أعلنت كتيبة تابعة لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، تنشط بمحافظة سكيكدة، شرقي الجزائر، اليوم السبت، انشقاقها عن التنظيم ومبايعتها لأمير "داعش" "أبو بكر البغدادي"، بحسب بيان نشرته مواقع جهادية.
وجاء البيان عبر كلمة صوتية لأحد أعضاء الكتيبة تحت عنوان "بيان من كتيبة سكيكدة كتيبة أنصار الخلافة بجبال الرحمن ببيعة خليفة المسلمين وانضمامهم للدولة الإسلامية".
وجاء في التسجيل "طاعة لله تعالى ورسوله، نعلن مبايعة الخليفة إبراهيم بن عواد بن إبراهيم الحسيني القرشي على السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر، وندعو المجاهدين في كل مكان إلى مبايعته".
وتعد هذه الكتيبة الثانية التي تعلن انشقاقها عن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بالجزائر بعد إعلان كتيبة الوسط بالتنظيم والتي تنشط بمحافظات شرق العاصمة مبايعتها للبغدادي شهر سبتمبر الماضي.
وتبنت الكتيبة التي أطلقت على نفسها تسمية "جند الخلافة في أرض الجزائر" إعدام رعية فرنسي يدعى هيرفي جوردال، اختطفته بجبال تيزي وزو شرق العاصمة في 21 سبتمبر الماضي.
فيما تمكنت قوات الجيش الجزائري من قتل قائدها عبد الملك قوري في ديسمبر الماضي، إلى جانب عدد من عناصر التنظيم في عمليات متواصلة بالمنطقة.