لا تزال وسائل الإعلام تتناول مصير سفينتين حربيتين من نوع "ميسترال"، رفضت فرنسا تسليمهما إلى روسيا التي تعاقدت على شرائهما.

أعلنت صحيفة فرنسية عن المصير الذي يمكن أن تلقاه سفينتان حربيتنان صنعتهما فرنسا ورفضت تسليمهما إلى روسيا التي تعاقدت على شرائهما.
وقالت صحيفة "فيغارو"، في عددها الصادر اليوم (6/5/2015)، إن الاحتمالات التي تبحثها باريس تشمل إمكان تدميرهما من خلال عملية التفكيك أو الإغراق في مياه البحر، نقلا عن مصدر عسكري مطلع.  
وهناك سيناريو آخر، وهو أكثر احتمالا حسب الصحيفة، هو أن تبيع فرنسا السفينتين إلى كندا أو أحد بلدان الشمال أو مصر.
واستبعد المصدر احتمال تسليمهما إلى القوات البحرية الفرنسية، لأنهما صممتا لتلبية متطلبات القوات البحرية الروسية، ويمكن أن تتطلب إعادة تأهيلهما ملايين اليورو.
ويقول مسؤولون روس إن قدرات القوات البحرية الروسية لن تتأثر بإحجام فرنسا عن تسليم روسيا ما تعاقدت على شرائه، لكن على فرنسا أن تعيد المال الذي دفعته روسيا.