أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حمدي عبد الجليل

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
التسجيل : 18/06/2013
عدد المساهمات : 1184
معدل النشاط : 1606
التقييم : 42
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.   الخميس 29 يناير 2015 - 14:34

الرئيسية تحقيقات وملفات فى كتاب «اليوم السابع»

..مصطفى بكرى يكشف أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.

.عمر سليمان يرد على مدير المخابرات المركزية الأمريكية بشأن مطالبه بتمكين الإخوان: احذروا غضبة المصريين

الخميس، 29 يناير 2015 - 09:42 ص

مصطفى بكرى فى عام 2004 سأل مبارك عمر سليمان: ما رأيك فيما حدث؟ - قال عمر سليمان بعفوية وتلقائية: أعتقد أن المؤامرة قد بدت واضحة الآن وعلينا أن نستعد!! كان مبارك قد عاد لتوه من زيارة إلى الولايات المتحدة التقى خلالها الرئيس الأمريكى جورج دبليو بوش فى مزرعته بالولايات الأمريكية. أدرك مبارك منذ اللحظة الأولى لوصوله إلى الولايات المتحدة أن واشنطن قررت إعداد العدة لرحيله عن الحكم فى مصر لقد ركَّزت وسائل الإعلام والصحافة الأمريكية على ملف انتهاكات حقوق الإنسان وسجن النشطاء، وتحدثوا عن الرجل «العجوز» الذى يجب أن يرحل، كانوا يرونه عدوًا للسلام، وأن مصيره يجب أن يكون نفس مصير الرئيس العراقى صدام حسين، الذى أُسقط عن الحكم بعد الغزو الأمريكى، البريطانى للعراق فى عام 2003. وخلال المباحثات التى أجراها مبارك مع بوش فى هذه الزيارة، كان موقفه عنيدًا فى مواجهة المطالب الأمريكية ورفضها جميعًا، خاصة ما يتعلق منها بمنح الفلسطينيين مساحة 1600كم2 لإقامة دولتهم «غزة الكبرى» داخل سيناء، وإقامة قاعدة أمريكية على الأراضى المصرية. كانت الإدارة الأمريكية فى هذا الوقت قد حسمت أمرها، وقررت تنفيذ مخططاتها فى المنطقة، ولكن هذه المرة بشكل مختلف عن الغزو المباشر، كما حدث فى العراق وأفغانستان. لقد أدركت واشنطن أن خطة «الجيل الرابع من الحروب» التى تعتمد على تفتيت المجتمعات من الداخل هى وحدها التى يمكن أن تحقق الهدف بلا خسائر أمريكية فى المقابل، وكان المحافظون الجدد الذين أحاطوا ببوش من كل اتجاه قد استعدوا للمرحلة الجديدة، وحددوا خياراتها وآلياتها. كانت الخطوات تمضى سريعة، وكانت أبعاد المؤامرة تتضح يومًا بعد يوم، وكانت أجهزة الدولة المصرية تتلقى التقارير الدورية والموثقة حول حقائق ما يجرى على الأرض. فى هذا الوقت ظهرت فكرة مشروع «الشرق الأوسط الكبير» التى تحددت معالمها فى مؤتمر جورجيا الذى عقد بحضور رؤساء الدول الصناعية الثمانى فى نفس العام 2004 وكان الهدف هو إعادة صياغة خريطة الوطن العربى على أسس جديدة، تقضى بتقسيم الدولة الوطنية إلى دويلات طائفية وعِرقية. كانت السفارة المصرية تبعث بتقاريرها فى هذا الوقت إلى الخارجية المصرية، وكانت التقارير تحوى معلومات تثير القلق حول الخطط التى وضعتها أجهزة الاستخبارات الأمريكية والأمن القومى؛ لإثارة القلاقل فى العديد من دول المنطقة، ومن بينها مصر. وكان جهاز الأمن القومى المصرى يرصد فى هذا الوقت العديد من التقارير الخطيرة حول الدور الأمريكى المتصاعد والمساند لجماعة الإخوان وبعض الشباب الذين ينتمون إلى حركات بعينها، خاصة حركة شباب 6 إبريل، كذلك منظمات المجتمع المدنى المموَّلة من الخارج، وكان الجهاز يحذر، غير أن الرئيس كان مترددًا ويرفض اتخاذ أية قرارات حاسمة. لقد استجاب مبارك قبل ذلك للضغوط الأمريكية بالإفراج عن د.سعد الدين إبراهيم، وأيضًا الإفراج فى وقت لاحق عن أيمن نور، رغم إدانته فى قضية التزوير، وكذلك الحال الإفراج عن بعض مَنْ تم إلقاء القبض عليهم من النشطاء وأصحاب منظمات حقوق الإنسان، الذين كانت تتدفق إليهم الأموال بعيدًا عن الأطر القانونية. بعد احتدام الأزمة بين الرئيس مبارك والرئيس الأمريكى جورج دبليو بوش فى عام 2004 كان جورج تينت مدير المخابرات المركزية الأمريكية قد استقال من منصبه فى يونيو 2004. وحكى لى عمر سليمان: إن «جورج تينت» طلب منه أن يلتقيا سويًا فى مكان بعيد عن الفنادق أو المكاتب، وبالفعل تمت المقابلة بعيدًا عن أجهزة التسجيل والمتابعة. - قال جورج تينت: لو ظلت مصر على هذا الموقف، فإن الإدارة الأمريكية ستسعى إلى إضعافها، وربما يصل الأمر إلى حدّ إجبار مبارك على ترك السلطة. - قال عمر سليمان: وما هو المطلوب لمحاصرة هذا التوجه؟ - قال تينت: لا بد من تغيير المواقف المصرية، الرئيس بوش ومعه مجموعات المحافظين الجدد لديهم قناعة أن الرئيس مبارك معاد للسلام ولمشروع الولايات المتحدة فى المنطقة. - قال عمر سليمان: ولكن هذا غير حقيقى، مصر ليست معادية للسلام، بل بالعكس، مصر تدعم الاستقرار فى المنطقة، لكن مشكلة إدارة بوش أنها لا تنظر إلا إلى النصف الفارغ من الكوب، أين التزامها باستحقاقات السلام؟ ولماذا تتخلى عن دور الوسيط، لتصبح طرفًا، لقد أفشلوا كل جهودك وجهودنا لإيجاد حل للقضية الفلسطينية، كما أن الرئيس مبارك ولا أى من رجال الحكم أو الشعب المصرى يمكن أن يقبل بالتفريط فى ذرة تراب واحدة من أرض سيناء، وعليه أن يدرك أن سياسة مبادلة الأراضى ومنح أبناء غزة مساحة لإنشاء دولة لهم فى أراضى سيناء هو أمر مرفوض ولو قبل به مبارك فالشعب المصرى أول من سيثور ضده. - قال تينت: إن خطة المحافظين الجدد تستهدف بعد العراق ثلاث دول هى مصر وسوريا والسعودية، وهناك خطط جاهزة لتفجير الأوضاع فى البلدان الثلاثة، لذلك أنصح الرئيس مبارك بأن يأتى لمقابلة الرئيس بوش، وأن يتوصل معه لحلول حول المشاكل الأساسية بينهما. - عمر سليمان: الرئيس بوش لا يريد أن يستمع إلا إلى صوت رجاله، وينسى أن المنطقة بعد العراق أصبحت فى حالة غليان شديدة، وأن أمريكا هى التى تدفع الآن الثمن، يجب أن يغير الرئيس بوش نظرته للعالم العربى وللرئيس مبارك، وأرجو أن تثق أنه إذا سقط الرئيس مبارك فسوف تعم الفوضى والإرهاب، كما أن جماعة الإخوان المسلمين ستسيطر على البلاد بكل سهولة فأرجو أن تحذروا من غضبة المصريين. - قال جورج تينت: المخطط يمضى سريعًا، والإخوان أبدوا استعدادهم للتحالف مع الولايات المتحدة، وهم دائمو الاتصال بموظفى سفارتنا فى القاهرة، وهناك عناصر منهم تأتى إلى الولايات المتحدة وتقابل كبار المسؤولين، وأعتقد أن المخطط قطع شوطًا كبيرًا على طريق التنفيذ، يجب على الرئيس مبارك أن يقطع الطريق عليهم، خاصة أن أمريكا ليست وحدها هناك. - قال عمر سليمان: سأبلغ الرئيس مبارك بمجرد عودتى إلى القاهرة بمضمون حديثك، وسنبقى على اتصال مشترك بيننا. وعندما عاد عمر سليمان من الولايات المتحدة، نقل إلى الرئيس نص الحوار بينه وبين جورج تينت، فقال له مبارك: «أنا عارف علاقتهم مع الإخوان، ولكن الأمريكيين يطلبون منى أشياء مستحيلة تمس الأمن القومى فى الصميم، وأنا لن أستطيع الاستجابة لهم». لقد رصد جهاز المخابرات العامة منذ عام 2005 خروجًا أمريكيًا على برنامج المساعدات الاقتصادية المقدمة إلى مصر، حيث خصص منها مبالغ كبيرة لصالح هذه المنظمات التى كانت تلعب دور «الطابور الخامس» لصالح أجندات الغرب وأمريكا وإسرائيل. كان برنامج المساعدات الأمريكية لمصر الذى أنشئ بعد اتفاقية كامب ديفيد فى عام 1978 ينص فى مادته السابعة على «أن ينشأ برنامج للمعونة الاقتصادية تُقَّدم إلى مصر كنوع من ثمار السلام مع إسرائيل». وكانت الأموال المقدمة لهذا البرنامج يتم التصرف فيها باتفاق بين الحكومتين المصرية والأمريكية، خاصة أن قيمة هذا البرنامج بدأت بنحو 815 مليون دولار سنويًا. وقد حافظت الولايات المتحدة على التزامها بالاتفاق الموقَّع مع مصر حتى عام 2004 عام الأزمات الكبرى بين مبارك وبوش، والتى دفعت الرئيس مبارك إلى التوقف عن الزيارة منذ هذا الوقت وحتى مايو 2009. وفى هذا العام قررت الإدارة الأمريكية استقطاع ما بين 10: 20 مليون دولار خصصتها لتمويل ما أسمته بـ«برنامج الديمقراطية والحكم الرشيد»؟ وقامت أمريكا بتسليم هذه المبالغ إلى المنظمات الحقوقية والعاملة فى مجال الديمقراطية داخل مصر دون الرجوع إلى الحكومة المصرية. وقد اشتاط الرئيس مبارك غيظًا فى هذا الوقت، وطلب من الحكومة المصرية الاعتراض رسميًا على ذلك، وإبلاغ أمريكا بأنها خرقت الاتفاق الموقَّع مع الحكومة المصرية عام 78 وطلب منها بالتوقف على الفور عن هذا العبث. لم تعطِ أمريكا اهتمامًا لاحتجاج الحكومة المصرية، ومضت فى طريقها، وراحت تفتح الأبواب المغلقة لهذه المنظمات وتقيم لها الدورات التدريبية، ورصدت موازنة وفيرة لعدد من المنظمات الأمريكية التى عهدت إليها الاستخبارات الأمريكية بالتواصل مع النشطاء المصريين وتجنيدهم لصالح المخطط الجديد، الذى يهدف إلى إسقاط حكم مبارك وتغيير الأوضاع فى مصر والمنطقة العربية، وكانت أبرز هذه المنظمات المموَّلة هى: «المعهد الديمقراطى، والمعهد الجمهورى، وبيت الحرية الأمريكى». مارست مصر ضغوطها وتهديداتها لإجبار الولايات المتحدة على مراجعة موقفها من تمويل المنظمات الحقوقية المصرية بشكل مباشر ودون الرجوع إلى الحكومة، غير أنها فشلت فى ذلك. وبعد حوار وجدل تراجعت مصر عن موقفها، وطلبت من الخارجية الأمريكية القبول بحل يقضى بموافقة الحكومة المصرية على استقطاع هذه المبالغ من حجم المعونة الاقتصادية المقدمة إليها، شريطة أن تبلغ واشنطن مصر بكل مبالغ التمويل التى تقدمها لهذه الجمعيات، على أن يقتصر ذلك على المسجل منها لدى وزارة الشؤون الاجتماعية. رفضت واشنطن الحل المصرى المقترح، وقام بعدها «ديفيد وولش» السفير الأمريكى فى مصر بتقديم مبلغ مليون دولار لأربع منظمات تمارس أدوارًا سياسية، وهى غير مسجلة لدى الشؤون الاجتماعية، وكان ذلك من خلال لقاء علنى أقيم بمبنى السفارة الأمريكية بالقاهرة. أبدى الرئيس مبارك، اعتراضه على ذلك، وطلب من الأجهزة المعنية متابعة الأمر، إلا أن حملته توقفت بعد قليل، وأتذكر أنه عندما قرأ الرئيس لى مقالاً انتقذ فيه هذا الدور المشبوه للسفير الأمريكى، اتصل بى مسؤول كبير بمكتب الرئيس وأبلغنى تحية الرئيس على هذا المقال، وعندما قلت له ولماذا لا يخرج الرئيس ويعلن إدانته لهذا التدخل السافر فى الشؤون المصرية ويستدعى السفير الأمريكى؟ قال لى: أنت تعرف أبعاد المؤامرة على مصر، وهو لا يريد التصعيد. أدركتُ منذ هذا الوقت أن مبارك يريد البقاء على كرسى الحكم بأى ثمن، وأنه يريد تسكين الأوضاع، دون أن يتخذ إجراءات فاعلة تحمى الأمن القومى للبلاد. فى عام 2007 حدث تطور مهم، على صعيد العلاقة المصرية، الأمريكية؛ إذ اتخذ الرئيس الأمريكى جورج بوش قرارًا بتخفيض حجم المعونة الأمريكية التى كانت قد وصلت إلى 415 مليون دولار فى هذا الوقت لتصبح بمقتضى هذا القرار 200 مليون دولار سنويًا فقط. كان الموقف مهينًا، وقد اقترحت الدكتورة فايزة أبوالنجا، وزيرة التعاون الدولى، التقدم بطلب للتخارج من برنامج المساعدات الاقتصادية، إلا أن أمريكا رفضت الطلب، ولم تجد الحكومة المصرية أمامها من خيار سوى التوقف عن استخدام برنامج المساعدات الاقتصادية الأمريكية لمدة عامين، وحتى وصول الرئيس باراك أوباما إلى الحكم فى عام 2009. وعندما جاء أوباما إلى الحكم تعهد بالتزام أمريكا بمطلب الحكومة المصرية بأن يجرى تمويل منظمات المجتمع المدنى المصرية التابعة فقط لقانون الشركات، غير أن الوقائع أكدت عدم التزام الخارجية الأمريكية بهذا التعهد. لقد رصدت الحكومة المصرية أن إجمالى ما تم تسليمه لهذه المنظمات من أمريكا فقط فى الفترة من 2004 - 2010 بلغ نحو خمسين مليون دولار، وهو أمر كان مثار دهشة من كبار المسؤولين المصريين. كان عمر سليمان ينصح الرئيس مبارك كثيرًا بضرورة الرد على الموقف الأمريكى بإجراءات حاسمة ورادعة، إلا أن مبارك كان يرى تجميد الموقف حتى لا يحدث الصدام الأخير. كان عمر سليمان يعرف أن هؤلاء النشطاء والمموَّلين من الخارج هم الجيش السرى أو الطابور الخامس، الذين أصبحوا مجرد أدوات يجرى استخدامها فى «معارك الجيل الرابع من الحروب». كانت تجارب أوكرانيا وجورجيا وصربيا ماثلة أمام عمر سليمان، وكان يتخوف من خطر هذه الجماعات المموَّلة، التى اكتسبت حصانة دولية، وتمارس عملها التجسسى فى حماية المجتمع الدولى وتحديدًا الغرب والولايات المتحدة. وكان من بين هؤلاء مَنْ يعملون لصالح إسرائيل ويقومون بزيارات متعددة يلتقون خلالها بقادة الموساد، ثم يعودون إلى مصر ولا أحد يستطيع الاقتراب منهم. لم ينسَ عمر سليمان مقولة «عاموس يادلين» الرئيس الأسبق للاستخبارات العسكرية الإسرائيلية «آمان» فى فبراير عام 2010 التى قال فيها: «إن مصر هى الملعب الأكبر لنشاطات جهاز المخابرات الحربية الإسرائيلية، وإن العمل فى مصر تطور حسب الخطط المرسومة منذ عام 1979». وقال يومها: «لقد تمكنَّا من إحداث الاختراقات السياسية والأمنية والاقتصادية والعسكرية فى أكثر من موقع، ونجحنا فى تصعيد التوتر والاحتقان الطائفى والاجتماعى، لتوليد بيئة متصارعة، متوترة دائمًا، ومنقسمة إلى أكثر من شطر فى سبيل تعميق حالة الاهتراء داخل البنية والمجتمع والدولة المصرية، لكى يعجز أى نظام يأتى بعد حسنى مبارك عن معالجة الانقسام والتخلف والوهن المتفشى فى مصر». كانت الكلمات رسالة لمن يعنيه الأمر، وكان عمر سليمان أكثر مَنْ يعى هذه الرسالة ومعانيها، غير أن يده كانت مغلولة حتى هذا الوقت. كانت الأجواء فى مصر، بعد سقوط نظام الرئيس بن على وتوارد الأنباء عن دور محورى ينتظر حركة النهضة «الإخوانية» فى تونس برئاسة راشد الغنوشى، تقول: «إن مصر قد تجد نفسها فى المستنقع بأسرع مما يتوقع الكثيرون». وكان عمر سليمان يعرف أن الإخوان المسلمين فى مصر هم الأداة الفاعلة للمخطط الجديد، ألم يقل جيمس وولسى مدير المخابرات المركزية الأمريكية الأسبق «إننا سوف نصنع إسلامًا مناسبًا لنا، ثم ندعهم يصنعون ثوراتهم»؟! كان ذلك يعنى فى نظر عمر سليمان أن حروب الجيل الرابع قد بدأت، خاصة أن عملية التجنيد لم تقتصر فقط على الإخوان والإسلاميين، وإنما امتدت أيضًا إلى عناصر شبابية ارتضت لنفسها أن تكون حلقة فى إطار هذا المخطط الكبير.


المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohamadp3

جــندي



الـبلد :
التسجيل : 18/10/2013
عدد المساهمات : 23
معدل النشاط : 21
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.   الخميس 29 يناير 2015 - 15:29

مامعنى هذا !!!
أن حسنى مبارك كان لاحول ولا قوه له فى إدارة البلاد وأنه لم يكن يستطيع إتخاذ إجراء حقيقى قوى 
لمنع ما يحدث 
إذاً الحمد لله إنه خرج من السلطه وأزاحه المصريون عن الحكم فهو السبب فى زيادة قوة الإخوان وخروجها عن السيطره
فقد كان يعلم كل شىء 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Abd_elrahman2011

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
العمر : 31
المهنة : ( مدرس لغة فرنسية )
المزاج : لله الحمد والمنة
التسجيل : 09/02/2011
عدد المساهمات : 2604
معدل النشاط : 2516
التقييم : 144
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.   الجمعة 30 يناير 2015 - 7:30

سبحان الله العظيم..


قلت هذا الكلام منذ ما يزيد على أربع سنوات وحذرت أن الأمر مجرد مؤامرة قذرة ليس لها هدف إلا تدمير العالمين العربى والإسلامى
بشكل عام ومصر والسعودية وسوريا بشكل خاص
ولأننا كشعوب ( غير مثقفة ) فى عمومنا لا نملك ثقافة التعامل مع مصيبتين فى توقيت واحد ويستلزم الأمر الصبر على إحداها..
وكنا فى مصيبة رئيس قد ترهل حكمه وترهلت معه الدولة، ومصيبة أكبر تتمثل فى عدو يقف على رؤسنا جميعا بسيف الفوضى
وتدمير الدولة يتجيش بأفراد من جلدتنا ينطقون بألسنتنا..فتنازلنا عن مواجهة العدو الأكبر وهو الفوضى وتدمير الدولة
فى مقابل إقالة رئيس كان على استعداد أن يتنازل أصلا عن الحكم فى مقابل بقاء الدولة
ولكن الله سلم حتى الآن
عسى أن يكون لنا فيما مضى عظة وعبرة فيما يأتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

أخطر أسرار رئيس المخابرات الأسبق فى كتابه الصندوق الأسود.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين