أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

رسالة ليبيا:سلاح الجو الفرنسي يدك أوكار «الدواعش»:بدأت حـــرب ليبيا

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 رسالة ليبيا:سلاح الجو الفرنسي يدك أوكار «الدواعش»:بدأت حـــرب ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الدين الشارني

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المزاج : تونس حليف الناتو الاستراتيجي
التسجيل : 27/03/2015
عدد المساهمات : 1194
معدل النشاط : 1939
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رسالة ليبيا:سلاح الجو الفرنسي يدك أوكار «الدواعش»:بدأت حـــرب ليبيا   الأربعاء 10 فبراير 2016 - 21:05

انتهت المهلة التي أعطاها المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى الفرقاء الليبيين للتوصل إلى حل سياسي، في الوقت الذي بدأت فيه الحرب على التنظيمات في ليبيا بقصف طيران حربي لأوكار «داعش» و«القاعدة» في مدينة درنة.
إعدامات بالعشرات ضد أهالي سرت
طرابلس(الشروق) 
و قصفت طائرات مجهولة أمس حي باب طبرق السكني بالقرب من التقنية الطبية بمدينة درنة. 
وأكدت مصادر من المدينة لـلشروق أن القصف كان من علو كبير لم يسمح برؤية الطائرة وأسفر عن مقتل 4 أشخاص على الأقل.
وأضاف أن القصف أوقع أضرارا مادية جسيمة بالمباني المجاورة للموقع المستهدف إضافة إلى أضرار بنقاط تتمركز فيها العناصر الإرهابية كما لحقت أضرار أخرى بمبنى بمسجد عمر بن خطاب الكائن بحي الزهور بباب طبرق .
وأكدت مصادر موثوقة أن الطائرات الحربية التي استهدفت أمس عدة مراكز للتنظيمات الإرهابية (القاعدة وداعش) في ضواحي مدينة درنة تتبعُ سلاح الجو الفرنسي بالتنسيق مع قيادة الجيش التابعة لخليفة حفتر.
وأفادت مصادر محلية من داخل مدينة درنة بسقوط طائرة عسكرية في منطقة سيدي خالد على بعد 5 كليومترات من منطقة عين مارة بعد إصابتها من المضادات الأرضية فوق بعض المباني داخل مدينة درنة. وتبنى التنظيم الإرهابي داعش في بيان لهُ إسقاط الطائرة التي قامت بقصف تمركزات التنظيم في منطقة الفتايح. في حين نفى مندوب المكتب الإعلامي لقاعدة الأبرق العسكرية أن يكون إسقاط الطائرة كان بسبب مضادات أرضية أطلقها تنظيم داعش الإرهابي من فوق أحد المباني في المدينة، مشددا على سلامة الطيار وعدم تعرضه لأي سوء.
كما كشف مصدر مطلع عن تمكن تنظيم داعش الحصول على كمية كبيرة من الأسلحة عبر وسيط أجنبي دخل مدينة سرت في اليومين الماضيين . وأوضح ذات المصدر للشروق أنه من بين هذه الأسلحة صواريخ مضادة للطيران ومضادات أرضية ، مرجحا استعمالها من قبل التنaظيم للتصدي لهجومات الطيران الحربي الغربي الذي بات وشيكاً. حسب قوله.
في الأثناء واصل التنظيم الإرهابي بمدينة سرت قتل المواطنين العزل والتنكيل بهم حيث أقدم صباح أمس على تصفية الأخوين سعد ومحمد أبناء حامد أبو دبوس الفرجاني.
وفي ذات السياق أفادت مصادر محلية من داخل المدينة عن قيام التنظيم بوضع قائمتين على مدخل المحكمة التابعة لهُ
الأولى تتضمن أكثر من 80 اسما سيطبق فيهم حكم الإعدام، أما الأخرى وتحتوي على 50 اسما سيطبق فيهم عقوبات مختلفة تتراوح بين «الجلد وقطع الأيدي وغيرها من صنوف الأحكام البشعة».
أما في الطرف المقابل فقد طلبت غرفة عمليات المنطقة الوسطى التابعة لحكومة الإنقاذ الوطني المدعومة من قبل ميليشيات فجر ليبيا من المواطنين عدم المرور بالطريق الساحلي الواصل بين منطقتي أبو قرين وسرت، حفاظا على سلامتهم، لأن الطريق غير آمن، مشيرة إلى غلق الطريق اعتبارا من الأربعاء القادم.


http://www.alchourouk.com/159456/675/1/-%D8%B1%D8%B3%D8%A7%D9%84%D8%A9_%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7:%D8%B3%D9%84%D8%A7%D8%AD_%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%88_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D9%8A_%D9%8A%D8%AF%D9%83_%D8%A3%D9%88%D9%83%D8%A7%D8%B1_%C2%AB%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%B4%C2%BB:%D8%A8%D8%AF%D8%A3%D8%AA_%D8%AD%D9%80%D9%80%D9%80%D8%B1%D8%A8_%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7-.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

رسالة ليبيا:سلاح الجو الفرنسي يدك أوكار «الدواعش»:بدأت حـــرب ليبيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين