مرحى لاقصاء الدولة العميقة بتركيا أو الكيان الموازي هاته الفرصة سيحسن استغلالها العدالة والتنمية وأطراف أخرى لفرض دستور تركي ينبع من الشعب وليس دستور أتاتوركي مملى من طرف بريطانيا وروسيا وفرنسا في عشرينيات القرن الماضي.
تركيا شعب حي ومعارضة قوية لن تسمح لأي كيان استبدادي مهما كان حتى ولو أردوكان نفسه بأن يستبد بالحكم.
خلاصة القول أن  الشعب التركي شعب حي .