يحمل الإعلان عن تسليم مصر عدد من التقنيات العسكرية الروسية المتطورة رسالة تعكس حجم التعاون المشترك بين البلدين، وأهميته في تعزيز الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط، وعلى الشراكة الاستراتيجية الحقيقية بين موسكو والقاهرة.