أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 2719
معدل النشاط : 3419
التقييم : 401
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل   الأربعاء 20 مايو 2015 - 22:50

باتت محاولة الأمم المتحدة فرض حظر على الأسلحة النووية في الشرق الأوسط معرضة للإخفاق، بعد أن شكت مصر الاثنين 11 مايو/أيار من عدم إحراز تقدم ودعت إلى إقالة المنسق الفنلندي للمبادرة.

وطالبت القاهرة بإقالة الفنلندي ياكو لايافا، منسق مبادرة إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط.
ورفض رئيس الوفد المصري ومساعد وزير الخارجية هشام بدر، أي إشارة إلى أن مصر تفسد المبادرة، مصرا على أن بلاده تريد دفع العملية وليس وأدها، مؤكدا أنه حضر إلى نيويورك لتأمين عقد مؤتمر بخصوص حظر الأسلحة النووية في الشرق الأوسط.
وشدد رئيس الوفد المصري على أن هذه المسألة قضية رئيسية لمصر منذ 1974.
وكانت مصر دعت في اقتراح دعمته رسميا كل الدول العربية إلى إقالة ياكو لايافا منسق الأمم المتحدة لتنظيم مؤتمر معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في 22 مايو/أيار.
وتمسك الاقتراح المصري بضرورة أن يعقد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مؤتمرا عن حظر إقليمي لأسلحة الدمار الشامل خلال 180 يوما بعد انتهاء مؤتمر معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية في 22 مايو/أيار.

وطالبت مصر بانضمام إسرائيل على الفور للمعاهدة كدولة لا تملك أسلحة نووية، فيما رفض الوفد الإسرائيلي التعليق على الاقتراح.
ولم تنضم إسرائيل قط إلى معاهدة حظر الانتشار النووي التي تم التوصل إليها في عام 1970 لكنها وافقت على المشاركة في اجتماعاتها يوم الاثنين كمراقب لتنهي غيابا دام 20 عاما.
وقال دبلوماسيون غربيون إن الاخفاق في التوصل لاتفاق خلال مؤتمر معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية قد ينهي مبادرة الحظر النووي في الشرق الأوسط، مؤكدين أن المقترح المصري من شأنه أن ينسف العملية ويدفع بإسرائيل للانسحاب.
وكانت إسرائيل قالت إنها ستبحث إمكانية إجراء عمليات تفتيش بمقتضى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية فقط إذا كانت في سلام مع جيرانها العرب وإيران.
وأفادت وفود عربية أن إسرائيل ليست جادة إزاء عقد مؤتمر لحظر أسلحة الدمار الشامل، مشيرين إلى أن إسرائيل اشترطت مشاركتها بجدول أعمال يجري الاتفاق عليه مسبقا وتقول إنها تريد بحث الأمن الإقليمي والأسلحة التقليدية وعملية السلام في الشرق الأوسط.
وتعتبر واشنطن وإسرائيل أن البرنامج النووي الإيراني هو ما يهدد المنطقة، فيما تتمسك طهران بسلمية برنامجها وتتفاوض مع القوى العالمية لكبح البرنامج مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها.
يذكر أن المنسق الفنلندي ياكو لايافا تمكن من إقناع إسرائيل وإيران والدول العربية بالحضور في جلسة تمهيدية في مدينة جليون السويسرية في أكتوبر/تشرين الأول عام 2013


مصدر
الخبر بتاريخ 12 مايو لكنه معبر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 2719
معدل النشاط : 3419
التقييم : 401
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل   السبت 23 مايو 2015 - 11:58

أصوات مصرية: أمريكا تتهم مصر بإفساد مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى




أخفق مؤتمر بدأ قبل شهر لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى المبرمة عام 1970 أمس الجمعة، بعد أن عجز أعضاؤه عن التغلب على خلافات بشأن فرض حظر على الأسلحة النووية فى الشرق الأوسط ألقت الولايات المتحدة باللائمة فيها على مصر.
 
وبعد مفاوضات استمرت أربعة أسابيع بشأن سبل تحسين الالتزام بالمعاهدة لم يتم التوصل لإجماع، فيما بين الدول الموقعة على المعاهدة والبالغ عددها 191. وأعلنت روز جوتيمولر وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية عدم التوصل لاتفاق واتهمت بعض الدول بتقويض المفاوضات. ولم تحدد جوتيمويلر أسماء الدول التى حاولت "التلاعب بشكل سلبى" بالمؤتمر على الرغم من اتهامها مصر ودولا عربية أخرى بوضع "شروط غير واقعية وغير عملية" للمفاوضات.

وكان دبلوماسى غربى كبير أكثر حدة وقال: إن "مصر دمرت المؤتمر.. مصر تجاوزت الحد وحالت دون جعل المنطقة تقترب بشكل أكبر من أن تصبح منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل." ومن جانبها نفت مصر محاولة تقويض المؤتمر.

وكررت كندا وبريطانيا المخاوف الأمريكية. وألقى هاشم بدر مساعد وزير الخارجية المصرى ورئيس الوفد المصرى فى المؤتمر باللائمة على واشنطن ولندن وأوتاوا فى عدم التوصل لإجماع، قائلا: "إنه يوم حزين لمعاهدة حظر الانتشار النووى." وفى الشهر الماضى، اقترحت مصر بدعم من دول عربية أخرى ودول من منظمة عدم الانحياز أن يدعو الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، إلى عقد مؤتمر إقليمى بشأن حظر أسلحة الدمار الشامل، مثلما جاء خلال الاجتماع، الذى عقد فى عام 2010 لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى. وكان المؤتمر سيعقد بمشاركة إسرائيل أو دون مشاركتها ودون الاتفاق على أجندة ودون مناقشة القضايا الأمنية الاقليمية. وعارضت واشنطن وإسرائيل هذه الشروط. ويتم اتخاذ القرارات فى مؤتمرات مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى بالإجماع.

وتعقد هذه المؤتمرات كل خمس سنوات. ولم تؤكد اسرائيل أو تنفى الاعتقاد السائد على نطاق واسع بأنها تمتلك الترسانة النووية الوحيدة فى الشرق الأوسط. ووافقت إسرائيل، التى لم تنضم قط إلى معاهدة حظر الانتشار النووى على المشاركة فى مؤتمر المراجعة كمراقب لتنهى بذلك غيابا دام 20 عاما.

 وأبدت إسرائيل غضبها من الدعوة التى اثيرت خلال اجتماع مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى عام 2010 لعقد مؤتمر فى عام 2012 بشأن حظر أسلحة الدمار الشامل فى المنطقة. لكن دبلوماسيين قالوا إن إسرائيل وافقت فى نهاية الأمر على حضور الاجتماعات المقررة. لكن المؤتمر الذى كان مقررا عام 2012 لم يعقد وهو ما أغضب مصر والدول العربية الأخرى.

ويقول دبلوماسيون غربيون، إن مقترحات مصر استهدفت تركيز الانتباه على إسرائيل، وتقول واشنطن وإسرائيل إن البرنامج النووى الإيرانى هو الخطر الحقيقى فى المنطقة. وتقول إيران إن برنامجها سلمى، وتتفاوض حاليا مع القوى العالمية للحد منه مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها. وتقول إسرائيل إنها لن تفكر فى الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووى إلا بعد التوصل لسلام مع جيرانها العرب وإيران.

مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمدي عبد الجليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 18/06/2013
عدد المساهمات : 1184
معدل النشاط : 1606
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل   السبت 23 مايو 2015 - 15:45

مصر تنفى مسئوليتها عن منع صدور وثيقة لمنع الانتشار النووى وتؤكد: الولايات المتحدة عرقلت رسميا صدور الوثيقة لتضمنها مقترحات جادة.. هشام بدر:قدنا معركة لعقد مؤتمر إخلاء المنطقة فى مارس المقبل السبت، 23 مايو


2015 - 01:21 م

 كتبت ـ آمال رسلان أعرب السفير هشام بدر مساعد وزير الخارجية ورئيس وفد مصر لمؤتمر مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى عن أسفه لإخفاق المؤتمر فى إصدار الوثيقة الختامية، لمنع الانتشار التى كانت مدعوة عربيا ومن دول عدم الانحياز، مؤكدا أن الولايات المتحدة هى التى قامت رسميا بعرقلة صدور الوثيقة لتضمنها اقتراحات جادة لإخلاء الشرق الأوسط من السلاح النووى. الوثيقة كانت تتطلب إجماع الدول الحضور للصدور وأوضح بدر فى تصريح خاص لليوم السابع أن الوثيقة كانت تتطلب إجماع الدول الحضور للصدور، وبالتالى فاعتراض الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا مثل " فيتو" على صدورها على الرغم من أنها كانت مدعومة من كل دول العالم، لافتاً إلى أنه بعد معركة دبلوماسية كبرى قادتها مصر واستمرت لأربعة أسابيع نجحت مصر فى تضمين المقترحات المصرية والعربية للوثيقة والتى تمثلت فى عقد مؤتمر إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل بحد أقصى مارس 2016 وهو الموعد الغير قابل للتأجيل برعاية ودعوة الأمم المتحدة، إلا أن بدر حمل الولايات المتحدة المسئولية بعرقلة الوثيقة لرغبتها فى عدم انعقاد مثل هذا المؤتمر، واتخاذ خطوات جادة نحو إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية فى الشرق الأوسط. الوثيقة كانت تتضمن التزامات آخرى بشأن نزع السلاح النووى ومنع الانتشار وأعربت مصر فى كلمتها الختامية التى ألقاها هشام بدر رئيس الوفد عن قلقها البالغ من هذا التطور الذى يثبت عدم جدية بعض الدول فى تنفيذ الالتزامات وتنفيذ القرار الخاص بإخلاء الشرق الأوسط، وأكد أن الإرادة الدولية كانت واضحة من خلال الإجماع الدولى على الوثيقة بضرورة تنفيذ الالتزامات القانونية بالمقترح إلا أنه تم عرقلته، وقال أن الوثيقة كانت تتضمن التزامات آخرى بشأن نزع السلاح النووى ومنع الانتشار والحق فى الاستخدام السلمى للطاقة النووية، وبعد جهود على مدى أربع أسابيع تم عرقلة الوثيقة مما يعنى إخفاق المؤتمر فى التحرك للإمام وهو ما يضعف مصداقية معاهدة منع الانتشار النووى. ورفض بدر الاتهامات لمصر بأنها تسببت فى إفشال المؤتمر بل على العكس وجه بدر الإتهامات إلى الدول الثلاث التى إعترضت على الوثيقة وعرقلة ظهورها للنور وحماية المنطقة من أسلحة الدمار الشامل. وفى الشهر الماضى، اقترحت مصر بدعم من دول عربية أخرى ودول من منظمة عدم الانحياز أن يدعو الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون، إلى عقد مؤتمر إقليمى بشأن حظر أسلحة الدمار الشامل، مثلما جاء خلال الاجتماع، الذى عقد فى عام 2010 لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووى. الاجتماع فشل فى التوصل إلى توافق حول المبادرة العربية وأنتهى الاجتماع أمس الجمعة فى نيويورك إلى الفشل بسبب رفض الولايات المتحدة وحلفائها المبادرة العربية التى تزعمتها مصر لإقامة منطقة خالية من السلاح النووى فى الشرق الاوسط، فبعد مفاوضات استمرت نحو اربعة اسابيع اعلنت كل من واشنطن ولندن واوتاوا رفضها جزءا من مشروع البيان الختامى يحدد الاول من مارس 2016 موعدا نهائيا لتنظيم مؤتمر حول انشاء منطقة خالية من السلاح النووى فى الشرق الاوسط ويكلف الامين العام للامم المتحدة بان كى مون الدفع لتنفيذ هذه المبادرة التى اطلقت فى 1995. الأ أن اسرائيل التى لم توقع على معاهدة حظر الانتشار النووى ولكنها شاركت فى المؤتمر بصفة مراقب للمرة الاولى منذ 20 عاما، رفضت أن يتم تحديد موعد المؤتمر المرتقب أو جدول اعماله وكذلك وصاية الامم المتحدة، وقالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون نزع السلاح والامن الدولى روز اي. جوتميلر "ليس هناك اتفاق على هذه الوثيقة". وبعدما انتقدت تضمين مشروع البيان الختامى "مهلة نهائية عشوائية"، اكدت أن مسودة البيان "لا تتفق مع السياسة (الأمريكية) المتبعة منذ زمن بعيد" ولا تحوز "موافقة كل الاطراف المعنية" فى اشارة واضحة إلى اسرائيل. الولايات المتحدة ترفض الوثيقة التى تهدف لتخليص العالم من الأسلحة النووية وكانت وكالة الأسوشيتدبرس قد أكدت فى تقرير اليوم السبت أن الولايات المتحدة أعربت عن رفضها لوثيقة عالمية تهدف لتخليص العالم من الأسلحة النووية، كانت قد تقدمت بها الدول العربية بقيادة مصر، بسبب خلاف حول الموعد النهائى لتنظيم مؤتمر إقليمى حول إنشاء منطقة خالية من السلاح النووى فى الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة قالت فى رفضها للاقتراح العربى أن مصر وغيرها من الدول "تتلاعب بسخرية" بالعملية من خلال وضع موعد نهائى لإسرائيل وجيرانها لتحقيق، فى غضون أشهر، منطقة شرق أوسط خالية من الأسلحة النووية. وكان المؤتمر الأقليمى سيعقد بمشاركة إسرائيل أو دون مشاركتها ودون الاتفاق على أجندة ودون مناقشة القضايا الأمنية الاقليمية. وعارضت واشنطن واسرائيل هذه الشروط. إسرائيل ليست طرفا فى معاهدة عدم الإنتشار النووى وأشارت الوكالة إلى أن إسرائيل ليست طرفا فى معاهدة عدم الإنتشار النووى ولم تعترف قط بامتلاكها برنامج نووى ضخم، وبرزت كأحد الدول الرافضة لتحديد موعد للمؤتمر المرتقب أو جدول أعماله وكذلك وصاية الأمم المتحدة. وتقول الأسوشيتدبرس أن المؤتمر ربما يجبر الدولة اليهودية على الإعتراف بما تمتلكة من برنامج للأسلحة النووية. وتجرى المفاوضات الخاصة بالإلتزام المعاهدة المبرمة فى عام 1970، فى مؤتمر مستمر منذ أربعة أسابيع، لكن لم يتم الإجماع فيما بين الدول الموقعة عليها والبالغ عددها 191. وإتهمت روز جوتيمولر، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية، بعض الدول بتقويض عملية التفاوض وعدم التوصل لإتفاق. وقالت أن مصر ودولا عربية وضعوا شروطا غير واقعية وغير عملية للمفاوضات. دبلوماسى غربى رفيع إتهم مصر صراحة بتدمير المؤتمر وبحسب وكالة رويترز فإن دبلوماسى غربى رفيع إتهم مصر صراحة بتدمير المؤتمر وقال أن مصر تجاوزت الحد وحالت دون إقتراب المنطقة من أن تصبح خالية من أسلحة الدمار الشامل. هذا فيما ألقى هشام بدر، المتحدث باسم الخارجية المصرية ورئيس الوفد المصرى فى المؤتمر، باللوم على واشنطن ولندن وأوتاوا، فى عدم التوصل لإجماع قائلا إنه يوم حزين لمعاهدة حظر الإنتشار النووى.


[url= http://www.youm7.com/story/2015/5/23/%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%AA%D9%86%D9%81%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%A6%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%86%D8%B9-%D8%B5%D8%AF%D9%88%D8%B1-%D9%88%D8%AB%D9%8A%D9%82%D8%A9-%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%88%D9%89-%D9%88%D8%AA/2193927#.VWCeMka9uM9]المصدر[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مصر تطلب إقالة منسق مؤتمر حظر أسلحة الدمار الشامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين