أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ستورم عميل ال CIA ‎‏ داخل تنظيم القاعدة

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ستورم عميل ال CIA ‎‏ داخل تنظيم القاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
القائدالعام

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
المهنة : حسب الاوضاع
المزاج : هنا صوت يناديني نعم لبيك اوطاني
التسجيل : 19/11/2014
عدد المساهمات : 43
معدل النشاط : 101
التقييم : 1
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: ستورم عميل ال CIA ‎‏ داخل تنظيم القاعدة   الثلاثاء 25 نوفمبر 2014 - 19:37

عالَمان وهويتان وخطر الموت الحقيقي والحاضر دائماً. هكذا كانت حياة مورتن ستورم، الإسلامي المتشدّد الذي تحوّل عميلاً مزدوجاً ويكشف الآن عن بعض أبرز الأسرار في العالم.
حياته جديرة بأن تُحكى في روايات التجسّس، ويتحدّث عنها في كتابه "العميل ستورم: حياتي داخل القاعدة والسي آي أيه" )Agent Storm: My Life Inside al Qaeda and the CIA( الذي شارك في كتابته بول كرويكشانك، المحلّل المختص بشؤون الإرهاب في قناة "سي إن إن"، وتيم ليستر. وكلاهما مساهمان في "سي إن إن".
كما أنه تحدّث في مقابلة مع نيك روبرتسون، كبير المراسلين الدوليين في قناة "سي إن إن".
وقال ستورم: "كانت لدي أسماء مختلفة، وشخصيات مختلفة. كنت مورتن ستورم، ومراد ستورم، وأبو أسامة، وأبو مجاهد". كان موضع ثقة كبيرة من قياديي "القاعدة" إلى درجة أنه تدبّر لأحدهم زوجة أوروبية فيما كان يعمل، كما يزعم، لحساب وكالات الاستخبارات الغربية.
يروي في كتابه: "طوال نصف عقد، كنت أتنقّل بين عالمَين وهويتين - حيث كان من شأن جملة واحدة في غير محلها أن تكلّفني حياتي. كنت أتنقّل بين الإلحاد والإسلام المتشدّد، بين الإنكليزية والعربية".
يضيف: "كنت كمن يعاني من انفصام الشخصية".
النشأة
مسيرة ستورم اللافتة بدأت بطريقة عادية إلى حد ما في الدنمارك، في بلدة تدعى كورسور حيث كان الفتى الصغير يجد أماكن كثيرة ليلعب فيها. يتذكّر ستورم، بحنين، الأوقات التي كان يمضيها في الغابة وعلى الشاطئ. ويتذكّر أيضاً معاناته مع غياب الوالد.
بدأ ستورم يتورّط في المتاعب باكراً. فقد ارتكب في سن المراهقة عملية سطو مسلّح وخاض عراكاً مرات عدة.
يقول ستورم: "كانت الملاكمة طريقة للتنفيس عن ميولي العدوانية"، ولم يكن العراك يقتصر على الحلبة بالنسبة إليه.
دخل السجن بحلول عيد مولده الثامن عشر. وبعد خروجه، انضم إلى عصابة "بانديدوس" لراكبي الدراجات النارية.
كانت حياته تسير في اتجاه سيئ، وبسرعة.
إيجاد "الحقيقة"
تغيّر مسار ستورم بعدما وقع على كتاب عن حياة النبي محمد في القسم الصغير المخصص للدين في مكتبة كورسور.
يروي: "ذلك الكتاب غيّرني. خاطب كياني. هذه هي الحقيقة. لقد وجدت الحقيقة". غيّر اسمه ليصبح مراد ستورم وسافر إلى اليمن حيث تعلّم اللغة العربية وتفسيراً متزمتاً للإسلام. وسمّى ابنه تيمناً بأسامة بن لادن.
توغّل ستورم في عالم الجهاد، وسافر مع صديقه الدنماركي، الصحافي نجيب خاجا، الذي أراد تصوير فيلم عن المجاهدين في اليمن. ولدى وجوده هناك، نشأت صداقة بينه وبين رجل الدين اليمني الأميركي أنور العوالقي الذي أصبح لاحقاً عضواً أساسياً في "تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية" وهدفاً رئيساً للولايات المتحدة.
يقول خاجا عن ستورم والعوالقي: "كانا يجلسان معاً ويمزحان ويخبران الروايات - كانا يمزحان حول بعض الأمور التي فاتتهما في البلدان الغربية". يتابع: "كانا يتحدّثان كثيراً عن الجهاد مثلاً. كان ستورم شديد الحماسة والاندفاع. فكان العوالقي يطلب منه أن يهدّئ من روعه".
قرّر ستورم الانضمام إلى الجهاديين في الصومال، لكنه تلقّى في اللحظة الأخيرة اتصالاً يطلب منه عدم التوجّه إلى هناك. فالوضع على الأرض كان قد أصبح خطيراً جداً.
قال ستورم لقناة "سي إن إن": "شعرت بخيبة كبيرة جداً، وبأنه قُضي علي. شعرت بأنني تعرّضت للخيانة". ووسط هذه الخيبة، بدأت الشكوك تتنامى لديه.
الانتقال إلى المقلب الآخر
جلس ستورم أمام جهاز كمبيوتر محمول ودوّن بعض مخاوفه. يروي: "ضغطت على زر 'إدخال' فرأيت مواقع كثيرة تتحدّث عن التناقضات في القرآن. استغرقت بعض الوقت للبحث فيها، لكن عندما استنتجت أن هناك تناقضات فعلية، انهار إيماني بالكامل. وتوقّفت عن أن أكون مسلماً في قلبي... ومعتقداتي".
تواصل مع عملاء في الاستخبارات الدنماركية وأخبرهم أنه يبحث عن مهنة جديدة. وقال ستورم الذي لم يعد مسلماً إنه يريد المساعدة في الحرب على الإرهاب.
لم يهدر العملاء الوقت وباشروا على الفور العمل معه، فأصبحت خدماته مطلوبة جداً. يقول ستورم إنه سرعان ما لفتت نجاحاته انتباه وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية )سي آي أيه(.
يقول هانس خورخن بونيشسن، الرئيس الأسبق لوكالة الاستخبارات الدنماركية المعروفة بـPET: "لا شك في أنه كان عميلاً ذا قيمة كبيرة جداً، وأنه كان قادراً على الوصول إلى بعض المصادر التي كانوا يريدون فعلاً الوصول إليها".
كان ستورم الشخص المناسب الذي كانت أجهزة الاستخبارات تبحث عنه في ذلك الوقت - عميل مزدوج يملك معارف واسعة في صفوف تنظيم "القاعدة".
وقد رفضت الـ"سي آي أيه" الرد على الطلبات المتكررة التي وجّهتها إليها قناة "سي إن إن" للتعليق على موضوع ستورم. وكذلك لم يؤكّد المسؤولون في الدنمارك مزاعمه أو ينفوها.
وقال ماغنوس رانستورب، أحد كبار خبراء مكافحة الإرهاب في الدول الاسكندينافية: "لقد حالفه الحظ فتمكّن من التواجد في أماكن كثيرة ولقاء الأشخاص المناسبين"، مضيفاً: "لا أعتقد أن هناك كثراً مثله يتمتّعون بكل تلك الأبعاد المختلفة. كان العميل الأنسب".
وسيط الزواج
كانت صدقية ستورم موضع اختبار من الطرفَين عندما طلب منه العوالقي أن يجد له شقراء أوروبية كي تصبح زوجته الثالثة. فقاده بحثه إلى الكرواتية إيرانا هوراك التي كانت قد اعتنقت الإسلام حديثاً وأطلقت على نفسها اسم آمنة. وقد استُخدِمت، من دون أن تدري، طعماً لإيقاع قيادي شهواني في "القاعدة" وقتله.
تبادل العوالقي وآمنة، عن طريق ستورم، رسائل مشفّرة بالبريد الإلكتروني ومقاطع فيديو، واتّفقا على عقد قرانهما.
يقول ستورم إنه تقاضى 250000 دولار أميركي بدل أتعابه عندما عبرت آمنة إلى اليمن وهي تحمل من دون علمها جهاز تعقّب مخبّأ داخل حقيبة.
تلقّى ستورم لاحقاً رسالة بالبريد الإلكتروني من العوالقي يقول فيها إنه تزوّج آمنة وإنها أفضل مما تمنّى. لكنه تلقى أيضاً رسالة بالبريد الإلكتروني من آمنة أخبرته فيها أن العوالقي طلب منها رمي الحقيبة قبل أن يلتقيا. وهكذا تكون قد تركت الحقيبة ومعها جهاز التعقّب.
يروي ستورم أن مرؤوسيه في الـ"سي آي أيه" غضبوا كثيراً: "رفض الأميركيون التكلم معي طيلة ستة أشهر". لكنهم عدلوا عن موقفهم لاحقاً. إلا أن الـ"سي آي أيه" التي كانت تبحث عن أي خيوط عن تنظيم "القاعدة" استمرت في السعي للحصول على المساعدة من ستورم، ووعدت بمنحه خمسة ملايين دولار مقابل إعطائها معلومات تقود إلى القبض على العوالقي أو قتله.
الخروج إلى العلن
جرى في النهاية رصد العوالقي وقتله في هجوم بطائرة أميركية من دون طيار عام 2011. وقد تواصلت زوجته آمنة مع ستورم بالبريد الإلكتروني وأخبرته أنها عرضت أن تصبح انتحاريةً لكن طلبها رُفِض. حاولت قناة "سي إن إن" الاتصال بآمنة عن طريق عائلتها، لكنهم رفضوا التكلّم معنا. وقد علمت الـ"سي إن إن" من مسؤول أوروبي في مجال مكافحة الإرهاب أنه جرى إصدار بيان في ذلك الوقت للتحذير من أن آمنة قد تكون مصدراً للخطر.
يصر ستورم على أن عمله هو الذي سمح في نهاية المطاف بالعثور على العوالقي. لكن في محادثة سجّلها ستورم في أحد الفنادق في العام نفسه، أصرّ شخص أميركي على أن الفضل في العثور على القيادي الإرهابي يعود إلى معلومات استخبارية منفصلة لا علاقة لستورم بها. خلاصة القول: لم يحصل ستورم على مبلغ الخمسة ملايين دولار الذي اعتبر أنه يستحقّه.
تدهورت علاقته مع مرؤوسيه، وتوقّف، كما يقول، عن العمل مع الـ"سي آي أيه" والاستخبارات الدنماركية.
وقد حاولت وكالة الاستخبارات الدنماركية أن تشتري صمته بعدما علمت أنه قرّر الكشف عن قصته إلى العلن.
يزعم ستورم أن الاستخبارات الدنماركية عرضت أن تدفع له 1.5 مليون كرون دنماركي )260000 دولار( مقسّطة على خمس سنوات. لكنه رفض الصفقة لأن الاستخبارات الدنماركية نكثت بسلسلة من الوعود التي كانت قد قطعتها له، كما يقول، ومنها منح إقامة دائمة لزوجته الأجنبية في الدنمارك.
بعد تأدية كل هذه الأدوار المختلفة على مر كل هذه السنين، لعل ستورم يواجه الآن الدور الأصعب: البقاء على قيد الحياة. يعيش مختبئاً بعد تلقّيه تهديدات عدّة بالقتل من إسلاميين متشدّدين كانوا من قبل رفاقاً له. وكان التهديد واضحاً جداً العام الماضي عندما نشر مقاتلو "داعش" في سوريا مقطع فيديو أطلقوا فيه النار على صورة له معلّقة على جدار.
ويقول ستورم عن عمله جاسوساً: "إما يذبحون عنقك ويقطعون رأسك، وإما يطلقون النار عليك ويشنقونك ويصلبونك. إذا وجدوني، سيعدمونني"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ستورم عميل ال CIA ‎‏ داخل تنظيم القاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين