أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 7:35

وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات الإلحاد والتشيع والتطرف لـ9 لغات

الجمعة، 05 ديسمبر 2014 - 08:12 ص



 د. محمد مختار جمعة - وزير الأوقاف

كتب إسماعيل رفعت

 بدأت وزارة الأوقاف المصرية، فى خطط جديدة لمواجهة الفكر المتطرف والعنف بعد مطالبة الرئاسة بتصويب الخطاب الدينى ومواجهة الأفكار المغلوطة وتأهيل الأئمة المصريين، خلال لقاء جمع الرئيس المصرى بالمجلس التخصصى للتنمية المجتمعية. وأكد الشيخ محمد عز الدين عبد الستار، وكيل وزارة الأوقاف المصرية ورئيس الإدارة المركزية للدعوة، أن "الأوقاف المصرية" فى ساحة حرب مفتوحة مع التشدد والتعصب الدينى والإرهاب الفكرى، كما تواجه بنفس الشدة والطريقة الإلحاد والبهائية المحسوبة على الشيعة الباطنية. وأضاف الشيخ محمد عز، وكيل الأوقاف للدعوة، أن وزارة الأوقاف المصرية تسعى بجدية نحو تجديد الخطاب الدينى سعيا لتحقيق الوسطية التى ورثها الأزهر الشريف عن أهل السنة والجماعة، حيث يبدأ برنامج الأوقاف المصرية فى تجديد الخطاب الدينى بمواجهة الإفراط والتفريط الدينى الفكرى بدرجة واحدة دون تميز، مؤكدا أن التشدد ما وجد إلا بوجود التسيب والإلحاد والتشيع كحجة يسوقها دعاة التشدد أن التساهل يفقد الشخص دينه بانتقاله إلى درجات تفقده العقيدة. وأوضح الشيخ محمد عز، أن طرق مواجهة الأوقاف المصرية للتطرف والإلحاد والبهائية متوازية ومتعددة فى وقت واحد فى الداخل والخارج. وحدد وكيل الأوقاف المصرية للدعوة، طرق مواجهة الأوقاف المصرية للتشدد والإلحاد والبهائية الشيعية والتى تتمثل فى إلقاء جمع مساجد مصر خطبة جمعة موحدة فى جميع مساجد مصر تعالج قضية قومية وأزمة واحدة تواجه الوطن وتغلق الباب أمام الاجتهاد الشخصى وتسرب بعض الدعاة من خلال موضوعات يختاروها للتأثير على عقل الجمهور لصالح فصيل حزب أو فصيل، مضيفا أن ما يسرى على الخطب يسرى على الدروس وجميع الموضوعات يختارها فريق عمل من العلماء وكبار الدعاة وعلى رأسهم الوزير. وأشار، إلى أن خطط الأوقاف المصرية لمواجهة التطرف الفكرى والإلحاد والبهائية الشيعية تتجاوز المساجد المصرية إلى مراكز الشباب ومواقع العمل بمصر وتجمعات العمال المصريين والمدارس والمعاهد الأزهرية بربوع مصر ودواوين وزارات مصر وندوات تثقيفية تناقش قضايا فكرية توعوية بمخاطر الإفراط والتفريط الدينى والفكرى للوقاية من سلبياتها على عقول الشباب والمواطن المصرى. ولفت الشيخ محمد عز وكيل الأوقاف المصرية للدعوة، إلى أن تثقيف الأئمة والدعاة المصريين يأتى ضمن برنامج الأوقاف المصرية لمواجهة التطرف الفكرى وتجديد الخطاب الدينى نحو الوسطية، حيث يبدأ برنامج الأوقاف المصرية يبدأ الثلاثاء المقبل بندوة تثقيفية يعقدها المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف المصرية، عن الإمام البخارى محدثا وفقيها، بالقاعة الكبرى بمسجد النور بالعباسية بالعاصمة المصرية القاهرة. وقال الشيخ محمد عز وكيل الأوقاف المصرية، للدعوة، إن اللقاء سيتناول الرد على الشبهات المثارة حول إمام الرواة عند أهل السنة "البخارى"، وكتابه الجامع الصحيح والحديث عن "البخارى" فقيهًا واستعرض فقهه فى تراجم الأبواب، لافتا إلى أن الحديث عن البخارى وتثقيف الدعاة المصريين عن عنه وعن كتبه أو سبل الدفاع عن منهج أزهر أهل السنة فى مواجهة المتطرفين والملحدين والبهائية المتشيعين وتسليحهم بردود يستخدموها لتوعية الجمهور. وأضاف وكيل الأوقاف المصرية، إن الأسبوع المقبل سيشهد عملا مكثفا لتفعيل مطالب الرئيس المصرى المشير عبد الفتاح السيسى بتجديد الخطاب الدينى ومواجهة التشدد من خلال انعقاد دورة التثقيفية الأولى لأئمة الأوقاف المصرية، وذلك يومى الأربعاء والخميس المقبلين، بالقاعة الكبرى بمسجد النور بالعباسية بالعاصمة المصرية القاهرة. وأشار، أن الملتقى التثقيفى الأول هو ضمن فعاليات وطرق تجديد الخطاب الدينى ومواجهة التشدد من خلال دعاة مثقفون تستخدمهم مصر بعد توعيتهم بالمخاطر والأساليب الهدامة للفكر البهائى، وأساليب مواجهته وبيان خطورته على الإسلام بصفة خاصة وعلى المجتمع المصرى بصفة عامة ليقوموا بدورهم فى توعية الجمهور، مع تدريب الأئمة المصريين على الرد العلمى الأمثل على شبهات الفكر البهائى البعيدة عن صحيح الدين الإسلامى الحنيف. وأشار وكيل الأوقاف المصرية إلى أساليب أخرى تتبعها الأوقاف المصرية لمواجهة الأفكار المنحرفة فكريا والمتشددة، وذلك بتسيير قوافل دعوية فى كافة أرجاء القطر المصرى داخلية وعلى مستوى الجمهورية فى توازى، وذلك بتسيير قوافل داخل كل إدارة دعوية بالمراكز المصرية وقوافل أخرى بين المراكز داخل كل محافظة مصرية وقوافل أخرى بين المحافظات المصرية فى وقت واحد، بالإضافة للنقاشات الفكرية فى مسابقة القرءاة الحرة للكتب الداعمة للوسطية الأزهرية لعلماء أهل السنة والجماعة. وطالب الشيخ محمد عز وكيل الأوقاف المصرية للدعوة، بدعم الجميع للأوقاف المصرية فى تخصصها الدعوى لمتابعة عملها والتفرغ له بدلا من ملاسنتها إعلامية والهجوم عليها ممن كانوا يقتطعون المساجد كإقطاعيات وتحولوا فجأة للعمل السياسى مع خلطه بالدعوة والإصرار على استخدام المساجد سياسيا أو الهجوم على أئمة الأوقاف المصرية دون مبرر دينى أو مهنى أو وطنى. من جانبه أكد الشيخ أحد ترك مدير عام بحوث الدعوة بوزارة الأوقاف المصرية، أن الأوقاف المصرية تعد عددا من بحوث الدعوة فى خطة دعوية شاملة مرحلية على 3 مستويات أو مراحل لمواجهة التطرف الفكرى والإلحاد والبهائية الذى يستهدف الشباب المصرى من قوى التشدد الدينى ويستهدف المجتمع المصرى. ولفت الشيخ أحد ترك، إلى بدء الأوقاف المصرية عملها فى سد الثغور التكفيرية بكافة السبل، وذلك من خلال خطة تنقسم إلى 3 مراحل، الأولى يمتد عملها لـ6 أشهر تتجدد يتم تناول قضية إثارة التكفير والتشدد والإلحاد والبهائية الشيعية الباطنة فى المجتمع المصرى خلالها وأسبابه والشبهات المثارة حياله والحول الموضعية لمواجهته. وأضاف مدير عام بحوث الدعوة بالأوقاف المصرية، أن خطة العمل سيتم خلالها إعداد بحث دعوى أخرى يتناول قضية الإلحاد بين الشباب ودوافعه والمعالجة. وأشار الشيخ أحد ترك، إلى أن الأوقاف المصرية تتولى باستمرار بحث طرق وأساليب تطوير الخطاب الدينى فى الفترة القادمة، وتقوم برصد حالة الخطاب فى المساجد والفضائيات وساحات الدعوة فى تقرير شهرى لاطلاع وزير الأوقاف عليه وتقديم اقتراحات تجاه حالة الدعوة والحالة الدينية بمصر. وأوضح، أن المرحلة الثانية من الخطة الدعوية مدتها عام يتم خلالها صياغة 4 بحوث عن قضايا التكفير والإلحاد والأخلاق وحق الوطن فى الإسلام، وتصدر إدارة بحوث الدعوة التابعة للوزارة نشرتين عن الفتاوى التى تتلقاها إدارة الفتوى. وقال إنه تم تدشين 3 صفحات بـ"فيس بوك" للنقاشات الفكرية والرد على التساؤلات حول الشذوذ الفكرى والتطرف والإلحاد والبهائية. وأوضح أنه سيتم تدشين خط ساخن بالوزارة للرد على فتاوى الجمهور مع تدوين كل الفتاوى ونشرها ضمن نشرات الدين والحياة وهى الإصدار الدينى الأشهر فى تاريخ الدعوة والأوقاف بمصر كانت توقفت، بواقع نشرة كل ستة أشهر، ويفاد منها الدعاة وطلبة العلم والدارسين لتعميم الفائدة على المجتمع من خلالهم. وأشار، إلى مرحلة بالخطة الدعوية تمتد لـ3 سنوات تتناول كافة جوانب عمل القطاع الدينى تم وضعها، وتبدأ بإصدار 12 بحثا من إدارة النشر و6 نشرات عن الفتاوى التى تتلقاها إدارة الفتوى وإصدار 3 بحوث وخطط لتطوير القطاع الدينى بالوزارة على مستوى الدعوة وشئون القرآن والمسابقات العالمية والمحلية وخطط تدريب القيادات الدعوية المصرية. كما تعتزم الوزارة ترجمة بحوث الدعوة وخطب الجمعة ورسائل الوزير إلى العالم إلى 9 لغات عالمية لمواجهة ظاهرة الإلحاد والتطرف الفكرى والبهائية فى الداخل والخارج ومحاصرتها بعد تشكيل إدارة للترجمة والنشر باللغات الأجنبية من داخل ديوان الوزارة بمصر موجهة للعالم كله تتناول تصحيح صورة صحيح ووسطية الإسلام وبيان زيغ وفساد مزاعم مناهضيه وتصحيح وتطوير الخطاب الدينى من مصر. ومن جانبه قال الدكتور خالد عبد السلام حليمة، مدير عام الإرشاد الدينى بوزارة الأوقاف المصرية، إن وزارة الأوقاف المصرية تسير فى كافة الطرق والاتجاهات نحو التصحيح والتطوير فى أروقتها لتطوير الخطاب الدينى ومواجهة التشدد والتطرف الفكرى بدء من القوافل الدعوية وتثقيف الدعاة وتوحيد خطبة وطنية بمساجد مصر وصولا إلى إطلاق الأوقاف المصرية الحملة العامة لنظافة بيوت الله على مستوى الجمهورية. وأشار مدير عام الإرشاد الدينى بالأوقاف المصرية، إلى أن جميع قيادات الوزارة والمديريات ستشارك بالحملة، وسيتاح لجميع المواطنين الراغبين كل فى نطاق مسجده المشاركة فى هذه الحملة من خلال التنسيق مع إمام كل مسجد مصرى.

http://www.youm7.com/story/2014/12/5/%D9%88%D8%B2%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%82%D8%A7%D9%81-%D8%AA%D8%A8%D8%AF%D8%A3-%D8%AE%D8%B7%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%86%D9%89-%D8%A8%D8%AF%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%AA%D8%AB%D9%82%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A9-/1978387
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تشافيز العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : اذا تخلى عنك الناس .. تذكر ان الله معك
التسجيل : 26/06/2014
عدد المساهمات : 1688
معدل النشاط : 1876
التقييم : 163
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 7:39

فكرة جيدة مواجه جميع الافكار الاسلامية والعلمانية لتحويل مصر الى دولة سلفية

مبروك عليكم يا مصريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تشافيز العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : اذا تخلى عنك الناس .. تذكر ان الله معك
التسجيل : 26/06/2014
عدد المساهمات : 1688
معدل النشاط : 1876
التقييم : 163
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 7:42

طبعا لو العراق اعلن خطة مماثلة للخطة المصرية لمكافحة جميع الأفكار الإسلامية المغايرة و مكافحة العلمانية والشيوعية لقامت الدنيا ولم تقعد لكن الحمد لله نحن دولة مدنية وسطية لكل فيها الحق في التفكير كما يشاء ولسنا دولة ذات فكر واحد ونهج واحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
The Challenger

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
التسجيل : 19/10/2011
عدد المساهمات : 4835
معدل النشاط : 4610
التقييم : 209
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 7:47

نص كلمة الإمام الأكبر فى مؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف.. الطيب: وحدة المسلمين الهدف الأسمى للمشيخة.. والتنظيمات الإرهابية قتلت المسلمين بعد تكفيرهم.. ولا سلام للعالم إلا بحل القضية الفلسطينية جذريا

الأربعاء، 03 ديسمبر 2014 - 11:33 ص



 جانب من المؤتمر

 كتب لؤى على - تصوير حسن محمد


أكد الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن الوحشية التى تمارسها الجماعات الإرهابية والميليشيات الطائفية تجاوزت كل الحدود التى رسمتها الأديان والأخلاق، مشيرا إلى أن عزَم الأزهرُ الشريفُ على تخصيصِ مُؤتمرِه الخامس عشر والذى سيُعقَد قريبًا -إن شاء الله -لنُصرة الأقصى والقضيَّةِ الفلسطينيَّة.



الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر يلقى كلمته بالمؤتمر

 وأوضح فى كلمته الافتتاحية بمؤتمر الأزهر لمواجهة التطرف والإرهاب، أن هذا المؤتمرَ الجامعَ لشخصيَّاتٍ بارزةٍ مِن الشرقِ العربى والإسلامى، ومِن العالمِ الواسعِ الفَسِيحِ، من مُسلِمين: سُنَّة وشِيعة، ومسيحيِّين على اختلافِ طوائفِهم، ومن عقائدَ أُخرى نشَأت على أرضِ هذا الشرقِ وتَرَعرَعتْ على تُرابِه وتَربَّت على ثِمارِه وخَيْراتِه، هذا المُؤتَمرُ يأتى فى وقتٍ بالغِ الدِّقَّةِ والتعقيدِ والخطَر المُطبِق على بِلادِنا وشُعوبنا وقد دهَمَها من داخِلِها وخارِجِها.. فإنَّك حيثُما قلَّبتَ النَّظَرَ فى خريطةِ الشرقِ الأوسطِ فإنَّه يَرُوعُك هذا الوضعُ المَأساوى، والذى يُعييك البحثُ فيه عن سببٍ منطقى واحدٍ يُبرِّرُ هذا التدمير المُتعمَّد الذى حاقَ بالأرواحِ والدِّيارِ والإنسانِ، وراحَ يَستهدِفُ تفتيتَ أُمَّةٍ، وفناءَ حضارةٍ، وزَوالَ تاريخٍ. وقال إن الأزهرَ الشريفَ يُقدِّرُ حَقَّ التقديرِ جُهودَ خادمِ الحَرَمَيْنِ الشريفينِ فى سعيِه الدَّؤُوبِ لجَمعِ الشَّملِ العربى فى مُواجهةِ التحدِّياتِ والأخطاِر التى تُحدِقُ بالأُمَّةِ. وقال، إنَّنى لأُسائِلُ نفسى وزائرى ليلَ نهارَ عن أسبابِ هذه المِحنةِ العرَبيَّةِ، وهذه الفتنةِ العَمياءِ المَمزُوجةِ برائحةِ الدَّمِ والموتِ، والتفجيراتِ، وقطعِ رُؤوسِ البَشَرِ، والتهجيرِ بالمَلايين والتَّدميرِ للعُمران والأوطانِ فى وَحشيةٍ لم يَعرِفْها التاريخُ من قَبلُ، ولَن يَعرِفَها مُستَقبَلاً لغيرِ هذه الفصائلِ الطارئةِ علينا وعلى حَضارتِنا وثقافتِنا، والتى تَجاوَزت كلَّ الحُدودِ التى رسَمَتْها الأديانُ والأخلاقُ والأعرافُ الإنسانيَّةُ، وهذه الحدودُ هى فَرقُ ما بينَ الوحشِ المُفترِسِ، وبينَ الإنسانِ العاقلِ المُفكِّرِ.



المفتيان الأسبق والحالى ووزير الأوقاف وعلماء المسلمين فى حضور المؤتمر

 وأوضح أن نظريَّةَ المُؤامَرةِ ليست هى كلَّ ما هنالك، فهناك سَببٌ أعمَقُ يَذهبُ بَعيدًا فى أطواءِ تاريخِنا العربى والإسلامى، ويَكادُ يَكونُ مَنهجًا ثابتاً فى علاقاتِنا الداخليَّةِ، ذلكم هو مَنهجُ الفِرقةِ والتنازُعِ والاختلافِ، ولا أُريدُ أن أتوَقَّفَ قليلاً ولا كثيرًا عند هذه الآفةِ التى حذَّرَنا القُرآنُ الكريمُ من مَغبَّتِها المُهلِكةِ، وذلك فى قولِه تعالى: "وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَرَسُولَهُ وَلاَ تَنَازَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُواْ إن اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ" {الأنفال/46}. وأوضح الإمام الأكبر أن أمَّتنا رغمَ ما خَصَّنا اللهُ به من بينِ سائرِ الأُمَمِ بمُقوِّماتِ الوحدةِ والاتِّحادِ، من لغةٍ وجنسٍ وعِرقٍ ودِينٍ وتاريخٍ وجُغرافيا أيضًا، وبرغم جامعتِنا العربيَّةِ ومُنظَّمةِ التعاوُنِ الإسلامىِ، وقد مضى على إنشائِهما أكثرُ من نصف قرنٍ، فلا نزالُ نفتقرُ إلى اتِّحادٍ يُشبه الاتحادَ الأوروبىَ، وهو أمرٌ مُمكِن، وليس من عِدادِ المُستَحِيلاتِ، ولا يَحتاجُ إلَّا إلى صِدقِ النَّوايا والنَّظرةِ البَعِيدةِ واستِبعادِ الخِلافاتِ البَيْنيَّةِ، والعربُ لا شَكَّ مُؤهَّلون، بل قادِرون على صُنع هذا الاتِّحادِ أن أرادوا. وأوضح فضيلته أنَّنا لا ينبغى أن نَغُضَّ الطرفَ عن أفكارِ الغُلوِّ والتَّطرُّفِ التى تسَرَّبت إلى عُقولِ بعضٍ من شَبابِنا ودفعت بهم دَفعًا إلى تَبنِّى الفكرِ التكفيرى واعتِناقِ التفسيراتِ المُتطرِّفةِ والعَنِيفةِ مثل تَنظيمِ القاعدةِ والحركاتِ المُسلَّحةِ، التى خرَجت من عَباءتِها وتَعمَلُ ليلَ نهارَ على مُهاجمةِ الأوطان وزَعزعةِ الاستقرارِ، وقد ظهَر مُؤخَّرًا على الساحةِ تنظيمُ داعش الذى نادَى بالخلافةِ الإسلاميَّةِ، وقبلَه وبعدَه ميليشيات طائفيَّة أخرى قاتلة، تملكُ قوَّةً دِعائيَّةً هائلةً، عادت – للأسَف– بأسوأ العَواقِبِ على الإسلامِ والمُسلِمين فى العالمِ كُلِّه. وذكر أنه ليس داعش هو الفصيلَ المُسلَّحَ الوحيدَ على الساحةِ، بل هناك ميليشيات أخرى طائفيَّة تَذبحُ وتُهجِّرُ قَسرًا فى العِراقِ وسوريا واليمن، وهناك طوائفُ مَذهبيَّةٌ تُحاوِلُ جرَّ الأوطانِ إلى ولاءاتٍ إقليميَّةٍ خارجيَّةٍ باسم الديمقراطيَّة وحُقوقِ الإنسان، كما يَحدُث فى البحرين مثلًا، ولهم شيوخٌ ومُفتون يُحلِّلُون لهم هذه الجَرائم، ويَدفَعُونهم دفعًا إلى اقتِرافِها. وفى الفَمِ ماءٌ كثيرٌ يَحُولُ دون الاسترسالِ فى الحديثِ عن هذه المَأساة اللاإنسانيَّة؛ حِرصًا على وحدةِ المسلمين التى هى الهدفُ الأسمى للأزهرِ الشريفِ منذُ قامت مُؤسَّسته وانتشَرت دعوتُها فى الآفاقِ على مدى أكثرَ من ألفِ عام. وأشار أن الذى يجمعُ هؤلاء جميعًا قاسمٌ مُشتَرَك يَتمسَّكون به، يَحكُم كلَّ جَرائِمهم هو: تكفيرُ المسلمين بالذنبِ ثم استحلال دِمائِهم بعدَ ذلك، وهو يُعيد إلى الأذهانِ مذاهبَ قديمةً طَواها التاريخُ، قتَلت المسلمين بعدَ أن رمَتْهم بالكُفرِ والخُروج من الإسلامِ استنادًا إلى فَهمٍ خاطئٍ ومُنحرِفٍ لنصوصِ الكتاب والسُّنَّة.. وهؤلاء الغُلاةُ الجُدُد ينطَلِقون من هذا المُعتقَدِ نفسِه، بعد تحريفِهم مفهوم "الكفر" والانحرافِ به عن مَعناه الصحيحِ الذى حدَّدَه النبى (?) فى حديثِ جبريل - عليه السلامُ - وسارَ عليه المسلمون، وهو عدمُ تكفيرِ المسلمِ بالذنوبِ حتى لو كانت من الكبائرِ، ما لم يستَحِلَّها، وإنما الكفرُ هو إنكارُ القلبِ وجحدُه وخلوُّه من التصديقِ باللهِ وملائكتِه وكتبِه ورُسلِه واليومِ الآخِر... والقدرِ: خيرِه وشرِّه، أمَّا مَن آمَن بكلِّ ذلك وصَدَّق به فهو مُؤمنٌ وليسَ بكافرٍ. وذكر أنه تم تحريف مفهومُ الجهادِ عند هذه التنظيماتِ المُسلَّحةِ المُتطرِّفةِ والطائفيَّةِ، وراحوا يَقتُلون مَن يشاؤون زعمًا منهم بأنَّه جهاد، وأنهم أن قُتِلوا فهم شُهَداءُ فى الجنةِ... وهذا من أشنَعِ الأخطاءِ فى فهم شريعةِ الإسلامِ؛ فأولاً: لم يُشرَع الجهادُ فى الإسلامِ إلا للدِّفاعِ عن النفسِ والدِّينِ والوطَنِ، ونحن نحفظُ عن شُيوخِنا فى الأزهر: أن علةَ القتالِ العدوانُ لا الكُفرُ.. وثانيًا: إعلانُ الجهادِ ومُباشرتُه لا يجوزُ أن يتَولَّاه أحدٌ إلا ولى الأمرِ، ولا يَجوزُ لأفرادٍ أو جماعاتٍ أن تتَولَّى هذا الأمرَ بمُفردِها مهما كانت الأحوالُ والظروفُ، وإلَّا كانت النتيجةُ دخولَ المجتمعِ فى مضطربِ الفوضى وهدرِ الدماء وهَتكِ الأعراضِ واستحلالِ الأموالِ، وهو ما نُعانِيه اليومَ من جَرَّاءِ هذا الفهمِ الخاطئِ المَغلُوطِ لهذه الأحكامِ الشرعيَّةِ. وشدد على أن الاعتداءَ على النفسِ الإنسانيَّةِ أيًّا كانت دِيانتُها أو اعتقادُها، أمرٌ يُحرِّمُه الإسلامُ ويَرفُضه. وكيف وقد انفَتَح الإسلامُ على أبناءِ الأديانِ الأخرى، ولدرَجةِ الاختلاطِ بالزواجِ والعيشِ المُشترَكِ فى بيتٍ واحدٍ، وتحت سَقفٍ واحدٍ. وفى هذا إقرارٌ من الإسلامِ بالعيشِ الواحدِ والتداخُلِ الأُسرى. نحن نقولُ بالمُواطَنة الكامِلةِ، والعيشِ الواحدِ فى الأوطانِ. وأوضح أن الاعتداءَ أو التهجيرَ القَسرى أو التمييزَ، هى أمورٌ تتَنافَى وصحيحَ الدِّينِ، وإجماعَ المُسلِمين، أمَّا الفهمُ الخاطئُ لموضوعِ الخِلافة، أو الإمامةِ عند المسلمين، فمن المُقرِّر عند علماء أصول الدِّين أن الإمامةَ من مَسائلِ الفُروعِ وليست من مَسائلِ الأصولِ، ومن هنا احتَملت الرأى والرأى الآخَر، وأصغَرُ طالبٍ فى كُليَّةِ أصولِ الدِّينِ فى جامعةِ الأزهرِ يَحفَظُ من كتاب شرح المواقف المُقرَّر فى علمِ العقيدةِ وهو أحدُ أعمدةِ كتبِ المذهب الأشعرى، يقولُ فيه المؤلفُ: الإمامة "ليست من أصول الدِّياناتِ والعقائدِ عندنا، بل هى عندنا من الفُروع"([1]).




 شيخ الأزهر والبابا تواضروس وكبار علماء المسلمين يفتتحون مؤتمر الأزهر لمواجهة الإرهاب

وذكر أن كتاب شرح المقاصد المُقرَّر أيضا فى علمِ العقيدةِ يقول فيه السعد التفتازانى: (من أئمَّة أهل السُّنَّةِ والجماعة): "لا نزاعَ فى أن مباحثَ الإمامةِ بعلمِ الفُروع أليَقُ"، وهذا الحُكم ثابتٌ ومُقرَّرٌ فى كلِّ كتبِ عقائدِ أهلِ السُّنَّةِ، فكيف صارت هذه المسألةُ التى ليست من أُصولِ الدِّينِ عند أهل السُّنَّةِ والجماعةِ فاصِلاً عند هذا الشبابِ بين الكُفرِ والإيمانِ، وفتنةً سُفِكت فيها الدماءُ، وخُرِّبَ العمرانُ، وشُوِّهت بها صورةُ هذا الدِّين الحنيف؟! وأوضح أنه يطولُ بنا المقامُ لو رُحتُ أُعدِّدُ المفاهيمَ الشرعيَّةَ التى تَحكَّمت فيها أَمزِجةُ هذه الجماعاتِ وأخرَجَتْها عن سِياقاتِها الصحيحةِ، وراحت تُبرِّرُ بها إراقةَ الدماءِ.. ولكن أتركُ لعلماءِ هذا المؤتمرِ مُهمَّةَ تصحيحِ هذه المفاهيمِ وإعادتِها إلى وضعِها الصحيحِ فى تُراثِنا المَنقُولِ والمَعقُولِ.. ثم إذاعتِها فى البيانِ الخِتامى على العالم كُلِّه؛ إعذارًا للحقِّ، وإبراءً للذمَّة.



 الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

 وقال، نحن فى أشدِّ الحاجةِ إلى أن يَتَّجِهَ جهدُ شَبابِنا لتحقيقِ التَّقدُّمِ العلمى والتِّقنى والحضارى؛ حتى نَلحَقَ برَكبِ الأُمَمِ التى سبَقتنا إلى قيادةِ العالمِ والتأثيرِ فى مصائرِ الإنسانيَّةِ، وتوجيهِ مسيرتِها وتحديدِ وجهتِها، وإنَّ هذه المسيرةَ لفى أشدِّ الحاجةِ إلى الانضِباطِ بضَوابطِ الدِّين والأخلاقِ ونورِ الوحى وهَدى السماء، وحتى تَخِفَّ عذاباتُ الناسِ وآلامِهم التى سبَّبَتها السياساتُ العالميَّةُ التى تعملُ فى غيبةٍ عن قيمِ الأنبياءِ والمُرسَلين، والذين ما بعَثَهم اللهُ إلا لهِدايةِ الإنسان وإسعادِه فى الدُّنيا والآخِرة. وأشار إلى أن الأزهرَ الشريفَ بذَل – ولا يزالُ يبذلُ – جُهدًا مُتواصِلًا فى سبيلِ صِياغةِ خِطابٍ دِينى واعٍ رشيدٍ يتَأسَّسُ بُنيانُه على القُرآن الكريمِ والسُّنَّةِ النبويَّةِ الشريفةِ والاجتهاداتِ التى تلقَّتها الأُمَّةُ بالقبولِ. وقال شيخ الأزهر، وأتوجَّهُ للمُسلِمين كافَّةً طالباً منهم أن يَثِقوا ثقةً مُطلَقةً فى أزهرِهم الشريفِ جامعًا وجامعةً، فهو الأمينُ على تلقينِكم أمورَ دِينِكم: عقيدةً وشريعةً خالصةً كما أرادَها الله وبلَّغَها رسولُه الكريمُ (صلَّى اللهُ عليه وسلَّم)، وبعيدةً عن تحريفِ الغالين وانتحالِ المُبطِلين وتأويلِ الجاهِلين. وأوضح، نحن نتَصدَّى للإرهابِ والغُلوِّ والتطرُّفِ، فإنَّ هذه التَّحدِّيات التى تَشغَلُنا ليلَ نهارَ لا يُمكن أن تَأخُذَنا بعيدًا عن قضيَّةِ العرَبِ والمسلمين الأولى، وهى قضيَّةُ المسجدِ الأقصى أُولَى القِبلتين وثالثِ الحرمين.. والقضيَّةُ الفلسطينيَّةُ التى لا سلامَ للعالمِ إلا بحلِّ مُشكلتِها حلًّا جذريًّا وعادلًا، لافتا إلى أن الأزهرُ الشريفُ عزم على تخصيصِ مُؤتمرِه الخامس عشر والذى سيُعقَد قريبًا لنُصرة الأقصى والقضيَّةِ الفلسطينيَّة. 



الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والبابا تواضروس عشرات الوفود يتابعون المؤتمر



عشرات الوفود يتابعون المؤتمر كبار ممثلى الدول الإسلامية بالمؤتمر



كبار ممثلى الدول الإسلامية بالمؤتمر الدكتور أحمد الطيب



الدكتور أحمد الطيب البابا تواضروس يلقى كلمته بالمؤتمر



البابا تواضروس يلقى كلمته بالمؤتمر شيخ الأزهر والبابا تواضروس وممثل إحدى الدول العربية المشاركة



شيخ الأزهر والبابا تواضروس وممثل إحدى الدول العربية المشاركة

موضوعات متعلقة..

 شيخ الأزهر: تنظيم "داعش" يرتكب جرائم نكراء لتصدير إسلامهم المغشوش

بدء وقائع الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الأزهر حول مكافحة الإرهاب

http://www.youm7.com/story/2014/12/3/%D9%86%D8%B5-%D9%83%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1-%D9%81%D9%89-%D9%85%D8%A4%D8%AA%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%87%D8%B1-%D9%84%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%8A%D8%A8--/1976051

ملحوظة

تفسير اعجبنى لداعش صنيعة الغرب الامريكى و الصهيونية العالمية

د ... دمروا
ا ... اى
ع ... عربى
ش ... شريف

وهذا ما يحدث حاليا و ما تفعله داعش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
salih sam

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : College student
المزاج : اللهم سلم السودان و اهل السودان
التسجيل : 09/05/2011
عدد المساهمات : 7924
معدل النشاط : 6293
التقييم : 268
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 13:42

هذا هو المطلوب
 
دونكم ذاك المتطاول المسمي ميزو ، يصف البخاري و احاديث الرسول بالمسخرة
ردع الجهلاء المتسلقين علي كرسي المشيخ اهم من محاربة الاعداء في ساحة المعركة 

عندما يتحدث الازهر فلا يجب ان يتحدث عن مصر ، بل كل الدول الاسلامية بلا استثناء ركيزتها العلمية و الثقافية و منارتها الاسلامية الازهر الشريف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2902
معدل النشاط : 2526
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 17:15

يعني لا افهم ما دخل البهائية في موضوع؟ هل شكلوا يوما خطرا على الدولة او هددوا بالخروج عليها؟ طائفة دينية خرجت عن الاسلام و لهم رب يحاسبهم. هذه مشكلة ان خلط الدين بالدولة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sniperegy

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
العمر : 22
المهنة : طالب بكلية الهندسه جامعة المنصوره
المزاج : بحب جيش بلدي
التسجيل : 21/10/2012
عدد المساهمات : 1564
معدل النشاط : 1659
التقييم : 136
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :





مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 17:21

@منجاوي كتب:
يعني لا افهم ما دخل البهائية في موضوع؟ هل شكلوا يوما خطرا على الدولة او هددوا بالخروج عليها؟ طائفة دينية خرجت عن الاسلام و لهم رب يحاسبهم. هذه مشكلة ان خلط الدين بالدولة.
التحذير من خطر البهائيه مثله مثل التحذير من خطر الإلحاد جميعها مصائب فكريه أكثر ضررا من أي خروج علي الدوله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تشافيز العرب

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
المزاج : اذا تخلى عنك الناس .. تذكر ان الله معك
التسجيل : 26/06/2014
عدد المساهمات : 1688
معدل النشاط : 1876
التقييم : 163
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 17:35

اقتباس :

sniperegy




التحذير من خطر البهائيه مثله مثل التحذير من خطر الإلحاد جميعها مصائب فكريه أكثر ضررا من أي خروج علي الدوله

الخطر هو التشدد السلفي والاخواني والذي هو الاصل لداعش والقاعدة وكل الحركات والتنظيمات الارهابية
لان هذه الفئة هي ضد كل من يخالفها


لاحظوا اننا حينما ندعوا للاعتدال يجب ان نحدد ماذا تعني هذه اللفظة 
فاذا كانت تعني ان يبتسم كل منا للاخر ويقول له عقيدتك صحيحة من وجهة نظري رغم ان عقيدتي مختلفة عنك فهذه مسخرة لن يطيقها الشخص قبل ان ينقلب عليها
اذا ماذا يعني الاعتدال ؟
هو يعني ببساطة ان يردد كل شخص انا احترم اعتقادات جميع البشر مهما كنت اختلف معها وان لهم الحق في اداء ما يشاؤون من طقوس وعبادات ( وان كنت اضهنا سخيفة وكافرة ) فالاصل بالاعتدال منح الجميع الحقوق الدينية التي انت تريدها وليس ان نردد لافرق بين المسلم والمسيحي او لايوجد فرق بين هذه الطائفة وتلك ( فالاختلافات موجودة ويجب ان نعترف بها ولكن يجب ان نسمح للاخرين بالتعبير عن الاختلافات الموجودة عندهم بحرية تامة )


المؤتمر ليس مؤتمر دعوي او تبشيري بل هو موجه لتسويق الاعتدال لدى العرب والمسلمين فكيف يكون مؤتمرا يسوق للاعتدال وهو يدعوا لمكافحة الالحاد والتنصير والبهائية والتشيع وكل معتقد مخالف

لاحظوا في المؤتمر اشخاص من طوائف و اديان مختلفة حضروا مؤتمر للوحدة والوسطية والاعتدال فيفاجئون بان المؤتمر يدعوا لمكافحة أفكارهم ومعتقداتهم رغم ان كل العناوين التي وعدوا بها هو الاعتدال والوسطية وتقبل الاخر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صقر المملكة

عمـــيد
عمـــيد



الـبلد :
التسجيل : 25/01/2013
عدد المساهمات : 1596
معدل النشاط : 1645
التقييم : 27
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 18:45

الإرهاب لادين ولا مذهب له هناك إرهابيون سنه وارهابيون شيعه يجب أن لا نحصر الإرهاب في فئة معينة فليس كل سلفي واخواني إرهابي ياسادة وعلينا أن نفهم أن الإرهابي ليس من يفجر فقط بل هو من يقتل ويروع الأمنيين والمستأمنين فهناك بوذيين مسلمين يهود مسيح والتاريخ شاهد

أعتقد أن مقام مثل الأزهر ينادي بالوسيلة والاعتدال هو أمر رائع اتمني أن تستضيف مصر مثل ندوات حوار الأديان والتسامح لتخفيف الاحتقان والتوتر بين شعوب المنطقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
منجاوي

لـــواء
لـــواء



الـبلد :
المهنة : Physicist and Data Scientist
المزاج : هادئ
التسجيل : 04/05/2013
عدد المساهمات : 2902
معدل النشاط : 2526
التقييم : 183
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال   الجمعة 5 ديسمبر 2014 - 20:33

لا يوجد شيء يسمى اعتدال طالما لا يوجد قبول بالاخر و احترام حريته في العقيدة. نحن فقط نردد اسطوانة مشروخة ﻷن الموضوع اكل عيش للبعض.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

وزارة الأوقاف تبدأ خطوات تجديد الخطاب الدينى بدورات تثقيفية عن "البخارى".. الوزارة تضع برنامجا للتوعية بمخاطر البهائية والتشدد.. وترجمة بحوث فكرية لدفع شبهات ال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين