أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DPIFTS

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 2529
معدل النشاط : 2995
التقييم : 220
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!   السبت 26 مارس 2016 - 23:00

ذهب بحث أكاديمي حديث، السبت، إلى أنّ القيم السياسية والثقافية الفرنسية تلعب للمفارقة دورا رئيسيا في إشعال ظاهرة التطرف، وربطت الدراسة بين الاعتداءات التي طالت دولا ناطقة بالفرنسية وبقية الدول، الأمر الذي أثار غضب سفير فرنسا لدى الولايات المتحدة.

نقل موقع "إيلاف" إنّ "وليام ماكنتس" و"كريستوفر ميسيرول" من معهد "بروكينغز" الأميركي المرموق، ركّزا على وجود صلات بين الفرانكفونية والتطرّف، ولاحظ الباحثان إنّ خطر "الجهاديين" أكبر في فرنسا وبلجيكا مما هو في باقي أوروبا، كما أنّ أربعا من الدول الخمس التي سجلت أكبر نسبة للتطرف في العالم هي فرانكفونية.
ورأى "ماكنتس" و"ميسيرول" إنّهما درسا الظروف الأصلية للأجانب الذين انتقلوا إلى الفكر "الجهادي"، وتوصلا إلى أنّ السبب الرئيس هو "الثقافة السياسية الفرنسية"، وذكرا أنّ هؤلاء قدموا من بلدان فرانكفونية أو من دول تعتبر فيها الفرنسية لغة وطنية.
وفي تفسيرهما للربط بين الفرنسية والتطرف، ركّز الباحثان الأمريكيان على أنّ المقاربة الفرنسية للعلمانية هي أكثر حدة مقارنة ببريطانيا، واستدلا بكون فرنسا وبلجيكا هما البلدان الأوروبيان الوحيدان اللذان حظرا ارتداء الحجاب الكلي (النقاب والبرقع) في المدارس العامة.
وشدّد "ماكنتس" و"ميسيرول" على التفاعل بين نسب التمدن والبطالة لدى الشبان. فعندما تتراوح نسبة التمدن بين 60 و80 في المائة مع نسبة بطالة لدى الشبان بين 10 و30 في المائة، تظهر حينها اندفاع التطرف، وذاك واضح في بلدان فرانكفونية، على منوال ضواحي "باريس" و"مولنبيك".
 
تحفظ السفير 
أبدى "جيرار آرو" السفير الفرنسي في الولايات المتحدة، استياءً مما ورد في الدراسة، وكتب في تغريدة على "تويتر": "النص لم يحمل أي معنى منهجي، إنّه إهانة للذكاء من أدب (مارسيل بروست) إلى داعش"؟، وانتهى: "45 بالمائة من بلجيكا فرانكفونية، كما أنّ ثقافتها السياسية مغايرة جدا لتلك المتّبعة في فرنسا".

http://www.echoroukonline.com/ara/articles/278364.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
best fighter

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 56
المهنة : أبتغي من فضل الله
المزاج : عنيف
التسجيل : 13/04/2014
عدد المساهمات : 1145
معدل النشاط : 1402
التقييم : 54
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!   الأربعاء 30 مارس 2016 - 21:39

ههه بحث جميل أعجبني صراحة 17
و ما أريد قوله هو تبا للغة الفغنسية الرديئة أكرهها أكثر من داعش 38
عشر سنوات و أنا أدرسها في التعليم كانت كل حصصها عبارة عن ساعات من العذاب
لغة صعبة في قواعدها و ميتة و لا فائدة منها 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DPIFTS

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 2529
معدل النشاط : 2995
التقييم : 220
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!   الأربعاء 30 مارس 2016 - 23:16

@best fighter كتب:
ههه بحث جميل أعجبني صراحة 17
و ما أريد قوله هو تبا للغة الفغنسية الرديئة أكرهها أكثر من داعش 38
عشر سنوات و أنا أدرسها في التعليم كانت كل حصصها عبارة عن ساعات من العذاب
لغة صعبة في قواعدها و ميتة و لا فائدة منها 

انا ايضا مثلك مع اني احسنها....هي اصلها لهجة لهدا معجمها ليس واسعا و قواعدها غير منطقية احيانا كطريقة الكتابة لبعض الكلمات
على كل حال كلامك ان قراه بعد عبيد تلك اللغة و الثقافة سيصابون بالاحباط 16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

بحث أكاديمي أمريكي أغضب باريس: الفرنسية تفرز التطرف!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين