أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

نمودج للحس لانساني العائلة الملكية السويدية تقرر ايواء الاجئين في القصور الملكية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 نمودج للحس لانساني العائلة الملكية السويدية تقرر ايواء الاجئين في القصور الملكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بكر

مـــلازم
مـــلازم



الـبلد :
التسجيل : 02/09/2014
عدد المساهمات : 697
معدل النشاط : 999
التقييم : 5
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: نمودج للحس لانساني العائلة الملكية السويدية تقرر ايواء الاجئين في القصور الملكية    الخميس 21 أبريل 2016 - 11:02

ملك السويد سيأوي اللاجئين في القصور الملكية





وافق ملك السويد كارل غوستاف السادس عشر، على فكرة استخدام القصور الملكية لإيواء اللاجئين الذين وصل تعدادهم إلى 80 ألف لاجئ منذ شهر سبتمبر، حسبما أعلنت مصلحة الهجرة السويدية.
ووفقا لصحيفة أفتون بلادت Aftonbladet فقد عبرت مصلحة العقارات الحكومية SFV التي تمتلك العقارات والمباني التابعة للقصر الملكي عن دعمها وتأييدها الكبير لهذه المبادرة الملكية التي تأتي عقب إعلان مصلحة الهجرة عن وجود أزمة كبيرة ونقص في عدد مراكز إيواء اللاجئين.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولة المعلومات في القصر الملكي مارغاريتا ثورغرين، أن العائلة المالكة في السويد تتابع باستمرار الأوضاع الطارئة الناجمة عن تدفق اللاجئين، حيث أبدت العائلة التزامها الشديد بالعمل لمعالجة هذه القضية".
وبحسب ثورغرين، فإن قلعة ستوكهولم ليست فارغة وهي واحدة من أهم الوجهات السياحية في البلاد، كما أنها من أهم المتاحف وهي مقر لعمل الكثير من الموظفين، ولذلك لا يمكن استخدام قلعة ستوكهولم كمسكن لإيواء وإقامة طالبي اللجوء.
وحول كيفية سماح القصر الملكي باستخدام العقارات الملكية الأخرى كمساكن لإيوائهم، أكدت ثورغرين أن مصلحة العقارات الحكومية هي المسؤولة عن هذا الموضوع وبالتالي فإن القصر الملكي سيناقش طلب المصلحة بإمكانية استخدام تلك العقارات كمراكز لاستقبال اللاجئين.
من جهة أخرى، قامت السويد بفرض اجراءات لضبط الحدود للحد من تدفق اللاجئين وبدأت شرطة الحدود بتدقيق الجوازات بعد ما أبلغت مصلحة الهجرة الحكومة بأنها غير قادرة على التعامل مع تدفق هذا العدد الكبير من طالبي اللجوء.
كما أطلق جهاز الأمن السويدي تحذيرات من وجود خطر محتمل يهدد الأمن القومي للبلاد جراء هذا التدفق غير المسبوق من قبل المهاجرين.
وقال مسؤولون سويديون إن المراقبة المؤقتة للحدود قد تستغرق عشرة أيام، يمكن تمديدها بعد ذلك 20 يوماً، اعتماداً على تقييمات الحكومة والمؤسسات التابعة لها.
من جهته، عبر رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين عن رغبة بلاده بإلغاء اتفاقية دبلن الحالية واستبدالها بنظام جديد أكثر فعالية.
وتنص اتفاقية دبلن على دراسة قضية طالب اللجوء في أول بلد أوروبي يصل إليه، أي إعادة طالب اللجوء إلى أول بلد وصل إليه وبصم فيه، أوفي سفارة ذلك البلد، وذلك لدى مشاركته في اجتماع بين دول الاتحاد الأوروبي وإفريقيا في مالطا لمناقشة أزمة الهجرة المتزايدة.
المصدر
http://www.alarabiya.net/ar/arab-and-world/2015/11/12/%D9%85%D9%84%D9%83-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%88%D9%8A%D8%AF-%D8%B3%D9%8A%D8%A3%D9%88%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%AC%D8%A6%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mi-17

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 23/02/2013
عدد المساهمات : 20364
معدل النشاط : 24813
التقييم : 959
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: نمودج للحس لانساني العائلة الملكية السويدية تقرر ايواء الاجئين في القصور الملكية    الخميس 21 أبريل 2016 - 13:50

وهنالك من يقول ان الغرب شياطين !!!


مافعله هؤلاء لم يجرؤ ان يعمله معظم عالمنا العربي او الاسلامي 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نمودج للحس لانساني العائلة الملكية السويدية تقرر ايواء الاجئين في القصور الملكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين