أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تهريب السلاح بالجنوب يفرض على الجيش أعباء ثقيلة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تهريب السلاح بالجنوب يفرض على الجيش أعباء ثقيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DPIFTS

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 17/09/2015
عدد المساهمات : 2536
معدل النشاط : 2998
التقييم : 220
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: تهريب السلاح بالجنوب يفرض على الجيش أعباء ثقيلة   السبت 16 يناير 2016 - 12:08

أحبط أفراد الجيش، في أسبوع واحد، بإقليم الناحية العسكرية السادسة، محاولة إدخال كميات كبيرة من سلاح حرب. وتمثلت المحجوزات في مسدسات رشاشة من نوع “كلاشنيكوف” وقذائف صاروخية ويدوية، والمئات من الطلقات النارية. وذكرت وزارة الدفاع أن “العمليات تمت في إطار مكافحة الإرهاب وبفضل استغلال جيد لمعلومات استخباراتية”.
نشرت وزارة الدفاع الوطني، أول أمس، على موقعها الإلكتروني، تفاصيل عمليات وصفتها بـ”النوعية” لأفراد الجيش بالقطاع العملياتي لبرج باجي مختار، بإقليم الناحية العسكرية السادسة في تمنراست، أحبطوا خلالها إدخال كميات كبيرة من سلاح حرب بالقرب من الحدود مع مالي.
 

وجاء في البيان الأول بأنه “في إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود، وبفضل اليقظة الدائمة لقوات الجيش، أحبطت مفرزة تابعة للقطاع العملياتي لبرج باجي مختار، بإقليم الناحية العسكرية السادسة، يوم 13 جانفي الجاري، إثر دورية استطلاعية قرب الحدود، محاولة إدخال كمية معتبرة من الأسلحة والذخيرة، تتمثل في مسدس رشاش من نوع كلاشنيكوف، وخمس بنادق نصف آلية وقاذف صاروخي، وماسورة رشاش عيار 12.7 ملم”، بالإضافة إلى “1096 طلقة من عيارات مختلفة وأربعة مخازن ذخيرة و40 كيلوغراما من الكيف المعالج”.
وفي البيان الثاني، أوردت وزارة الدفاع بأنه “في إطار حماية الحدود ومكافحة الإرهاب، وبفضل الاستغلال الجيد للمعلومات، أحبطت مفرزة تابعة للقطاع العملياتي لبرج باجي مختار، بإقليم الناحية العسكرية السادسة، إثر عملية بحث وتفتيش، محاولة إدخال كمية معتبرة من الأسلحة والذخيرة، كانت مخفية بمخبأ بالقرب من الحدود”.
وأوضح بيان الوزارة أن “العملية مكنت من استرجاع رشاش من نوع “آر. بي. دي” وآخر من نوع “بي. سي. أش”، وبندقية قناصة وبندقية من نوع “أم. أس 36” وبندقية نصف آلية”، فيما مكنت العملية أيضا من “ضبط 3205 طلقة من مختلف العيارات وست قذائف لصاروخ “آر. بي. جي” و9 قنابل يدوية و11 صاعقا و38 حشوة متفجرة ومخزنين للذخيرة، بالإضافة إلى 55 كيلوغراما من الكيف المعالج”.
 

وفي قراءة أمنية لهذه العمليات، أفاد الخبير العسكري المختص في الشؤون الأمنية، بن جانة بن عمر، في اتصال مع “الخبر”، بأن “حدود الجزائر، خصوصا مع شمال مالي وتونس وليبيا، توصف بالرخوة، وذلك لعدة أسباب، أبرزها الثقل على القوات المسلحة وما يقابله من عدم قدرة هذه الدول على التحكم في جهة حدودها، وأيضا حركة كميات السلاح في هذه المنطقة التي تقدرها تقارير أمنية دولية من 25 مليونا إلى 45 مليون قطعة سلاح”.
ونبه بن جانة إلى “دراسة مستفيضة قدمها باحث جزائري من جامعة باتنة في ملتقى دولي، نظم مؤخرا في تونس، يكشف فيه وجود 10 آلاف تاجر سلاح في ليبيا وحدها”، مشيرا إلى أن “محاولات إدخال السلاح إلى الجزائر غرضها تدعيم المجموعات الإرهابية التي لاتزال تتحصن في تضاريس وعرة من أرض الوطن”.
 

وعما إذا كان الجيش قد دخل ميدانيا في حرب استنزاف، قال المتحدث: “الجيش في حالة استنفار لا تزال متواصلة، لكن حدتها خفت بعدما استطاعت قوانين الرحمة والوئام المدني، ثم المصالحة الوطنية، إبعاد الحاضنة الشعبية لبعض الجماعات الإرهابية، ولا أعتقد أن هذه المحاولات قد تشكل خطرا على قوات الجيش، رغم أن حدودنا البرية طولها 6443 كلم وتهديداتها التماثلية، في الغرب المخدرات وبؤر التوتر في الصحراء الغربية وشمال مالي والنيجر”.


http://www.elkhabar.com/press/article/98496/تهريب-السلاح-بالجنوب-يفرض-على-الجيش-أعباء-ثقيلة/#sthash.31VGMnO1.dpbs
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تهريب السلاح بالجنوب يفرض على الجيش أعباء ثقيلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين