أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Salah Ebrahim

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
العمر : 19
المهنة : طالب فى الثانوي العام
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 19/05/2015
عدد المساهمات : 202
معدل النشاط : 432
التقييم : 25
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين   الخميس 7 أبريل 2016 - 19:58

                                   1


تثير الصين استغراب دول العالم؛ من عدم تدخلها عسكريًا ضد تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، في الوقت الذي تشارك فيه عشرات البلدان العربية والغربية والآسيوية، في مهمة قتال التنظيم المُسلح، الذي يصنف كخطر يهدد النظام العالمي.


ينبع هذا الاستغراب من موقع جمهورية الصين الشعبية، المعتبرة، في المنظومة العالمية، كقوة اقتصادية وعسكرية عظمى، غير أن دورها في التعاطي مع أزمات منطقة الشرق الأوسط عمومًا، يتسم بالتحفظ، حتى في أمر يلقى إجماعًا دوليًا كمشكلة «تنظيم الدولة» في الشرق الأوسط. فلماذا إذًا لا تهتم الصين بمكافحة التنظيم؟
للإجابة عن السؤال، يجدر بنا أولًا، التعرف على سياق هذا التوجه المتحفظ في سياستها العامة، تجاه الشرق الأوسط عمومًا. 




                
     كيف تتعاطى السياسة الصينية مع الشرق الأوسط 




لطالما تبعت الصين سياسة النأي بالنفس تجاه أزمات الشرق الأوسط، وإذا ما اضطرت إلى توضيح مواقفها حول بعض قضايا المنطقة، فعادة ما تمسك العصا من المنتصف.
كانت دومًا التدخلات السياسية للصين بمنطقة الشرق الأوسط، مقتصرة على الاعتراف الدبلوماسي، ولم ترق بأي حال إلى درجة الفاعلية نحو «حماية المصالح»، كالشأن مع أمريكا وبعض الدول الغربية. وظلت الدبلوماسية الصينية تتجنب أي اصطفاف سياسي في ما يخص قضايا الشرق الأوسط، متخذةً في كل أزمة شعارها المألوف «مشاكل الشرق الأوسط يجب أن تُحل عن طريق شعوب المنطقة، بعيدًا عن أية تدخلات خارجية».
وعلى الرغم من أن اتباع الصين سياسة الحياد تجاه قضايا الشرق الأوسط، جلب لها بعض الاحترام وحماها من التورط في دوامة فوضى المنطقة، إلا أن العديد من المراقبين اعتبروا أن ذلك قد يُمثّل ضعفًا لسياسة الخارجية الصينية أمام منافسيها التقليديين، وتفريطًا في دورها المستحق، كلاعب أساسي على الساحة الدولية.






لكن مع اندلاع الثورات العربية في عام 2011، كان لزامًا على الصين مواجهة الوضع عن كثب، وتوضيح موقفها من التحولات السياسية التي اجتاحت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
تماشيًا مع الرؤية الاحترازية، اعتبرت الصين الثورات التي ضربت البلدان العربية اضطرابات سياسية، ينبغي حلها بالحوار والمفاوضات، رافضةً التدخلات الخارجية بالمنطقة. بيد أنه سرعان ما تبين لها أن سياستها، تحتاج إلى مزيد من التكيف مع الوضع الجيوسياسي الجديد، لتصبح أكثر فاعلية في المشهد الدولي. الأمر الذي جعلها تتبنى في السنتين الأخيرتين خطًا أكثر قربًا تجاه قضايا الشرق الأوسط، وإن كان لايزال يحتفظ بسمته الحيادية والمتجنبة.

                                                           لكن لماذا لم تدخل الصين بعد
                     

)






وافقت الصين على قرارات مجلس الأمن المُدينة لأعمال «تنظيم الدولة»، ولم تبد معارضة لرؤية واشنطن، والإجماع الدولي ككل، في محاربة التنظيم، إلا أنها أيضًا لم تقدم أي مساهمة عسكرية تذكر في جهود الحرب هذه، خلافًا لأغلب دول العالم الفاعلة على الساحة الدولية.




ربما يدخل تجنب الصين الانخراط في الحملة العسكرية ضد «تنظيم الدولة» في إطار رؤيتها السياسية تجاه الشرق الأوسط ككل، القائمة على النأي بالنفس والحفاظ على صداقة كل الشركاء في المنطقة. لكن لا يبد ذلك مقنعًا؛ إذ إن مشاركتها في الحرب ضد «تنظيم الدولة» لن تكلفها أية خسارة سياسية، باعتبار أن محاربة «تنظيم الدولة» هو أمر يحظى بإجماع دولي.
إذًا ما الذي يمنع الصين من الانخراط العسكري في جهود محاربة «تنظيم الدولة»، بالرغم من كل الدعوات الإقليمية والدولية المقدمة لها للمشاركة، خاصة بعدما أعلن التنظيم في 19 أيلول (سبتمبر)2015عن إعدام الرهينة الصيني، «فان جينغ هوي»، في سوريا، ثم مقتل ثلاثة من مواطنيها في فندق «راديسون»، بالعاصمة المالية «باماكو»، خلال نفس الشهر؟
بالنسبة للباحث الدولي الصيني وانج زهين، فإنّه يرجع ذلك إلى عاملين أساسيين يتمثل الأول في ارتباط العقيدة العسكرية للجيش الشعبي الصيني بالحدود، وبالتالي فليس لديه خبرة سابقة في الحرب خارج حدود الصين، أما الثاني فيتجلى في البعد الجغرافي لساحة المعركة؛ إذ لا تملك الصين قواعد عسكرية في الشرق الأوسط يمكن الانطلاق منها؛ لشن هجمات عسكرية ضد عناصر «الدولة الإسلامية».
بينما اعتبرت «لوفيكاجو» الفرنسية، تردد القيادة الصينية عن التدخل العسكري في سوريا، راجع إلى حذر الصين من النتائج العكسية للتدخل، حيث يمكن أن يؤدي ذلك إلى تداعيات سلبية على استقرار منطقة «شينجيانغ»، ذات الأغلبية المسلمة، البالغ عددها 13 مليون، والتي يمكن أن تكون محطة تجنيد من قبل «تنظيم الدولة»، إذا ما واجه هجمات عسكرية صينية.
كما أن الصين لا ترغب في تدخل عسكري يصب في نهاية الأمر في مصالح خصومها التقليديين (أمريكا والغرب)، ومن ثمة فتجنبها الانخراط في حرب ضد «تنظيم الدولة»، هو حفاظ على توازن المصالح بين الدول العظمى، ولاسيما أنها لا تواجه أي تهديد من قبل التنظيم الجهادي.
وإذا كانت الصين تنأى بنفسها عن التورط في أي عمل عسكري بالشرق الأوسط، فإن هذا لا يعني أنها غير معنية بالمنطقة، بل إنها تسعى إلى بدائل جديدة للتدخل.




                     كيف تتدخل الصين في الشرق الأوسط بدون آلة عسكرية  



أخذ اهتمام الدبلوماسية الصينية بمنطقة الشرق الأوسط يتزايد، منذ انطلاقة الثورات العربية. وكانت زيارة الرئيس الصيني لمصر والسعودية وإيران، خلال يناير(كانون الثاني) من العام الجاري، دليلًا على محاولة الصين منافسة نفوذ الولايات المتحدة في المنطقة، من خلال تقوية علاقاتها السياسية مع بلدان الشرق الأوسط.


تعول الصين في علاقاتها مع دول الشرق الأوسط، على إرثها الحيادي تجاه أزمات المنطقة. على سبيل المثال موقفها المعتدل تجاه القضية الفلسطينية، المتمثل في دعمها حل الدولتين وفق حدود 1967، ورساميلها الاقتصادية الهائلة، بالإضافة إلى حرصها على الالتزام بسياسة ودية تجاه كل بلدان المنطقة، قوامها خمسة مبادئ أساسية، كما ذكر بيانها الحكومي: «الاحترام المتبادل لسيادة الدول، وعدم الاعتداء، وعدم التدخل في الشئون الداخلية، والحفاظ على المصالح المشتركة، والتعايش السلمي».


ترغب الصين بالانتقال من الركود والسياسة السلبية، إلى الفاعلية في المشهد الشرق أوسطي. لكنها في نفس الوقت تعي جيدًا افتقارها إلى الخبرة التاريخية، للتعامل مع هذه المنطقة الجغرافية، التي تحفل بالتناقضات الطائفية والسياسية، والمحفوفة بالمخاطر، كساحة للتنافس الدولي. ومن ثم فإن الصين تظل أكثر اهتمامًا بالاقتصاد والإعلام، كطريق محبذ أكثر من السياسة، لدخول هذه المنطقة الخطرة.
وبالرغم من السياسة الانعزالية للصين، عن قضايا الشرق الأوسط، فإن هذا الأمر لا ينطبق على الاقتصاد؛ إذ تربطها مصالح اقتصادية متبادلة مع المنطقة، ولا سيما أنها واحدة من أكثر بلدان العالم تعطشًا للنفط، مثلما تمثل مجتمعات الشرق الأوسط سوقًا استهلاكية

 oPress/Getty Images)




وقد تضاعف حجم التبادل التجاري بين بكين ودول الشرق الأوسط، بأكثر من عشر مرات خلال العقد الأخير، إذ انتقلالرقم من 20 مليار دولار في 2003، إلى ما يزيد عن 200 مليار دولار في 2015، ويرتقب أن يصل الرقم إلى 500 مليار دولار بحلول عام 2020.
وفي سياق تعزيز الصين سياستها الاقتصادية، أعلنت الصين قبل شهرين تقديم قروض واستثمارات لدول الجامعة العربية، تبلغ قيمتها الإجمالية نحو 55 مليار دولار. ووقعت بكين، مع بداية العام الجاري، 21 اتفاقية مع مصر، تهم مشاريع استثمارية في مجال الكهرباء والبنى التحتية، بقيمة 15 مليار دولار.
ولا تغفل الصين توظيف الأدوات الناعمة في سياستها نحو الشرق الأوسط، فكما لوحظ في السنوات الأخيرة، غدت بكين توسع نشاطاتها الإعلامية الموجهة، للمنطقة من خلال وكالة «شينخوا». وتدعم الشراكات الثقافية مع منظمات المنطقة المدنية والرسمية. كل ذلك من أجل تعزيز التواجد الصيني الناعم بالشرق الأوسط.


Why China Has Not Sent Troops to Strike the Islamic State
الصين في الشرق الأوسط: مفاتيح الاقتصاد وبوابات السياسة
الصين والشرق الأوسط: ملامح مقاربة جديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : سجِّل! أنا عربي..
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2038
معدل النشاط : 2625
التقييم : 348
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين   الخميس 7 أبريل 2016 - 20:57

الأخ @Salah Ebrahim 
عند نقلك لموضوع من مصدر ما، تذكر مصدرك و ليس مصادر كاتب المقال.
هذا الموضوع من تحرير خالد بن الشريف على موقع Sasa
http://www.sasapost.com/why_china_does_not_interfere_in_the_middle_east/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rafik pilote

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 20
المهنة : طالب
المزاج : غيور على الدين و الأمة
التسجيل : 21/07/2009
عدد المساهمات : 1712
معدل النشاط : 1653
التقييم : 104
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين   الخميس 7 أبريل 2016 - 21:23

سياسة حكيمة للغاية تستحق الاحترام لان التدخلات لن تزيد الا في الفوضى و العنف و التاريخ يشهد على ذلك فالصين تتقدم في صمت و بخطى ثابتة لتصبح مستقبلا القوة الاولى عالميا في جميع المجالات و مع ذلك فتاريخ الصين و ثقافتها لا يرشحانها لأن تكون دولة جبروت فهي لا تملك تاريخ استعماري و دعمت دول العالم الثالث في طريق التحرر و منها الجزائر وهذا ما يجعل الصين تتمتع بالمصداقية و الاحترام و بالتالي تحتل مكان الفاعلين الآخرين في الساحة الدولية .
150 150
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
von Manstein

جــندي



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : موظف
التسجيل : 13/11/2015
عدد المساهمات : 15
معدل النشاط : 15
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين   الجمعة 8 أبريل 2016 - 18:40

في البداية اود ان اشكرك على هذا الموضوع القيم والمهم 
بالنسبة للصين ومنذ دخولها الى عالم السياسة كقوة كبيرة وعظمى عرفت قواعد اللعب الصحيح 
فهي تعلم ان الشرق الاوسط ساحة خاصة للامريكان والروس في تلك الفترة واقصد بها السبعينات وما تلاها 
وبالتالي اي تدخل مباشر او واضح سيثير غضب احد الكبيرين فلجائت الى سياسة ارضاء الكل ونجحت في ذلك 
فد اقامت علاقات طيبة مع الجميع وتعاملت تجاريا مع اغلب الدول العربية 
والان ومع تراكم التطورات وتحول المنطقة الى ساحة صراع مكشوف بين اغلب الدول 
عادت الصين الى لعبتها القديمة وهي انها مع الكل في كل شئ 
والان لديها علاقات قوية مع المملكة العربية السعودية وايران واسرائيل واغلب الدول الاخرى 
الدخول المباشر في الصراع يعني تحولها الى احد المعسكرات وهذا يعني زعل البعض عليها 
بالاضافة الى دخولها الى طريق  شائك وطويل غير مضمون النهاية 
الصين امسكت العصا من المنتصف وتراوح بها في جميع الاتجاهات ما دامت الامور الاقتصادية ليست متضررة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 2720
معدل النشاط : 3422
التقييم : 401
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين   الأحد 10 أبريل 2016 - 12:22

الصين يكترث لاشياء اخري اهم و اكثر افادة من الدخول في دوامات الشرق الاوسط المتقلبة , و اهم ما يشغل الصين الان


-تامين الممرات التجارية سواء في بحر الصين الجنوبي جزر سبارتلي و وودي ايلاند او في الشرق جزر سنكاكو.


-تعديل نمط الاقتصاد الصيني من التصدير الي الاعتماد علي الاقتصادي الخدمي الامر الذي يعزز من قوة الصين في مواجهة التقلبات المالية العالمية.


-بناء قوات عسكرية كافية لتحقيق مصالحها و فرض نفوذها في منطقة شرق و جنوب شرق اسيا تلك المنطقة التي تجمع تشكيلة من اقوي القوات العسكرية في العالم , مع اعتبار ان اغلب هذه القوي ليست علي وفاق مع الصين.


-عدم الدخول في متاهات و الاعيب القوي العظمي في منطقة الشرق الاوسط علي الاقل حاليا تجنبا للخلافات خصوصا و ان لها مشاكل كثيرة مع جيرانها و ايضا لاكتساب مزيد من الوقت لتطبيق سياساتها التنموية و السياسية.


-توجد علاقات قوية جدا بين الهند الخصم الاستراتيجي للصين و اسرائيل و احتمال امداد اسرائيل بتكنولوجيات متقدمة الي الهند , لذلك لن نري انحياز صيني قوي للعرب (يسود بينهم الفرقة) تحسبا لرد الفعل الاسرائيلي , و علي ذكر ذلك لا يجب ان ننسي ان للصين تاريخ تعاون كبير مع اسرائيل (يتسم بالخفاء) من اول الاواكس و مرورا بصواريخ القتال جو جو و حتي الطائرات الحربية ( كثير من المصادر تتحدث عن ان j 10 هي اللافي الاسرائيلية و ان صواريخ PL مبنية علي تكنولوجيا بايثون اسرائيلية ايضا بل ان بعض المصادر ترجح ان الصين قد حصلت علي تكنولوجيا الباترويت نظام الدفاع الجوي الامريكي من اسرائيل و استخدمته الصين لتطوير نظامها hq للدفاع الجوي).
 
-لكن هذه النظرة الصينية المتحفظة للشرق الاوسط ستتحول الي مشاركة في رسم ملامح جديدة للمنطقة بما يتناسب مع المصالح الصينية في ضوء السياسة الصينية المتمثلة في ايجاد بدائل لطرق التجارة (الشرق الاوسط نقطة ارتكاز العالم و اغلب مفاتيح التجارة) مثل طريق الحرير الجديد الامر الذي ستجد الصين نفسها مجبرة لاتخاذ خطوات سياسية معينة لخدمة مصالحها في المنطقة , واتمني ان تكون المواقف العربية لها علاقة باستراتيجية بعيدة المدي.


شكرا اخي الكريم علي هذا الموضوع الرائع
تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الصين والشرق الاوسط لماذا لا يكترث التنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين