عنوان الموضوع لا يعكس محتواه 
روسيا قلقة بخصوص مواطنيها المنتمين لمختلف الجماعات الارهابية و الذين انتقلوا الى ليبيا بمساعدة تركية هروبا من القصف في سوريا وهو ما يعني انقاص فاعلية التدخل في سوريا لان روسيا كانت تريد التخلص منهم هناك لعدة اسباب اهمها عدم استغلالهم مستقبلا في الاضرار بأراضيها .
الجزائر بصفتها الحليف في المنطقة و الملمة بالملف الليبي طلبوا منها المساعدة الاستخباراتية لرصدهم ومن يدري فقد تضطر روسيا للقيام بضربات محدودة انطلاقا من سفنها الحربية المرابطة بالمتوسط فهي لا تريد باي شكل ان يحمل ان يشكل مواطنوها الارهابيون صداع رأس .