الازياء ذات الالوان الزاهية في المناسابات الخاصة والرسمية.
طقوس الزواج عند قبائل البقارة: ارتبط فصل الخريف عند قبائل البقارة في كردفان ودارفور بمواسم الافراح ويقيمون هذه الافراح في الارض الواسعة والمراعي الممتدة الخاصة بمواسم الزواج وسط عادات وتقاليد محببة توارثتها الأجيال تشيع الفرح في قلوب النساء والرجال.
ومن عادات الزواج «سيرة العريس » التي تبدأ في عصر يوم الدخلة ويحمل العريس على ظهر حصان مزين بأدوات الزينة المختلفة وتتخلل هذه السيرة اغاني الجراري والمردوم. باصوات حكامات متخصصات في اغاني سيرة العريس وفي اي منطقة يوجد مكان معين اوشجرة للسيرة ليطوف بها. وتعتبر قبيلة الترجم والحوازمة احدى مكونات قبائل البقارة وهي قربية من مناطق ابو حراز «كازقيل» وهي اسواق مهمة بالنسبة لهم وتجري في قراها ترتيبات لزواج ابناء القبيلة.
وعموماً قبائل البقارة تبدأ دائماً مراسم الزواج بيوم الثلاثاء وتمتد الافراح الى يوم الخميس، ويقول عبد الله احمد احد اعيان قبيلة البني هلبة: نحتفل بالعديد من العادات والتقاليد الجميلة وفيها تتسارع النساء لبناء «بيت العروس» وهي اجراءات تعبر عن مناسبة قائمة لوحدها لها طقوسها وترتيباتها الخاصة ويكون الموقع شرق الفريق. كذلك نوعية الاشجار المستخدمة في انشاء «البيت السعيد» والأيادي المباركة التي تبني الدار بالبروش. وتقول الحاجة مريم حسن من احدى قبائل البقارة لـ «الانتباهة» ان نساء كثيرات يشاركن في اقامته وانشائه في مهمة كبرى تسعد لها ام العروس واخواتها وصديقاتها على ان يكون المنزل متجهاً الى الناحية الشرقية في شكل بيضاوي تيماً «بالقبلة» ويشترط فيه بُعد المسافة عن بقية منازل الحي او الفريق ويتم فيه انتقاء الأشجار المحببة في التشييد مثل اشجار الطلح والالوب.. ويمكث فيه «العريس والعروس» اسبوعاً بعدها يتم اخلاء المنزل وتظل الأشجار صامدة حتى اذا ابتلت بماء المطر وتنبت اشجار اخرى وهذا يراه البعض مؤشر خير كبير، وبعد اكتمال تشييد المنزل تأتي العروس محمولة بهودج على ظهر الإبل في مشهد يؤتى بالعروس في عش الزوجية.. بعد قضاء النهار تحت الاشجار الخضراء يعودون إلى الفريق وقبل الدخول لبيت الزوجية يتم تطوافه سبع مرات حول بيته تيمنًا بايام الاسبوع، واضافت الحاجة مريم ان «بيت عرسان البقارة» يصبح من الخارج علامة ورمزاً بالوانه الزاهية وتصحب عملية بناء المنزل اهازيج من الغناء في كرنفال محصور تدعو للزوجين بالسعادة والاستقرار وتتعالى من خلالها الأصوات بالأغنيات التي تمجد اسرة العريس بصفات الكرم والفروسية مصحوبة بزغاريد الفرح وعبق المكان بشذى العطور والبخور.
استخدامات النقارة عند قبائل البقارة:  تستعمل النقارة عند المسارات و«المراحيل» ولها ادبيات خاصة وضرب النقارة ضربًا معيناً يعرف كل من يسمعها ان المجموعة الفلانية او الفريق ناس فلان اوخشم بيت البيت الفلاني وارتبطت النقارة بمناسابات عديدة عند البقارة فبجانب استخداماتها في المناسابات السعيدة مثل الزواج والختان والانتصار في حالة الحرب الا ان المسيرية استخدموها كوسيلة اتصال في حالة الإعلان عن بدء الرحيل، فبعد تحديد المكان المتجهين نحوه يقوم اهل الفريق بضرب النقارة ضربات معينة يسمونها ضربة «المار» اي اننا قررنا الرحيل وفي حالة تغير الرحيل لسبب طارئ كولادة امرأة مثلاً او مرض شخص من الفريق قد يؤثر في عملية الرحيل ثم التشاور حول الامر ثم بعد ذلك يقومون بضرب النقارة مرة اخرى ضربات مختلفة تعرف «مقام» فيذهب بقية الفريق الى مكان النقارة لمعرفة اسباب تأجيل الرحيل.وفي حالة فقدان البهائم وذهابها الى فريق آخر عند معرفة الفريق صاحب البهيمة وذلك من خلال «الوسم» الذي يكون فيها يقومون بضرب النقارة بضرباتهم ثم ضربات الفريق الذين اتت منهم الماشية وعند سماع تلك الضربات يقوم اهل البهائم الضائعة بالتحرك الى الفريق الذي قام بضرب النقارة وذلك لاستلام بهائمهم. وتستخدم ايضًا في حالات الحزن بل يقتصر استخدامها في حالة الوفاة كوسيلة لإعلان ذلك عن طريق الضربات المتعارف عليها والمستخدمة في مثل هذه الحالة فقط. وظل البقارة محافظين على هذه الموروثات برغم التغير الاجتماعي الذي طرأ عليها نتيجة استقرار بعض منهم في المدن ونزوح البعض الآخر الى مناطق اخرى تختلف بيئياً واجتماعياً حيث لا يزالون يمارسونها في المناسبات المختلفة بجانب المناسابات القومية كالأعياد الوطنية مثل ذلك على المستوى الجماعي والفردي في المناسابات السعيدة كذلك نجد ايضاً ان الحكامات مازلن يرددن الأشعار التي تصف النقارة، هذا ما افادنا به محمد عبيد احد اعيان قبيلة المسيرية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 6 يناير 2017 - 23:05

هذه الجزئية اهديها خصيصا  للاستاذ الفاضل Hussein arabesk 98 97 97


الجعافرة:
الجعافرة بإجماع الراواة والمؤرخين انهم اشراف حسينيون ينتهي نسبهم الي
السيد حسن العسكري بن السيد على الهدي بن السيد محمد الجواد بن السيد
على الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر
بن السيد على زين العابدين بن السيد الحسين بن الامام على كرم الله وجه ،وجاء
الجعافرة الي السودان منذ الفتح الاسلامي حيث استقروا اولاً في مناطق دنقلا الحالية
ثم جاءوا الي بربر وقيل ان زعيمهم ابراهيم حسن ابو حسين كانت تتبع له اربعة وعشرون
عمودية وقد حسبت لهم ماثر كثيرة في الكرم وعفة اليد والنجدة والاقدام وانهم اسسوا
كثيراً من البنادر الكبيرة ويرجع اليهم الفضل في الخضروات والفواكهة وغيرها ان ثقل
الجعافرة نجده في الدويم وفي ام جر ويوجدون في كثير من قرى النيل الابيض وكذلك
يوجدون في بربر والابيض والرهد والروصيرص ومدني وسنار ،


الجعافرة الحسينيين في الصعيد والسودان ينتمون إلى جعفر الزاكي أخو الأمام الحسن
العسكرى هم :-
1- آل الميرغني
2- الأشراف حمد أبو دنانه
3- الأشراف العبدلاب
4- الأشراف آل محمد عثمان البرهاني
5- الكميلاب والكاملاب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 6 يناير 2017 - 23:08

قبائل رفاعة فى السودان


تعتبر قبائل رفاعة فى السودان من القبائل العريقة التى تسكن فى اواسط السودان
وبالاخص على ضفه النيل الازرق من الخرطوم حتى سنار قد ذكر البروفيسور عون الشريف قاسم فى
موسوعة الانساب والقبائل .. ..
السيد رافع بن السيد عامر بن السيد الحسين بن السيد إسماعيل بن السيد عبدالله بن السيد إبراهيم القرين
بن السيد على الرضا بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن السيد على
زين العابدين بن السيد الحسين بن الامام على رضى الله عنه وكرم وجهه وإبن السيده فاطمة الزهراء رضى
الله عنها بنت سيد العرب والعجم سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم .
والسيد رافع هو والد السيد حمد والذى توفى بالعتمور فى شمال السودان وسمى بعتمور إبى حمد وكانت
وفاته خلال نزوحه من مصر للسودان وخلف حمد والده رافع فى مكانته وله من الابناء عشرون ولدا كونوا قبيلة
الرفاعيين الاشراف وهم
عسيل : جد العسيلات ويسكنون شرق وغرب النيل الازرق وجنوب الخرطوم
حلو : جد الحلاوين بريفى المحيريبا
حسن المعارك : جد العركيين بريفى المدينه وريفى الشكريه
شبيل : جد الشبيلاب ولهم فروع فى ابى عشر وابو فروع
زنفل : جد الزنافله ويسكنون كلكول بريفى المعيلق
معضاد : جد المعاضيد ويسكنون الطلحه بريفى الشكريه
على الاشقر : جد البشاقره بريفى المعيلق
حجاح : جد سكان حلة ود جميل بريفى المعيلق
قاسم : جد القواسمه بريفى الحوش وشرق النيل الازرق وجنوب مدنى
عامر : جد العوامره بريفى الحلاوين والمعيلق
محمد طويل : جد الطوال بابى عشر وريفى المعيلق
... : جد الفراجين جنوب السديرات بالجزيره
ظلموط : جد الظلاميط سكان جبل ود المطورى غرب جبل مويه
شبرق : جد الشبارقه شرق النيل الازرق وجنوب مدنى
عبدالله القرين : جد العبدلاب سكان الهلاليه وحلفاية الملوك
هلال : جد الهلاليه بريفى الشكريه
حسن وحسين : واحفادهم بالروصيرص وابو رماد
كتمور : جد الكماتير بريفى سنجه
عقيل : جد العقليين شرق السديرات بريفى المعيلق


وهناك قبائل لم نذكرها ولكن من لدية اضافة فنكون سعداء بها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الجمعة 6 يناير 2017 - 23:11

تنبيه مهم: الجدير بالذكر ان السودان يتكون من 570 قبيلة تنقسم إلى 56 أو 57 فئة إثنية على أساس الخصائص اللغوية والثقافية والإثنوجرافية و تتحدث 114 لغة مكتوبة ومنطوقة ، 50 منها في جنوب السودان . وهذه المجموعات الإثنية الـ 57 أعيد تجميعها في ثماني مجموعات رئيسية 39 في المئة عرب أو من أصول عربية ، 30 في المئة جنوبيون أو من أصول أفريقية ، 12 في المئة بجة ، 15 في المئة نوبة ، كما أن هناك مجموعات أخرى مثل الفور والنوباويين والأنقسنا , 51 في المئة يتحدثون اللغة العربية ، 49 في المئة يتحدثون لغات ولهجات أخرى و60 في المئة مسلمون ، 10 في المئة مسيحيون ، 30 في المئة وثنيون وأصحاب ديانات أفريقية مختلفة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 9 يناير 2017 - 21:43

القبائل السودانية


ينقسمون الى المجموعات التالية :


1 / مجموعة القبائل النوبية فى أقصى شمال السودان


2 / مجموعة القبائل العربية فى الوسط والنيل الابيض وجزء من الاقليم الشمالى


3 / مجموعة قبائل البجا فى شرق السودان


4 / مجموعة قبائل كردفان فى غرب السودان


5 / مجموعة قبائل الفور فى غرب السودان


6/ مجموعة قبائل المابات والانقاسنا جنوب النيل الازرق


7 / مجموعة القبائل النوباوية فى النصف الاسفل لوسط السودان (تابعة اداريا لاقليم كردوفان)


8 / مجموعة القبائل النيلية الجنوبية ( جنوب السودان)


9 / مجموعة القبائل الزنجية الجنوبية (جنوب السودان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 9 يناير 2017 - 21:50

مجموعة قبائل كردفان فى غرب السودان (الجزء الأول)
القسم الاول : القبائل الغير عربية

استخدم الاصطلاح "نوبة" أو "نوبا" منذ القدم في البيئة السودانية، وحديثاً عند بعض الباحثين والدارسين ليشير إلى العنصر الأفريقي الذي يقطن الجزء الجنوبي والجنوبي الشرقي من كردفان. كما استخدم أيضاً ليشير إلى مجموعة أخرى من سكان شمال السودان في منطقة دنقلا . وبالتحديد في المنطقة المتاخمة لحدود السودان الشمالية مع جمهورية مصر.
وقد اختلف المحققون حول الاصطلاح أيَّما اختلاف وحول إطلاقه واستخداماته ورسمه كتابة، بحيث يتعذر في هذا المجال عرض كل آرائهم وتخميناتهم. ولكن تجدر الإشارة إلى بعضها كأمثلة تبين هذا الاختلاف.
ومثلما كان الاختلاف حول الاصطلاح، كذلك لم يستقر الرأي حول الموطن الأصلي لهذه الجماعات.
فقد أجرى نادل Nadel دراسات انثرويولوجية على بعض جماعات النوبا في عام 1938م وما بعدها. واستخدم كلمة Nuba لكل الجماعات الأفريقية في الجبال بكردفان وسكان وادي حلفا على السواء .
غير أن "استفيسون" يلفت النظر إلى ضرورة التفرقة بين هاتين الجماعتين باستعمال اصطلاح "النوبة والنوبيين" على الجماعة الشمالية واصطلاح "النوبا والنوباويين" على سكان الجبال في كردفان .
ويقرب من هذا استخدام يوسف فضل اصطلاح "نوبة"على المجموعة الأولى "نوبا" على المجموعة الثانية . وكما نجد "هيللستون" يستعمل كلمة "Nuba" لتشير إلى سكان الجبال في كردفان وكلمة "Nubian" على ساكني شمال السودان في المنطقة المتاخمة لحدود مصر الجنوبية .
ولتحديد المفاهيم وتمييز المصطلحات فإن هذه الورقة تستخدم الاصطلاح "نوبا" بالألف و"Nuba" على الجماعة الإفريقية من سكان الجبال بكردفان ومن ثم تكون النسبة منها "نوباوي". ويستخدم اصطلاح "نوبة" - بالتاء - و"Nubian" على المجموعة الأخرى في إقليم دنقلا في شمال السودان ومن ثم تكون النسبة منها "نوبي" وذلك منعاً للخلط واللبس.
وأما عن الموطن الأصلي لهذه الجماعة لم يكن بأوضح لدى الباحثين والمحققين منه.
فيرى "نادل" أن نوبا الجبال بجنوب كردفان ما هم إلا نتاج لاختلاط القبائل الزنجية بالجماعات العربية والحامية أو شبه الحامية النيلية. وخلص نادل في دراسة آنفة الذكر إلى أن الموطن الأصلي لهم هو إقليم دنقلا شمال السودان. ولكنهم اضطروا للنزوح تحت ضغوط الحملات التي كانت يشنها العرب في الشمال على منطقتهم حتى وصلوا شمال كردفان. وثم نزحوا منها مرة أخرى فارين في وجه الفونج واستقروا أخيراً في إقليم الجبال الذي عرف أخيراً باسمهم .
مهما يكن من أمر فان النوبا، يملثون اليوم الأغلبية من سكان ولاية جنوب كردفان بحدودها المعروفة. ويشاطرهم السكن فيها القبائل العربية وجماعات أخرى مثل "الداجو" و"البرنو" وغيرهم ممن استوطن هذه المنطقة منذ أمد بعيد.
غير أن النوبا أنفسهم يتفرعون داخلياً إلى جماعات كثيرة تختلف في اللغة وفي بعض الأنماط الثقافية، وإن كانت تجمعهم كلمة "النوبا" التي تشير إلى ذلك التجمع الجغرافي أو الإقليمي لأناس يعيشون في بيئة مشتركة. ولذلك يتعذر إطلاق كلمة "قبيلة" لهذا "التجمع ". ومن الملاحظ أيضاً أن إطلاق هذا الاسم "نوبا" على هذه الجماعات غالباً ما يحدث من الجماعات الأخرى داخل وخارج المنطقة. وأما المجموعات نفسها فقد ارتبطت كل مجموعة منها باسم منطقتها أو قلاعها الصخرية، وسميت بتلك القلاع أو تلك المنطقة.
ولهذا لا تحمل هذه الأسماء معنى قبلياً وإنما تعني "ناس ..." فكلمة "نيمانج" تعني "ناس الجبال السبعة أو تعني هذه الأسماء الأماكن والمواقع التي ترتبط بها.
ويؤيد هذا التباين ما لاحظه "سليجمان" في دراسته للقبائل الوثنية في السودان، حيث أكد وجود التباين والاختلاف اللغوي والتمايز العرقي لدى الجماعات النوباوية المتجاورة جغرافياً والتي لا تفصل بينها سوى أميال قليلة أحياناً، كما هو الحال عند جماعة "النيمانج" و"جماعة الدلنج" اللتين تتكلمان لغات مختلفة تماماً. وكما لاحظ وجود أكثر من مجموعة في سلسلة جبلية واحدة "كالمورون Moron" و"التيمين Temien" ويتحدثون لغات مختلفة، ولا توجد علاقات اتصال بينهم بالرغم من وجود سمات ثقافية مشتركة تشير إلى وجود صلة قديمة بينهم في الماضي. وهنا يبدو أثر البيئة الطبيعية والجغرافية واضحاً .
ولكنا نقول إنه قد يكون صحيحاً عدم وجود صلات أو علاقات اتصال بين هاتين الجماعتين في الماضي عندما أجرى "سليجمان" دراسته في الثلاثينات، ولكن اليوم نجد علاقات اتصال واسعة بينهما تصل إلى حد المصاهرة والانصهار.
غير أن "نادل" يرجع ذلك لاختلاف بين الجماعات النوباوية وتباينهم اللغوي إلى حياة العزلة التي عاشتها الجماعات لفترة طويلة من الزمن، ولقلة - إن لم يكن انعدام - الاتحاد السياسي والاتصال بين الجماعات . ويقسم "نادل" النوبا إلى أربعة عشر جماعة عرقية نشير إليها فيما يلي :
(1) جماعة الأوتورو (Otoro):
تعيش هذه الجماعة في المنطقة الواقعة جنوبي هيبان في الجبال الشرقية من جبال النوبا. وهي كبرى الجماعات التي تسكن هذه المنطقة. وثمة وجه شبه بين أوتورو و"التيرا". ولعل هذا التشابه يشير إلى وجود علاقة ورابطة عرقية بين هذه الجماعات الثلاثة. ولكنَّ لا أحد يجزم على وجه الدقة، لماذا تفرقت هذه الجماعات ذات الأصل الواحد .
(2) جماعة التيرا (Tera):
يسكن التيرا في الجبال الواقعة شرق منطقة أوتورو وتسمى تلك الجبال باسمهم "جبال التيرا" وهي سلسلة ممتدة من الجبال ينتشرون فيها. ولكنهم يتمركزون بصفة غالبة حول "جبل تيرا الأخضر" وهو موطن رئاستهم. وينقسمون إلى جماعات فرعية صغيرة هي: "أم دردو" و"الموند" و"اللموند". وهي أسماء للأماكن التي يعيشون فيها.
يرى كبار السن منهم أن "التيرا" و"جربان" و"تيمين" و"تيسي أم ضنب" "كادوقلي" و"شجو" (كادوقلي) وأغلبية سكان تلودي، أنها فروع ذات أصل واحد قدم من أفريقيا الوسطى وتوزع بين الجبال .
فإذا صحت هذه الرواية فيمكن القول إن تفرقهم بين هذه الجبال ولمدة طويلة من الزمن جاء بذلك التباين اللغوي والثقافي بين هذه الجماعات.
وأياً كان الأمر فإنه يبدو أن التيرا قد تعرضوا خلال ماضيهم لعمليات انصهار مع غيرهم من الجماعات في المنطقة. ومن ثم لم يحتفظوا بعنصرهم نقياً، وإنما اختلطوا ببعض الجماعات الأخرى عن طريق المصاهرة، خاصة مع العرب الذين اتحدوا معهم في حلف سياسي مكونين جماعة تحمل اسم لوريوا Loriyo و"ليقين legen".
(3) جماعة المورو (Moro):
المورو جماعة أخرى لها صلة ثقافية ولغوية بالتيرا ولكن لم تكن توجد في الماضي روابط زواج أو مصاهرة بينهما، عدا تلك التي كانت بين "التيرالموند" و"المورو".
يسكن المورو ثلاث هضاب تقع شمال وشمال شرق تلودي تفصل بينها أرض سهلية خصبة وينقسم المورو إلى ثلاث بطون هي: "ليبو Lebu" وهؤلاء نزح بعضهم بعيداً ناحية الشرق، ومن ثم عرفوا لدى العرب باسم "أم دورين Um Dorayin" والبطن الثاني هم "كاين Kayin" وهؤلاء يسكنون في الحافة الشمالية للهضبة. والبطن الثالث هم "أورين Orayin" وهؤلاء كانوا في الماضي يسكنون السلسلة المنخفضة - الجبال الجنوبية للهضبة - وأن اسمهم هذا مستمد من اسم ذلك المكان.
وفي بداية القرن الماضي استقر المورو في موطنهم الحالي في جبال "أبي ليلة" و"أم راكوبة" و"أم جبر الله" و"كوراك" . وهي كما يبدوا أسماء عربية، أطلقها عليهم العرب الذين اختلطوا بهم.
(4) كرنقو (Korongo):
إلى الجنوب من جبال المورو وإلى الشرق من تلودي تقع سلسلة جبال منخفضة نسبياً، هي مقر جماعة الكرنقو والمساكين وهي آخر جبال تقع قبل السهول الواسعة الممتدة حتى وادي النيل شمالاً. وتفصل بينهما وبين جبال "المساكين" التي تقع إلى الشمال منها سهول ضيقة نسبياً.
ويتداخل الكرنقو و"المساكين" في منطقة واحدة. ويبدو أن هناك وشائح عرقية بين الجماعتين. وقد أطلق العرب عليهم هذا الاسم "كرنقو" اشتقاقاً من اسم الجبل "Dogrongo" كما يذهب نادل . وهم يسكنون هذا الجبل الذي يقع في منطقة المساكين.
(5) المساكتن:
ينقسم المساكين إلى مجموعتين هما: "المساكين الطوال" و "المساكين القصار".
وقد يتبادر إلى الذهن من اشتراك الجماعتين في الاسم "القصار والطوال" أنهما من أصل واحد. ولكن في الحقيقة أن كلاً منهما يتحدث لغة مختلفة عن الأخرى. وأن كلاً منهما ينتمي إلى أصل مختلف . وقد ذكرنا أن هناك علاقة رحمية بين "المساكين الطوال" و"الكرنقو" ذلك بأنتمائهما بطن واحد هي "الكلاقو Kalago" أو الكلاقوا Kalagwa.
(6) جماعة التولشي (Tullishi):
تقع جبال التلشي على الحدود الغربية لجبال النوبا. وهذه الجبال يسكنها عدد قليل نسبياً من السكان. ويعتقد التلشي أن هذه الجبال هي موطن أجدادهم الأصلي، ولهذا فهم – حتى عهد قريب -لا يبارحون هذه الجبال إلا لماماً.
ويذكر الدكتور أحمد عثمان أنه كان يحكم التلشي سلاطين من عائلة "التاردي Tardi" ويرى أنها ذات أصل مختلف عن جماعة التلشي . ويظهر من كلمة "سلطان" نفسها أن هذه العائلة ذات صلة بالعرب. أو تدل على تأثير العرب عليها. ويحافظ التلشيون على عادة "الختان" منذ القدم. وهي عادة عربية أصيلة. وهذا يدعم الزعم القائل بأن التلشيون كانوا في زمن من الأزمان على صلات مع العرب. غير أن شعب التلشي لا يسعفنا في تأكيد أو نفي هذه المقولة. بمعرفة تاريخهم. ولكنهم يؤكدون أن جدهم الأول هو السلطان "كولولا" Kulula.
وينكر التلشيون أي علاقة دم بالجماعات النوباوية الأخرى حتى أولئك الذين تربطهم بهم علاقة نسب ومصاهرة "كالكامدان" Kamadan. أو "الترجك" . ويعزون العلاقة الثقافية والتشابه في اللغة ووشائج المصاهرة للتداخل بينهم وبين تلك الجماعات في الماضي والحاضر.
(7) جماعة الكواليب:
يسكن الكواليب في جوار جغرافي مع النمانج والدلنج إلا أنه لا تجمع بينهم علاقات وروابط ثقافية سوى بعض السمات الرئيسية للنظم الدينية . وحتى عهد قريب لا توجد علاقات مصاهرة بالرغم من الجوار والتداخل بينهم.
ينقسم الكواليب إلى جماعتين: الجماعة الجنوبية وتسكن جبال "نايكور" (Nyukur) وأمبير و"دلامي" و"ميل" Meyl. والمجموعة الشمالية وهي تتمركز حول "دلامي".
والكواليب كغيرهم من الجماعات النوباوية تنقلوا كثيراً بين الجبال قبل أن يستقروا في موطنهم الحالي . ولكنهم لا يعرفون موطنهم الأصلي ولا الأحداث التاريخية التي شكلت تحركاتهم . غير أن اليوزباشي أحمد خير السيد(*) يذهب إلى أن الموطن الأصلي للكوالب هو الصومال، ويعتمد في ذلك على الرواية التي حكاها له الكجور "جرو Juru" ويقول إنهم نزحوا من هناك من زمن بعيد ويعلل ذلك بالتشابه اللغوي في نطق ومعنى بعض الكلمات "مثل كلمة "الماء" و"اللبن"" في لغة الكواليب والصومال.
فإذا ما علمنا أن اليوزباشي أحمد خير السيد هذا رجل مسلم وله إلمام واسع بتعاليم الإسلام وثقافته، فإن في نقله لهذه الرواية من الكجور "جرو" واعتقاده فيها، فإن في هذا دلالة وأية دلالة على مكانة الكجور في مجتمع الجبال على اختلاف دياناتهم حتى عهد قريب .
(8) جماعة الدلنج:
تقع جبال الدلنج على بعد ستين ميلاً تقريباً غرب "دلامي". وقد اختلط جماعة الدلنج مع الجماعات النوباوية الأخرى "كالغلفان" وغيرهم ممن استوطن بجوارهم. ويعزى "نادل" ذلك لطلبهم الأمن والسلام. ولكنا نلاحظ أن الدلنج من الجماعات النوباوية الكبيرة التي يطلب منها الحماية لا لأن تطلب هي الحماية من غيرها.
وتطلق كلمة "أجانج" Agang لتجمع بين جماعة "الدلنج" وجماعة "والي" و"أم سعيدة" و"والي أم كرم" ويقال أن هذه الجماعة الثمانية من أصل واحد نزح من موطنه الأصلي في وادي حلفا شمال السودان، إلى منطقة الدلنج . ولعل ظاهرة التشابه اللغوي بين هذه الجماعات و"نوبة" وادي حلفا تدعم هذا الزعم.
(9) جماعة النيمانج:
تقع جبال "النيمانج" غرب الدلنج مباشرة. ويطلق على جماعة النيمانج على أنفسهم اسم "أما" Ama ويعني في لغتهم "ناس الجبال السبع". ويعتقد النمانج أن موطن أسلافهم الأصلي كان في جهة ما ناحية الغرب خلف جبل "التيما" و"أبي جُنَك".
ويزعم "صانع المطر كروميد Kurumede"* الذي ينتمي إلى جماعة النمانج أن أسلافه قد نزلوا من السماء . وبالطبع فإن ذلك الزعم مبالغة في إضفاء طابع الاعتزاز والتقدير والقدسية على الأسلاف.
(10) جماعة الكدرو (Kadero):
يسكن الكدرو في جبال تسمى باسمهم تقع على الحافة الشمالية من جبال النوبا إلى الشرق من الدلنج وشمال غرب دلامي.
ليس للكدرو اسم قبلي جامع يشمل كل الجماعة، وإنما لكل فرع اسم مستمد من الموضع أو المكان الذي يسكنه، فمثلاً فرع "كرتالة" يسكن جبل "كرتالة" وكذلك "الدابتا" وبقية الفروع ولكن يختلف الكدرو وفروعهم عن بقية جماعات النوبا الأخرى في اختلاطهم وانصهارهم مع الجماعات العربية التي تساكنهم المنطقة "كالغديات" والجعليين وغيرهم.
وعلى هذا يمكن القول إن رابطة الدم - إن وجدت - ليست ذات أثر كبير في وحدة جماعة الكدرو، بل أن وحدتهم وانتماءهم نجده دائماً للسان والثقافة والموقع الجغرافي مع القوم الذين يساكنوهم الموقع.
(11) جماعة الافييتي Alfitti:
(12) جماعة الديتي Ditti:
يسكن جماعة "الافييتي" و"الديتي" على جبل "الداير" الذي يقع على الناحية الشرقية من جبال النوبا.
غير أننا لم نقف على أصل جماعة "الديتي" وخاصة وأن لغتهم لم تصنف بعد مع من أي لغات النوبا العشرة آنفة الذكر.
أما "الأفيتي" فقد درس كوزر "Kuaczer" لغتهم وحاول أن يصنفها مع لغة "الدلنج". وذهب إلى أنهم فرع من فروع جماعة الدلنج، واستند في ذلك على مبررات منها: وجود نظام الكجور عند الافيتي، وتشابه عادة دفن الموتى وطقوسها بين الجماعتين. ولكن لنا أن نقول إن نظام الكجور ليس وقفاً على جماعة الدلنج وحدها من جماعات النوبا بل نجدها عند الكثير - إن لم نقل كل - من القبائل الزنجية السودانية ليس في منطقة الجبال فحسب. وإنما عند غيرها كالدينكا مثلاً. وعلى كل فإن جماعة الافيتي والديتي لا تزال تحتاج إلى مزيد من الدراسة لمعرفة أصلها. وخاصة أنهما قد اختلطا مع القبائل العربية الأخرى في المنطقة.
يتضح من هذا أن النوبا قد عاشوا لفترة في الزمان الماضي، ولم يكن يجمعهم أصل واحد، فيتحدثون لغات عدة صنفت إلى عشر مجموعات متفرعة إلى لهجات كثيرة قدرها البعض بحوالي خمسين لهجة.
ولا يعرف على وجه الدقة متى اتخذت الجماعات النوباوية المختلفة مناطقها الحالية سكناً لها، كما لا يعرف موطنهم الأصلي الذي قدموا منه. وأن كل ما يقال في هذا الصدد لا يعدو أن يكون روايات شفهية لا ترقى لمستوى التحقيق العلمي. ولا يجد الباحث وثائق أساسية يستند إليها في ذلك.
ولعل هذا ما دعا "نادل" للقول إن مصطلح "نوبا" ما هو ألاَّ نتاج لأخلاط القبائل العربية بالعنصر الأفريقي، وينفي أن يكون هناك عنصر قائم بذاته يسمى "نوبا" هذا ، ولم يجد "سليجمان" إلا أن يصنف النوبا ضمن "الانقسنا" في جنوب الفونج .
وأياً كان الأمر فإن مصطلح نوبا لا يدل على أي مظهر قبلي أو سلالي ولكن قد يدل على أصل إقليمي أو موقعي أو نحو ذلك.
(13) جماعة الداجو Daju:
الداجو قوم ليس بعرب كما أنهم ليسوا نوبا ولكنهم أقرب في الشبه إلى النوبا، ولا سيما سماتهم الفيزقية. ولعل هذا ما جعل "نادل" يصنفهم كإحدى جماعات النوبا الأربعة عشر.
ويذهب "ماكمايكل" إلى أن الداجو قد انحدروا من عرب الحجاز وأنهم دخلوا السودان واستقروا في جبل "خضر" "Kidir" أحد جبال النوبا والذي يقع جنوب خط عرض 11ْ شرق تلودي. ويرى أنهم طردوا من هذا الجبل إلى الغرب واستقروا في دارفور ومنها إلى "وداي" حيث أقاموا سلطنة هنالك في غرب أفريقيا. إلاَّ أنه لم يحدد تاريخياً بذلك.
ويؤكد كبار السن منهم هذا القول ويزعمون بأنهم قد كانت لهم سلطنة وسيادة في أواسط دارفور، ولكنهم طردوا وأجلوا عنها بواسطة شعب "التنجور" في القرن السادس عشر الميلادي . واستقروا حول مدينة "لقاوة" في مناطق "الدار الكبيرة" و"كدونج" Kidong و"أرنبة" و"السليك" و"التمانيك" و"جامانيوك" و"نايكري" و"جبل مهيلا" وكل هذه المناطق تسمى جبال الداجو الآن. وكما سكن بعض الداجو شمال كردفان ناحية "خور طقت" و"التوى" شرق مدينة الأبيض. ولا تزال بقية منهم في دارفور .
فالداجو قوم مسلمون متمسكون بتعاليم الإسلام وذوو أخلاق حميدة. ويلاحظ أن داجو كردفان وداجو دارفور يتحدثون لغة واحدة مع اختلاف طفيف في اللهجات، مما يرجح أنهم كانوا يعيشون في موطن واحد. وأن الداجو بمختلف جماعاتهم في كردفان ودارفور ما زالوا يحتفظون بحسن الولاء والوفاء لسلطان "الدار الكبيرة" مكان رئاستهم وتمركزهم .
(14) تقلي Tegali:
تاريخ مملكة تقلي أوضح نسبياً من تاريخ سكان الجبال الآخرين. وخاصة بعد حكم عائلة محمد الجعلي في النصف الثاني من القرن السادس عشر الميلادي.
وقد قام "إليس R. J. Elles" بدراسة شاملة عن مملكة تقلي خاصة للفترة ما قبل سنة 1821م وبالرغم من أنها قد اعتمدت على الروايات الشفهية إلاَّ أنها تعد بحق دراسة شاملة وعميقة، أعدها بعد فحص دقيق. وبجانب ما قام به إليس "هنالك دراسة أعدها "ماكمايكل" تعد مساهمة مفيدة وخاصة فيما يتعلق بشجرة العائلة المالكة.
كان يطلق اسم "تقلي" على المنطقة الواقعة في الجزء الشمالي الشرقي من جبال النوبا والتي تمتد جنوباً لتضم جبال رشاد وشمالاً حتى "خور أبي حبل" وتلال كردفان. وشرقاً حتى جبل "أبي دوم"، وتحدها غرباً جبال "الكجاكجة". وتضم هذه المساحة قرى ذات ماضي عريق هي "كراية" و"الهوى Hoi" و"طاسى" و"السنادرة" و"جولية" حيث قامت مملكة تقلي الإسلامية في النصف الأول من القرن السادس عشر الميلادي. وكان لها أثر كبير في الدعوة الإسلامية ونشر الثقافة العربية في إقليم الجبال. ويذكر أن سكان هذه المنطقة كانت تدين بالوثنية، ولكن لم يبق ميها شيء تقريباً، أو بالأحرى انصهرت مع العنصر الوافد مكونة سلالة جديدة أقرب ما تكون للعنصر العربي هي شعب تقلي.
ومن ثم أصبح نظام الوراثة "أبوياً" بعد أن كان "أمياً" على عادة "الهمج" وغيرها من القبائل الإفريقية الوثنية آنذاك. وبذلك تحول الحكم من السكان الأصليين إلى العنصر الوافد وهم عرب مسلمون ينتمون إلى قبيلة "الجعليين" وكان ذلك إيذاناً بميلاد مملكة تقلي الإسلامية . وتوسعت رقعة المملكة وبسطت نفوذها على كثير من مناطق جبال النوبا واستطاعت أن تضرب بسهم وافر في نشر الدعوة الإسلامية والثقافة العربية في المنطقة والمناطق المجاورة وشجعت العلماء والدعاة ورجال الطرق الصوفية على بث التعاليم الدينية وإقامة الخلاوي لتحفيظ القرآن الكريم وتدريس علومه واستمر أحفاد ملوك تقلي يكونون زعامات محلية حتى اليوم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
imar088

عقـــيد
عقـــيد
avatar



الـبلد :
العمر : 50
المهنة : أخيراً متقاعد
التسجيل : 08/11/2015
عدد المساهمات : 1453
معدل النشاط : 1692
التقييم : 121
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي    الإثنين 9 يناير 2017 - 21:57

مجموعة قبائل كردفان فى غرب السودان (الجزء الثاني)
القسم الثاني : القبائل العربية



العرب هم المجموعة الثانية في جبال النوبا من حيث الحجم. فالقبائل العربية في الجبال - إذا استثنينا تقلي وبعض الجماعات القبيلة الصغيرة من الجعليين وشيبون - كلها عرب البقارة.
كما يوجد في الحافة الشمالية من المنطقة بعض جماعات البديرية والغديات الذين اختلطوا بالنوبا وتصاهروا معهم.
ويزعم البقارة إنهم ينتمون إلى عرب جهنية في الجزيرة العربية. مهما يكن من أمر فإن البقارة من أهم المجموعات العربية التي استقرت في منطقة الجبال. وأكبرها حجما وهم : الحوازمة والمسيرية وأولاد إحميد. إضافة إلى الكواهلة وبني هلبة ومجموعات صغيرة أخرى تسكن حول منطقة تقلى بجانب البديرية والغديات في شمال الجبال.
وكان وصول العناصر العربية إلى منطقة الجبال قد أدى إلى علاقات مع السكان المحليين لها طابعاً عدائياً في البداية ثم خفت حدة العداء شيئاً فشيئاً بعد استقرار البقارة. كما برز نشاط تجاري أسهم في تغير الصراع إلى نوع من التعاون حول سبل العيش فالبقارة يحتاجون إلى الغلال والحبوب ويحتاج النوبا إلى النقود، الأمر الذي أدى دوراً كبيراً في عمليات الانتشار الثقافي والتعايش السلمي في المنطقة.

ومن أهم تلك المجموعات ما سنتناوله فيما يلي:
(1) الحوازمة:
الحوازمة من أكثر قبائل البقارة اختلاطاً بغيرهم حيث سكنوا في شرق ووسط الجبال، ولم تخلو منطقة من الجبال منهم عدا المناطق التي تنتشر فيها المجموعات العربية الأخرى لا سيما الحمر. وهذا يعزي لتحركاتهم الموسمية التي أتاحت لهم الاجتماع بغيرهم. إذ يقضي الحوازمة غالب وقتهم بين شعاب جبال النوبا ويندفعون في فترة الأمطار إلى جهات الشمال، الأمر الذي أسهم في انتشار الثقافة العربية في المنطقة.
وتنقسم الحوازمة إلى "خشوم بيوت" رئيسة هي "عبد العال" و"عبد العلي" و"الحلفا" بفتح الحال واللام، و"الرواوقة" وهناك قسم من الرواوقة يسمى "أولاد النوبا " وذلك لاختلاطهم بالدم النوباوي، وكذلك أسماؤهم مثل "كالكدري" و"كوكو" و"كانقو". ويذهب "ماكمايكل" إلى أن الحوازمة تفرعوا من "المسيرية". وبالطبع فإن "ماكمايكل" يقصد الحوازمة العنصر العربي وليس كل الحوازمة إذ أنهم قبيلة كبيرة جداً اختلطت مع كثير من الجماعات الزنجية السودانية.
ولعله لكبر جماعة الحوازمة في المنطقة كانت القبائل الأولى تكَّون معها أحلافاً شفهية منذ أيام "الفونج" تكفل لها الحماية وحق المرعى تحت اسم الحوازمة.
قد أتاحت تلك الأحلاف والاتفاقات فرص التفاعل بين الجماعات العربية والنوباوية، والتزاوج. ومن ثم نقل السمات الثقافية بينهم. واهتمت المجموعات العربية بتشجيع المجموعات النوباوية على الانضمام إلى تلك الأحلاف والاتفاقات. فنأخذ مجموعة الكواليب مثلاً في منطقة "أم برمبيطة" أصبحت جزءاً من الحوازمة، وانصهرت معها وتصاهرت معها حتى أصبحت من الصعوبة التمييز بينهما.
وإذا أخذنا مثالاً آخر هو الرواوقة كأحد أكبر خشوم بيوت الحوازمة نجد أثرها الواضح في المنطقة من حيث تفاعلهم مع مجتمع النوبا. فقد استقروا في منطقة كادوقلي وتكونت مجموعتهم من ست عموديات هي: عمودية دار جامع، وعمودية أولاد النوبا، وعمودية الفلاته، وعمودية الديليمية وعموديتا الشوابنة. فاستطاعت من خلال هذه العموديات أن تتعايش سلمياً منذ قدومها إلى المنطقة وتقيم أحلافاً واتفاقات مع المجموعات النوباوية التي تساكنها المنطقة: ويذكر الأمير عثمان بلال أمير الرواوقة: أنهم قاتلوا في أكثر من موقعة إلى جانب حلفائهم من القبائل النوباوية سواء كان في الحروبات القبلية القديمة أو أبان مناهضة الاستعمار البريطاني .
وأما عمودية دار جامع وهي تتمركز في منطقة الجبال الوسطى، 
(2) منطقة كادوقلي - وهذه عقدت عدة أحلاف مع الجماعات النوباوية وكان أول حلف مع جماعتي "كادوقلي" و"ميري" وهذا الحلف أدى إلى الصلح بين هاتين الجماعتين المتناحرتين "كادوقلي" و"ميري". ثم تحالفتا مع "أم لوبة" و"وكيقا تميرو" و"كيقا الخيل" و"أبو سنون" و"كمدا" و"شات" وكان من نتاج تلك الأحلاف أن تجاوزت الجوانب الاقتصادية والدفاعية ليشمل الجوانب الاجتماعية ممثلاً في الأواصر والمصاهرة بين هذه المجموعات. وكان من ثمار ونتائج تلك الأحلاف :
مشاركة دار جامع ومساندتها لثورة "الفكي علي الميراوي" ضد المستعمر البريطاني.
مشاركة جماعة كادوقلي وميري ودار جامع في مبايعة الإمام المهدي.
عندما تحول بعض أفراد دار جامع من الرعي واتجهوا للزراعة قاسمتهم أحلافهم الأراضي الزراعية الخصبة لاستثمارها وفلاحتها.

(2) المسيرية:
المسيرية من قبائل البقارة التي استوطنت منطقة جبال النوبا منذ القدم وهي قبيلة ذات أصل واحد تفرعت إلى قسمين هما: المسيرية الزرق والمسيرية الحمر من ثم أصبح كل فرع عبارة عن قبيلة قائمة بذاتها يختلف عن القسم الآخر في كثير من الصفات والمميزات حتى اللون واللسان.
فيسكن المسيرية الحمر في مساحة ممتدة تقع جنوب غرب كردفان ويجوبونها في تحركاتهم الموسمية ويجتمعون بالحمر "فتح الحاء والميم" في غرب كردفان في فصل الأمطار. أما في فصل الجفاف فيتحركون جنوباً إلى أراضي الدينكا. فيبدأوا الترحال في شهر نوفمبر حتى مايو ثم يقفلون راجعين بسبب الباعوض وذابة "التسي تسي". وتتمثل مناطق رعي المسيرية الحمر فيك منطقة ميري وكرسي، وأبي سنون، وكانقا، وبحيرة كيليك، وماسنقا، وليما، وكيقا الخيل، ويظلون في هذه المناطق حتى بداية فصل الأمطار يرجعون إلى كيليك ليمارسون الزراعة.
وأما المسيرية الزرق فيتمركزون حول لقاوة والفولة، وتشمل مناطق مرعاهم "أوريا" وكمدا، الداجو، الدار الكبيرة، وسلجي، وأبوجٌنك ودميك.
ولذا يمكن القول أن المسيرية بشقيها الحمر والزرق من أكثر القبائل العربية اختلاطاً بغيرهم من الجماعات المحلية في المنطقة، فتزاوجوا وتصاهروا واختلط الدم النوباوي بالعربي حتى صعب تميزهم عن البعض.
ويقال أن المسيرية كانت قبيلة كبيرة جداً وذات قوة وبأس شديد تسيطر على أراضي المرعي حتى حدود دارفور. وقد دخلوا شمال دارفور أيام "التنجور" ومن ثم دعاهم السلطان "عبد الكريم الجامع" إلى "ودَّاي" واعتمد عليهم في هزيمة "التنجور " بقيادة ملكهم "داؤود" 1652م.
وكما اعتمد السلطان تيراب في دارفور في حربه مع "المسبعات" بقيادة سلطانهم " هاشم" 1785م. وهذا يدل على قوتهم الحربية، وهي من خصائص البداوة المعروفة.
ثم نزحوا بعد ذلك من دارفور تحت ضغوط التقلبات الاقتصادية والتهرب من دفع الضرائب والأتاوات للسلاطين وهاجموا النوبا في وادي "شلنقو" و"ورنية" وتمركزوا في وادي "الغلة". وكان جزء منهم قد سكن في أقصى الشرق من جبال النوبا في منتصف القرن الثامن عشر الميلادي وتمركز حول "شركيلا" . ولكن بعد قيام حلف الحوازمة والبدرية وجماعة آخرين اضطروا للنزوح إلى وادي "السنط" و"المافرا"ووادي الغلة و"المجلد".
وتنقسم المسيرية إلى عدة خشوم بيوت منها:" أولاد أم سالم" و"الغزاية" و"الديراوى" و"الغنيات" و"أولاد أبونعمان "و"أولاد هيبان" . 

(3) الكواهلة :
الكواهلة ضمن مجموعات العرب التي استقرت في المنطقة وقد تركز وجودها في المنطقة الشرقية من الجبال، ولاسيما في مناطق كالوقي والليري، وبلولة والترتر، والبتيرة. والكواهلة كسائر المجموعات العربية درجوا على القيام بجولات رعوية داخل منطقة الجبال.
وقد امتد أثر الكواهلة إلى كثير من المجموعات النوباوية لا سيما قبائل تيرا الليري ولفوفا وطلسه ولبميرة وكرندي وليمابرة. وبرز أثرهم بصورة واضحة في منطقة الليري لما أسسوه من علاقات زواج ومصاهرة مع المجموعات في هذه المنطقة. وقد شكل وجود هذا العنصر العربي الأرضية التي قام عليها نشاط الشيخ البرناوي في منطقة الجبال .

(4) أولاد إحيمد:
في بادئ الأمر سكن أولاد إحميد حول تلودي. ويرى "ماكمايكل" أنهم نتاج لتصاهر العرب والنوبا وتقلي. ويدلل على الرأي هذا بأسمائهم التي تدل على أنهم جزئياً عرب وجزئياً نوبا. غير أن أولاد أحميد أنفسهم يزعمون أنهم من الجعليين.
تعتبر أبو جبيهة مقراً لأولاد إحميد. وهم ينتشرون في مناطق الصرارة والحلوف وجديد "وملم الكور". وقد اعتادوا الرعي في جبل تركي في منطقة تقلي وانصهروا مع المجموعات النوباوية الموجودة في تلك المنطقة وعقدوا تحالفات مع بعضها خاصة قبائل "كاونارو".

(5) كنانة :
انتشرت قبيلة كنانة في الأجزاء الشرقية من جبال النوبا خاصة مناطق الليري، وأبو جبيهة، وكالوقي، والترتر "العباسية تقلي"، ويمتد نشاطها إلى داخل الجبال عبر جولات الرعي المؤسمية. أسسوا علاقات متينة مع مجموعات النوبا الأخرى ومع قبائل تقلي ورشاد.
(6) البديرية :
البديرية من القبائل العربية التي تنتمي إلى الجعليين وقد نزحوا من شمال السودان في القرن الرابع عشر الميلادي واستقروا في المنطقة الواقعة شمال الأبيض أولاً ثم إلى جنوب كردفان. وقد اختلط البديرية بغيرهم من السكان الأمر الذي جعلهم أكثر شبهاً بالنوبا في تقاطيعهم بالرغم من أن لسانهم يتحدث العربية. ومثلهم في ذلك الفديات الذين تزاوجوا مع النوبا وانصهروا معهم.
(7) الشوابنة :
الشوابنة عنصر عربي ينضوي تحت الاسم "شيبون". وقد تكونت نتيجة لانصهار مجموعات كثيرة استقرت في جبل "جبل شيبون" منذ فترة طويلة، فاختلطت بالمجموعات النوباوية. وقد وفدت تلك المجموعات من جهة تقلي وتمثلت في مجموعات: المسلمة، والجلابة، والحسيلاب، والجميعاب، والجندياب، بجانب الحوازمة الذين يشكلون غالبية مجموعات الشوابنة.
نتيجة لانصهار هذه المجموعات غدت السمة العربية هي الغالبة على مجموعات الشوابنة ولا سيما في السحنة واللغة والثقافة والتقاليد أما السمة النوباوية فقد انحصرت إلى حد كبير في الدماء. وقد استقرت مجموعة الشوابنة اليوم بالقرب من كادوقلي في منطقة السَّمة نتيجة لشح المياه في جبل شيبون . والبعض الآخر استقر في شمال تلودي في منطقة "مندري". وبعضهم في منطقة "أندرافي" جنوب غرب "أم برمبيطة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

موضوع متواصل عن وجه السودان السياحي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2017