أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

منظومة "نيبو- إم" الرادارية ترصد أهدافاً تفوق سرعتها سرعة الصوت

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 منظومة "نيبو- إم" الرادارية ترصد أهدافاً تفوق سرعتها سرعة الصوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ryad_dz

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Strike while the iron is hot
المزاج : Telecommunications & Aviation
التسجيل : 06/04/2014
عدد المساهمات : 2079
معدل النشاط : 3801
التقييم : 108
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: منظومة "نيبو- إم" الرادارية ترصد أهدافاً تفوق سرعتها سرعة الصوت   الخميس 26 فبراير 2015 - 0:32

1


منظومة "نيبو- إم" الرادارية ترصد أهدافاً تفوق سرعتها سرعة الصوت



26.02.2015





صرحت وزارة الدفاع أن قوات الدفاع الجوي والفضائي استلمت أحدث منظومة رادار: "نيبو-إم"، المصممة لتأدية المهمات القتالية في مجال الدفاع الجوي وتأمين خدمة الرادار لقوات الدفاع الجوي.
يشبه المظهر الخارجي لمنظومة "نيبو-إم" المتنقلة، إلى حد كبير، بذّارة غريبة. وتستطيع المنظومة العمل رغم شتى ظروف التشويش في نطاقات متعددة من المسح البرمجي.
تستخدم المنظومة وسائط استكشاف الأهداف الصغيرة التي يصعب ملاحظتها، بما في ذلك الأهداف فوق الصوتية والأهداف المزودة بتقنيات التخفي (تقنيات الشبح- stealth). والمنظومة مخصصة لتنفيذ مهمات الدفاع الجوي القتالية وتوفير الرصد الراداري لقوات الدفاع الجوي. منظومة "نيبو-إم" مؤتمتة بالكامل، وتتم معالجة البيانات بواسطة نظام رقمي. وبمجرد اكتشاف الأهداف تقوم المنظومة بتصنيفها تلقائياً، سواء كان ذلك صاروخ أو طائرة أو سواها.
ثم ترسل المعلومات مباشرة عن نوع الهدف إلى الطواقم القتالية أو منظومات الدفاع الجوي المنشورة، والتي تلعب المنظومة بالنسبة لها دوراً محدد الأهداف.

لا يزال من غير المعروف أين سيتم نشر هذه المنظومات الرادارية. ولكن، من المتوقع أن يجري نشرها في المنطقة القطبية الشمالية. يرى سيرغيي غرينيايف، المدير العام لمركز التقييمات الاستراتيجية والتوقعات، أن التهديد الجديد للأمن الروسي يتمثل في المواجهة العسكرية المحتملة في المنطقة القطبية الشمالية. ويقول الخبير لموقع "روسيا ما وراء العناوين" إن إحدى أخطر الوجهات الاستراتيجية لتأمين الدفاع المضمون عن روسيا هي الوجهة المرتبطة بخطوط العرض القطبية. ناهيك بأن الغطاء الجليدي هناك يخفي تحرك الغواصات المزودة بالصواريخ النووية واقترابها إلى العتبة التي تسمح باستخدامها.

يأتي نشر أنظمة الرادار في منطقة القطب الشمالي، تماماً، في سياق الأهداف والمهمات الجديدة بعد تعديل العقيدة العسكرية الروسية. غرينيايف على قناعة بأن عنصر الدفاع لن يكون في آخر القائمة، ما دامت روسيا لا تخطط لتخفيض تواجدها في هذه  المنطقة.  

وكانت روسيا قد بدأت فعلاً بنشر وحدات قوات الدفاع الجوي و الفضائي في المنطقة القطبية الشمالية، وبتشييد محطة رادار من منظومة الإنذار المبكر من الهجمات الصاروخية في مدينة فوركوتا في الشمال الأقصى. وجرى مؤخراً نشر محطات رادار الموجة السطحية ما بعد الأفق الجديدة "بودسولنوخ" (عباد الشمس) في المنطقة القطبية الشمالية.

مكونات المنظومة المتنقلة "نيبو- إم"

ـ وحدة الرادار النمطية- إم (RLM-M): تعمل في نطاق الأمواج المترية وهي محمولة على مقطورة (باز- 015-6909)
ـ وحدة الرادار النمطية- د (RLM-D): تعمل في نطاق الأمواج الديتسيمترية. الوحدة محمولة على مقطورة (باز- 015-6909)
ـ وحدة الرادار النمطية- إس (RLM-C): تعمل في نطاق الأمواج السنتيمترية. الوحدة محمولة على مقطورة (باز- 015-6909)
ـ قمرة قيادة المنظومة الرادارية (KU RLK):  مع وحدة استقبال رادارية ثانوية مدمجة (KVRL). وهي محمولة أيضاً على مقطورة (باز- 015-6909)


http://arab.rbth.com/science-and-technology/2015/02/25/-_29421.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

منظومة "نيبو- إم" الرادارية ترصد أهدافاً تفوق سرعتها سرعة الصوت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين