أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

شركات بوينغ والسعودية لصناعة الطيران والسلام للطائرات تتعاون لدعم أسطول المروحيات

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 شركات بوينغ والسعودية لصناعة الطيران والسلام للطائرات تتعاون لدعم أسطول المروحيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
malik.manai

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المهنة : صيدلي
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 25/01/2014
عدد المساهمات : 3043
معدل النشاط : 3116
التقييم : 259
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: شركات بوينغ والسعودية لصناعة الطيران والسلام للطائرات تتعاون لدعم أسطول المروحيات   الأحد 30 أغسطس 2015 - 21:51

تثبت المملكة العربية السعودية من جديد قدرتها على التقوق الجوي واليوم تؤكد أنها قادرة على دعم قطاع المروحيات وصيانته ودعمه محليا. فقد وقّعت شركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران و شركة السلام للطائرات في 26 آب/أغسطس عقدا مع شركة بوينغ لإنشاء مركز دعم للطائرات العمودية في المملكة العربية السعودية. سيتم إنشاء مراكز هذا المشروع المشترك في مدينتي الرياض وجدّة ليؤمّن الصيانة والدعم ضمن السعودية لأسطول طائراتها العمودية المتنوعة.

وقالت رئيسة قسم الخدمات العالمية في شركة بوينغ، ليان كارت "بوينغ تبحث دائما عن وسائل مبتكرة لتقدم لزبائنها أفضل أنواع الخدمات والدعم". وأضافت :" إن مركز دعم الطائرات العمودية السعودي يأتي نتيجة عقود من الشراكة مع المملكة. ستكون القدرات العسكرية السعودية ثروة وطنية عندما يتم تشغيلها كاملة وهذا سيعزز جاهزية أفراد الطائرات العمودية و الأسطول " .

ومن خلال التعاون بين الشركتين السعوديتين، ستستطيع هذه الشركات التركيز على توسيع سوق العمل السعودي وخلق فرص عمل للقوى العاملة، وتطوير المهارات التقنية للعمال المحليين و الإنخراط أكثر وأكثر في قاعدة الإمداد الفضائي السعودي.

كما قال مدير شركة بوينغ في السعودية، أحمد جزار " هذا التعاون يجمع خبرات ثلاث شركات عالمية لدعم القطاع المحلي في السعودية". وأكد أنه من خلال انخراط الصناعة السعودية في هذا المجال، " نحن نساهم في إيجاد فرص عمل جديدة تساعد في تشجيع أكبر للكفايات في المملكة العربية السعودية."

وهذا التعاون المشترك سيكون إحدى الدعامات الأساسية لمنصات مروحيات الدفاع والمروحيات التجارية السعودية نذكر منها أباتشي من طراز AH-64 و شينوك من طراز CH-47 و AH-6i من صناعة شركة بوينغ.

وبحسب نادر الخلاوي الرئيس التنفيذي لشركة السعودية لهندسة وصناعة الطيران SAEI ، " هذا المشروع سيقوي وينوّع المهارات الوطنية للملكة وسيزود القوى العاملة في شركتنا باستثمار طويل الأمد مما يساهم في تحقيق أهداف المملكة من التمركز والنمو الإقتصادي و نقل هذه الصناعة إلى داخل المملكة." و أكمل أن " هذه القدرات التي يتم إنتاجها ضمن السعودية هي مفخرة لها لانها مصممة لتناسب الطلب المتصاعد لاسطول المملكة من المروحيات المدنية والعسكرية الذي يتم تطويره."

ومن ناحيته أكد رئيس شركة السلام للطائرات محمد فلاته " السلام فخورة كونها جزء من هذا التعاون المشترك الذي يعتبر قيمة مضافة لصيانة ودعم الطائرات العمودية في المملكة". وأكد أن هذا المشروع سيساهم في خلق فرص عمل لأبناء السعودية في هذا القطاع السريع النمو".

أما بنود العقد فلم ينتهي العمل عليها بعد. ومن المتوقع أن يبدأ العمل بالعقد في أواخر عام 2015 أو بداية 2016 .

وتجدر الإشارة أن هذا التعاون ليس الأول من نوعه بين شركة سعودية وشركة بوينغ العالمية للطائرات. فإن شركة السلام رائدة في هذا المجال فهي منذ عام 1989 تقوم بشراكة مع بوينغ تنقل من خلالها التقنية المتقدمة في مجال صناعة الطائرات وتأمين خدمات المساندة لصانة الطائرات العسكرية وتشغيلها.

http://sdarabia.com/preview_news.php?id=37704&cat=1#.VeN5qm_LTIZ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

شركات بوينغ والسعودية لصناعة الطيران والسلام للطائرات تتعاون لدعم أسطول المروحيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين