طلبت قيادة العمليات الخاصة الأمريكية من شركات الإنتاج الحربي الأمريكية أن تصنع أسلحة تحاكي الأسلحة النارية الروسية.