أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رسالة الجزائر:بعد أن فشل مخططه في تونس:الجزائر... الوجهة القادمة لـ«الدواعش»

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رسالة الجزائر:بعد أن فشل مخططه في تونس:الجزائر... الوجهة القادمة لـ«الدواعش»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الدين الشارني

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المزاج : تونس حليف الناتو الاستراتيجي
التسجيل : 27/03/2015
عدد المساهمات : 1194
معدل النشاط : 1939
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رسالة الجزائر:بعد أن فشل مخططه في تونس:الجزائر... الوجهة القادمة لـ«الدواعش»   الخميس 17 مارس 2016 - 20:42

كشفت مصادر خاصة للشروق، أن تنظيم داعش الإرهابي، فرع ليبيا يواجه ضائقة مالية كبيرة، دفعت به الى تقليص رواتب مقاتليه من 1000دينار ليبي شهريا الى 200 دينار فقط، ولم يعلن عن ذلك ويسعى لفك أزمته المالية للتركيز على جبهة النفط.
الجزائر ـ الشروق: 
وأكدت مصادر «الشروق»، أن تقارير أمنية ليبية وصلت الجزائر، مفادها التحذير من سعي التنظيم للسيطرة عن حقول مرزوق القريبة من الحدود الجزائرية، وهو ما يشكل استفزازا للجزائر وتهديدا حقيقيا لاقترابه من المناطق النفطية في الجنوب الجزائري.
وتفيد معطيات ميدانية من داخل سرت الليبية، ان التنظيم لا يتجاوز عدد مقاتليه في المدينة الـ1000فرد، بينهم من 120الى 150تونسيا فقط وليس بالآلاف كما يروج البعض، كما ان التنظيم يعمل على نشر الاكاذيب والدعايات عبر تغريدات مناصريه في شبكات التواصل الاجتماعي، وعبر اتصالاته المباشرة بان ظروفه المالية جيدة وتسمح له بضمان رواتب لمدة سنة كاملة كما انه يتوفر على مؤن كثيرة وتجهيزات حديثة تمكنه من التمدد متى واين شاء وهو امر دحضته الوقائع في الميدان من خلال تجربته الفاشلة في تونس، ومعركته الخاسرة ايضا في الحقول النفطية بوسط ليبيا، كما تحدثت المصادر ان اغلب الانتحاريين من داعش يحملون الجنسية السودانية في سرت الليبية.
ويقول الاكاديمي الليبي عبد العزيز اغنية لـ «الشروق» ان مشكلة تضخيم الاعداد تعمل عليها دوائر غربية، لوضع ارجل عسكرية في ليبيا والسيطرة عن القرار السياسي و الاستثمار في حقول النفط والعقود، مشيرا الى أنه يعتمد اسلوب الرعب والترهيب، من خلال قيامه بالقتل بصور وحشية، اما الضائقة المالية فان مبلغ الـ80 مليون دينار التي سرقت من سرت في 2013 يبدوا انها بحوزة متطرفين في التنظيم بالمدينة، واضاف اغنية في تصريحه ان التنظيم ليس بالقوة التي يصورها الاعلام بل يعمل على خلق سيطرته في مناطق معزولة وارياف والقيام باستعراضات في قرى صغيرة، لاتتواجد فيها مراكز امنية كما ساعده ضعف الحكومة المركزية في طرابلس.
اما عن تهديده للجزائر فقال انه حقيقة ويمكن لمقاتلي التنظيم ان يصلوا لتلك المناطق لانها صحراوية ضمن سعيه لتجنيد مقاتلين من ابناء القبائل وذلك يعدّ تهديدا صريحا للجزائر التي لايمكن ان تصبر او تسكت عن الامر.
وقال ان مقاتلي التنظيم اكتسبوا خبرة في الميدان من خلال ممارستهم للنشاط المسلح في سوريا والجزائر من قبل ومالي، وبامكانهم الاستمرار وفق خطط تضاهي إمكانياتهم.
واشار المتحدث ان داعش ليبيا سيعمل في المرحلة الحالية على محاولة السيطرة على حقول النفط والموارد المالية، للتخفيف من حدة الضائقة التي يتواجد عليها، خاصة انه فشل في جلب مقاتلين من ابناء ليبيا، مؤكدا انه يحاول ايضا خلط الاوراق، في ليبيا ببؤر توتر مختلفة في القرى والبلدات مستغلا ضعف شبكة الطرقات والفقر الامني وغياب القرار السياسي الليبي المركزي.
وأكدت مصادر «الشروق»، أن تقارير أمنية ليبية وصلت الجزائر، مفادها التحذير من سعي التنظيم للسيطرة عن حقول مرزوق القريبة من الحدود الجزائرية، وهو ما يشكل استفزازا للجزائر وتهديدا حقيقيا لاقترابه من المناطق النفطية في الجنوب الجزائري.
وتفيد معطيات ميدانية من داخل سرت الليبية، ان التنظيم لا يتجاوز عدد مقاتليه في المدينة الـ1000فرد، بينهم من 120الى 150تونسيا فقط وليس بالآلاف كما يروج البعض، كما ان التنظيم يعمل على نشر الاكاذيب والدعايات عبر تغريدات مناصريه في شبكات التواصل الاجتماعي، وعبر اتصالاته المباشرة بان ظروفه المالية جيدة وتسمح له بضمان رواتب لمدة سنة كاملة كما انه يتوفر على مؤن كثيرة وتجهيزات حديثة تمكنه من التمدد متى واين شاء وهو امر دحضته الوقائع في الميدان من خلال تجربته الفاشلة في تونس، ومعركته الخاسرة ايضا في الحقول النفطية بوسط ليبيا، كما تحدثت المصادر ان اغلب الانتحاريين من داعش يحملون الجنسية السودانية في سرت الليبية.
ويقول الاكاديمي الليبي عبد العزيز اغنية لـ «الشروق» ان مشكلة تضخيم الاعداد تعمل عليها دوائر غربية، لوضع ارجل عسكرية في ليبيا والسيطرة عن القرار السياسي و الاستثمار في حقول النفط والعقود، مشيرا الى أنه يعتمد اسلوب الرعب والترهيب، من خلال قيامه بالقتل بصور وحشية، اما الضائقة المالية فان مبلغ الـ80 مليون دينار التي سرقت من سرت في 2013 يبدوا انها بحوزة متطرفين في التنظيم بالمدينة، واضاف اغنية في تصريحه ان التنظيم ليس بالقوة التي يصورها الاعلام بل يعمل على خلق سيطرته في مناطق معزولة وارياف والقيام باستعراضات في قرى صغيرة، لاتتواجد فيها مراكز امنية كما ساعده ضعف الحكومة المركزية في طرابلس.
اما عن تهديده للجزائر فقال انه حقيقة ويمكن لمقاتلي التنظيم ان يصلوا لتلك المناطق لانها صحراوية ضمن سعيه لتجنيد مقاتلين من ابناء القبائل وذلك يعدّ تهديدا صريحا للجزائر التي لايمكن ان تصبر او تسكت عن الامر.
وقال ان مقاتلي التنظيم اكتسبوا خبرة في الميدان من خلال ممارستهم للنشاط المسلح في سوريا والجزائر من قبل ومالي، وبامكانهم الاستمرار وفق خطط تضاهي إمكانياتهم.
واشار المتحدث ان داعش ليبيا سيعمل في المرحلة الحالية على محاولة السيطرة على حقول النفط والموارد المالية، للتخفيف من حدة الضائقة التي يتواجد عليها، خاصة انه فشل في جلب مقاتلين من ابناء ليبيا، مؤكدا انه يحاول ايضا خلط الاوراق، في ليبيا ببؤر توتر مختلفة في القرى والبلدات مستغلا ضعف شبكة الطرقات والفقر الامني وغياب القرار السياسي الليبي المركزي.
http://www.alchourouk.com/166181/675/1/%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1:%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A3%D9%86-%D9%81%D8%B4%D9%84-%D9%85%D8%AE%D8%B7%D8%B7%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3:%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1...-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D9%84%D9%80%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%B4%C2%BB-.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رسالة الجزائر:بعد أن فشل مخططه في تونس:الجزائر... الوجهة القادمة لـ«الدواعش»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين