أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 0:16


الأستاذ جمال حمدان ,,,

 اسمه بالكامل جمال محمود صالح حمدان، ولد في قرية ناي بمحافظة القليوبية  (12 شعبان 1346 هـ / 4 فبراير 1928م - 17 أبريل 1993م) أحد أعلام الجغرافيا المصريين...

كتاباته :
مع أن ما كتبه جمال حمدان قد نال بعد وفاته بعضا من الاهتمام الذي يستحقه، إلا أن المهتمين بفكر جمال حمدان صبوا جهدهم على شرح وتوضيح عبقريته الجغرافية، متجاهلين في ذلك ألمع ما في فكر حمدان، وهو قدرته على التفكير الاستراتيجي حيث لم تكن الجغرافيا لدية الا رؤية استراتيجية متكاملة للمقومات الكلية لكل تكوين جغرافي وبشرى وحضاري ورؤية للتكوينات وعوامل قوتها وضعفها، وهو لم يتوقف عند تحليل الأحداث الآنية أو الظواهر الجزئية، وإنما سعى إلى وضعها في سياق أعم وأشمل وذو بعد مستقبلي أيضا. ولذا فان جمال حمدان، عاني مثل أنداده من كبار المفكرين الاستراتيجيين في العالم، من عدم قدرة المجتمع المحيط بهم على استيعاب ما ينتجونه، إذ انه غالبا ما يكون رؤية سابقة لعصرها بسنوات، وهنا يصبح عنصر الزمن هو الفيصل للحكم على مدى عبقرية هؤلاء الاستراتيجيون.
وإذا ما طبقنا هذا المعيار الزمني على فكر جمال حمدان، نفاجأ بان هذا الاستراتيجي كان يمتلك قدرة ثاقبة على استشراف المستقبل متسلحا في ذلك بفهم عميق لحقائق التاريخ ووعي متميز بوقائع الحاضر، ففي عقد الستينات، وبينما كان الاتحاد السوفيتي في أوج مجده، والزحف الشيوعي الأحمر يثبت أقدامها شمالا وجنوبا، أدرك جمال حمدان ببصيرته الثاقبة أن تفكك الكتلة الشرقية واقع لا محالة، وكان ذلك في 1968م، فإذا الذي تنبأ به يتحقق بعد إحدى وعشرين سنة، وبالتحديد في عام 1989، حيث وقع الزلزال الذي هز أركان أوروبا الشرقية، وانتهى الأمر بانهيار أحجار الكتلة الشرقية، وتباعد دولها الأوروبية عن الاتحاد السوفيتي، ثم تفكك وانهيار الاتحاد السوفيتي نفسه عام 1991م.

فضحه أكاذيب اليهود :
كان جمال حمدان صاحب السبق في فضح أكذوبة أن اليهود الحاليين هم أحفاد بني إسرائيل الذين خرجوا من فلسطين خلال حقب ما قبل الميلاد، واثبت في كتابه "اليهود أنثروبولوجيا" الصادر في عام 1967، بالأدلة العملية أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين قبل الميلاد، وإنما ينتمي هؤلاء إلى إمبراطورية "الخزر التترية" التي قامت بين "بحر قزوين" و"البحر الأسود"، واعتنقت اليهودية في القرن الثامن الميلادي، وهو ما أكده بعد ذلك بعشر سنوات "آرثر كويستلر" مؤلف كتاب القبيلة الثالثة عشرة الذي صدر عام 1976.
يعد جمال حمدان واحدا من ثلة محدودة للغاية من المثقفين المسلمين الذين نجحوا في حل المعادلة الصعبة المتمثلة في توظيف أبحاثهم ودراساتهم من اجل خدمة قضايا الأمة، حيث خاض من خلال رؤية استراتيجية واضحة المعالم معركة شرسة لتفنيد الأسس الواهية التي قام عليها المشروع الصهيوني في فلسطين.
إذا كان الباحث المصري الدكتور عبد الوهاب المسيري قد نجح من خلال جهد علمي ضخم في تفكيك الأسس الفكرية للصهيونية، فإن جمال حمدان كان سباقا في هدم المقولات الإنثروبولوجية التي تعد أهم أسس المشروع الصهيوني، حيث أثبت ان إسرائيل - كدولة - ظاهرة استعمارية صرفة، قامت على اغتصاب غزاة أجانب لأرض لا علاقة لهم بها دينياً أو تاريخياً أو جنسياً، مشيرا إلى ان هناك "يهوديين" في التاريخ، قدامى ومحدثين، ليس بينهما أي صلة أنثروبولوجية، ذلك أن يهود "فلسطين التوراة " تعرضوا بعد الخروج لظاهرتين أساسيتين طوال 20 قرناً من الشتات في المهجر: خروج أعداد ضخمة منهم بالتحول إلى غير اليهودية، ودخول أفواج لا تقل ضخامة في اليهودية من كل أجناس المهجر، وأقترن هذا بتزاوج واختلاط دموي بعيد المدى، انتهى بالجسم الأساسي من اليهود المحدثين إلى أن يكونوا شيئاً مختلفاً كلية عن اليهود القدامى.
في وقت كان الصهاينة يروجون لأنفسهم كأصحاب مشروع حضاري ديمقراطي وسط محيط عربي إسلامي متخلف، لم تخدع تلك القشرة الديمقراطية الصهيونية المضللة عقلية لامعة كجمال حمدان، كما أنه لم يستسلم للأصوات العربية الزاعقة التي لا تجيد سوى الصراخ والعويل، واستطاع من خلال أدواته البحثية المحكمة ان يفضح حقيقة إسرائيل، مؤكدا "أن اليهودية ليست ولا يمكن أن تكون قومية بأي مفهوم سياسي سليم كما يعرف كل عالم سياسي، ورغم أن اليهود ليسوا عنصراً جنسياً في أي معنى، بل "متحف" حي لكل أخلاط الأجناس في العالم كما يدرك كل أنثروبولوجي، فإن فرضهم لأنفسهم كأمة مزعومة مدعية في دولة مصطنعة مقتطعة يجعل منهم ومن الصهيونية حركة عنصرية أساساً".
على الرغم من أن البعض استغرب مطالبة رئيس الوزراء الصهيوني أرييل شارون الفلسطينيين الاعتراف بـ "إسرائيل كدولة يهودية "، وهو الأمر الذي روج له الرئيس الأمريكي جورج بوش في قمة العقبة، فان جمال حمدان كشف قبل نحو ثلث قرن تلك الحقيقة الطائفية البحتة للمشروع الصهيوني، ووصف في كتابه " استراتيجية الاستعمار والتحرير " إسرائيل بأنها " دولة دينية صرفة، تقوم على تجميع اليهود، واليهود فقط، في جيتو سياسي واحد، ومن ثم فأساسها التعصب الديني ابتداء، وهي بذلك تمثل شذوذاً رجعياً في الفلسفة السياسية للقرن العشرين، وتعيد إلى الحياة حفريات العصور الوسطى بل القديمة ".
أدرك حمدان مبكرا من خلال تحليل متعمق للظروف التي أحاطت بقيام المشروع الصهيوني أن "الأمن" يمثل المشكلة المحورية لهذا الكيان اللقيط، واعتبر ان وجود إسرائيل رهن بالقوة العسكرية وبكونها ترسانة وقاعدة وثكنة مسلحة، مشيرا إلى أنها قامت ولن تبقى -وهذا تدركه جيداً- إلا بالدم والحديد والنار. ولذا فهي دولة عسكرية في صميم تنظيمها وحياتها، ولذا أصبح جيشها هو سكانها وسكانها هم جيشها.
حدد جمال حمدان الوظيفة التي من أجلها أوجد الاستعمار العالمي هذا الكيان اللقيط، بالاشتراك مع الصهيونية العالمية، وهي ان تصبح قاعدة متكاملة آمنة عسكرياً، ورأس جسر ثابت استراتيجياً، ووكيل عام اقتصادياً، أو عميل خاص احتكارياً، وهي في كل أولئك تمثل فاصلاً أرضياً يمزق اتصال المنطقة العربية ويخرب تجانسها ويمنع وحدتها وإسفنجة غير قابلة للتشبع تمتص كل طاقاتها ونزيفاً مزمناً في مواردها ".
إذا ما قلبنا في صفحات كتاب "جمال حمدان.. صفحات من أوراقه الخاصة"، نجد حالة نادرة من نفاذ البصيرة والقدرة الاستراتيجية على المستقبل، ففي الوقت الذي رأى البعض في إقرار قمة بروكسيل (13، 14 ديسمبر 2003) تشكيل قوة عسكرية أوروبية منفصلة عن حلف الأطلسى بداية لانهيار التحالف التاريخي بين الولايات المتحدة وأوروبا الغربية، نجد ان جمال حمدان قد تنبأ بهذا الانفصال منذ نحو 15 عاما، مشيرا إلى انه " بعد سقوط الاتحاد السوفيتي وزواله، بدأ البحث عن عدو جديد، قيل‏:‏ إنه الإسلام، نؤكد أن الإسلام خارج المعركة والحلبة، هو فقط كبش فداء مؤقت، أما العدو الحقيقي الفعال فسيظهر من بين صفوف المعسكر المنتصر بالغرب، وسيكون الصراع الرهيب بين أمريكا وأوربا الغربية أو اليابان ". ويضيف في موضع آخر من الكتاب " ‏" ‏لقد بدأت الحـرب البـاردة بالفعل بين شـاطئ الأطلسي، بين أوروبا وأمريكا، لقد انتقلت الحرب الباردة من الشرق - الغرب، أو الشيوعية- الرأسمالية، إلى داخل الغرب نفسه، وداخل الرأسماليين القدامى خاصة بين فرنسا وألمانيا في جبهة، بريطانيا وأمريكا في الجبهة المضادة.

رؤيته المستقبلية الإستراتيجية :
هذه القدرة على استشراف المستقبل تبدو واضحة أيضا، في توقع جمال حمدان لسعي الغرب لخلق صراع مزعوم بين الحضارات من أجل حشد أكبر عدد من الحلفاء ضد العالم الإسلامي، حيث أكد انه "بعد سقوط الشيوعية وزوال الاتحاد السوفيتي، أصبح العالم الإسلامي هو المرشح الجديد كعدو الغرب الجديد‏.‏ وإلى هنا لا جديد‏.‏ الجديد هو أن الغرب سوف يستدرج خلفاء الإلحاد والشيوعية إلى صفه ليكوّن جبهة مشتركة ضد العالم الإسلامي والإسلام، باعتبارهم العدو المشترك للاثنين، بل لن يجد الغرب مشقة في هذا، ولن يحتاج الأمر إلى استدراج‏:‏ سيأتي الشرق الشيوعي القديم ليلقي بنفسه في معسكر الغرب الموحد ضد الإسلام والعالم الإسلامي‏"، وهو ما تحقق بالفعل، حيث وضع صموئيل هنتنجتون Samuel Huntington في كتابه صدام الحضارات الخطوط الفكرية العريضة لهذا الحلف، فيما يخوض المحافظون الجدد في البيت الأبيض غمار معاركه الفعلية، في إطار ما بات يعرف بالحرب على الإرهاب، والتي لا تخرج عن كونها ستارا لحرب شاملة على الإسلام.
من الرؤى المستقبلية التي طرحها جمال حمدان، وتبدو في طريقها إلى التحقق، تلك النبوءة الخاصة بانهيار الولايات المتحدة، حيث كتب حمدان في بداية التسعينيات يقول: "‏أصبح من الواضح تمامًا أن العالم كله وأمريكا يتبادلان الحقد والكراهيـة علنًا، والعالم الذي لا يخفي كرهه لها ينتظر بفارغ الصبر لحظة الشماتة العظمى فيها حين تسقط وتتدحرج، وعندئذ ستتصرف أمريكا ضد العالم كالحيوان الكاسر الجريح ‏"‏، ومضى مضيفا" ‏"‏لقد صار بين أمريكا والعالم ‏"‏تار بايت‏"‏ أمريكا الآن في حالة ‏"‏سعار قوة‏"‏ سعار سياسي مجنون، شبه جنون القوة، وجنون العظمة، وقد تسجل مزيدًا من الانتصارات العسكرية، في مناطق مختلفة من العالم عبر السنوات القادمة، ولكن هذا السعار سيكون مقتلها في النهاية‏".
يلفت حمدان إلى أن "‏الولايات المتحدة تصارع الآن للبقاء على القمة، ولكن الانحدار لأقدامها سارٍ وصارمٍ والانكشاف العام تم، الانزلاق النهائي قريب جدًا في انتظار أي ضربة من المنافسين الجدد ـ أوروبا، ألمانيا، اليابان‏"‏‏. وتوقع "أن ما كان يقال عن ألمانيا واليابان استراتيجيًا سيقال عن أمريكا قريبًا، ولكن بالمعكوس، فألمانيا واليابان عملاق اقتصادي وقزم سياسي - كما قيل - بينما تتحول أمريكا تدريجيًا إلى عملاق سياسي وقزم اقتصادي‏"‏‏ وتلك الرؤية تبدو في طريقها إلى التحقق - ولو ببطء - وتدل على ذلك الآلاف من حالات الإفلاس والركود الذي يعاني من الاقتصاد الأمريكي، مقابل نمو اقتصادي متسارع للاتحاد الأوروبي واليابان، ولم تكن مفاجأة أن العملة الأوروبية الموحدة "اليورو" حققت معدلات قياسية مقابل الدولار الأمريكي في فترة وجيزة.
من الاستشراقات المهمة التي تضمنتها أوراق جمال حمدان، تلك المتعلقة ‏بعودة الإسلام ليقود من جديد، حيث يقول ‏"‏يبدو لي أن عودة الإسلام أصبحت حقيقة واقعة في أكثر من مكان، عودة الإسلام حقيقة ودالة جدًا تحت ناظرينا‏"‏، ويلفت إلى انه " في الوقت نفسه يبدو أن ديناميات الإسلام تختلف تمامًا،‏ فقديمًا كان الإسلام يتقلص في تراجع نحو الجنوب في جبهته الأوربية وجنوب جبـهته الإفريقية، الآن هناك عودة الإسلام في أوروبا خاصة في طرفيها أسبانيا وآسيا الوسطى، إضافة إلى هجرة المسلمين إلى قلب أوروبا‏"‏‏.‏ وحتى فيما يتعلق بنظرة جمال حمدان إلى علم الجغرافيا، الذي منحه عمره كله الا قليلا، نجد انه شكل بمفرده مدرسة راقية في التفكير الاستراتيجي المنظم، مزج فيها بطريقة غير مسبوقة ما بين علم الجغرافيا، الذي لا يتعدى مفهومه لدى البعض نطاق الموقع والتضاريس، وعلوم التاريخ والاقتصاد والسياسة، ليخرج لنا مكونا جديدا اسماه " جغرافيا الحياة". وأوضح حمدان في مقدمة كتابه الموسوعي "شخصية مصر"، المقصود بتلك الجغرافيا موضحا أنها: "علم بمادتها، وفن بمعالجتها، وفلسفة بنظراتها.. وهذا الرؤية ثلاثية الأبعاد في التعاطي مع الظاهرة الجغرافية تنقل عالم الجغرافيا من مرحلة المعرفة إلى مرحلة التفكير، ومن جغرافية الحقائق المرصوصة إلى جغرافية الأفكار الرفيعة.
ومن المؤسف بعد ذلك كله، أن جمال حمدان عانى من تجاهل ونسيان لأكثر من ثلاثين عاما قضاها منزويا في شقته الضيقة، ينقب ويحلل ويعيد تركيب الوقائع والبديهيات، وعندما مات بشكل ماسأوي، خرج من يتحدث عن قدرة خارقة لحمدان على التفرغ للبحث والتأليف بعيدا عن مغريات الحياة، كما لو كان هذا الانزواء قرارا اختياريا وليس عزلة فرضت عليه لمواقفه الوطنية الصلبة، وعدم قدرة المؤسسات الفكرية والمثقفين العرب على التعاطي مع أفكاره التي كانت سابقة لزمانها بسنوات.

مؤلفاته :
ترك جمال حمدان 29 كتاب و79 بحث ومقالة، أشهرها كتاب شخصية مصر دراسة في عبقرية المكان، ومات ولم يتزوج.
مؤلفاته العربية التي نشرت باللغة العربية:
دراسات في العالم العربي، القاهرة، 1958
أنماط من البيئات، القاهرة، 1958
دراسة في جغرافيا المدن، القاهرة، 1958
المدينة العربية، القاهرة، 1964
بترول العرب، القاهرة، 1964
الاستعمار والتحرير في العالم العربي، القاهرة، 1964
اليهود أنثروبولوجيا، كتاب الهلال، 1967
شخصية مصر، كتاب الهلال، 1967
استراتيجية اللاستعمار والتحرير، القاهرة، 1968
مقدمة كتاب القاهرة لديزموند ستيوارت، ترجمة يحيى حقي، 1969
العالم الإسلامي المعاصر، القاهرة 1971
بين أوروبا وآسيا، دراسة في النظائر الجغرافية، القاهرة، 1972
الجمهورية العربية اللليبية، دراسة في الجغرافيا السياسية، القاهرة، 1973
6 أكتوبر في الاستراتيجية العالمية، القاهرة، 1974
قناة السويس، القاهرة، 1975
أفريقيا الجديدة، القاهرة، 1975
موسوعة شخصية مصر: دراسة في عبقرية المكان 4 أجزاء، القاهرة، 1975 - 1984

مؤلفاته وبحوثه المنشورة باللغة الإنجليزية:
Population of the Nile Mid - Delta, past and present, Reading University, June 1953
Khartum : study of a city, Geog. Review, 1956
Studies in Egyptian Urbanism, Cairo, 1960
Evolution of irrigation agriculture in Egypt, in : A history of land use arid regions, ed. L. Dublet Stamp, Unesco, Paris, 1961
Egypt, the land and the people, in: Guide book to geology, 1962
Pattern of medival urbanism in arab world, Geog. Review, April 1962
Political map of the new Africa, Geog. Review, October 1963
The four dimensions of Egypt

الجوائز والتكريم :
حظي جمال حمدان بالتكريم داخل مصر وخارجها:
جائزة الدولة التقديرية في العلوم الاجتماعية سنة 1986م- مصر
جائزة التقدم العلمي سنة 1992م - الكويت
جائزة الدول التشجيعية في العلوم الاجتماعية عام 1959م- مصر
وسام العلوم من الطبقة الأولى عن كتاب "شخصية مصر" عام 1988م.

الترشيحات :
عُرضت عليه كثير من المناصب الكبيرة في مصر وخارجها لكنه اعتذر عنها جميعاً مفضلاً التفرغ للبحث العلمي وكانت بعض الترشيحات هي:
ترشيحه عام 1983م لتمثيل مصر في إحدى اللجان الهامة بالأمم المتحدة
عضوية مجمع اللغة العربية
رئاسة جامعة الكويت.


عدل سابقا من قبل جمال حمدان في الخميس 22 يناير 2015 - 21:36 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 0:18

الوفاء :
عُثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً، واعتقد الجميع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق، ولكن د. يوسف الجندي مفتش الصحة بالجيزة أثبت في تقريره أن الفقيد لم يمت مختنقاً بالغاز، كما أن الحروق ليست سبباً في وفاته، لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة.
اكتشف المقربون من د.حمدان اختفاء مسودات بعض الكتب التي كان بصدد الانتهاء من تأليفها، وعلى رأسها كتابة عن اليهودية والصهيونية و يقع في ألف صفحة و كان من المفروض أن يأخذه ناشره يوسف عبد الرحمن يوم الأحدوالكتاب الثاني: العالم الإسلامي المعاصر وله كتاب قديم عن العالم الإسلامي كتبه سنة 1965 ثم عاد وأكمله وتوسع فيه بعد ذلك لدرجة أنه أصبح كتاباً جديداً. والكتاب الثالث: عن علم الجغرافيا، مع العلم أن النار التي اندلعت في الشقة لم تصل لكتب وأوراق د. حمدان، مما يعني اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل وحتى هذه اللحظة لم يعلم أحد سبب الوفاة ولا أين اختفت مسودات الكتب التي كانت تتحدث عن اليهود. و مما يؤكد حتمية قتله ما رواه اشقائه عبد العظيم حمدان وفوزية حمدان أن الطباخ الذي كان يطبخ له فوجئنا بأن قدمه انكسرت وأنه راح بلده ولم نعد نعرف له مكاناً. و أمر آخر أن جارة كانت تسكن في البيت الذي يسكن فيه جمال حمدان قالت لنا إن هناك رجلاً وامرأة خواجات. سكنوا في الشقة الموجودة فوق شقته شهرين ونصف قبل اغتياله ثم اختفيا بعد قتله وقد فجّر رئيس المخابرات السابق أمين هويدي مفاجأة من العيار الثقيل، حول الكيفية التي مات بها جمال حمدان، وأكد هويدي أن لديه ما يثبت أن الموساد الإسرائيلي هو الذي قتل حمدان [1].
مؤلفاته


يوسف القعيد يعيد فتح الملف : نتهم الموساد باغتيال المفكر جمال حمدان :
لمن يهمه الأمر .....

هذا الكلام بلاغ جري بيني وبين اللواء عبد العظيم حمدان وفوزية حمدان شقيق وشقيقة جمال حمدان في منزله المطل علي نيل الزمالك كمدخل أو مقدمة لحوارات حول جمال حمدان. قال لي اللواء عبد العظيم حمدان وكان جمال حمدان يناديه ب «عبد» أن وكيل النيابة سألهم وكانوا عائدين من مشرحة زينهم: 
هل تتهمون أحداً بقتل جمال حمدان؟
- قبل الإجابة تذكرت أن جمال حمدان كان قد انتهي من ثلاثة كتب. أعلن عنها في أحاديثه الصحفية التي أدلي بها قبل رحيله. وأهمها حديثه مع الصحفية نادية منصور الذي نشر في يوم السبت 1993/4/17 الكتاب الأول: اليهود والصهيونية وبنو إسرائيل. يقع في ألف صفحة. كان من المفروض أن يأخذه ناشره يوسف عبد الرحمن يوم الأحد. الكتاب الثاني: العالم الإسلامي المعاصر وله كتاب قديم عن العالم الإسلامي. كتبه سنة 1965 ثم عاد وأكمله وتوسع فيه بعد ذلك لدرجة أنه أصبح كتاباً جديداً. والكتاب الثالث: عن علم الجغرافيا. وكل هذه الكتب لم نجد لها أي أثر بعد الوفاة. لقد ذهبنا إلي الشقة بمجرد علمنا بوفاته.
وعايناها. واختفت هذه الكتب التي كانت موجودة ورأيتها بنفسي علاوة علي أنه تكلم عنها قبل وفاته. فأين ذهبت؟ ومن الذي أخذها؟ عند هذه الكتب واختفائها يكمن السر في نهاية جمال حمدان الغامضة والتي ما زالت غامضة حتي الآن.
سألتهما عن أدلة أخري تؤكد أنه مات مقتولاً؟
- قال لي اللواء عبد العظيم حمدان: مما يؤكد حتمية قتله أن الطباخ الذي كان يطبخ له فوجئنا بأن قدمه انكسرت وأنه راح بلده ولم نعد نعرف له مكاناً. أمر آخر أن جارة كانت تسكن في البيت الذي يسكن فيه جمال حمدان قالت لنا إن هناك رجلاً وامرأة خواجات. سكنوا في الشقة الموجودة فوق شقته شهرين ونصف قبل اغتياله ثم اختفيا بعد قتله.
سألتهما لماذا لم يتخذا أي إجراء للتحقيق في ملابسات الوفاة؟
هكذا جاءت الإجابة:
- بعد شهر من الوفاة ذهبنا إلي المستشار هشام سرايا. وقلنا له إننا أسرة جمال حمدان وإننا نشك في وفاته. وأن هذه الوفاة بفعل فاعل خاصة أنه كانت هناك خبطة في رأسه بآلة حادة ثم إن سائق وزير العدل المستشار فاروق سيف النصر الذي يسكن في العمارة رقم 27 أمين الرافعي في حين أن جمال حمدان كان يسكن في 25 أمين الرافعي هو الذي شاهد ما يريبه في الوفاة ونادي علي من حوله.
المستشار هشام سرايا قال لنا إن جمال حمدان شخصية غير عادية وكاتب كبير. ولا بد من وجود دليل مادي حتي يتم فتح التحقيق من جديد في وفاته. خاصة أنك لواء قوات مسلحة وتعرف هذه الأمور. ولأننا لا نملك دليلاً محدداً يمكن أن نقدمه لم نسر في الأمر حتي نهايته.
قالا لي إن جمال حمدان رفض جائزة الدولة التقديرية. وكان قدرها خمسة آلاف جنيه ولم يتسلمها.
أما جائزة الكويت للتقدم العلمي. وكانت قيمتها 12500 دينار كويتي. فقد وزعها علينا جميعاً. وكان يعيش علي نسبة من عائد حساب له في البنك، وعندما كانت تحضر له الفلوس كان يوزعها علينا ولا يأخذ لنفسه أي شيء منها. كان شخصية استغنائية بحق وحقيق. ولم يكن يسعي لامتلاك أي شيء في الدنيا. لم يكن يعنيه سوي كتبه وأوراقه وأقلامه.
سألت اللواء عبد العظيم حمدان: كيف عرف بوفاة شقيقه؟ ومن الذي أبلغه؟
- الذي أبلغني بوفاة جمال حمدان كان الدكتور صبحي عبد الحكيم. جاء بنفسه إلي البيت واتصل بي واتصل بأخي أحمد وأبلغنا الكارثة. فذهبنا إلي المستشفي.
الأستاذ هيكل قال لي: هل تتوقع أن جمال حمدان يموت موتة طبيعية؟ ثم قال لي إنك مسئول عن كل ورقة تركها جمال حمدان. قال لي إن جمال حمدان عندما تتكلم معه.يمكن أن يخجل أو يتردد. ولكن عندما يكتب يصبح نمراً.
سألت اللواء عبد العظيم حمدان عن أكثر الأحداث التي أثرت فيه في سنوات عمره الأخيرة.
قال لي بلا تردد:
- جمال حمدان كاد أن يُجن. عندما سافر السادات إلي تل أبيب وأنا أختلف معه في موقفي من إسرائيل، فأنا عشت الحرب من 67 إلي 73 ورأيت أن أمريكا لا يمكن أن تترك إسرائيل تُهزم. كنت أسمع تليفونات القادة الذين يطلبون السلاح. كنت أشعر أن إسرائيل مثلما قال جمال حمدان جسم سرطاني لا بد أن يُباد. فوزية قالت إن عبارة الإبادة كانت دائماً أبداً علي لسانه.
قال عبد العظيم حمدان. رأيت سلاح أمريكا في 73 جاء إلي إسرائيل مباشرة. وشارك في الحرب دون أن تغير الشارات الأمريكية المدونة عليه. قال لي في ظهري 46 شظية. استخرجت وبقي 14 مستحيل استخراجها لوجودها بجوار العمود الفقري. وأتحرك بها. دائماً كان جمال حمدان يحضر إليّ في مستشفي المعادي ثلاث مرات في الأسبوع. كان يقول لي احكي يا عُبد إيه اللي حصل في الحرب. أنا ضُربت يوم 22 أكتوبر. لأن الطيران توقف بعد الضربة الجوية الأولي.
وماذا كان مصير الشقة التي كان يعيش فيها؟
- من حيث الشقة التي كان يعيش فيها. اكتشفنا بعد فترة قصيرة من وفاته. أن صاحب العمارة باع الشقة. حيث لم يكن له ورثة وليس من حق أحد منا أن يرث الشقة، وبعد أن علمنا بهذه الكارثة. ذهبنا نسأل عن كتبه فوجدنا ما تبقي منها في كرتونتين
مركونين بجوار السلم. ركنهما من سكن الشقة من بعده للعلم كان في هذه الشقة رسالة الدكتوراه. ودكتوراه الدولة التي لم يحصل عليها سوي ستة علي مستوي العالم وكانت هناك مخطوطات بخط يده كثيرة وكتب كثيرة وخرائط رسمها وصور كان يرسمها لنفسه وللآخرين، كل هذا لم يعد له وجود.
في آخر عيد ميلاد له الذي حل في 28/2/1993.
قامت فوزية بعمل طعام يحبه. واشتري اللواء عبد العظيم حمدان تورتة. وذهب له من أجل الاحتفال معه بعيد ميلاده. نادي جمال حمدان علي البواب، أعطاه الطعام والتورتة رفض الاقتراب منهما وبعد أن خرج البواب. أخرج لهما طعاماً بسيطاً من ثلاجته لكي نحتفل معه بعيد ميلاده الذي كان يرفض الاحتفال به من حيث المبدأ.
قالت عنه الدكتورة نعمات أحمد فؤاد إنه قاس علي نفسه ومصر علي الصرامة في التعامل مع النفس. قال لي عبد العظيم حمدان إنه ذهب إلي أحمد بهاء الدين وطلب لقاءه فرحب به علي الفور. كانت المشكلة التي يريد عبد العظيم أن يعرضها علي الأستاذ بهاء أنه يريد لجمال حمدان أن يتزوج وأن تكون له أسرة وأن يعيش مثل أي إنسان آخر. قال له بهاء: كلامك علي العين والرأس. لكن من يعرف جمال حمدان يدرك استحالة أن ينفذ هذا الكلام.
قال عنه الأستاذ أحمد بهاء الدين: ليست له في الماديات هذا الإنسان خلقه الله لرسالة معينة ولا بد أن يكملها.
وعن قصة زواجه الذي لم يتم. قال لي عبد العظيم حمدان أنه كانت له زميلة في جامعة ريدنج. أحبها وأحبته. خلال فترة دراسته في بريطانيا من أجل الحصول علي درجة الدكتوراه. كانت بينهما قصة حب. كان يمكن أن تنتهي بالزواج. طلبت منه بعد حصوله علي الدكتوراه البقاء في انجلترا



. رفض وقرر العودة وهي من جانبها رفضت أن تأتي معه إلي مصر وتعيش معه هنا. وهكذا انتهت قصة الحب.
شقيقه عبد الحميد أحضر له زميلة فرنسية. وخلال عمليات التعارف فوجئ جمال حمدان بعبد الحميد يسأله: هل تصلح زوجة؟ فقال له من قال لك إنني أريد الزواج؟ أنا أتكلم باعتبار أن الأمر مسألة علمية بالدرجة الأولي. وانتهي الأمر.
فوزية حمدان شقيقة جمال حمدان. والأقرب عاطفياً إليه من بين أشقائه جميعاً. والتي رفضت إعطائي صورة لها. مكتفية بنشر صور جمال حمدان. قالت من المؤكد أن الموساد الإسرائيلي هو الذي قتل جمال حمدان. بداخلها يقين لا يقبل الشك أنهم هم قتلة جمال حمدان.
ما على الرسول إلا البلاغ
قال لي اللواء عبد العظيم حمدان أن مسئولاً في الرئاسة المصرية. اتصل به والتقاه قبيل اغتيال جمال حمدان. ولأن هذا المسئول السابق زميل صحفي كان صحفياً في مؤسسة صحفية مصرية عريقة ثم أصبح رئيساً لمؤسسة صحفية تصدر عنها مجلتان. وهو يكتب الآن عموداً في جريدة يومية. أمسك عن ذكر اسمه ما لم يقم هو من تلقاء نفسه بغير ذلك وهذا مراعاة مني لأصول الزمالة فقط هذا المسئول السابق الكاتب الصحفي الحالي.
. قابل عبد العظيم حمدان وطلب منه أن ينصح جمال بالهدوء والتريث والتعقل في كتاباته عن إسرائيل والتطبيع في هذه الفترة لأن الكل داخل علي أوسلو ومدريد ولابد من تصفية الأجواء لذلك. أكد لي عبد العظيم حمدان أنه ذهب إلي جمال وأبلغه الرغبة الرئاسية في الهدوء والتريث وعدم نشر كتابات عنيفة عن إسرائيل واستحالة السلام معها. وكان رده علي ذلك الطلب الذي اعتبره تهديداً نشر العديد من المقالات التي توضح وجهة نظره وتؤكدها أي أنه رفض الرسالة التي اعتبرها تهديداً وأقدم علي ما يؤكد رفضه لها.
( العدد الأخير من مجلة المصور ) 



جريدة المصريون : ننشر ما حذفته "الأهرام" من حوار اغتيال جمال حمدان 
17-4-2014
في واقعة مثيرة للتساؤل، حذفت جريدة "الأهرام"، نص اتهام اللواء عبدالعظيم حمدان، شقيق المفكر الكبير جمال حمدان صاحب "موسوعة شخصية مصر" لإسرائيل بالوقوف وراء اغتياله، في سياق مقابلة أجرتها معه في عددها الصادر 17 أبريل 2014 بمناسبة الذكرى الحادية والعشرين لرحيل حمدان. إذ يتهم اللواء عبدالعظيم حمدان، جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) بأنه قتل شقيقه، بعدما كان قد أنجز مؤلفًا جديدًا من ألف صفحة عن اليهود والصهيونية . وقال إنه رأى مخطوط هذا الكتاب على مكتب جمال حمدان في منزله قبل أيام من رحيل شقيقه، وكان جاهزًا لتسليمه ومخطوطين آخرين مماثلين في الحجم إلى الناشر، لكن هذه المخطوطات سرقت، كما ثبت بعد الرحيل والحريق الغامضين. "الأهرام" تجاهلت نشر هذه الاتهامات على صفحاتها، إلا أن النسخة التي أرسلتها وكالة "الأهرام" من الحوار إلى صحف عربية أخرى ومنها صحيفة "الخليج" كشف عن فحوى الجزء المبتور من حوار "الأهرام"، وهو ما يدفع إلى التساؤل حول الأسباب التي دعت كبرى الصحف المصرية إلى عدم نشر مثل هذه الاتهامات التي تعد سبقًا بالمفهوم الصحفي.  ففي حين عنونت "الأهرام" للحوار: "شقيقه اللواء عبدالعظيم يحدثنا عن حمدان الذي لا نعرفه.. الراحل صاحب نكتة ولعب الكرة واليوجا"، أبرزت "الخليج" اتهامه للموساد باغتياله، وكتبت: 21 عامًا على الرحيل الغامض لجمال حمدان.. عبدالعظيم حمدان: "الموساد" اغتال شقيقي وسرق مخطوطاته". وفيما يلي نص الحوار الكامل لشقيق الراحل جمال حمدان: في الذكرى الحادية والعشرين لرحيل المفكر الموسوعي “الفلتة” جمال حمدان صاحب “شخصية مصر”، يؤكد شقيقه اللواء عبدالعظيم حمدان أن جهاز المخابرات “الإسرائيلي” (الموساد) قتل شقيقه، بعدما كان قد أنجز مؤلفاً جديداً من ألف صفحة عن اليهود والصهيونية . وقال إنه رأى مخطوط هذا الكتاب على مكتب جمال حمدان في منزله قبل أيام من رحيل شقيقه . وكان جاهزاً لتسليمه ومخطوطين آخرين مماثلين في الحجم إلى الناشر، لكن هذه المخطوطات سرقت، كما ثبت بعد الرحيل والحريق الغامضين .   وقال اللواء عبدالعظيم حمدان (66 عاماً) إنه عاين جثة شقيقه، الذي رحل في 17 إبريل/نيسان ،1993 في مشرحة زينهم فرأى آثار ضربة بآلة حادة في رأسه، فيما لم تتجاوز الحروق منطقة الصدر . وكشف أن مسؤولاً في رئاسة الجمهورية زمن الرئيس الأسبق حسني مبارك، وقبل الحادث بنحو عام طلب منه أن يبلغ شقيقه بأن يتوقف عن الكتابة عن “إسرائيل” . وقال إن أسرته لم تحصل إلى الآن على نسخة من تقرير طب الشرعي بشأن جثة شقيقه، وإن غياب الدليل المادي على القتلة يمنعها من طلب إعادة التحقيق في مقتل العالم الكبير بعد مرور كل هذه السنوات . وكشف اللواء عبدالعظيم حماد في حوار تنشره “الخليج” تزامناً مع “الأهرام” أيضاً أن مؤلفات جمال حمدان زاد توزيعها بعد ثورة 25 يناير ،2011 كما يتضح ذلك من عوائد بيعها لحساب الورثة . وفيما يلي نص الحوار:

في الذكرى الحادية والعشرين لوفاة جمال حمدان يتجدد السؤال مَن يقف وراء اغتيال الراحل الكبير؟
  كضابط مخابرات سابق أستطيع أن أؤكد أن “الموساد” هو مَن يقف وراء مقتل أخي جمال، حيث كان الراحل الكبير أدلى بحديث لإحدى الصحفيات بمؤسسة قومية، ذكر فيه أنه أتم 3 كتب، كل منها نحو ألف صفحة، أحدها عن “اليهود والصهيوينة” وبعد نشر الحديث في مجلة مصرية، أدلت الصحفية بحديث ل”بي بي سي” أشارت فيه إلى الكتب الثلاثة التي انتهى حمدان من تأليفها ومنها هذا الكتاب . ومن يومها استأجر الشقة التي تعلو شقة شقيقي أجنبيان “رجل وامرأة” راقبا كل تصرفاته، واختفيا، حسب شهادة الجيران، فجأة يوم اغتياله . ودخلت على شقيقي في مشرحة “زينهم” بعد استشهاده أنا ود . صبحي عبدالحكيم وأخي الدكتور أحمد . ووجدناه مضروباً في رأسه وجسمه محروق حتى صدره، وأثبت الطب الشرعي أنه مضروب بآلة حادة في رأسه من الخلف . وعندما اكتشفنا قصة استئجار الأجنبيين الشقة التي تعلو شقة الراحل، طالبنا أنا وأخي محمد، رحمه الله، وأختي فوزية من المستشار هشام سرايا المحامي العام لنيابات أمن الدولة وقتها، إعادة فتح التحقيق في اغتيال أخي، لوجود رواية جديدة في القضية حسب الجيران . فأجابني بقوله: أنت رجل مسؤول، ولابد من وجود أدلة مادية جديدة، لأن جمال حمدان شخصية عامة، وإعادة فتح التحقيق سيحدث دوياً هائلاً في البلد .


في تحقيقات النيابة . . هل وجهت الأسرة اتهاماً لجهة محددة؟
 كما قلت لكما، عندما ذهبنا للنيابة، قالوا لنا: لو عندكم دليل مادي مستعدون لفتح التحقيق من جديد وإعادة تشريح الجثة .   وحتى الآن لم يظهر الدليل المادي؟   نعم . . وكتب أن الجاني “مجهول”!

هل ترى أسرة جمال حمدان تقصيراً من أجهزة الدولة في التوصل للجاني؟  
نعم قصّرت ولم تأخذ الحادث بجدية، وهناك في الأسرة مَن دعا إلى إعادة فتح التحقيق بعد ثورة 25 يناير ،2011 لكنني لا أجد جدوى من ذلك، لأن البلد لم يهتم بموت “جمال” منذ 21 سنة ولغياب الدليل المادي .


   كيف حدث التقصير؟  
 كان يجب أن تولي الدولة أهمية وعناية لهذا الحادث، وطلب صحفي يعمل برئاسة الجمهورية قبل استشهاد جمال بنحو عام واحد مقابلتي لأمر مهم . وعندما قابلته، قال لي: أنت تعرف كم أنا محب لجمال حمدان، وقرأت كل كتبه، ولكني أرجوك أن تبلغه رسالة بأن يخفف من حديثه عن اليهود، لأننا مقبلون على اتفاقية بين الفلسطينين و”الإسرائيليين”، وعندما نقلت ما قاله لشقيقي جمال، قال لي: “حاضر التهديد وصل” . وبعدها بيومين أرسل جمال إلى “الأهرام” مقالة عن طريق الكاتب الراحل أحمد بهاء الدين . وتم نشرها بالفعل في الصفحة الثالثة، وكانت في نقد ما يحدث في البلد، وهاجم فيها “إسرائيل” .   صاحب نكتة  

ماذا عن طفولة حمدان والجانب الإنساني في حياته؟
  - أخي كان شخصية جميلة جداً نشيطاً ذكياً، سريع البديهة، وصاحب نكتة، ويلعب كرة القدم واليوجا، وظهر نبوغه عندما التحق بالمدرسة التوفيقية الثانوية، حيث وجد جواً مختلفاً: مجموعة خطابة، وأخرى مسرحية، وجماعة شعر . . إلخ . وكان عضواً في كل هذه الجماعات . وكان يكتب جريدة الحائط كل يوم بيده . وظهر حبه لرسم الخرائط في هذه المرحلة، وعندما لاحظ مدير المدرسة نشاطه هذا، قال له: “يا جمال، إني أتوقع لك مستقبلاً باهراً” . وحصل على الترتيب السادس على مستوى القطر المصري كله في شهادة “التوجيهية” . وكان متاحاً أمامه كل كليات القمة، لكنه اختار كلية الآداب قسم الجغرافيا . لأنه كان محدد الهدف، وعندما التحق بكلية الآداب كان يذهب يومياً لكي ينهل من مكتبتها . وكان المفكر الراحل محمود أمين العالم أميناً لها في ذلك الوقت . وعندما أنهى جمال دراسته الجامعية بعد حصوله على امتياز مع مرتبة شرف، أرسلته الدولة بعثة إلى انجلترا لمدة 5 سنوات .  

 بماذا تفسر استقالته من الجامعة واعتزاله التدريس؟
  ذات يوم عندما كنت أزوره، طلب مني توصيل أحد الأظرف الصفراء لوزارة الثقافة، وكان داخله أول كتبه “دراسات في العالم العربي” وسلمته للوزارة . وبعدها بستة أشهر، قرأت في “الأهرام” خبراً عنوانه “فوز جمال حمدان بجائزة الدولة التشجيعية في العلوم الاجتماعية” عام 1959 . وكان هذا هو أول كتاب له . وبعد ذلك بدأ جمال في تأليف كتب عن مصر، وقناة السويس والبترول، وعن جغرافيا المدن . وكان يكتب إهداءات كتبه لأساتذته، ومنهم د . محمد عوض محمد، وعباس عمار فبدأ زملاء له يغيرون منه، وتساءلوا ساخرين: لماذا تكتب كتباً خارج تخصصك الجغرافيا؟.
وأذكر أنه قال ذات مرة: لو استطعت أن أكتب على باب شقتي “ممنوع دخول الجغرافيين لفعلت” . وجلس في بيته من 1961 وحتى ،1963 للإعراض عن الأحقاد والتفاهات، ثم استقال نهائياً، ورفضت الاستقالة، وتفرّغ للكتابة، وخصص نحو 10 سنوات لتأليف كتاب واحد هو “شخصية مصر” .

في رأيك لماذا لم يسافر د . جمال إلى دولة عربية لا سيما أنه تلقى عروضاً كثيرة مغرية؟
  فور عودته من بريطانيا، عرضت عليه وزارة التعليم العالي العمل في اليونسكو بباريس، إلا أنه اعتذر . وجاء إلى منزله عبدالسلام جلود وزير الخارجية الليبي، مبعوثاً من القذافي عارضاً عليه إنشاء وزارة للتعليم العالي في ليبيا ومقابل أي مبلغ يريد، فرفض . وزاره ذات مرة محمد حسنين هيكل، وأخبره بأن لديه عرضاً بأن يتولى رئاسة جامعة الكويت، وترك له تحديد المبلغ الذي يريد، مع عرض مبدئي ب25 ألف دولار شهرياً، فرفض أيضاً . وحقاً كان جمال لا يقبل أي مباهج في الحياة . وعندما حصل على جائزة التقدم العلمي من الكويت في عام ،1988 طلب منى توزيع قيمة الجائزة (أكثر من 11 ألف دولار) على إخوته وأبنائهم، وعندما طلبت منه أن يستبقي مبلغاً من الدولارت في البنك لشراء ما يحتاجه من كتب ودوريات عالمية، رفض . 


  هل كان الزهد من طبيعتة؟
  رفض كل ما أرسلته له من أجهزة كهربائية . لم يقتن سيارة أو تليفزيوناً أو حتى ثلاجة، وعندما أردت ذات مرة أن أحتفل أنا وإخوته بعيد ميلاده، وأحضرنا الكعك والبط، فرفض أخذ أي شيء، وطلب من الخادم أن يوزع الطعام على البوابين، وكان يقول لنا: ما عندي ستأكلونه ولا أريد كلاماً كثيراً . وعندما شكوت لأحمد بهاء الدين ما كان يفعله جمال معي من رفض كل شيء أقدمه له، حذّرني من الضغط عليه، مؤكداً أن جمال أرسله الله برسالة من أجل مصر والمصريين، ولا يجب أن نخرجه مما يقوم به .  



 من أهم الشخصيات التي تركت تأثيراً في د . جمال حمدان؟  
 أولهم أستاذه ميللر، ثانيهم عباس عمار، ثالثهم د . محمد عوض محمد . وخارج التخصص تأثّر كثيراً بعباس محمود العقاد، وكان يحضر كثيراً صالونه في مصر الجديدة . وتأثر كذلك بمحمد حسنين هيكل .


قال الراحل د . عبادة كحيلة في مقدمة كتابه “جمال حمدان . . عبقرية المكان والزمان”، إن جمال حمدان أخبره أن لديه 3 مخطوطات “الصهيونية” و”شخصية سوريا” و”العالم الإسلامي”،

 فأين ذهبت هذه المخطوطات؟
 “الموساد” الذي قتله هو الذي سرق المخطوطات الثلاثة التي رأيتها بعيني، وهي مكتملة على مكتبه . وأخبرني شقيقي قبل اغتياله بأن يوسف عبد الرحمن ناشره، سيأتي للتعاقد على طباعتها يوم الأحد، لكنهم اغتالوه يوم الجمعة، أي قبلها بيومين فقط .

وهل كانت له مشروعات أخرى ينوي إتمامها؟  
 عندما ذهبت إلى شقته بعد حادثة اغتياله، وجدت 24 كرّاسة خاصة به، كانت تحتوي على خواطره بين عامي 1990 و،1993 فاحتفظت بها . وهي تلخص الفترة التي كان جمال مصاباً خلالها بحالة إحباط شديدة . وفيها، خليط من الكلام في السياسة والإسلام والجغرافيا . ونصحني د . عمر الفاروق أستاذ الجغرافيا السياسية وأقرب المقربين إليه بعدم اطلاع أحد على الكراسات .  

 هل زار حمدان سوريا لكتابة مخطوطه عنها؟
  لا، كتب هذا المخطوط من خلال القراءة والاطلاع، ولكن “شخصية مصر” كتبه بعد أن زار كل محافظاتها وأماكنها، وله صور مع كل مكان زاره .  



 ما الكتب الأكثر رواجاً لجمال حمدان بعد رحيله ومن واقع عائداتها للورثة؟  
أذكر أن شقيقي جمال قال ذات مرة “إن “شخصية مصر” طغى على بقية مؤلفاته، وعلمياً فكتابه “جغرافيا المدن” الذي احتفت به كل الدوائر العالمية هو الأهم، لكن يظل “شخصية مصر” الأكثر رواجاً، يليه “دراسات في العالم العربي”، ثم “اليهود أنثروبولوجيا” الذي طبعته “دار الهلال” 10 مرات .  

 هل زاد توزيع كتبه في فترات معينة؟
 نعم، بعد ثورة يناير . و”دار الهلال” اعتادت أن تحدد مبلغاً لورثة جمال حمدان كل عام، وكان أكبر مبلغ في عامي 2011 و2012 .  

ماذا ترك حمدان لأسرته؟  
شقيقي لم يترك إلا العلم الذي ينتفع به . وبعد حادثة حريق شقته، وهي غرفتان وصالة، فتحنا “دولابه” فوجدنا ظرفاً أصفر مكتوباً عليه “كل حساباتي مع عالم الكتب” . ولم يكن في هذا الظرف مليم . ومات ولم يكن له أي حساب في أي بنك، ولا أي أموال في البيت، ولكن الورثة يحصلون كل عام على مبالغ محترمة من “دار الهلال” .  

هل لقي حمدان التكريم اللائق به في حياته وبعد مماته؟ 
 للأسف لا، لكن قبل موته كان المثقفون فقط يعرفونه، وبعد مماته أصبح الشعب كله يعرفه .

  ماذا كانت أمنيات جمال حمدان لنفسه وعائلته وبلده؟
   كان صاحب رسالة في حب مصر وترابها، وحبه هذا جعله ينقدها نقداً لاذعاً . أما أسرته، فكان دائم السؤال ومهموماً بها وبرفعتها واستقرارها .  



 ما الذي تريده أسرة حمدان من مصر الدولة والمجتمع؟  
سؤال صعب، وأذكر أن آخر كتاب ألّفه د . عمر الفاروق، كان بعنوان “ورش جمال حمدان” . قسّم هذه الورش إلى مراحل، منها ما يجب تدريسه في المرحلتين الاعدادية والثانوية من كتب جمال حمدان، ومنها ما يصلح للتدريس في الجامعة، والدراسات العليا . وطلب أن يصدّق على هذا المشروع وزراء الثقافة والتعليم والتعليم العالي، وللأسف لم ينجز هذا المشروع إلى الآن، وما تريده أسرة حمدان هو تنفيذ ورش د . الفاروق، وتدريس كتب في جميع المراحل التعليمية .   قصة حب اسمها “فيلما”   تظل المرأة في حياة جمال حمدان لغزاً خصوصاً أنه لم يتزوج، وعن الحب في حياته، يقول شقيقه عبدالعظيم حمدان: أثناء دراسته بجامعة “ريدنج” في بريطانيا بين عامي 1948 و1953 زاملته في التخصص نفسه فتاة إنجليزية تسمى “فيلما” . وكانت أيضاً تعمل سكرتيرة لمشرفه العلمي البروفيسور ميللر، وجمعتهما قصة حب لخمس سنوات، وكانا يتنزهان في عطلة الأسبوع بالذهاب إلى لندن، وكان كل همهما أن يذهبا إلى “سور الكتب القديمة” هناك ليقتنيا أمهات المؤلفات بأرخص الأسعار، وكان جمال يرسل خطابات لأخيه ليقول له بفرح إنه اشترى الكتاب المهم الفلاني ببنسات قليلة، كما كان يرسل صوراً له تجمعه ب”فيلما” . وخطابات أخي جمال من لندن، نشرها الكاتب الراحل غالي شكري في مجلة “القاهرة” .   ويضيف: أنهى أخي جمال رسالته للدكتوراه عن “فلسفة الجغرافيا”، وهو التخصص الذي حصل 6 فقط على الدكتوراه فيه حينها . وطلب منه ميللر أن يعمل معه في انجلترا أستاذاً مساعداً بالمرتب الذي يريده . إلا أن أخي اعتذر له قائلاً: إنه ينبغي عليه أن يعود إلى مصر . وصممت “فيلما” أن يمكث في إنجلترا، ولا يغادرها، فرد عليها بأنه لا يستطيع مغادرة بلده، طالباً منها أن تصحبه إلى مصر، ولكنها قالت له: اذهب أنت، ودعني أفكر . ولأن علاقة أخي جمال ب”فيلما” أول قصة حب في حياته، لذلك قرر ألا يتزوج . أو لنقل إنه تزوج العلم .   وحول جهود الأسرة في مسألة زواجه، يقول عبدالعظيم حمدان: أخي عبدالحميد كان متزوجاً من فرنسية متخصصة في علم المصريات . وأتيا في إجازة إلى مصر نحو 4 أشهر . واصطحبا معهما زميلة فرنسية في التخصص نفسه، وكانوا يتقابلون مع جمال كل يوم، وكان عبدالحميد أوصى زوجته بأن تجد عروساً لجمال، فرشّحت زميلتها العاشقة له من كتاباته، وقبيل سفر عبدالحميد وزوجته،

سأل جمال عن رأيه في الزميلة الفرنسية . فأجابه: لماذا؟
 فقال عبدالحميد: من أجل الزواج، فردّ جمال: لا أفكّر فيه . 

شاهد الصور:





المصادر


1

2

3


عدل سابقا من قبل جمال حمدان في الخميس 22 يناير 2015 - 10:17 عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حارث العراقي

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
المهنة : طالب
المزاج : صلوا على رسول الله
التسجيل : 22/09/2014
عدد المساهمات : 1189
معدل النشاط : 1258
التقييم : 32
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :



مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 8:06

لا تنسي المصدر أخي العزيز ، تحياتي. 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 10:19

@حارث العراقي كتب:
لا تنسي المصدر أخي العزيز ، تحياتي. 



تم إرفاق المصادر الثلاث وتم اضافة حوار حديث : جريدة المصريون : ننشر ما حذفته "الأهرام" من حوار اغتيال جمال حمدان  17-4-2014
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
the red general

مشرف
لـــواء

مشرف  لـــواء



الـبلد :
المهنة : دكتور
المزاج : الحمد لله
التسجيل : 09/11/2014
عدد المساهمات : 2709
معدل النشاط : 3408
التقييم : 398
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 14:49

لا تقدم او نهضه دون الحغرافيا
الدكتور جمال حمدان 
عالم الجغرافيا 
عالم التحليل النفسي
عالم الجغرافيا التاريخيه
عالم الجغرافيا السياسيه 
انه العالم الحق 
احب بلده و وطنه العربي وكان هم الوطن همه 
كتبه مراجع 
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
ياريت لو نساهم بتوفير راوبط لكتبه في المنتدي وان شاء الرحمن ساحاول المساهمه في ذلك
شكرا اخي الكريم علي فتح مجالات جديده في المنتدي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 17:37

تحميل كُتب الاستاذ جمال حمدان

من هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
best fighter

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 56
المهنة : أبتغي من فضل الله
المزاج : عنيف
التسجيل : 13/04/2014
عدد المساهمات : 1145
معدل النشاط : 1402
التقييم : 54
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 20:35

موضوع ممتاز تشكر عليه أخي
ما شدني أكثر في موضوعك هذا الجزء
فضحه أكاذيب اليهود :
كان جمال حمدان صاحب السبق في فضح أكذوبة أن اليهود الحاليين هم أحفاد بني إسرائيل الذين خرجوا من فلسطين خلال حقب ما قبل الميلاد، واثبت في كتابه "اليهود أنثروبولوجيا" الصادر في عام 1967، بالأدلة العملية أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين قبل الميلاد، وإنما ينتمي هؤلاء إلى إمبراطورية "الخزر التترية" التي قامت بين "بحر قزوين" و"البحر الأسود"، واعتنقت اليهودية في القرن الثامن الميلادي، وهو ما أكده بعد ذلك بعشر سنوات "آرثر كويستلر" مؤلف كتاب القبيلة الثالثة عشرة الذي صدر عام 1976.


لم أكن أعلم أن جمال حمدان هو أول من تنبه لهذه الجزئية المهمة جدا أن اليهود الحاليين ليسوا هم بنوا
اسرائيل الذين طردهم الله سبحانه و تعالى من الأراضي المقدسة
و كتاب القبيلة الثالثة عشرة كنت بحثت عنه قبل فترة في النت دون جدوى 
و مادمت أثرت الموضوع سأطلب منك رابط كتاب جمال حمدان الذي يتحدث عن هذا الموضوع
أو إفادتي إن استطعت برابط كتاب كويستلر حول الموضوع
في انتظار ردك .. تقبل تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الخميس 22 يناير 2015 - 21:32

العربي بن مهيدي كتب:
موضوع ممتاز تشكر عليه أخي
ما شدني أكثر في موضوعك هذا الجزء
فضحه أكاذيب اليهود :
كان جمال حمدان صاحب السبق في فضح أكذوبة أن اليهود الحاليين هم أحفاد بني إسرائيل الذين خرجوا من فلسطين خلال حقب ما قبل الميلاد، واثبت في كتابه "اليهود أنثروبولوجيا" الصادر في عام 1967، بالأدلة العملية أن اليهود المعاصرين الذين يدعون أنهم ينتمون إلى فلسطين ليسوا هم أحفاد اليهود الذين خرجوا من فلسطين قبل الميلاد، وإنما ينتمي هؤلاء إلى إمبراطورية "الخزر التترية" التي قامت بين "بحر قزوين" و"البحر الأسود"، واعتنقت اليهودية في القرن الثامن الميلادي، وهو ما أكده بعد ذلك بعشر سنوات "آرثر كويستلر" مؤلف كتاب القبيلة الثالثة عشرة الذي صدر عام 1976.


لم أكن أعلم أن جمال حمدان هو أول من تنبه لهذه الجزئية المهمة جدا أن اليهود الحاليين ليسوا هم بنوا
اسرائيل الذين طردهم الله سبحانه و تعالى من الأراضي المقدسة
و كتاب القبيلة الثالثة عشرة كنت بحثت عنه قبل فترة في النت دون جدوى 
و مادمت أثرت الموضوع سأطلب منك رابط كتاب جمال حمدان الذي يتحدث عن هذا الموضوع
أو إفادتي إن استطعت برابط كتاب كويستلر حول الموضوع
في انتظار ردك .. تقبل تحياتي



إتفضل حمل الكتاب المطلوب  هنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
best fighter

مقـــدم
مقـــدم



الـبلد :
العمر : 56
المهنة : أبتغي من فضل الله
المزاج : عنيف
التسجيل : 13/04/2014
عدد المساهمات : 1145
معدل النشاط : 1402
التقييم : 54
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الجمعة 23 يناير 2015 - 13:47

@جمال حمدان كتب:
إتفضل حمل الكتاب المطلوب  هنا

هذا الرابط لا يعمل أخي إن أمكن أفدني برابط آخر

و ما هو اسم الكتاب الذي يتحدث عن القبيلة الثالثة عشرة ؟


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال حمدان

رقـــيب
رقـــيب



الـبلد :
المهنة : علي باب الله
المزاج : الحمد لله رب العالمين
التسجيل : 02/11/2014
عدد المساهمات : 233
معدل النشاط : 198
التقييم : 13
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!   الجمعة 23 يناير 2015 - 17:36

العربي بن مهيدي كتب:






هذا الرابط لا يعمل أخي إن أمكن أفدني برابط آخر

و ما هو اسم الكتاب الذي يتحدث عن القبيلة الثالثة عشرة ؟



سؤال حضرتك منقسم لجزءين مترابطين

الاول كتاب لللأستاذ جمال حمدان باسم "اليهود أنثروبولوجيا"

الكتاب الثاني للأستاذ آرثر كويستلر  باسم  "القبيلة الثالثة عشرة"

هتلاقى يا فندم الكتابين متوفرين على الانترنت ان شاء الله

الله يوفقك  3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الأستاذ جمال حمدان من هو ؟ ومن قتله ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين