أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو علاء

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
التسجيل : 29/04/2015
عدد المساهمات : 214
معدل النشاط : 479
التقييم : 9
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش   السبت 19 سبتمبر 2015 - 18:08

واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش

بعد مرور عام على الضربات الجوية الدولية المتواصلة بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، فشلت واشنطن وحلفاؤها في القضاء على تنظيم "داعش" أو إضعافه في العراق وسوريا.
ولا يزال تنظيم "الدولة الإسلامية" على الرغم من ضربات الولايات المتحدة وحلفائها الجوية، يحتفظ تقريبا بكامل الأراضي التي سيطر عليها في البلدين. لم يختف من الوجود، ولم تضعف سطوته، بل تدل جميع المؤشرات على أنه باق ويتمدد كما يقول الشعار الذي يرفعه مناصروه.
حرب الولايات المتحدة وحلفائها على "داعش" في العراق بدأت فعليا في 19 سبتمبر عام 2014، فيما انطلقت الغارات على مواقع تنظيم "الدولة" في سوريا في 22 سبتمبر من نفس العام، واستخدمت فيها مئات الطائرات المقاتلة والتجسسية والصواريخ المجنحة إضافة إلى الأقمار الاصطناعية وأحدث تقنيات الرصد.
حشدت واشنطن تحالفا يمكن القول إنه الأكبر في التاريخ ضد مجموعة "إرهابية"، ورصدت لحربها ضده 3.5 مليار دولار من ميزانيتها الدفاعية البالغة 650 مليارا، ونشرت المئات من جنودها وخبرائها في الدول المجاورة، وكان لسلاحها الجوي نصيب الأسد من عمليات القصف الجوي في البلدين، نحو 93% في سوريا و70% في العراق، ومع ذلك لم يؤد ذلك إلى أي نتائج تُذكر.


وتشير الأرقام الرسمية الأمريكية إلى أن طائرات قوات التحالف الذي تشارك فيه بأشكال مختلفة أكثر من 60 دولة، بينها 5 دول عربية، نفذت 20000 عملية قصف ودعم جوي ومرافقة، بينها 5200 طلعة استخدمت خلالها الطائرات سلاحا واحدا من ترسانتها على الأقل.
أسفرت آلاف الغارات التي نفذتها قوات التحالف، حسب تصريح لتوني بلينكين نائبوزير الخارجية الأمريكية أدلى به في يونيو الماضي، عن مقتل 10 آلاف من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية"، بمعدل مصرع 1000 مقاتل شهريا منذ بدء العمليات الجوية في أغسطس من العام الماضي، إلا أن بلينكين قال إن "داعش" يجند ألف عنصر كل شهر ويعوض خسائره البشرية!
إذن ماذا حققت الضربات الجوية في العراق وسوريا فعليا حتى الآن؟ الأرقام الأمريكية تتحدث عن تدمير 10684 هدفا لتنظيم "الدولة الإسلامية" في البلدين منها 3262 مبنى، و119 دبابة و1202 آلية و2577 موقعا قتاليا.
إلى جانب حصيلة "الإنجازات" تسببت ضربات التحالف الدولي الجوية في العراق وسوريا في مضاعفات خطيرة، حيث قالت وسائل إعلام أمريكية إن استهداف القصف الأمريكي للمنشآت النفطية ومخازن الحبوب ومحطات الكهرباء في المناطق التي يسيطر عليها التنظيم في سوريا ضاعف من معاناة السكان وتسبب بنقص في الغذاء وزاد من ارتفاع أسعار السلع.


في هذه الأجواء المشحونة بالفشل، احتفظ الرئيس الأمريكي بثقته في النصر، حيث أكد في مايو الماضي إثر سقوط مدينة الرمادي في قبضة تنظيم "الدولة الإسلامية" أن بلاده لا تخسر الحرب في العراق وسوريا، واصفا سقوط الرمادي بأنه "انتكاسة تكتيكية".
هذا التشخيص أثار غضب السيناتور الجمهوري جون ماكين الذي عبّر عن استغرابه من تكرار أوباما لمثل هذه التعابير فيما "يُقتل الآلاف من الأشخاص وتنتشر الجثث المحترقة في الشوارع إلى جانب الإعدامات وقطع الرؤوس".
ماكين  رأي الحل في إرسال قوات برية أمريكية لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"، مشيرا إلى أن 75 % من الغارات الجوية تعود فيها الطائرات إلى قواعدها دون أن تلقي حمولتها من القنابل والصواريخ بسبب عدم القدرة على تحديد الأهداف.
بالمقابل، يصر الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أن محاربة تنظيم "الدولة" برا من مسؤولية دول الجوار، وتمضي واشنطن قدما في محاولة حشد المزيد من الدول لحملتها الجوية حتى أنها طلبت مؤخرا من أوزبكستان الانضمام إلى تحالفها الدولي، ما يشير إلى أن البيت الأبيض يواصل خططه القديمة في محاربة تنظيم "الدولة" غير عابئ بنتائجها المخيبة للآمال.

http://arabic.rt.com/news/794460-%D8%B6%D8%B1%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%AA%D9%82%D8%B5%D9%85-%D8%B8%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%A3%D9%85-%D8%AA%D9%82%D9%88%D9%8A%D9%87/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2902
معدل النشاط : 2526
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش   السبت 19 سبتمبر 2015 - 19:03

في حرب عام 1991 كان العراق يضرب باكثر من الف غارة في اليوم. يعني ضرب داعش اقرب للمزاح الثقيل منه للقصف الحقيقي. طالما لا توجد قوات على الارض لن تحقق الحرب شيئا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dara.Moayad

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 18
المهنة : پيشمه‌رگه‌
المزاج : +
التسجيل : 28/03/2014
عدد المساهمات : 115
معدل النشاط : 169
التقييم : 12
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش   الأربعاء 23 سبتمبر 2015 - 21:08

الضربات التحالف الجوية هي عبارة عن فرصة يجب اتغلالها للمقاتلين الذين ليس لهم قوة جوية مثل البيشمركة في كوردستان حيث استفادوا منهم لتحرير المناطق من سيطرة داعش, والقوات الكوردية YPG في مناطق شمال سوريا حيث ساعدهم على تحرير الكثير من المناطق من سيطرة الارهابيين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

واشنطن وأسرار عام من الغارات الجوية على داعش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين