أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث - صفحة 42

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 22 ... 40, 41, 42
كاتب الموضوعرسالة
haron

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 29/12/2015
عدد المساهمات : 73
معدل النشاط : 71
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: عقيد أمريكي متقاعد : فرص نجاح التحالف العسكري "المرقّع" بالعراق ضئيلة   الأحد 20 نوفمبر 2016 - 21:15

مقال بقلم دانيال ديفيس، عقيد متقاعد في الجيش الأمريكي، خدم في عدة جولات في أفغانستان. وهو زميل بارز في مؤسسة أبحاث "أولويات الدفاع". المقال يعبر عن رأي الكاتب ولا يعكس بالضرورة رأي شبكة CNN.
أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أعلن السكرتير الصحفي، لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، بيتر كوك، هذا الشهر، نية الولايات المتحدة الأمريكية دفع تنظيم "داعش" خارج معقله في مدينة الرقة السورية. وقال إن إزالة "سرطان داعش من عاصمة خلافته المزعومة هي الخطوة القادمة في حملتنا العسكرية."
تأتي هذه الخطوة، حسبما ذكر بيان البنتاغون، تزامناً مع "تقدم قوات الأمن العراقية ومقاتلي قوات البشمرغة الكردية في تحركهم نحو الموصل." ولكن من منظور تكتيكي واستراتيجي وسياسي، "خطة الحملة" هذه التي تبدو صارمة مبنية على أرضية من الرمل، وفرصة نجاحها ضئيلة. ويحتاج الأمر إلى تحليل بسيط لكشف أسباب ذلك.
حالياً في الموصل، يوجد تحالف عسكري "مرقّع" يتقدم ببطء وثبات في جهوده لاستعادة السيطرة على المدينة العراقية في وجه مقاومة شديدة من "داعش".
حتى الآن، تركزت العملية حول تطهير القرى الصغيرة المحيطة بالموصل لعزل "داعش" في مدينة السليم وتمهيد الطريق للقتال الوحشي داخل المدينة الذي لم يحل أوانه بعد.
ولكن قبل بدء المرحلة القتالية الصعبة في الموصل، أعلن مسؤولون أمريكيون بالفعل عن الشروع في معركة في الرقة. وإذا تحدثنا من الناحية العسكرية فعلياً، فإن توسيع المعركة لتشمل معقل "داعش" السوري قبل النجاح في الموصل ليس قراراً حكيماً.
التحديات التي تواجه القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق فقط لاستعادة السيطرة على الموصل هي كبيرة. ويبدو أن "داعش" لن يرحل بهدوء وقرر القتال حتى الموت.
وفي الوقت نفسه، هناك بالفعل توتر بين قوات الأمن العراقية والميليشيات الشيعية والميليشيات السنية وغيرها من القوات المقاتلة الأصغر، وظهرت تقارير عن عمليات إعدام ميدانية، بحق المدنيين المحررين من سيطرة "داعش"، ما يهدد بدفع القوات المسلحة الشيعية للدخول في مواجهة صدامية مع القوات السنية والكردية.

[size=31]لا تزال تركيا غير مدعوة[/size]

ومما يُفاقم المشكلة، أن تركيا لا تزال ضمن الضيوف المسلحين بالمدرعات غير المدعوين - وغير المرغوب فيهم – في الأراضي العراقية.
تزعم أنقرة أنها ستشارك بهذه القوة في الموصل إذا لم تسر الأمور كما تريد، بصرف النظر عما تقوله بغداد. وهذا يُصعّب حياة الولايات المتحدة، إذ أن معظم الضربات الجوية لدينا في سوريا تنبع من قاعدة جوية تركية في إنجرليك.
وبصرف النظر عن مدى تعقيد هذه العوامل لمعركة صعبة بالفعل في الموصل، التحديات التي تنطوي عليها معركة الرقة هي أكبر من ذلك، وخاصة عندما يتعلق الأمر بتركيا.
وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، مارك تونر، مؤخرا أن الولايات المتحدة تنسق مع تركيا حول كيفية الحفاظ على الضغط على العدو المشترك، وهو "داعش".
وقال تونر إن واشنطن دعت جميع الأطراف في هذا النزاع إلى التركيز على "داعش" سواء، كان ذلك وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) أو القوات السورية والعربية أو الكردية الأخرى، أو القوات التركية.
ومع ذلك لا يبدو أن تركيا مهتمة بالتعاون الوثيق مع القوى الأخرى.
إذ في أكتوبر/ تشرين الأول، سكب رئيس الوزراء التركي، بينالي يلديريم، الماء البارد على أمل واشنطن في الوحدة عندما أعلن شرط تركيا للانضمام إلى عملية الرقة: "إذا كانت وحدات حماية الشعب الكردية ستكون موجودة، لن نكون نحن هناك." وتشكل وحدات حماية الشعب الكردية العمود الفقري للقوات البرية التي تعتمد عليها واشنطن لإخراج "داعش" من الرقة.
بعد زيارة رتبت على عجل إلى تركيا في محاولة لإنقاذ الموقف، تراجع الجنرال جوزيف دانفورد، رئيس هيئة الأركان المشتركة، في البداية عن آمال الولايات المتحدة. ولكن اقتراحه لردم الفجوة بين توقعات الأكراد والأتراك في القتال بطريقة موحدة وتعاونية لم تُعالج.

[size=31]يبدو أن السلطات الأمريكية تتمنى اختفاء مشاكلها[/size]

من المقلق أن السلطات الأمريكية تبدو في كثير من الأحيان أنها تتمنى اختفاء المشاكل الصعبة، وتمضي قدماً في العمليات العسكرية في حين تأمل بأن تحل المشاكل نفسها.
كُشفت هذه النزعة المقلقة في الآونة الأخيرة عندما أوضح الجنرال ستيفن تاونسند، قائد قوات "عملية العزم التام"، التحالف العسكري الدولي ضد تنظيم "داعش" في سوريا والعراق، أنه خلال معركة الرقة، "ستتشاور الولايات المتحدة باستمرار مع الحلفاء والشركاء وأنه يجري التخطيط للسيطرة النهائية على المدينة وحكمها بمجرد هزيمة داعش."
ومن المذهل أن الجنرال اعترف بأن القتال كان يجري رغم عدم وجود أي اتفاق على النحو الذي من شأنه أن يوفر الأمن والحكم بعد "داعش".
دون ذلك الاتفاق الأساسي، هناك احتمال أنه حتى بعد هزيمة "داعش"، قد ينقلب المنتصرون على بعضهم في محاولة للسيطرة على المدينة. استخدام الأمل الذي لا أساس له، كأساس لإجراء السياسة الخارجية هي خطة خطيرة وساذجة.
من منظور استراتيجي، دعم واشنطن للعمليات في الموصل والرقة في وقت واحد، هو مقامرة صريحة، على الجبهتين الدبلوماسية والعسكرية على حد سواء. الوضع الأمني في سوريا والعراق في حالة يرثى لها إلى حد كبير، بسبب القرارات التكتيكية غير المناسبة من قبل الولايات المتحدة والغرب، والتي تؤخذ من دون النظر في الكيفية أو ما إذا كانت تلك الأعمال من شأنها أن تساهم في تحقيق هدف استراتيجي يمكن بلوغه.
حتى يتم العثور على مثل هذا التركيز، فمن المرجح أن تلك المناطق التي مزقتها الحرب ستظل تعاني من دورات العنف، وستستمر الولايات المتحدة في عدم تحقيق أهداف الأمن القومي الحرجة.
                               الرابط CNN
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sido 22

مراقب
المحكمة العسكرية

مراقب  المحكمة العسكرية



الـبلد :
التسجيل : 16/04/2014
عدد المساهمات : 1878
معدل النشاط : 2139
التقييم : 37
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 14:45

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 45
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1122
معدل النشاط : 1487
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 18:55

اعلن المتحدث بإسم قيادة شرطة كربلاء، الاثنين، ان مروحية تابعة لطيران الجيش العراقي، تعرضت الى خلل فني مما اظطرها الى الهبوط الاضطراري في منطقة الجمالة غربي المحافظة.
http://www.non14.net/78252/بالصور-هبوط-اضطراري-لمروحية-مقاتلة-في-كربلاء



وقال العقيد علاء الغانمي، في حديث لوكالة نون الخبرية، ان "احدى المروحيات المقاتلة التابعة لطيران الجيش العراقي، تعرضت لخلل فني مما اضطرها الى الهبوط الاضطراري في منطقة الجمالية غري كربلاء، من دون حدوث اي خسائر".

واضاف الغانمي، ان "الاجهزة الفنية تقوم حالياً بتصليح العطل من اجل عودة الطائرة الى عملها".

يشار ان طيران الجيش العراقي يشارك بخطة حماية الزائرين وتأمين الاجواء لمدينة كربلاء خلال الزيارة الاربعينية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hani y

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المزاج : معتدل
التسجيل : 23/06/2013
عدد المساهمات : 418
معدل النشاط : 621
التقييم : 30
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الخميس 24 نوفمبر 2016 - 18:57

حو 100 قتيل في تفجير الحلة جنوب بغداد
تاريخ النشر:24.11.2016 | 17:12 GMT |
آخر تحديث:24.11.2016 | 17:36 GMT | أخبار العالم العربي




ارتفع عدد ضحايا التفجير الذي ضرب محطة لتعبئة الوقود في الحلة مركز محافظة بابل، جنوب بغداد إلى نحو 100 قتيل الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني.
وكانت مصادر أمنية عراقية أفادت، في وقت سابق، بسقوط  قتلى و جرحى، بينهم زوار إيرانيون وبحرانيون.
ووقع الهجوم في محطة لتعبئة الوقود في ناحية الشوملي شرق مدينة الحلة بالقرب من مطعم يرتاده الزوار للراحة في طريق عودتهم من مراسم إحياء ذكرى أربعينية الحسين في كربلاء.
وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن الحادث.
وقال ضابط برتبة مقدم لوكالة فرانس برس "سبع باصات على الأقل كانت داخل المحطة لحظة وقوع الانفجار".
وقال مصدر في استخبارات الشرطة لفرانس برس إن "هذه الحافلات كانت تنقل زوارا إيرانيين وبحرينيين وعراقيين"، لافتا إلى أن سيارات الإسعاف والإطفاء هرعت إلى مكان الحادث.
وقال المصدر: "انفجرت عبوة ناسفة بالقرب من مطعم للمأكولات الشعبية داخل الحي الصناعي في منطقة البياع، جنوب غرب بغداد".
وأضاف المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "قوة أمنية هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج وجثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي، وفرضت طوقا أمنيا على مكان الحادث ومنعت الاقتراب منه".
يذكر أن العراق يشهد منذ 2013، تصاعدا في أعمال العنف، وأعلنت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (اليونامي)، بداية الشهر الجاري، مقتل وإصابة 3150 عراقيا بحوادث عنف شهدتها مناطق متفرقة من البلاد خلال أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وأكدت أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تضررا من أعمال العنف.

https://arabic.rt.com/news/851216-%D9%82%D8%AA%D9%84%D9%89-%D8%AC%D8%B1%D8%AD%D9%89-%D8%A7%D9%86%D9%81%D8%AC%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D9%81%D8%AE%D8%AE%D8%A9-%D9%85%D8%AD%D8%B7%D8%A9-%D9%88%D9%82%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D8%A9-%D8%A8%D8%BA%D8%AF%D8%A7%D8%AF/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hani y

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المزاج : معتدل
التسجيل : 23/06/2013
عدد المساهمات : 418
معدل النشاط : 621
التقييم : 30
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الخميس 24 نوفمبر 2016 - 18:59

تحقيق .. من هذه الدول يحصل "داعش" على أسلحة في العراق؟
تاريخ النشر:22.11.2016 | 13:01 GMT | أخبار العالم





سلط تحقيق أجرته مجموعة "Conflict Armament Research" البريطانية في المناطق العراقية المحررة من قبضة تنظيم "داعش" الضوء على كيفية حصول مسلحي التنظيم هناك على أسلحة من دول أخرى.
وكشف تقرير نشرته "بي بي سي" الاثنين 21 نوفمبر/تشرين الثاني عن نتائج التحقيقات التي أجراها فريق المحققين برئاسة جيمس بيفان، ممثل المجموعة، في مواقع تم طرد مسلحي "داعش" منها في محافظة نينوى، جراء مواصلة القوات العراقية، مدعومة من المقاتلين الأكراد وعناصر الحشد العشائري والحشد الشعبي، وبمساندة من التحالف الدولي، تقدمها نحو الموصل.
ونقل التقرير عن بيفان قوله: "حتى اليوم، كان المجتمع الدولي مكفوفا إزاء وصول الأسلحة إلى منطقة القتال"، مضيفا أن هدف الفريق كان يكمن "في الكشف عن كيفية وقوع هذه الأسلحة في أيد آثمة".
وجرى التحقيق في بلدة قرقوش المحررة قبل أيام من براثن المتطرفين، وعثر المحققون في أحد المنازل المهجورة على علبة ذخائر خالية، وهذا الأمر يمكن اعتباره نجاحا كبيرا لأنه تطبع عادة على العلبة علامات تتيح الكشف عن الدولة المنتجة لها.
إلى ذلك، تمكن الفريق من العثور في الكنيسة المحلية على أجزاء من الصواريخ وكميات من المواد المتفجرة وورقة تتضمن طريقة تصنيع قنبلة يدوية.
وتشير المعلومات التي جمعها المحققون إلى أن مسلحي "داعش" كانوا يستلمون من دول أجنبية، بالدرجة الأولى من تركيا، كميات كبيرة من المواد التي يستخدمونها في صناعة الأسلحة يدويا.
على سبيل المثال، عثر الفريق في محيط الكنيسة على أكياس تحتوي على مواد كيمياوية لا يمكن اقتناؤها إلا في السوق الداخلية التركية.
وأكد بيفان أن شبكة مشتريات "داعش" تنتشر حتى جنوب تركيا، مرجحا وجود صلات قوية بين المتطرفين وعدة موردين محليين.
وأوضح ممثل المجموعة أنه في بعض الأحوال تبين أن ما بين 3-5 آلاف كيس وقعت في أيدي "دواعش" كدفعة واحدة، وهو ما تشير إليه العلامات الموضوعة عليها، وذلك يعني أن طرفا ما اشترى مرة واحدة حوالي نصف كميات المواد الكيمياوية المصنوعة في المعمل.
وبعد تحليل المعلومات المتوفرة استخلصت المجموعة الاستنتاج القائل أنه في المراحل الأولى من الحرب على "داعش" حصل مسلحو التنظيم في الميدان على معظم كميات الأسلحة التي وقعت في براثنهم، جراء تحقيقهم سلسلة انتصارات على القوات الحكومية في سوريا والعراق، ولكن منذ أواخر عام 2015 حصل التنظيم، مع بداية تراجعه، على مصدر إضافي للتسليح.
وتشير علامات موضوعة على علبة الذخائر التي عثر عليها المحققون أنها كانت مصنوعة في أوروبا الشرقية، وكشفت الدول المصنعة لها، ردا على استفسار من المجموعة، عن أنها باعت هذه الذخائر على نحو مشروع إلى الولايات المتحدة والسعودية، لتسلم لاحقا عبر تركيا إلى فصائل المعارضة السورية المجابهة للحكومة شمال البلاد، ولكن هذه الأسلحة استخدمت في نهاية المطاف ضد القوات الحكومية في كل من تكريت والرمادي والفلوجة والموصل في العراق.
وشددت المجموعة على استغرابها من قصر الفترة التي وقعت خلالها الأسلحة في أيدي "دواعش" منذ خروجها من المصانع شمال أوروبا، إذ لم تتجاوز المدة أحيانا شهرين فقط.
وبهذه المناسبة، يعيد التقرير إلى الأذهان كيف فشلت الولايات المتحدة عندما قامت بتسليح فصائل عدة من المجاهدين "المعتدلين" المحاربين للقوات السوفيتية في أفغانستان في الثمانينات، وبعد ذلك وقعت هذه الأسلحة أيضا في أيدي الجماعات الأكثر تشددا، ما أدى في نهاية المطاف إلى بروز أسامة بن لادن، الإرهابي رقم 1 ، ومؤسس تنظيم "القاعدة" الذي يتحمل المسؤولية عن اعتداءات 11 سبتمبر 2001، أكبر هجوم إرهابي في تأريخ الولايات المتحدة نفسها.
وقال بيفان تعليقا على نتائج تقرير مجموعته: "إذا سلمت أسلحة ومعدات عسكرية.. إلى أطراف غير حكومية في أزمة داخلية معقدة للغاية، فإن مخاطر وقوع هذه المعدات في أيد آثمة هائلة".
https://arabic.rt.com/news/850866-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A3%D8%B3%D9%84%D8%AD%D8%A9/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبد المنعم رياض

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المزاج : سجِّل! أنا عربي..
التسجيل : 01/06/2010
عدد المساهمات : 2039
معدل النشاط : 2625
التقييم : 348
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



متصل

مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   السبت 26 نوفمبر 2016 - 9:52

اللواء نجم الجبوري يوضح استراتيجية المعارك في نينوى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hani y

مســـاعد
مســـاعد



الـبلد :
المزاج : معتدل
التسجيل : 23/06/2013
عدد المساهمات : 418
معدل النشاط : 621
التقييم : 30
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   السبت 26 نوفمبر 2016 - 23:02

القوات العراقية تحرر مناطق جديدة في الموصل
تاريخ النشر:26.11.2016 | 19:45 GMT | أخبار العالم العربي




أعلنت القوات العراقية السبت 26 نوفمبر/تشرين الثاني تحرير مناطق "الأمن" و"شقق الخضراء" و"الكرامة" شرقي الموصل، بالإضافة إلى مبنى إذاعة الموصل القديمة.
وقالت خلية الإعلام الحربي في بيان إن طيران التحالف الدولي وجه ضربة جوية أسفرت عن تدمير عربة ومقتل 4 إرهابين بداخلها بضمنهم قيادي في تنظيم "داعش" المدعو أبو أنس الشيشاني في قرية "الشمسيات" ضمن المحور الجنوب الشرقي للموصل.
وفي بيان آخر ذكرت الخلية أن قطعات الفرقة المدرعة التاسعة واللواء الثالث تواصل عملياتها في التوغل داخل أحياء "الانتصار" و"جديدة المفتي" و"السلام" و"يونس السبعاوي" و"فلسطين" في الموصل، ومستمرة بتطهير الطرق والمباني هناك.

من جهته أكد الحشد الشعبي، السبت، أن قواته حررت قريتي "الفطسة" و"العجبوري" غرب قضاء تلعفر في محافظة نينوى، ضمن عمليات تحرير الموصل.
وقال إعلام الحشد الشعبي إن قواته حررت 400 عائلة من قبضة تنظيم "داعش" كان يتخذهم دروعا بشرية غربي تلعفر.
من جانبه أعلن قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت، السيطرة على الطريق الرابط بين مدينة الموصل وقضاء تلعفر.
وقال جودت: "قوات الشرطة الاتحادية تمكنت أيضا من تحرير قرية "أم المصائد" ضمن المحور الجنوبي الغربي من تنظيم داعش".

https://arabic.rt.com/news/851604-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%8A%D8%B4-%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B5%D9%84/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 45
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1122
معدل النشاط : 1487
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الثلاثاء 29 نوفمبر 2016 - 5:42

قيادات العسكريّة تدرس خيار "الإنزالات" لتسريع عمليّات الساحل الأيسر


الكاتب: 
المحرر: 
2016/11/28 23:48 
عدد القراءات: 302


المدى برس/ بغداد
يتوقّع أن يتم إجراء تعديلات على الخطة العسكرية الدائرة في الموصل منذ أكثر من شهر ونصف الشهر، نظراً للتحديات الكبيرة التي تواجهها.
ويؤكد قائممقام الموصل أن ما بين 2 - 3 مدنيين يسقطون يومياً بسبب قصف داعش للأحياء السكنية المحررة بالهاونات. ويقول مسؤول محلي إن مستشفيات إقليم كردستان لم تعد قادرة على استيعاب الجرحى، وإن أغلب المصابين ممن فقدوا أطرافهم.
هذا التحدي دفع جهات موصلية الى الاستعانة بـ"قوات نخبة أميركية"، للإسراع بتحرير المدينة وإنقاذ الاهالي.
وفي سياق العمليات، كشفت لجنة الامن والدفاع البرلمانية، عن قرب انطلاق عمليات تحرير تلعفر، وتحدثت عن "مفاجآت" سيشهدها المحور الشمالي المتلكئ منذ انطلاق العمليات أواسط تشرين الاول الماضي.
بالمقابل تنتظر القوات في جنوب الموصل، قرب المطار الدولي، السيطرة بالكامل على المنطقة المحررة مؤخرا، لاستئناف العمليات باتجاه الساحل الأيمن.
وكان حسين حاجم، قائممقام الموصل،  قد كشف مؤخراً لـ(المدى)، عن إصابة 300 شخص ومقتل 50 من المدنيين في الموصل منذ اقتحام الساحل الأيسر قبل أسابيع.
وبات المسلحون يستخدمون المجمعات السكنية لاستهداف القوات المحرِّرة، وغالبا ما يتمركز قناصة التنظيم في الطوابق الوسطى وبين الاهالي.
 
كلفة الحرب
ويقول ابنيان الجربا، عضو مجلس محافظة نينوى، إن الحرب داخل المدينة أصبحت مكلفة على السكان وعلى القوات الامنية التي تتعرض الى خسائر.
وأضاف الجربا، المتواجد في المستشفيات الميدانية على الحدود الإدراية لإقليم كردستان في اتصال مع (المدى) أمس، ان "أعداد المصابين هنا كبيرة والمستشفيات في الاقليم لم تعد كافية"، مشيرا الى ان "أغلب المصابين هم من مقطوعي الاطراف، وإصابات الاطفال معظمها في العيون".
وتعاني خزينة محافظة نينوى من الإفلاس، كما يقول الجربا ان "دولاً عربية كالكويت استأجرت موقعاً داخل الإقليم لتحويله الى مستشفى ميداني".
ودعا الجربا المسؤولين العراقيين الى زيارة المستشفيات للاطلاع على حجم الاصابات وعدد الضحايا للإسراع في تحرير الموصل وإنقاذ المدنيين.
 
الاستعانة بالأميركان
ويرى عضو مجلس محافظة نينوى أن جهاز مكافحة الإرهاب لم يعد قادراً لوحده على محاربة داعش، وحماية المدنيين في الساحل الأيسر للموصل، مؤكدا ان "الامر بات صعباً للغاية ونحتاج إلى قوات من التحالف الدولي لمساعدتنا".
وكان تلكؤ بعض القطعات العسكرية قد تسبب بإلغاء خطة تقضي بتخطي الأحياء السكنية الشرقية للموصل والتوجه الى ضفة نهر دجلة، ثم تعود تدريجياً لتحرير ما تركته. وهو أمر كان سيمنع الإضرار بالبنى التحتية وبالأهالي، بحسب مسؤولين هناك.
بدوره يرجح النائب عن الموصل عبدالعزيز حسن، وهو عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، أن تقوم القيادة العسكرية بتغيير الخطة في شرق الموصل، معتبرا ان ذلك أمر طبيعي نظراً لطبيعة التطورات على الأرض.
لكنّ النائب عن الموصل يؤكد لـ(المدى) استمرار العمليات رغم اعترافه بتباطؤها، مشيرا الى ان "القوات نجحت بإخراج الكثير من الاهالي من 20 حياً في الساحل الايسر". وتوقع اللجوء الى تكتيك الإنزالات العسكرية لتحقيق أهداف سريعة.
ويرى عضو لجنة الامن البرلمانية ان العمليات في الموصل ستطول الى أشهر. ويضيف "في بداية العام المقبل سنكون سيطرنا على نصف الموصل فقط".
ومؤخراً كشف نجم الجبوري، قائد عمليات نينوى، إن القوات العراقية حددت جدولا زمنيا يستغرق ستة أشهر لحملة الموصل.
وأشار الجبوري في تصريحات صحفية، الى انه يمكن للقوات العراقية نقل أسلحة ثقيلة ودبابات عبر شوارع الموصل الضيقة وإن "تنظيم داعش يستخدم المدنيين كدروع بشرية لإبطاء تقدم القوات الحكومية".
لكنّ ذلك لايمنع تراجع داعش عن المقاومة داخل الموصل، بحسب النائب عبد العزيز حسن، الذي يقول "كان التنظيم الارهابي يفجر 30 سيارة في بداية العمليات، لكنه اليوم لايستطيع تفجير سيارتين في آن واحد".
وتتفادى القوات العراقية، منذ اسبوعين تقريبا، الاستعانة بالقصف الجوي، او المدفعية الثقيلة، خشية على ارواح المدنيين.
وكانت الخطة العسكرية تتضمن إبقاء سكان الموصل في منازلهم لتفادي مشكلة إيواء النازحين، لكن رغم ذلك تعدى حجم النزوح عتبة الـ70 ألف شخص.
 
مفاجآت المحور الشمالي
ميدانياً، يتحدث النائب عبدالعزيز حسن، وهو عضو لجنة الامن، عن مفآجات قريبة في المحور الشمالي.
وتتمركز قطعات الفرقة 16، وقوات حرس نينوى بقيادة أثيل النجيفي، في القاطع ولم تسجل تقدماً مذكورا. وتسربت معلومات عن تغيير وشيك سيطول القطعات العسكرية.
ويقول النائب عبدالعزيز حسن "لايمكن الإفصاح عما سيحدث في ذلك المحور ،لانه من الأسرار العسكرية، لكن ستتحرك القوات قريبا".
وبشأن تطورات المحور الغربي، يؤكد النائب عن الموصل ان "القوات تنتظر استكمال الحشد الشعبي فتح الطريق المؤدي الى المدينة لكي تبدأ الهجوم".
وكان الاتفاق السياسي الاخير، الذي افصح عنه رئيس الوزراء حيدر العبادي، يتضمن عدم دخول قوات الحشد الشعبي الى تلعفر، وإسناد الامر الى قوات الجيش والشرطة.
قبل معركة المطار
إلى ذلك تعمل القوات المشتركة في المحور الجنوبي، الذي تم تحرير معظم بلداته، على تثبيت الامن هناك، قبل التقدم نحو مطار الموصل الذي يعد المدخل الرئيسي الى قلب الساحل الايمن.
ويقول عبد الوكاع، عضو مجلس محافظة نينوى، في اتصال مع (المدى) امس، ان "المحور الجنوبي لم يتوقف بسبب مقاومة داعش وإنما بسبب رغبة القوات لتأمينه بشكل تام".
وتسعى القوات هناك الى تحويل المناطق القريبة من المطار الى "نقطة انطلاق" الى الساحل الايمن. وبدأت القطعات العسكرية، مؤخرا، باقتحام قرى البو سيف، الواقعة شمال حمام العليل، وهي آخر منطقة قبل مطار الموصل.
ويقول عضو مجلس محافظة نينوى ان "معركة تحرير البو سيف، ستكون سهلة ما دامت خالية من المدنيين".
وأعلنت قيادة الشرطة الاتحادية، في وقت سابق، تحرير كامل مساحة المحور الجنوبي في نينوى، مؤكدة الاستعداد  لاقتحام مدينة الموصل.
وقال قائد الشرطة الفريق رائد شاكر جودت، في بيان صحفي، ان "قطعات الشرطة الاتحادية حررت كامل مساحة المحور الجنوبي في نينوى البالغة 1846كم مربع".
واضاف قائد الشرطة الاتحادية ان "هذه القطعات استعادت السيطرة على 94 قرية وقتلت 935 إرهابياً منذ انطلاق عمليات قادمون يا نينوى"، مشيرا الى انها "تستعد للشروع بمرحلة اقتحام مدينة الموصل".
ومن المؤمل ان يمنح طريق المطار دخولاً سريعا الى قلب الموصل من الساحل الايمن عبر البو سيف، التي تضم مجموعة قرى متناثرة لكنها جبلية ووعرة. ويؤكد مسؤولون محليّون ان التنظيم لم يضع تحصينات كبيرة في المنطقة.

من بغداد : وائل نعمة.
 https://almadapress.com/ar/news/80137/القيادات-العسكرية-تدرس-خيار-الإنزال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mkd_1971m

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 45
المهنة : محامي
المزاج : متوتر
التسجيل : 09/08/2009
عدد المساهمات : 1122
معدل النشاط : 1487
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث   الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 14:41

القوات الامنية تستعد للمرحلة الثانية من عمليات تحرير الساحل الأيسر للشرقاط
بغداد – الجورنال نيوز
تستعد القوات الامنية المشتركة، الجمعة، لانطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير الساحل الايسر لقضاء الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين من سيطرة تنظيم داعش الارهابي.
وقال مصدر امني، انه تم تجميع القوات الامنية وتجهيز الطلعات الجوية لطيران التحالف الدولي الذي سيشارك في العملية.
واضاف ان العملية ستنطلق خلال الساعات القليلة المقبلة.انتهى
http://www.aljournal.com/security/myapp-7015/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تطورات الأحداث في العراق - موضوع موحد - الجزء الثالث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 42 من اصل 42انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1 ... 22 ... 40, 41, 42

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين