من المنتظر أن تقلع طائرة فضائية عسكرية صغيرة اليوم الأربعاء. لكن سلاح الجو، كالعادة، لا يفصح الكثير عن الرحلة التجريبية غير المأهولة.
الرحلة هى الرابعة للطائرة فضائية من طراز إكس-37 بى وبدأت الثلاث السابقة من منصات إطلاق صواريخ من كيب كنافيرال بولاية فلوريدا.
وصممت المركبة الاختبارية الغامضة للدوران حول الأرض ثم الهبوط مثل أحد مكوكات ناسا القديمة وهى تعمل آليا بدون أن يكون أى شخص على متنها، وهى قابلة لإعادة استخدامها مرة أخرى. وطولها 29 قدما (9 أمتار) - نحو ربع حجم مكوك ناسا.
استغرقت أطول رحلة لمركبة إكس-37 بى 675 يوما. ولم يكن هناك أى أمر رسمى بشأن المدة التى ستبقاها الطائرة.
لدى ناسا مواد اختبارية على متن الطائرة، بينما تشارك جمعية الدراسات الكوكبية بتجربة شراع يعمل بالطاقة الشمسية.