أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

روسيا وإيران تقتربان من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوي محدثة لطهران

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 روسيا وإيران تقتربان من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوي محدثة لطهران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عرمرم

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : اميرال قائد الاسطول
المزاج : متعكر
التسجيل : 04/06/2015
عدد المساهمات : 2114
معدل النشاط : 2568
التقييم : 43
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: روسيا وإيران تقتربان من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوي محدثة لطهران   السبت 25 يوليو 2015 - 15:40

مصادر: روسيا وإيران تقتربان من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوي محدثة لطهران





أفادت وكالة "سبوتنيك" الروسية للانباء نقلا عن مصدر عسكري إيراني قوله إن موسكو وطهران اقتربتا من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوية محدثة لطهران.


وقال المصدر إن "المحادثات تقترب من نهايتها، وستتمكن إيران تسلم منظومات أكثر حداثة من منظومة إس-300"، مؤكدا أن توريدات المنظومات هذه يمكن أن تبدأ قبل  نهاية العام الحالي.


وأضاف المصدر أنه "في حال حصلت إيران على منظومة إس-300 أو أيا من المنظومات المتطورة الأخرى، فإننا نستطيع القول إن السماء الإيرانية محمية ومعززة ضد أي ضربة جوية محتملة".




RT
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

روسيا وإيران تقتربان من الاتفاق على توريد موسكو منظومات دفاع جوي محدثة لطهران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: قسم الجيوش الإقليمية :: الجيش الايراني-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين