أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
راينا راي

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 18/09/2014
عدد المساهمات : 50
معدل النشاط : 42
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: فرنسا فشلت في إقناع الجزائر بالتدخل العسكري بليبيا    السبت 20 سبتمبر 2014 - 15:40

بعد أن أعلن وزير الدفاع الفرنسي عن عزم بلاده على التدخل العسكري في ليبيا لتحجيم الإرهابيين ودرء مخاطر العنف الممنهج عن دول الجوار، أدلى الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، بتصريحات جديدة تعكس تراجعا عن مقترح التدخل العسكري، وهو ما فسره مراقبون بفشل هولاند في تطويع الجزائر واحتواء موقفها السياسي الرافض للتدخل الأجنبي في ليبيا.
أعلن الرئيس الفرنسى، فرنسوا هولاند، أن المجتمع الدولى يتحمل “مسؤولية جسيمة” عن الوضع الراهن في ليبيا، منتقدا بشدة التدخل العسكري الغربي الذي جرى في هذا البلد سنة 2011 ولعب فيه سلفه اليميني نيكولا ساركوزي دورا بارزا.
وقال هولاند في مؤتمره الصحفي الفصلي، إن التدخل العسكري الذي جرى في ليبيا “والذي أدى إلى الإطاحة بالقذافي لم تعقبه إجراءات كان يفترض أن تتخذ” ممّا تسبب في استشراء الفوضى.
وأضاف قوله “لقد قلنا إنه من مسؤولية المجتمع الدولي أن يحل هذه المسألة” الليبية، مؤكدا أن “فرنسا لا يمكنها أن تكون حاضرة في كل الميادين، وفي كل مكان”.
وتابع هولاند أن “فرنسا لا يمكنها أن تقوم بهذه المبادرة (التدخل العسكري) حتى وإن كنا نعلم أن هناك خطرا كبيرا بأن تنتقل عدوى الوضع الليبي إلى دول أخرى” مثل نيجيريا والكاميرون وتشاد وتونس ومصر.
واعتبر مراقبون أن القيادة الفرنسية تتراجع رسميا عن قرار التدخل العسكري في ليبيا لاجتثاث الإرهاب ومساعدة الليبيين على بناء مؤسسات الدولة واستكمال المسار الانتقالي، وهو ما يتعارض مع تصريحات وزير الدفاع الفرنسي الذي أكد أن بلاده تسعى جاهدة إلى وقف إطلاق النار والعنف الممنهج في ليبيا وأن ذلك لن يتمّ إلاّ بتدخل عسكري.
يشار إلى أن جان ايف لودريان، وزير الدفاع الفرنسي طالب بقية دول أوروبا بدعم بلاده في تشكيل تحالف لوقف العنف واقتلاع من سماهم الإرهابيين من ليبيا.
وقال لودريان في مقابلة نشرتها جريدة لو فيغارو الفرنسية “يجب أن نتدخل في ليبيا ونحرك المجتمع الدولي لذلك”، مؤكدا أن فرنسا بإمكانها تحريك قواتها المنتشرة في عدد من دول الجوار إلى الحدود الليبية.
وأضاف أنه طالب وزراء الدفاع في دول الاتحاد الأوروبي بدعم التدخل في ليبيا خلال اجتماعهم في مدينة ميلانو الإيطالية الأسبوع المنقضي.
وحسب خبراء تعود أسباب تراجع فرنسا عن مبادرة التدخل في ليبيا إلى عدم تمكنها من حصد إجماع دولي حول مقترحها وخاصة تعنّت الجزائر ورفضها القاطع للتدخل العسكري في الأراضي الليبية. فالمعلوم أن فرنسا تسعى لاحتواء الموقف السياسي الجزائري والحصول على دعم بوتفليقة للخطط الفرنسية والسماح للطائرات العسكرية الفرنسية بعبور الأجواء الجزائرية لتنفيذ طلعات جوية في ليبيا، وهو ما تمّ رفضه بصريح العبارة على لسان وزير الخارجية الجزائري رمطان عمامرة الذي قال “الجزائر لن تتدخل عسكريا في ليبيا.. ونحن ندعم المصالحة الوطنية والحلول السياسية لإنهاء الأزمة الليبية”.
وذكر الرئيس الفرنسى بأنه فى جنوب ليبيا “تتركز مجموعات إرهابية هي غالبا تلك التي طردناها من مالي”، مؤكدا أن العملية العسكرية التى تقودها فرنسا وتشارك فيها دول أفريقية عدة بهدف تأمين منطقة الساحل تتدخل “في كل مرة يمكن فيها ذلك وآخرها كان يوم الأربعاء في مكان غير بعيد عن تلك المنطقة”، من دون أن يعطي مزيدا من الإيضاحات.
وتعاني ليبيا من فوضى عارمة تصاعدت حدتها منذ شهر مع سيطرة مليشيات مسلحة متشددة على العاصمة طرابلس ومدينة بنغازي، إضافة إلى فقدان السلطات الليبية زمام الأمور في تلك المدن التي تشهد اشتباكات دموية شبه يومية بين كتائب مسلحة تابعة لتنظيم أنصار الشريعة الإرهابي وقوات حفتر المناهضة للتطرف.

http://www.afrigatenews.net/content/%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%82%D8%A8%D9%88%D9%86-%D9%81%D8%B1%D9%86%D8%B3%D8%A7-%D9%81%D8%B4%D9%84%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D8%A5%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D8%A6%D8%B1-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B3%D9%83%D8%B1%D9%8A-%D8%A8%D9%84%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%A7
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smiley

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 29/12/2013
عدد المساهمات : 562
معدل النشاط : 770
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"   السبت 20 سبتمبر 2014 - 20:15


دفعت الجزائر بثلاثة آلاف عسكري إضافي إلى المناطق الحدودية الجنوبية، القريبة من ليبيا، والشرقية القريبة من تونس، ووضعت قواتها الجوية، القريبة من المناطق الحدودية على أهبة الاستعداد، في سياق خطة عسكريّة وأمنيّة، تهدف للردّ على التهديدات الإرهابيّة التي تحيط بالجزائر.


وقال مصدر عسكري جزائري، رفض نشر اسمه، لـ "العربي الجديد"، إنّ "الدفع بهذه التعزيزات يستند إلى معلومات استخباراتية، استقتها الجزائر من مصادر موثوقة في ليبيا وتونس، في إطار التعاون والتنسيق الأمني مع دول الجوار، التي حذّرت من إمكانيّة قيام مجموعات مسلّحة بعمليات إرهابيّة في الجزائر".
"
قوات الدفاع الجوي قيد التعبئة نتيجة تقرير أمني رفعته وزارة الدفاع التونسية لنظيرتها الجزائرية وحذرت فيه من عمليات مسلحة

"
ولفت المصدر إلى أنّ "وضع قوات الدفاع الجوي قيد التعبئة، في المنطقة الشرقية والجنوبية، مرده إلى تقرير أمني رفعته وزارة الدفاع التونسية إلى نظيرتها الجزائرية، التي حذرت من إمكانية استعمال أسلحة ثقيلة، أو طائرات صغيرة في مهاجمة أهداف حيوية في منطقة الجنوب الجزائري، المكتظة بالشركات الأجنبيّة العاملة في حقول النفط والغاز في المنطقة".
وأشار إلى أنّ "زيادة مخاوف الجزائر، يرتبط أيضاً بموقفها الرافض لأي تدخّل عسكري في ليبيا، ما يعني إمكانيّة عمل جهات خارجية على استدراج الجزائر إلى المشاركة في ذلك، عبر تسهيل استهدافها بمجموعات مسلّحة متصلة بمصالح أجنبية".
وفي سياق التعزيزات العسكريّة، أفشلت قوات الجيش الجزائري محاولة تسلّل مجموعة مسلحة، إلى منطقة ورقلة النفطية، جنوبي الجزائر، في المثلث الحدودي مع تونس وليبيا.
وفي عملية نوعيّة، تمكّنت قوة من الوحدات الخاصة في الجيش الجزائري، من قتل ثلاثة مسلحين ينتمون إلى تنظيم "القاعدة" في بلاد المغرب الإسلامي.

وقال مصدر أمني محلي إنّ "وحدة من القوات الخاصة، نجحت في ترتيب كمين محكم في منطقة واد الجبّانة بالبرمة الحدودية بولاية ورقلة النفطية، جنوبي الجزائر، تبعاً لمعلومات وردت إلى أجهزة الأمن، بشأن تحرّك مسلحين في المنطقة".
واشتبكت المجموعة المسلّحة مع وحدة الجيش، التي تمكنت من اعتقال أربعة مسلحين آخرين، كانوا ضمن المجموعة ذاتها، على متن سيارتين، واسترجع الجيش خلال العملية خمس بنادق آلية وقذائف "آر بي جي7"، إضافة إلى رشّاش صغير.
وقال العقيد المتقاعد، لخضر سعودي، لـ "العربي الجديد"، إنّ "استمرار تحرّك هذه المجموعات الإرهابية المسلحة، التي تنشط على الحدود وفي الساحل، يبرّر حاجة الجزائر إلى الاستمرار في تنفيذ الخطط الأمنيّة، إضافة إلى أنه يؤكّد مجدداً استمرار محاولات المجموعات المسلحة التي تستعين بعناصر جهاديّة من تونس وليبيا ومالي والنيجر، للوصول إلى منشآت نفطيّة أو حيويّة، تقع في منطقة الحدود والصحراء، والانتقام لفشلها في عملية احتجاز 700 من الرهائن الأجانب في منشأة الغاز بتيقنتورين في يناير/كانون الثاني 2013، والتي انتهت بحسم عسكري جزائري سريع، أدّى إلى مقتل 28 من المسلحين واعتقال ثلاثة منهم".
وتعدّ هذه العمليّة ثالث أكبر عمليّة عسكريّة ضد المجموعات المسلّحة، في منطقة الصحراء وجنوبي الجزائر، منذ بداية السنة الجارية، بعد عملية تمّت في شهر مايو/أيار الماضي، قضت خلالها قوات الجيش الجزائري على عشرة مسلحين، واحتجزت لديهم ترسانة من الأسلحة، شملت 12 بندقية آلية وقاذفاً صاروخياً واحداً من نوع "آر بي جي 7"، وبندقيّة صيد، ومنظومة إطلاق قنابل و11 قذيفة و13 قنبلة يدوية وثلاثة صناديق مملوءة بذخيرة خاصة بالرشاشات، وأربعة ألغام مضادة للدبابات.
وفي أبريل/نيسان الماضي قضت قوات الجيش على ثمانية مسلحين، في منطقة جانت بولاية اليزي جنوبي الجزائر، رجح حينها أنها كانت تحاول الوصول الى منشآت حيوية في المنطقة.

http://www.taqadoum.mr/index.php/world-news/1318-2014-09-20-17-06-24.html
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sami2013

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مخابرات خاصة
المزاج : صائد اللبؤات ومن يدعون انهم اسود
التسجيل : 05/11/2013
عدد المساهمات : 1237
معدل النشاط : 1160
التقييم : 107
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"   السبت 20 سبتمبر 2014 - 20:36

صحيح يجب الحدر من كيد الجردان وعملاء المصالح الغربية فهم كتر ....من الجيد ان الجزائر لها  مخابرات متمكنة تستطيع جمع المعلومات الهامة ووضع الخطط لاجهاض اي عمل ارهابي في الجزائر .
لابد من تشديد الرقابة وخاصة على حدودنا مع تونس فالخطر الاكبر ياتي من تونس مع العدد الكبير من الجردان وهم مستعدين للقيام باي عمل ارهابي داخل الجزائر خدمتا لمصالح غربية 
الله يحفظ الجزائر من كيد الجردان وكل من سار في فلكهم 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مجاهد فطنس

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
العمر : 36
المهنة : طالب علم
المزاج : وما توفيقية الا بالله العلي العظيم
التسجيل : 13/07/2012
عدد المساهمات : 534
معدل النشاط : 644
التقييم : 24
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"   السبت 20 سبتمبر 2014 - 22:00

الدول الغربية سبب الفوضى العارمة في ليبيا الشقيقة وكل عربي ساعد في اسقاط القدافي مسؤول عن الدم والفوضى امام الله لان وببساطة ساعد الغرب للدخول الى الشقيقة ليبيا. ومعلوم للقاصي والداني ان الدول الغربية لا تتدخل في أي منطقة لولا مساعدة الدول العربية والشرق الاوسط خير دليل صدام أولا رحمة الله عليه ثم سوريا والان .....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
smiley

مســـاعد أول
مســـاعد أول



الـبلد :
التسجيل : 29/12/2013
عدد المساهمات : 562
معدل النشاط : 770
التقييم : 51
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: لعمامرة: لن نتدخل عسكريا في ليبيا و الجزائر تصدّر الاستقرار لجيرانها    السبت 20 سبتمبر 2014 - 22:23

وزير الخارجية: الجزائر تصدّر الاستقرار لجيرانها ونتعاون مع بغداد من أجل مكافحة "داعش"..




أكد وزير الخارجية رمضان العمامرة أن الجزائر تعمل على ألا تنطلق من أراضيها أعمال عدائية وتساعد الدول الصديقة على تطوير إمكاناتها على محاربة الإرهاب، وأشار في مقابلة خاصة مع «سكاي نيوز عربية» إلى أن الجزائر تشارك في محاربة الإرهاب «في محيطها الطبيعي» ولا تنوي التدخل عسكريًا في جارتها الشرقية ليبيا، مشددًا على أن ما يحدث في هذا البلد «شأن داخلي».

وأوضح العمامرة أن الليبيين بإمكانهم حل أزمة بلادهم من خلال الحوار وقبول الآخر، داعيًا الأطراف المتنازعة في ليبيا لإطلاق حوار وطني «حتى إن لم يكن شاملاً وكاملاً في مراحله الأولى»، وأكد أن الجزائر مستعدة لاستضافة أي حوار للفرقاء الليبيين.

حرب «داعش»
وبشأن الجهود الدولية لمكافحة «تنظيم الدولة الإسلامية» الذي ينشط في العراق وسورية، أشار العمامرة إلى تعاون بين الجزائر وبغداد في هذا المجال، وأضاف أن هناك «تواصلاً واتصالات وتبادل معلومات بين البلدين».

كما طالب وزير الخارجية بـ«تضافر جهود رجال الدين في الجزائر والعراق، من أجل بلورة خطاب ديني مقنع معتدل يساعد في الحيلولة دون سفك دماء الأبرياء».

وأردف العمامرة أن ظاهرة تدفق المقاتلين من دول المغرب العربي وأوروبا إلى العراق وسورية «تتطلب دراسة معمقة من أجل إيجاد حلول لها»، مشيرًا إلى أن أعداد المقاتلين من الجزائر ليست كبيرة مقارنة بدول أخرى.

http://www.elbilad.net/article/detail?id=20027

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sami2013

عقـــيد
عقـــيد



الـبلد :
المهنة : مخابرات خاصة
المزاج : صائد اللبؤات ومن يدعون انهم اسود
التسجيل : 05/11/2013
عدد المساهمات : 1237
معدل النشاط : 1160
التقييم : 107
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"   السبت 20 سبتمبر 2014 - 23:33

يا سيدي لعمامرة الشعب الجزائري يريد ان تصدر الاستقرار للجزائر و تصدر الجيش بكل معداته مع القوات الخاصة لصيد الجردان على طول حدودنا  خطر تسلل الارهابيين كبير 
انت اهتم بامن الجزائر ولا تكررو اخطاء الماضي فلكل دولة جيش يحميها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الجزائر: استنفار عسكري حدودي لمواجهة تهديدات "إرهابية"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين