أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20420
معدل النشاط : 24894
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي   الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 22:42

سياق ضبابي ومعقّد يتحدد على وقعه مصير سيف الإسلام نجل العقيد الراحل معمر القذافي، والقابع داخل أحد السجون الليبية منذ 5 سنوات.. وتضاربٌ فرضته جملة التغييرات الحاصلة في خريطة المشهد السياسي الليبي، وهو ما يجعل ذلك المصير غامضاً ومفتوحاً على أكثر من سيناريو، دون تأكيد أو استبعاد لبقائه داخل مدينة الزنتان الجبلية التي تبعد ١٨٠ كم عن العاصمة طرابلس، أو خارج البلاد.

جميع الملابسات التي تحيط بملف سيف الإسلام القذافي تدلل على هذا السياق والتضارب، إلا أن بعض المصادر أصرت في أحاديث منفصلة على أنه لا يوجد تضارب ولكن هناك تفسيرات خاطئة لإحداثيات الوضع عموماً في الزنتان بشكل خاص وفي ليبيا بشكل عام.

ومع هذا، لا ينكر أحدٌ الجدل الذي أثير مؤخراً بشأن ما إذا تم تنفيذ الإفراج عن سيف الإسلام أو لا، حتى مع إعلان محاميه الإفراج عنه، وأضيف إليه جدل آخر حول خيارات الليبيين في التعامل مع سيف الإسلام الفترة المقبلة وما إذا كان سيبقى داخل الزنتان أم أن محطته التالية ستكون القاهرة، كأحد الحلول المطروحة التي تحدثت عنها مصادر، لحماية سيف القذافي.


مصدر من عائلة سيف الإسلام القذافي قال إنهم "على علم بمباحثات تجرى بين قيادات أمنية مصرية وأخرى ليبية في الزنتان الجبلية (سجن سيف الإسلام)، لبحث نقل سيف الإسلام للقاهرة، بعد المفاضلة بين وضعه في كلا المكانين بعد الإفراج عنه، لاسيما أنه مازال مطلوباً لدى الجنائية الدولية".

وفي الوقت الذي لم يوضح فيه المصدر العائلي الذي يعيش بالعاصمة القاهرة، نتيجة هذه المباحثات، أوضح أن وفداً مصرياً رفيع المستوى متواجدٌ في ليبيا منذ يومين لمتابعة الأمر، الذي وصفه بأنه يواجه "تعثراً" دون أن يوضح أسباباً.

لكن مسؤولاً مصرياً، على دراية بملف العلاقات المصرية الليبية، نفى وجود مباحثات بين الجانبين، مرجعاً الأمر لسببين، حالة الفوضى السياسية التي تشهدها ليبيا، وعدم رغبة مصر في التورط بملف مشتبك دولياً، في إشارة لمطالبة الجنائية الدولية بتسليم سيف الإسلام القذافي.

وتقول وسائل إعلام عربية أن مصر كانت الوجهة الثانية لزوجة القذافي صفية فركاش، وتعيش حالياً بها بعدما تركت منذ 3 سنوات الجزائر حيث لجأت لها بصحبة ٣ من أبناء القذافي في ٢٠١١.

ومن بين عائلة القذافي، ممن قطنوا بالقاهرة، ابن عم القذافي أحمد قذاف الدم والذي كان يشغل موقع منسق العلاقات المصرية الليبية، قبل أن يلقى القبض عليه في ٢٠١٣ لاتهامه بقتل ضابط شرطة ومقاومة السلطات وحيازة سلاح دون ترخيص، قبل أن يقوم القضاء المصري بتبرئته في نهاية العام نفسه.

ورغم هذا يربط تعاونٌ قضائي بين ليبيا والقاهرة حيث سلمت الأخيرة عدداً من رجال القذافي من بينهم محمد علي إبراهيم منصور القذافي، وهو قريب للعقيد الراحل وشغل في عهده منصب مدير إدارة صندوق التمويل الإنتاجي، وعلي محمد الأمين ماريا القائم بأعمال سفير ليبيا السابق بالقاهرة.

على ذات الجهة، لم يؤكد الناطق باسم المجلس العسكري الزنتان محمود الحتويش، أو ينفي ، زيارة الوفد المصري إلى ليبيا، إلا أنه شدد على أن "قضية سيف الإسلام متعلقة بالشعب الليبي والسيادة الليبية ولا يمكن نقله لأي جهة كانت أو بواسطة أحد.. فإن كان مداناً بقضايا فهي تخص الشعب الليبي ولا تخص دولاً أخرى شقيقة أو أجنبية.. وإذا تعثرت محاكمته داخل ليبيا أو لم يحقق معه قانون العدالة يمكن أن يكون هناك مخرجٌ بحكم خارجي (لم يوضح طبيعته) لكن ليس الآن لأن المؤسسة القضائية مازالت مستقلة ونرى فيها خيراً وستنصف سيف الإسلام إن كان بريئاً أو غير ذلك شأنه شأن الليبيين".

في الاتجاه نفسه، كشف عبد الله ناكر رئيس حزب القمة وأحد القيادات السياسية لمدينة الزنتان رفض المدينة لعروض سبق أن قدمتها عددٌ من الدول (لم يذكرها) ينتقل إليها سيف الإسلام، مذكّراً في ذات السياق أن آمن مكان لسيف الإسلام حالياً هو المؤسسة السجنية التي يقبع فيها والواقعة داخل الحدود الإدارية للزنتان.

ومنذ يونيو/حزيران 2011، تطالب المحكمة الجنائية الدولية، ليبيا بتسليمه، بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية إبان الثورة الليبية في 2011، وهو ما ترفضه ليبيا، وتصر عليه الجنائية الدولية.

ويقبع سيف الإسلام القذافي في بلدة الرنتان منذ أن تم إلقاء القبض عليه في نوفمبر/تشرين الثاني 2011. ورفض الثوار بالبلدة نقله إلي العاصمة طرابلس رغم الجهود الحثيثة، ومثّل مرتين أمام محكمة الزنتان الجنائية بتهمة "المساس بالأمن الوطني".

وتزداد حدة التضارب في تحديد المكان الحالي لسيف الإسلام، هل هو داخل السجن أم خارجه، ففريق يقول إن سيف الإسلام مازال داخل السجن، ويتصدر هذا الحسم هو المجلس البلدي والعسكري لثوار الزنتان، وفريق يفضل عدم الإفصاح ما إذا كان داخل أو خارج السجن ويمثله العجمي العتيري، آمر الكتيبة المشرفة على سجن سيف الإسلام.

وقال بيان مشترك صادر عن المجلس البلدي، والعسكري لثوار الزنتان، الجمعة الماضية: نؤكد أن المتهم موجود في السجن، ولم يتم إطلاق سراحه بغض النظر عن التصريحات المرئية أو المسموعة"، فيما قال العجمي العتيري: "قانون الإفراج تم تنفيذه بعد إصدار أمر من الجهة التنفيذية بتنفيذه وقد نفذنا هذا القانون"، رافضاً تحديد ما إذا كان سيف الإسلام مازال داخل السجن أو لا وفسر الأمر بأنه "أمور أمنية لا نتحدث عنها".

وذهب كل من عبد الله ناكر رئيس حزب القمة وأحد القيادات السياسية، وعبد السلام عبد الله نصية، عضو مجلس النواب الليبي عن الزنتان، في تصريحات مقتضبة إن سيف الإسلام مازال في السجن في مدينة الزنتان.

مصدر من الأعيان داخل قبيلة الزنتان، وعلى دراية بكواليس الملف، تحدث للأناضول شريطة عدم ذكر اسمه قال: سيف الإسلام أفرج عنه رسمياً وقانونياً، وحالياً هو تحت وصاية المجالس العسكرية والبلدية والاجتماعية والقبلية بالزنتان، والفرضيات جميعها واردة بدءاً من إطلاق سراحه ليذهب إلى المكان الذي يريد ووصولاً إلى أن يعاد للقضاء من جديد.

واستطرد المصدر: احتمالية إطلاق سراحه لن تكون في القريب، فلا مكان يذهب إليه داخل ليبيا غير الزنتان فلا قبائل خارجها تحتويه ولا هو سيرغب في المخاطرة، أما خارج ليبيا بحكم المواثيق الدولية وبالنظر إلى أن ملفه في لاهاي لا يزال مفتوحاً فستستلمه حينها المحكمة الدولية مباشرة ولن يخرج. ولفت إلى أن العفو العام عن سيف يعيد له حقوقه المدنية، من حيث الاجتماعات

والتوقيع على المستندات وغيرها، وكلها كانت تتطلب إذناً من النيابة، قائلاً: حالياً يستطع التصرف بحرية أكثر، ليست حرية كاملة.. لكن يمكنه التصرف في أملاكه وحرية من يزوره وغيرها. المصدر قال إن التضارب ليس سوى لعب بالمفردات لأن محاميه قال أفرج عنه ولما سأل العجمي قال نفّذ الإفراج ولا أقول عن مكانه لتحفظات أمنية، وبعدها خرج بيان مجالس الزنتان بأنه مازال في السجن، باختصار كل ما حدث أن سيف الإسلام تحرّر من سلطة الدولة.




مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : سجِّل! أنا عربي..
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2039
معدل النشاط : 2625
التقييم : 348
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي   الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 22:50

اقتباس :
 قبل أن يلقى القبض عليه في ٢٠١٣ لاتهامه بقتل ضابط شرطة

لم يسبق ابداً توجيه تهمة قتل ضابط شرطه لأحمد قذاف الدم...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20420
معدل النشاط : 24894
التقييم : 960
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي   الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 22:56

@عبد المنعم رياض كتب:








لم يسبق ابداً توجيه تهمة قتل ضابط شرطه لأحمد قذاف الدم...


براءة أحمد قذاف الدم من تهمة الشروع في قتل ضابط شرطة

برأت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار مصطفى حسن عبدالله، أحمد قذاف الدم، منسق العلاقات المصرية الليبية السابق، وذلك في قضية اتهامه بالشروع في قتل ضابطي شرطة، ومقاومة السلطات، وحيازة أسلحة نارية دون ترخيص.
وكانت النيابة العامة وجهت للمتهم في أمر إحالته للجنايات، أنه استعمل القوة والعنف ضد كل من الملازم مصطفى محمود، والنقيب زياد جمال، والملازم معتز أحمد، ضباط الشرطة بقوات العمليات الخاصة بالأمن المركزي "بأنه أشهر في وجههم سلاحاً نارياً قاصداً تهديدهم لمنعهم من القيام بعمل من أعمال وظيفتهم".
يشار إلى أن السلطات الليبية طلبت من الحكومة المصرية تسليم أحمد قذاف الدم، حيث وجهت له تهماً تتعلق بالفساد المالي، وسبق أن سلمت مصر لليبيا أكثر من مسؤول في عهد القذافي.








http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/egypt/2013/12/09/%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%A1%D8%A9-%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%82%D8%B0%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%85-%D9%85%D9%86-%D8%AA%D9%87%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B9-%D9%81%D9%8A-%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%B6%D8%A7%D8%A8%D8%B7-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9.html


الادق هو تهمه الشروع بالقتل وليس القتل بحد ذاته 
تاريخ الخبر اعلاه في ديسمبر 2013 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : سجِّل! أنا عربي..
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2039
معدل النشاط : 2625
التقييم : 348
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي   الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 23:06

@mi-17 كتب:
الادق هو تهمه الشروع بالقتل وليس القتل بحد ذاته 
تاريخ الخبر اعلاه في ديسمبر 2013 


صحيح أخي @mi-17
فارق هائل بين التهمتين

براءة قذاف الدم من تهمة الشروع في قتل ضباط شرطة وحيازة أسلحة بدون ترخيص

اقتباس :
بأن صوب نحوهما سلاح ناري مشخشن قاصدا قتلهم. وأكد أمر الإحالة على أن المتهم استعمل القوة والعنف ضد كل من الملازم مصطفى محمود، والنقيب زياد جمال، والملازم معتز أحمد، ضباط الشرطة بقوات العمليات الخاصة بالأمن المركزي، بأن أشهر في وجههم سلاح نارى قاصدا تهديدهم لمنعهم من القيام بعمل من أعمال وظيفتهم.




أخبار اليوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

من الزنتان إلى القاهرة.. مصيرٌ غامض لسيف الإسلام القذافي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين