أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ناقوس الحرب يدق على أبواب الكوريتين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ناقوس الحرب يدق على أبواب الكوريتين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عرمرم

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 25
المهنة : اميرال قائد الاسطول
المزاج : متعكر
التسجيل : 04/06/2015
عدد المساهمات : 2114
معدل النشاط : 2568
التقييم : 43
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ناقوس الحرب يدق على أبواب الكوريتين    الجمعة 26 يونيو 2015 - 9:24

ناقوس الحرب يدق على أبواب الكوريتين مرة أخرى بعد 65 عاما  


نشبت الحرب في شبه الجزيرة الكورية منذ 65 عاما. ومن الجدير بالذكر أن تلك الحرب لم تنته رسميا، بل تم توقيع اتفاقية هدنة بعد 3 سنوات.

ويعود سبب انقسام البلاد التي كانت دولة واحدة ذات يوم إلى تقسيمها بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية وتحررها من الهيمنة اليابانية. وأدى ذلك في عام 1948 إلى تأسس جمهورية كوريا في الجنوب برعاية من الولايات المتحدة وكوريا الديمقراطية في الجزء الشمالي بمساعدة الاتحاد السوفييتي.




وبدأت الحرب في عام 1950، على خلفية تصريحات الجانبين حول اقترابها. وكان من الكافي إطلاق رصاصة واحدة لاندلاعها. وتنامت التظاهرات الشعبية في كوريا الجنوبية ضد الحكومة وازداد التأييد لإعادة وحدة الجزئين، خاصة أن الهجمات المسلحة كانت لا تنتهي بين شطري شبه الجزيرة.


وانتشرت أخبار بداية الحرب الكورية في جميع أنحاء العالم يوم 25 حزيران/يونيو. إذ أعلنت كوريا الجنوبية عن غزو الشيوعيين من كوريا الشمالية، بينما أشارت كوريا الشمالية إلى هجوم كوريا الجنوبية. وبدأت الأحداث تتطور بشكل سري. فقد وصل الجيش الشعبي الكوري يوم 28 حزيران/يونيو إلى سيؤل. ونجح خلال 80 يوما في فرض سيطرته على تسعة أعشار من مساحة الأراضي الكورية.


وعندما حدث ذلك، تدخلت الولايات المتحدة، التي كانت قد وقعت في عام 1950 اتفاقا مع سيؤل حول الدفاع المشترك وغزت الأراضي الكورية تحت راية الأمم المتحدة. أما الاتحاد السوفييتي فلم يشارك في مجلس الأمن الدولي حينها بسبب حرمان الصين الشيوعية من حقوقها في المنظمة، على الرغم من أنها عضو دائم في المجلس.


لذلك فقد تمكنت الولايات المتحدة من الحصول على موافقة المجلس بالتدخل العسكري في كوريا دون مشاركة الصين والاتحاد السوفييتي.


وبدأ الجيش الكوري الشمالي بالتراجع، وعندما بلغ الحدود الصينية جاء من يطلقون على أنفسهم اسم "المتطوعين الشعبيين الصنيين" لمساعدتهم. وبدأت محادثات السلام بمبادرة من الاتحاد السوفييتي.


وتم التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار يوم 27 تموز/يوليو من عام 1953. وأعلنت كوريا الديمقراطية انتصارها على الامبريالية الأمريكية.


واقترحت كوريا الشمالية مرارا على الولايات المتحدة منذ ذلك الحين التوقيع على معاهدة السلام بدلا من اتفاق الهدنة، إلا أن واشنطن ما زالت ترفض حتى النقاش في هذا الاحتمال.


ويتواجد في كوريا الجنوبية حاليا نحو 28 ألف جندي أمريكي تحت ذريعة الحماية من "خطر كوريا الشمالية". وتحصل الولايات المتحدة مقابل ذلك على مليار دولار سنويا من أموال كوريا الجنوبية.


وتعتبر بيونغ يانغ المناورات العسكرية التي تجري بين الحين والآخر بالاشتراك بين قوات الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بمثابة تدريب للحرب ضد كوريا الديمقراطية.


بينما أصدرت لجنة الدفاع الوطنية بكوريا الديمقراطية بمناسبة الذكرى الـ65 للحرب الكورية بيانا، يفيد أن الولايات المتحدة تحاول إثارة أعمال القتال من جديد. وبهذا الصدد أكدت بيونغ يانغ أنها ستبدأ مرحلة جديدة من النضال ضد الولايات المتحدة من أجل إنهاء المواجهة الطويلة بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة. وأكدت كوريا الشمالية على استعدادها للحرب التقليدية والنووية، وحتى الحرب في الفضاء الالكتروني.


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ناقوس الحرب يدق على أبواب الكوريتين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين