أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الغرب يدين "الانقلاب" في طرابلس.. والجيش يعد بتحريرها

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الغرب يدين "الانقلاب" في طرابلس.. والجيش يعد بتحريرها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hani y

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المزاج : معتدل
التسجيل : 23/06/2013
عدد المساهمات : 415
معدل النشاط : 614
التقييم : 30
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الغرب يدين "الانقلاب" في طرابلس.. والجيش يعد بتحريرها   الأحد 16 أكتوبر 2016 - 12:00

دان الاتحاد الأوروبي السبت 15 أكتوبر/تشرين الأول التحرك العسكري الذي قامت به حكومة الإنقاذ في العاصمة الليبية طرابلس الجمعة، وسعيها إلى السيطرة بقوة السلاح على السلطة.

وقال بيان لمكتب خدمة العمل الخارجي الأوروبي في بروكسل، إن "استخدام القوة للاستيلاء على السلطة في ليبيا لا يمكن أن يؤدي إلا لمزيد من الفوضى ودوامة العنف، سيكون الشعب الليبي ضحيتها الأولى"، داعيا المجلس الرئاسي للتوصل سريعا إلى حل وسط بشأن اقتراح جديد شامل لتشكيل حكومة وفاق وطني يصوت عليها مجلس النواب بطريقة عادلة ومنظمة.

من جهتها، أعربت الولايات المتحدة السبت عن قلقها من "وقوع محاولة انقلابية" في ليبيا، مجددة تأييدها حكومة الوفاق الوطني التي تدعمها الأمم المتحدة، وقالت خارجيتها "ينبغي إعادة المباني الحكومية بالعاصمة طرابلس إلى سيطرة حكومة الوفاق الوطني"، مؤكدة ضرورة تحلي جميع الأطراف بضبط النفس، كما دعت جميع الأطراف المعنية إلى العمل معا من أجل "خلق ليبيا آمنة ومزدهرة وحرة تفي بجميع احتياجات شعبها بناء على الاتفاق السياسي".

وتأتي هذه الإدانات إثر التحرك العسكري الذي قامت به حكومة الإنقاذ في العاصمة الليبية طرابلس، الجمعة 14 أكتوبر/تشرين الاول، وسعيها إلى السيطرة على السلطة.

"انقلاب" على حكومة الوفاق... وصراع مقرات بطرابلس

وكان المجلس الرئاسي الليبي أصدر تعليماته السبت 15 أكتوبر /تشرين الأول لوزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بالتواصل مع مكتب النائب العام لمباشرة إجراءات القبض "على من خطط ونفذ حادثة اقتحام مقر مجلس الدولة من السياسيين"

وحذر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في بيانه أي" مجموعة خارجة عن شرعية حكومة الوفاق الوطني من التعدي على مؤسسات الدولة، واعتبر اقتحام مقر مجلس الدولة استمرارا لمحاولات عرقلة تنفيذ الاتفاق السياسي".

يشار إلى أن خليفة الغويل رئيس حكومة المؤتمر الوطني المنتهية ولايته، كان قد أعلن الجمعة بعد الهجوم الذي شنته قواته وسيطرت على مجمع قصور الضيافة مقر مجلس الدولة بطرابلس، أن حكومته هي الحكومة الشرعية.

ودعا الغويل، الذي يرفض الرحيل، إلى حكومة وحدة، مطالبا جميع الوزراء ورؤساء الهيئات والتابعين لحكومة الإنقاذ إلى ممارسة مهامهم وتقديم تقاريرهم وتسيير مؤسساتهم، خاصة فيما يتعلق ويمس الحياة اليومية للمواطن، وعقد اجتماعا مع بقايا المؤتمر الوطني (المنتهية ولايته) بحضور النائب الأول لرئيس المؤتمر عوض عبد الصادق.

الجيش سيحرر طرابلس بعد سرت

من جهة أخرى قال رئيس الأركان العامة اللواء عبد الرازق الناظوري في حوار لـ"المصري اليوم" خلال زيارته القاهرة الأحد 16 أكتوبر/تشرين الأول: "إن الجيش بات يسيطر على ثمانين بالمئة من البلاد".."نسيطر الآن على الجنوب، وهناك سيطرة أيضا على الغرب، والسيطرة على طرابلس ستكون في أقل من يومين"، مشيرا إلى أن بنغازي تحررت بشكل" شبه نهائي، لكن هناك مجموعات إرهابية قليلة لا تزال فيها، وسيتم القضاء عليها نهائيا"، لافتا إلى أن قوات الجيش ستدخل طرابلس بعد الانتهاء من تحرير سرت، منوها بأن عناصر تنظيم "داعش" محاصرون بين درنة وسرت وطرابلس.

يذكر أن مصادر إعلامية تحدثت عن سماع إطلاق نار، فجر الأحد 16 أكتوبر/تشرين الأول، في مناطق مختلفة من العاصمة طرابلس من بينها محيط قاعدة أبوستة.

https://arabic.rt.com/news/845428-الغرب-قلق-من-تدهور-الوضع-في-طرابلس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الغرب يدين "الانقلاب" في طرابلس.. والجيش يعد بتحريرها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين