أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

دور الأحوال الجوية في العمليات العسكرية

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 دور الأحوال الجوية في العمليات العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rabidine

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 28
المزاج : أحب وطني والجيش الجزائري
التسجيل : 20/08/2009
عدد المساهمات : 157
معدل النشاط : 287
التقييم : 7
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: دور الأحوال الجوية في العمليات العسكرية   الثلاثاء 25 أغسطس 2009 - 18:05

عوامل الطقس الحرجة في العمليات العسكرية

يتشابه المناخ climate والطقس weather في أنهما يعبران عن حالة الجو ، لكنهما يختلفان في الفترة التي يغطيانها ، فالمناخ هو معدل حالة الجو لمكان أو إقليم خلال الفصول والسنة ، وذلك خلال فترة زمنية طويلة يقترحها البعض 35 سنة لإمكانية تعاقب الأحوال العادية والشاذة فيها . أما الطقس فهو حالة الغلاف الجوي للأرض في الوقت الراهن ، وكذلك المتوقع مستقبلا من حيث درجة الحرارة والضغط الجوي والرياح وغير ذلك. 6 44
ولحالة الجو الراهنة أو المتوقعة الأثر البالغ والدور الخطير على العمليات ، وذلك منذ أقدم العصور وحتى الوقت الحالي . ويسعى القادة منذ القدم للاستفادة من حالة الجو لصالح قواتهم قدر الإمكان ، ومحاولة استغلال فترات تحسن الحالة الجوية بما يسمح بتوجيه ضربة شديدة للعدو ، أو القيام بعملية عسكرية هائلة ، ويعتبر إنزال الحلفاء على ساحل النورماندي الفرنسي في الحرب العالمية الثانية مثلا واقعيا على ذلك ، حيث تم الإنزال بنجاح في الوقت الذي لم تتوقعه القيادة الألمانية بسبب سوء الأحوال الجوية آنذاك . وتعمل القيادات في مختلف جيوش العالم على توفير المعلومات العلمية المحدثة الخاصة بالطقس والمناخ ووضعها في غرف العمليات وإدامتها ليسترشد بها عند وضع الخطط ، كما تسعى القوات المسلحة للاستفادة من تقنيات العصر في الملابس العسكرية ، والمعدات والآليات ، لتكون الأفضل عند مواجهة عوامل الأحوال الجوية ، ويتوقف هذا الأمر على الإمكانيات المادية والعلمية لكل دولة .
وتهدف السطور التالية لإلقاء بعض الضوء على عوامل الطقس الحرجة ( الخطيرة ) critical weather factors على العمليات العسكرية :

الرؤية المتدنية low visibility :
الرؤية هي المسافة الأفقية التي يمكن منها مشاهدة أهداف أو أجسام معينة وتمييزها بوضوح ، فهي درجة شفافية الهواء بالنسبة لبصر الإنسان . ومن الظواهر والعناصر الجوية المؤثرة على مدى الرؤية : الضباب والضباب الرقيق ( الشابورة ) والسديم (العجاج) والمطر والغبار . ومدى الرؤية هو المسافة الأفقية التي يمكن عندها مشاهدة جسم كبير داكن اللون مقابل للأفق في وضح النهار. ويستعمل جهاز لتحديد مدى الرؤية يدعى ترانسمسوميتر transmissometer.
قد يكون في تدني مدى الرؤية لأقل من 3 كيلومترات فائدة للقوات الصديقة والمعادية . ويمكن أن يخفي مركز الثقل center of gravity والمناورة للقوات التي تقوم بالهجوم ، وقد يزيد من فرص تحقيق المفاجأة . أما سلبيات تدني مدى الرؤية فهي إعاقة القيادة والسيطرة Command and Control (C2) . كما ُينقص تدني مدى الرؤية من فعالية الاستطلاع والمراقبة Reconnaissance and Surveillance (R&S) وكذلك منطقة الهدف Target Area (TA) خلال الدفاع على وجه الخصوص .

الرياح السطحية surface winds :
تعرف الرياح السطحية بأنها الرياح التي ُتقاس على سطح محطة الأرصاد الجوية ، في حين أن الرياح بتعريفها الواسع هي الحركة الأفقية للهواء فوق سطح الأرض أو في جوّها .
يمكن للرياح القوية أن تقلل من فعالية القوات المتحركة بوجه الرياح ، وذلك بإثارتها للغبار dust والدخان والرمل والمطر أو الثلج على هذه القوات ، في حين تتمتع القوات المتحركة مع اتجاه الرياح القوية بمدى رؤية أفضل ، وعلى ذلك بإمكانها التحرك بسرعة وسهولة أكثر . كما تحد الرياح القوية من الطيران والعمليات المحمولة جواً ( الطائرات العمودية بشكل أساسي ) . ومن الآثار السلبية للرياح التي تزيد سرعتها على 35 عقدة / ساعة ( العقدة = ميل بحري أي 1.85 كم ) :

- التسبب بإصابات بدنية في الأفراد .
- تدمير وإلحاق أضرار بالمواد والمنشئات .
- خلق ارتدادات رادار غير حقيقية .
- خفض مدى الرؤية بإثارتها للرمال .

التساقط ( الهطول ) precipitation :
هو ما ينتج عن تكاثف بخار الماء في الجو ، والذي يتجمع في الغيوم ، ويسقط على الأرض بشكل مطر أو ثلج أو بَرَد وما شابه .
يؤثر التساقط على صلاحية التربة للسير trafficability أي على تحمل حركة الآليات دون استخدام الطرق المعبدة والممهدة على وجه الخصوص ، كما يؤثر على مدى الرؤية ، وفعالية الأفراد ، وعلى كثير من المعدات المتنوعة من مجنزرة trackedومدولبة wheeled . ويؤدي المطر الغزير إلى جعل سطح الأرض غير المعبد ، والأرض منخفضة المنسوب ، والمناطق خارج الطرق ، غير قابلة للعبور أو المرور . ويؤدي تساقط المطر والثلج إلى خفض شديد لفعالية وكفاءة الأفراد بسبب تقليل مدى الرؤية ، والتسبب بإزعاج الأفراد وإحساسهم بعدم الارتياح ، وبزيادة إرهاقهم وشعورهم بالتعب ، والتسبب بمشكلات بدنية ونفسية لهم . ومن الآثار الناجمة عن التساقط :

- يتأثر معدل إسقاط القوات ، واكتساب الهدف target acquisition في العمليات المحمولة جواً ، بأي نوع تساقط ، وبأية كثافة .
- تتجمد الريش الدّوارة ( المراوح ) rotor blades في الطائرة ، وتتعرض سلامة الطائرة للخطر عند حدوث أي تجمد freezing ، وذلك في عمليات الطيران .
- تتناقص فعالية جميع الرادارات ( أكثر من 10 جيجا هيرتز ) وتتأثر جميع مستشعرات الأشعة دون الحمراء infrared sensors في عمليات الدفاع الجوي ، إن زاد معدل التساقط السائل على 1.27 سم / ساعة .
- تتأثر الحركة على الشاطئ في العمليات البرمائية ، إن زاد معدل التساقط السائل على 0.25 سم / ساعة .
- تتناقص فعالية الرادار ، ومستشعرات الصوت audio sensors في عمليات الحرب الإلكترونية والاستخبارات ، إن زاد معدل التساقط السائل على 0.25 سم / ساعة .
- تتأثر القدرة على الحركة وصلاحية التربة للسير ، ويتأثر تخزين المواد بشكل عام ، إن زادت كمية التساقط السائل على 5 سم خلال مدة تغسل 12 ساعة .
- يتأثر انتخاب المواقع واختيارها ، ويتأثر منسوب الأنهار ، والجريان المائي ويحدث الفيضان ، وتتأثر أعمال إعادة التزويد resupply وأعمال الهدم والتدمير demolitions ، وعبور الأنهار ، ومدى الرؤية ، وغير ذلك في عمليات المناورة الأرضية ground maneuver operations إن زاد معدل التساقط السائل على 0.25 سم / ساعة ، أو زادت كمية التساقط السائل على 5 سم خلال مدة 12 ساعة .
- تنظف بالغسل العناصر المستعملة في الحرب الكيماوية والجرثومية ، ويتبدد الدخان المستعمل ، بأي نوع تساقط ، وبأية كثافة.
- يترتب على حدوث أي تجمد إلحاق الضرر بمعدات وهوائيات antennas سلاح الإشارة ( اللاسلكي ) كما يقل تحمّل الهوائيات لتأثير الرياح عليها .

غطاء الغيوم : cloud cover
هو مقدار الغيوم في سماء منطقة معينة ، ويُحَدَد عادة بالأثمان ، وهناك مقياس آخر يعتمد الأعشار . ويؤثر نوع الغيوم ومقدار التغيّم وارتفاع قواعد الغيوم وقممها ، وسقف الغيمة ceiling هو المسافة بين أسفل الغيمة وسطح الأرض تحتها مباشرة ، كل ذلك يؤثر على عمليات الطيران aviation operations ومن ذلك :

- يتطلب الإسناد الجوي القريب Close Air Support (CAS) بطائرات الجناح الثابت سقف غيوم أقله 2500 قدم (762متر) وإن كان بالإمكان عمل الطائرات على ارتفاع دون ذلك . أما التهديد بتعريض مهام طائرات الجناح الدوار أي العمودية للخطر ، وإعادة التموين الجوي فيقع عند سقف غيوم 300 قدم (100متر) . كما يؤثر غطاء الغيوم على العمليات الأرضية ground operations ( العمليات التي يشترك فيها الجيش بشكل رئيسي ) حيث يقلل من الإضاءة الطبيعية والرؤية ، أو يعزز من تأثير الإضاءة الاصطناعية بعكسه للأشعة .

الحرارة والرطوبة humidity temperature and :
درجة الحرارة هي درجة سخونة جسم ما ، وتقاس بالترمومتر. وتعتمد درجة حرارة منطقة ما على درجة عرض المكان ومقدار ارتفاعه عن سطح البحر، ومقدار بعده عنه وعوامل أخرى . والرطوبة هي كمية بخار الماء في الجو ، أما الرطوبة النسبيةrelative humidity فهي معدل ( يعبر عنه عادة بالنسبة المئوية) بين مقدار بخار الماء الموجود فعلا في كمية من الهواء وكمية البخار التي يمكن أن تجعل الهواء مشبعا عند درجة حرارة معينة. ويبدو أثر درجة الحرارة ونسبة الرطوبة على النحو التالي :

- لدرجة الحرارة ونسبة الرطوبة أثر مباشر على أداء الأفراد والآليات على حد سواء .
- تتسبب درجة الحرارة المفرطة بإصابات للأفراد كضربة الشمس والجفاف ، وبإصابة محركات الآليات بالتآكل والاحتكاك مما يؤدي إلى توقف المعدات عن العمل .
- تتسبب درجات الحرارة المنخفضة جدا بزيادة إصابات الطقس البارد كالتجمد وعضات الصقيع ، كما تتسبب بتعطيل أنظمة التبريد والمحركات ومن ذلك تجمد ماء أو سوائل تبريد المشعات radiators حيث يؤدي تجمد الماء في المشع إلى كسره وتمزقه وبذلك تفقد الآلية نظام تبريدها وسترتفع درجة حرارة المحرك سريعا مما يصيبه بالعطب سريعا ، كما تتناقص فاعلية مزلقات lubrications الآليات من زيوت وشحوم ، مما يؤدي في نهاية الأمر إلى زيادة المتطلبات اللوجستية إلى حد كبير . هذا وتعمل الجهات المنتجة لأنظمة تبريد المحركات وللزيوت والشحوم على تطوير منتجاتها لتلائم الأحوال الجوية في البيئات المختلفة ، ورغم ذلك تبقى حدود صلاحية هذه الأنظمة والمواد قائمة .
- تؤثر زيادة نسبة الرطوبة إلى أكثر من 35 % في انتخاب سلاح الهندسة للمواقع ، سواء بما يتعلق بالمعدات أو الأفراد ، حيث تؤثر الرطوبة المرتفعة على سلامة المعدات ، ودقة أداء الأجهزة ، وكذلك راحة الأفراد .
- تؤثر الرطوبة المرتفعة جدا في زيادة فعالية الأسلحة الجرثومية وزيادة انتشارها ، في حين يعمل الجفاف عكس ذلك .
- تؤثر الرطوبة بوجه عام والمرتفعة بوجه خاص بتلف الأدوية والعقاقير الطبية ، والتي يجب حفظها في الأماكن المظلمة والجافة ، ولا تزيد درجة حرارتها على 20 درجة مئوية .

الضغط الجوي atmospheric pressure :
يعطي علم الأرصاد الجوية وخبراء الطقس أهمية كبيرة للضغط الجوي سواء على سطح الأرض أو على ارتفاعات متفاوتة منه . ويتأثر الفرد وأنشطته المختلفة باختلاف الضغط ، كما تتأثر بعض المعدات بذلك ، ومن ذلك إختلاف السيطرة على الضغط في طائرات الجناح الدوار عن طائرات الجناح الثابت من طائرات مقاتلة وطائرات نقل . إذ لا توجد سيطرة على الضغط الجوي في الأولى ، أما الثانية فيتوقف الأمر على نوع الطائرة ومقدار الارتفاعات التي ستحلق فيها ، وإن كانت بشكل عام ذات قدرات على ضبط الضغط والسيطرة عليه داخلها ، حيث يحتاج فيها الطاقم إلى أجهزة خاصة ، ومستلزمات لتنفسه . ومن ذلك تطلب استخدام طواقم الطائرات المقاتلة وما شابهها بزة خاصة ذات مزايا وخصائص معينة تحول دون نقص دم الفرد في منطقة الرأس وأعلى جسمه ، وعدم تجمع دمه في أسفل جسمه ، هذا إضافة لاستعمال قناع يزوده بالأكسجين . وهذا بسبب طبيعة عمل الطائرة المقاتلة من حركة ومناورة والتنقل من تحليق شاهق ومنخفض والعكس خلال فترة زمنية قصيرة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دور الأحوال الجوية في العمليات العسكرية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: مواضيع عسكرية عامة - General Topics-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين