أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر - صفحة 4

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 3 نوفمبر 2014 - 16:36

. الوساطة الجزائرية.. الآلية الوحيدة ل"حل أزمة مالي بصفة نهائية"( اتحاد علماء افريقيا)






الجزائر  - تعد الوساطة الجزائرية بقيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة " الآلية الوحيدة التي بامكانها حل أزمة مالي ومشاكله بصفة نهائية"، حسبما أكده المدير التنفيذي لاتحاد علماء افريقيا عمر بامبا اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة.


وعبر السيد بامبا في تصريح للصحافة على هامش ندوة حول موضوع "تحديات  السلم والتنمية في دول الساحل والصحراء" التي نظمتها حركة البناء الوطني عن اقتناعه أن الوساطة الجزائرية بقيادة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة "الآلية الوحيدة التي بامكانها حل أزمة مالي ومشاكله و تأثيرها على أمن واستقرار المنطقة بصفة نهائية".


وأشاد في هذا السياق بجهود رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في حل أزمة مالي من خلال "تجربته الدبلوماسية الطويلة".


وأضاف مسؤول اتحاد علماء افريقيا أن مسار الجزائر في تسوية ازمة مالي "سيعرف منعرجا حاسما يوم 20 نوفمبر القادم" مع استئناف الحوار بين أطراف الأزمة، مضيفا أن هذا المسار "سيضع مالي في وضع آمن".


و دعا بالمناسبة كل مكونات المجتمع المالي الى الالتفاف حول جهود الجزائر لانهاء المعاناة التي تعرفها البلاد.


ومن جهة أخرى، قال السيد بامبا أن " التدخل العسكري الاجنبي في دول افريقيا تحت اي غطاء كان لا يمكن له مكافحة الارهاب والتطرف"  موضحا ان الوضع في ليبيا اليوم يدعو الدول والشعوب الافريقية الى "توحيد الجهود لوقف مخاطر الجماعات الارهابية و نشطاء تجارة السلاح والمخدرات التي تستفيد من الوضع غير المستقر بليبيا".


وخلص المتحدث الى التاكيد على أن الجزائر هي "العمود الفقري الذي يفكر اليوم بجدية لايجاد حلول للمشاكل التي تعيشها منطقة صحراء افريقيا" وخص بالذكر التطرف والتخلف والفقر.


بدوره حيا رئيس التجمع الاسلامي بالسينغال مختار كيبي " إسراع الجزائر في ايلاء عناية خاصة وجهود كبيرة لحل ازمة مالي ادراكا منها أن وسائل حل هذه الازمة اكبر من امكانيات باقي دول الساحل الافريقي".


ودعا السيد كيبي علماء وأئمة افريقيا إلى ضرورة "تعزيز نشر ثقافة الوساطة والاعتدال في الاسلام" الذي تتبناها الكثير من الطرق و الزوايا الافريقية منها الطريقة التيجانية.


و حث أيضا الأكاديمين على "ضرورة تعميق الدراسات لمعرفة أسباب وطرق انتشار العنف الممارس باسم الدين في القارة الافريقية ومن تم ايجاد حلول للقضاء عليه".


من جهته أكد الأستاذ بجامعة الجزائر, أحمد عظيمي, أن الجزائر "بلد استراتيجي وتقع عليه مسؤوليات كبيرة في حماية السلم والاستقرار بمنطقة الساحل" مشيرا الى أنه "لايمكن لأي مشروع أن يتحقق في هذا المجال بعيدا عن الجزائر".


وذكر الأستاذ عظيمي أن منطقة الساحل الإفريقي أصبحت "مفتاح السلم العالمي" نظير لما تزخر به من ثروات طبيعية ومعادن ثمينة وحذر في هذا السياق من"عواقب التوترات الداخلية لبلدان افريقيا والتي تغذيها القوى العالمية لإضعاف قوى الدول الافريقية".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9248-الوساطة-الجزائرية-الآلية-الوحيدة-ل-حل-أزمة-مالي-بصفة-نهائية-اتحاد-علماء-افريقيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 6 نوفمبر 2014 - 11:33

. البلدان المشاركة في بعثة مينوسما تنوه بالوساطة الجزائرية في أزمة مالي
نيامي-نوهت البلدان الإفريقية المشاركة في بعثة الأمم المتحدة المدمجة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) بالوساطة الجزائرية في البحث عن حل للازمة المالية مشيرة إلى ضرورة تجسيد مسار الجزائر العاصمة للوصول إلى اتفاق سلام شامل و نهائي في هذا البلد.


و قاد الوفد الجزائري في هذا الاجتماع الذي جمع يوم الأربعاء بنيامي وزراء الخارجية و وزراء الدفاع عن البلدان الإفريقية المشاركة في المينوسما الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية عبد الحميد سنوسي بريكسي.


و يسعى الاجتماع الذي تشارك فيه الجزائر بصفة ملاحظ لتوجيه "رسالة تضامن ودعم قوية للبلدان الممدة بقوات حفظ الأمن أمام تصاعد الهجمات الإرهابية التي تتعرض إليها فرق حفظ الأمن الأممية".  


و اغتنم رئيس الوفد الجزائري هذه المناسبة للإشادة ب"الدور الهام الذي تقوم به المينوسما في إطار الجهود الرامية إلى استقرار مالي في و مرافقة المفاوضات بين الماليين الجارية حاليا تحت إشراف الجزائر و بمرافقة من المجتمع الدولي في إطار مسار الجزائر".


و حث الأطراف المالية "للمضي قدما في مسار السلام و المصالحة الوطنية".  


و خلال النقاش الدائر قبل ايام من استئناف المفاوضات ما بين الماليين اجمع المشاركون على الإشادة بالوساطة الجزائرية و التأكيد على أهمية تجسيد مسار الجزائرالجاري من خلال إبرام اتفاق سلام شامل و نهائي في أقرب الآجال.


و اعتبر المشاركون أن تحقيق هذا المشروع "شرط أساسي" لاستتباب الأمن في مالي و المنطقة و لتحقيق الهدف من عملية مكافحة "أكثر فعالية" ضد الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للأوطان.


و على هامش الاجتماع التقى السيد بريكسي علاوة على نظيره النيجيري مسؤولين نيجيريين سامين من بينهم وزير الدولة وزير الشؤون الخارجية و التعاون و الاندماج الإفريقي و نيجيريي الخارج و كذا الوزير المكلف بالداخلية. و تمحورت المناقشات أساس حول المسائل الثنائية ذات الاهتمام المشترك.


. http://www.aps.dz/ar/monde/9335-البلدان-المشاركة-في-بعثة-مينوسما-تنوه-بالوساطة-الجزائرية-في-أزمة-مالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 13 نوفمبر 2014 - 16:28

الجزائر تضطلع بدور "محوري" في تسوية الملف الليبي






الجزائر-أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة  برناردينو ليون يوم الخميس بالجزائر العاصمة أن الجزائر تضطلع بدور "محوري" في تسوية الملف الليبي كونها تغلب "الحوار السياسي".


في تصريح للصحافة عقب محادثاته مع الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية  عبد القادر مساهل أوضح السيد ليون أن "الجزائر تضطلع بدور محوري في تسوية الملف الليبي بسبب موقفها الذي يغلب الحوار السياسي بدعم من الأمم المتحدة و المجتمع الدولي"  مضيفا أن "الجزائر تعارض المواجهة بين مختلف الفاعليين الليبيين و هي ضد التدخل العسكري الأجنبي".


و بعد أن شكر الجزائر على "دعمها الأساسي" للأمم المتحدة  أكد المبعوث الخاص إلى ليبيا على الموقف "المتميز" للجزائر ازاء هذا الملف بالنظر إلى كونه يخص دولة مجاورة.


و أشار السيد ليون إلى أن "الجزائر فاعل معترف به و هام جدا بالنسبة للأمم المتحدة و المجتمع الدولي برمته"  مضيفا أنها (الجزائر) "تملك كل المؤهلات لتكون بلدا هاما بأبعادها العربية و الاقليمية و الافريقية و الدولية".


و استرسل السيد ليون الذي ذكر أنها ثالث زيارة له إلى الجزائر في ظرف بضعة أسابيع قائلا "لقد تبادلنا أفكارا يمكن أن تساعد ليبيا في أوقاتها العصيبة و خلال الأيام المقبلة سنتحرك في إطار جهد مشترك مع المجتمع الدولي"  مؤكدا "لا يمكنني أن أؤدي مهمتي دون الدعم الأساسي للجزائر".


و بدوره أكد السيد مساهل "نحن قلقون بشأن الوضع السائد في البلد المجاور و تحذونا نفس ارادة الأمم المتحدة و باقي عواصم العالم بمظافرة الجهود نحو أجندة واحدة المتمثلة في الحفاظ على وحدة و سيادة هذا البلد المجاور".


و أضاف الوزير أن الأجندة تتمثل في "حمل الفاعلين الليبيين باستثناء الجماعات الارهابية المعروفة بهذه الصفة إلى البحث عن حوار سياسي و تنظيم اجماع دولي"  مذكرا أنه هناك "اتصالات" قائمة مع الفاعليين الليبيين المحليين و الدوليين.


 و أشار السيد مساهل إلى أن الجهود موجهة نحو البحث عن هذا الحل وهناك مسألة وقت لا بد من استغلالها في التشاور و من خلال مسار سيؤدي إلى إطلاق مسار إعادة البناء و لو في إطار انتقالي لمؤسسات تمثيلية يمكن أن تتكلم باسم الشعب الليبي".


و بعد أن ركز على الطابع "المعقد" لهذا الملف  وصف العمل الذي أحرزته الجزائر مع الأمم المتحدة من أجل تسوية الأزمة في ليبيا ب "المتكامل"  مضيفا أن "ذلك يمكن أن يؤدي إلى تطور الوضع بشكل ايجابي و هناك ضرورة ملحة للقيام بذلك لأنه في حال عدم التوصل إلى حل سريع قد نتوجه  كما قال  نحو انزلاق ستكون له  انعكاسات ليس على الشعب الليبي فحسب بل على كل دول الجوار".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9571-الجزائر-تضطلع-بدور-محوري-في-تسوية-الملف-الليبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 20 نوفمبر 2014 - 18:35

ضرورة التوجه "سريعا" نحو "اتفاق متين" بين كل الأطراف المالية (ديوب)


الجزائر - أكد وزير الشؤون الخارجية والاندماج الافريقي والتعاون الدولي المالي، عبدو اللاي ديوب، اليوم الخميس بالجزائر العاصمة على ضرورة التوجه "سريعا" نحو "اتفاق متين" بين مختلف الأطراف المالية.


و أوضح السيد ديوب الذي خصه وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، باستقبال رفقة وزير اللامركزية و المدينة المالي  عصمان سي أنه "لا بد من التوجه بسرعة نحو اتفاق متين يسمح لنا باحراز تقدم (في الحوار المالي)".


في هذا الصدد، أبدى السيد ديوب قبل انطلاق الجولة الثالثة من الحوار المالي الشامل المقرر ظهيرة اليوم الخميس بالجزائر العاصمة "الثقة التي يضعها في فريق الوساطة" الذي لديه  كما قال  "نفس الانشغالات التي تسمح لنا باحراز تقدم".


وحسب السيد ديوب فان "مرحلة جديدة من مسار الحوار المالي الشامل ستفتح هذه الظهيرة قصد بحث طريقة التوصل معا ميدانيا إلى شيء (ملموس)"  مشيرا إلى أن الطرف المالي "عازم و ملتزم بالتوصل إلى اتفاق".


وأضاف "نحن واعون بالصعوبات التي تعوق طريقنا و تتمثل احداها في الوضع السائد في الميدان الذي لا يعد بعد لصالحنا و الذي يبين في كل يوم بأن الوقت يداهمنا".


واسترسل السيد ديوب قائلا "لقد قدمنا إلى الجزائر للتباحث مع أشقائنا و نحن نضع أنفسنا تحت تصرفهم بغية التمكن من العمل مع الفريق و الوفد الحكومي"  مضيفا "آمل التحدث مع أشقائنا حتى يقدم كل منا (مساهمته) من أجل التوصل إلى هذا الاتفاق".


وأوضح أن الهدف من كل المشاورات التي جرت في مالي على مستوى الحكومة  و السكان تتمثل في رصد عدد من الانشغالات التي ستسمح بالمضي قدما في الحوار المالي الشامل  مجددا "أمله" في أن يفضي الحوار مستقبلا إلى اتفاق.


في حديثه عن فحوى محادثاته مع السيد لعمامرة  أعرب الوزير المالي الذي عبر عن سعادته بالتواجد بالجزائر عن "امتنانه للشعب الجزائري على الأهمية التي يوليها للوضع السائد في مالي".


كما أضاف "نحن نقدر أيضا العمل الذي يقوم به فريق الوساطة من خلال عرض على الأطراف (المالية) وثيقة من شأنها أن ترسم معالم الحل البديل الممكن الذي سيسمح لنا بالتوصل إلى اتفاق في أفضل الآجال".


وبعد أن نوه ب "التقدير و الثقة" التي يكنهما رئيس مالي ابراهيم بوبكر كايتا "لشقيقه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة"  أشار السيد ديوب إلى أن مالي "تقدر كل الجهود التي تبذلها الجزائر" التي تقود الوساطة في الحوار المالي الشامل.


وجدد شكره للجزائر على الجهود الرامية إلى "التقريب بين أعضاء الوفد المالي بغية التوصل إلى اتفاق".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9784-ضرورة-التوجه-سريعا-نحو-اتفاق-متين-بين-كل-الأطراف-المالية-ديوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 10:43

الحوار المالي الشامل: استئناف الجولة الثالثة من المفاوضات بين الحكومة المالية و الجماعات السياسية العسكرية






الجزائر  - استؤنفت الجولة الثالثة من الحوار المالي الشامل (الجزائر III) اليوم الخميس بالجزائر العاصمة بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي التي انضمت لمسار المفاوضات تحت إشراف الجزائر التي ترأس فريق الوساطة.


و يشارك في هذا الجولة من الحوار كل من الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و مجموعة التعاون لدول غرب افريقيا و الاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الاسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد كأطراف في الوساطة.


وتم افتتاح جلسة استئناف اشغال الجولة الثالثة من المفاوضات المالية برئاسة وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة بحضور وزير الشؤون الخارجية و الاندماج الافريقي و التعاون الدولي المالي عبدو اللاي ديوب و ممثلين عن الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي.


و كانت الحكومة المالية و ممثلو الجماعات السياسية العسكرية في منطقة شمال مالي قد وافقوا في شهر اكتوبر الاخير على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق  سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة". 


في هذا الصدد  قدمت الوساطة للأطراف وثيقة تفاوض تضم عناصر اتفاق سلام كحل وسط "مبتكر" مقارنة مع كل ما تم التفاوض بشأنه سابقا.


وتم إعداد الوثيقة استنادا إلى المقترحات التي قدمتها الأطراف خلال مرحلة المفاوضات التي جرت في شهر سبتمبر الفارط في إطار مجموعات التفاوض الموضوعاتية الأربعة المتعلقة بالمسائل السياسية و المؤسساتية و الدفاع والأمن و التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و المصالحة و العدالة و الشؤون الانسانية.


وتأخذ الوثيقة بعين الاعتبار الانشغالات التي عبر عنها المجتمع المدني و كذا ممثلو الجماعات بمالي في سبتمبر الماضي.


يذكر أنه تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان  "خارطة الطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل و متفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.


وتشكل الوثيقتان قاعدة متينة "لأرضية التفاهم الأولية الرامية إلى إيجاد حل نهائي للأزمة في مالي" و "إعلان الجزائر" الذي  ألزم الأطراف المالية بالسعي إلى تعزيز ديناميكية التهدئة و خوض الحوار المالي الشامل في إطار احترام الوحدة الترابية لمالي.


ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة). 


للتذكير، جرت المرحلة الثانية من مفاوضات الحوار المالي الشامل في شهر سبتمبر الاخير بالجزائر العاصمة.


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9785-الحوار-المالي-الشامل-استئناف-الجولة-الثالثة-من-المفاوضات-بين-الحكومة-المالية-و-الجماعات-السياسية-العسكرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Colonel Abidine

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : مرة هنا مرة هناك
المزاج : عقلية DZ
التسجيل : 01/11/2011
عدد المساهمات : 3609
معدل النشاط : 3555
التقييم : 338
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 13:50

تم  دمج  موضوع :

مسؤول بدولة مالي: “كيتا” عازم على تعزيز العلاقات مع دول الجوار خاصة الجزائر

مع موضوع :

ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر

بناءا على طلب صاحب الموضوعين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 14:20

شكراً للأخ المشرف عابدين على الدمج 
. تحياتي


الحوار المالي الشامل: لعمامرة يدعو إلى اغتنام فرصة مفاوضات الجزائر للتوصل الى السلام


الجزائر- دعا وزير الشؤون الخارجية، رمطان لعمامرة، يوم الخميس بالجزائر العاصمة مختلف الأطراف المالية إلى "اغتنام فرصة" مسار مفاوضات الجزائر للتوصل إلى اتفاق سلام شامل و نهائي من اجل استتباب الاستقرار بمالي.


وصرح السيد لعمامرة خلال أشغال الجولة الرابعة من الحوار المالي الشامل بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي أن "مسار الجزائر يعد فرصة يجب علينا اغتنامها و أن نكون في مستوى المسؤوليات التي ألقاها على عاتقنا القدر و الظروف من اجل رفع تحدي السلام".


وأضاف ان "الماليين هم المعنيين أولا باحلال السلام" مشيرا إلى أن فريق الوساطة الذي تترأسه الجزائر مدعو إلى مساعدة الماليين على "التحاور و الاستماع لبعضهم البعض و التفاهم على درب السلام المحفوف بالعراقيل".


كما أكد السيد لعمامرة "انه لا يمكننا كفريق وساطة أن نتحمل مكانكم المسؤولية التاريخية" من اجل التوصل إلى السلام و الاستقرار في مالي.


وتابع يقول "سنستعمل الإرادة و الحكمة و الإقناع و روح مسؤولية الجميعمن اجل إرساء السلام و الاستقرار في مالي".


وأضاف الوزير أن مواصلة هذه المفاوضات في جلسة مغلقة خلال الأيام المقبلة سيسمح بوضع أسس متينة من شانها ضمان جو من الثقة للمضي قدما.


وقد جرت أشغال الجولة الرابعة من الحوار المالي الشامل اليوم الخميس بالجزائرالعاصمة بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي التي انضمت لمسار المفاوضات تحت إشراف الجزائر التي ترأس فريق الوساطة.


و يشارك في هذا الجولة من الحوار كل من الأمم المتحدة و الاتحاد الإفريقي و مجموعة التعاون لدول غرب إفريقيا و الاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد كأطراف في الوساطة.


وكانت الحكومة المالية و ممثلو الجماعات السياسية العسكرية في منطقة شمال مالي قد وافقوا في شهر أكتوبر الأخير على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة".


في هذا الصدد، قدمت الوساطة للأطراف وثيقة تفاوض تضم عناصر اتفاق سلام كحل وسط "مبتكر" مقارنة مع كل ما تم التفاوض بشأنه سابقا.


يذكر أنه تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان  "خارطةالطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل و متفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.


وتشكل الوثيقتان قاعدة متينة "لأرضية التفاهم الأولية الرامية إلى إيجاد حل نهائي للأزمة في مالي" و "إعلان الجزائر" الذي ألزم الأطراف المالية بالسعي إلى تعزيز ديناميكية التهدئة و خوض الحوار المالي الشامل في إطار احترام الوحدةالترابية لمالي.


ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9790-الحوار-المالي-الشامل-لعمامرة-يدعو-إلى-اغتنام-فرصة-مفاوضات-الجزائر-للتوصل-الى-السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 14:30

الجولة الرابعة للحوار المالي الشامل: موريتانيا تدعو الأطراف المالية إلى اغتنام الفرصة المتاحة


الجزائر - أكد ممثل رئيس الإتحاد الإفريقي بلاه ولد مكيه مساء يوم الخميس بالجزائر العاصمة أن موريتانيا تدعو الأطراف المالية إلى استغلال الفرصة التي تمنحها لها الجزائر و المجتمع الدولي قصد البحث عن "أنجع" الحلول للمشاكل القائمة بينهم و تحقيق الإستقرار في المنطقة.

وصرح السيد بلاه ولد مكيه لدى افتتاح أشغال الجولة الرابعة من الحوارالمالي الشامل بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي قائلا "نود أن نشد انتباه الأطراف المالية إلى ضرورة استغلال الفرصة التي تمنحها لهم الجزائر و المجتمع الدولي قصد البحث عن أنجع الحلول للمشاكل القائمة و من أجل تحقيق التنمية و الإستقرار في المنطقة".

و ذكر المسؤول الذي يعد سفير موريتانيا بالجزائر بأن "المسؤولية الكبرى أمام التاريخ تقوم على جهود الماليين حيال إنجاح مسار السلام الذي نظم بحنكة و حكمة من قبل الجزائر الشقيقة بدعم من المجتمع الدولي".

وأردف يقول في هذا الشأن "لهذا ندعو إخواننا إلى اتخاذ كل هذه الفرص بعين الإعتبار حتى يتوج هذا المسار باتفاق للسلام يكون شاملا و مستديما".

وجدد الدبلوماسي دعم موريتانيا لجهود الوساطة من أجل إنجاح مسار السلامفي مالي "في إطار الإحترام التام لسيادته الوطنية و وحدته الترابية و طابعه الجمهوري".

واغتنم السيد بلاه ولد مكيه هذه المناسبة لتوجيه تشكراته للجزائر ولممثلي دول جوار مالي و الشركاء متعددي الأطراف على الجهود التي يبذلونها من أجل ضمان أفضل الشروط لمواصلة الجولة الرابعة للحوار.

ويشارك في هذا الجولة من الحوار كل من الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقيو مجموعة التعاون لدول غرب افريقيا و الاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الاسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد كأطراف في الوساطة.

وكانت الحكومة المالية و ممثلو الجماعات السياسية العسكرية في منطقة شمال مالي قد وافقوا في شهر أكتوبر الأخير على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة".

في هذا الصدد قدمت الوساطة للأطراف وثيقة تفاوض تضم عناصر اتفاق سلام كحل وسط "مبتكر" مقارنة مع كل ما تم التفاوض بشأنه سابقا.

يذكر أنه تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان "خارطة الطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل و متفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.

وتشكل الوثيقتان قاعدة متينة "لأرضية التفاهم الأولية الرامية إلى إيجاد حل نهائي للأزمة في مالي" و "إعلان الجزائر" الذي ألزم الأطراف المالية بالسعي إلى تعزيز ديناميكية التهدئة و خوض الحوار المالي الشامل في إطار احترام الوحدةالترابية لمالي.

ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).

. http://www.aps.dz/ar/algerie/9791-الجولة-الرابعة-للحوار-المالي-الشامل-موريتانيا-تدعو-الأطراف-المالية-إلى-اغتنام-الفرصة-المتاحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 14:43

. الحوار المالي: حركات شمال مالي عازمة على التوصل إلى اتفاق سلام


الجزائر - أكدت الحركات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي مساء اليوم الخميس بالجزائر العاصمة "عزمها" على العمل من أجل إرساء السلم و الاستقرار في مالي.


و في هذا السياق أوضح ممثل تنسيقية حركات الأزواد السيد امبايري آغ عيسى خلال أشغال الدورة الرابعة من الحوار المالي الشامل قائلا "نحن نجدد عزمنا على العمل من أجل التوصل إلى حل ملائم و سلمي بالدرجة الأولى يكون بمستوى التطلعات المشروعة لسكان الأزواد (شمال مالي)".


و تضم تنسيقية حركات الأزواد حسب أحد ممثليها كل من التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


وأضاف مبايري آغ عيسى قائلا "نحن نسعى إلى سلام حقيقي بالأزواد و مالي لكن ليس بأي ثمن فنحن لا نريد سلام يكون رهينة للمضاربات الجشعة و الطموح الأناني".


و من جهته جدد ممثل أرضية الجزائر المشكلة من الحركة العربية للأزواد السيد أحمد ولد سيدي موسى الالتزام "الصارم" لحركته بالمشاركة في الاستتباب "الفوري" للسلم و الاستقرار و العدل على كامل التراب المالي.


وأضاف قائلا أنه "في سياق ديناميكية المفاوضات بالجزائر نمد يدنا لإخواننا و أخواتنا بتنسيقية حركات الأزواد للجلوس معا و نتكلم نفس اللغة".


ونظمت أشغال الجولة الرابعة للحوار المالي الشامل مساء اليوم الخميس بالجزائر العاصمة بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي التي انضمت لمسار المفاوضات تحت اشراف الجزائر التي ترأس فريق الوساطة.


ويشارك في هذا الجولة من الحوار كل من الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و مجموعة التعاون لدول غرب افريقيا و الاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد كأطراف في الوساطة.


وكانت الحكومة المالية و ممثلو الجماعات السياسية العسكرية في منطقة شمال مالي قد وافقوا في شهر أكتوبر الأخير على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة".


في هذا الصدد، قدمت الوساطة للأطراف وثيقة تفاوض تضم عناصر اتفاق سلام كحل وسط "مبتكر" مقارنة مع كل ما تم التفاوض بشأنه سابقا.


يذكر أنه تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان "خارطة الطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل و متفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.


وتشكل الوثيقتان قاعدة متينة "لأرضية التفاهم الأولية الرامية إلى إيجاد حل نهائي للأزمة في مالي" و "إعلان الجزائر" الذي ألزم الأطراف المالية بالسعي إلى تعزيز ديناميكية التهدئة و خوض الحوار المالي الشامل في إطار احترام الوحدة الترابية لمالي.


ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/algerie/9794-الحوار-المالي-حركات-شمال-مالي-عازمة-على-التوصل-إلى-اتفاق-سلام


عدل سابقا من قبل oumayr في الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 16:15 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 21 نوفمبر 2014 - 14:55

. الحوار المالي الشامل : اسئناف الجولة الرابعة بالجزائر العاصمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 24 نوفمبر 2014 - 17:12

. مواصلة الحوار المالي الشامل للتوصل الى سلام مستديم في شمال مالي


الجزائر - يتواصل الحوار المالي الشامل يوم الاثنين بالجزائر العاصمة في جلسة مغلقة بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية العسكرية لمنطقة شمال مالي المنضمة الى مسار المفاوضات برئاسة الجزائر.


وفي تصريح لوأج أكد الناطق باسم وزارة الشؤون الخارجية عبد العزيز بن علي الشريف أن فريق الوساطة برئاسة وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة ووفد الحكومة المالية على رأسه رئيس الدبلوماسية عبد اللاي ديوب وممثلي حركات شمال مالي الموقعة على أرضية الجزائر "مدعويين لدراسة جوهر الوثيقة الشاملة للمفاوضات التي سلمت للأطراف بداية شهر أكتوبر".


وأوضح يقول أن الأطراف تبحث "مطالب المجموعات السياسية العسكرية لشمال مالي و اقتراحات الحكومة المالية".


وقد قامت الأطراف المنضمة الى الحوار يوم السبت الماضي بدراسة ردود فعل و تعليقات الأطراف المالية بخصوص الوثيقة المتضمنة لعناصر اتفاق سلام شامل و نهائي و التي سلمت لها في أكتوبر 2014.


وقد عكف فريق الوساطة برئاسة وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة لمدة يومين (الجمعة و السبت) على استقاء اقتراحات الأطراف حول وثيقة الوساطة.


وقد كانت الوثيقة محل نقاش دقيق على مستوى خبراء الوساطة برئاسة الجزائر و هذا على ضوء الإقتراحات الأولية التي قدمت في إطار مجموعات التفاوض الأربعة المتعلقة أساسا بالمسائل المؤسساتية والأمنية و التنمية الإقتصادية.


كما تأخذ الوثيقة بعين الإعتبار الإنشغالات التي أثارها المجتمع المدني و ممثلو المجموعات المالية في سبتمبر الفارط.


والى جانب ممثلي الحكومة المالية  تتمثل الحركات الست الموقعة على الوثيقتين في الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/monde/9907-مواصلة-الحوار-المالي-الشامل-للتوصل-الى-سلام-مستديم-في-شمال-مالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 27 نوفمبر 2014 - 17:45

الحوار المالي الشامل: تواصل الأشغال في جلسة مغلقة بالجزائر العاصمة


الجزائر - تواصل الحوار المالي الشامل يوم الخميس بالجزائر العاصمة في جلسة مغلقة بين الحكومة المالية وممثلي الجماعات السياسية والعسكرية لمنطقة شمال مالي من أجل التوصل إلى اتفاق شامل ونهائي سيضع حدا للأزمة في هذه المنطقة.


وفي تصريح صحفي عقب اجتماع مع فريق الوساطة الممثل من قبل وزير الشؤون الخارجية السيد رمطان لعمامرة أوضح رئيس تنسيقية حركات الأزواد السيد محمد ابراهيم ولد سيداتي قائلا "نحن مرتاحون لجميع مراحل (الحوار) ونؤكد من جديد عزمنا على مواصلة هذا المسار بنفس الطريقة وفقا للمقاربة التي سنحددها مع الوسطاء".


وأضاف "نجدد ثقتنا في الوساطة وفي السيد لعمامرة لمواصلة المسار".


ويختتم هذا الاجتماع بين فريق الوساطة وتنسيقية حركات الازواد الجولة الرابعة من الحوار المالي الشامل التي انطلقت في 20 نوفمبر.


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10033-الحوار-المالي-الشامل-تواصل-الأشغال-في-جلسة-مغلقة-بالجزائر-العاصمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 27 نوفمبر 2014 - 19:43

. الحوار المالي الشامل: "تمكنا من توسيع دائرة التوافق بين الفرقاء الماليين خلال الجولة الرابعة من المفاوضات" (لعمامرة)


الجزائر - أكد وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة يوم الخميس أن الجولة الرابعة من مفاوضات السلام بين الفرقاء الماليين "كانت مفيدة للغاية" بحيث تم خلالها "توسيع دائرة التوافق" بين الأطراف المالية بشأن العديد من النقاط.


وقال لعمامرة في ختام الجولة الرابعة من جلسات الحوار المالي الشامل اليوم بالجزائر أن "هذه الجولة مفيدة للغاية بحيث تمكنا من توسيع دائرة التوافق بين الأطراف المالية بشأن العديد من الأمور و حصر أوجه الخلاف في نقاط لا تتجاوز الأربع أوخمس نقاط".


وأضاف أن فريق الوساطة الذي ترأسه الجزائر بشأن الأزمة في مالي إستنتج من خلال تعامله مع كافة الفرقاء "بعض السبل التي قد تؤدى بنا إلى أرضية وسطية لحمل الأطراف على تجاوز خلافاتها و الوصول إلى صيغ ترضي الجميع".


وأوضح أن هذه السبل من شأنها أن "تسمح لمسار الجزائر بالتقدم بخطى ثابتة نحو إنجاز معاهدة السلم الشامل و النهائي في مالي في ظل المصالحة الوطنية".


كما أعرب رئيس الدبلوماسية الجزائرية عن إعتقاده أن الأسابيع القليلة القادمة ستتيح الفرصة للفرقاء الماليين لدراسة الوثيقة المعدلة التي قدمت من طرف فريق الوساطة إلى كافة الفرقاء والتي تحمل عنوان "مشروع للسلم والمصالحة في مالي".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10037-الحوار-المالي-الشامل-تمكنا-من-توسيع-دائرة-التوافق-بين-الفرقاء-الماليين-خلال-الجولة-الرابعة-من-المفاوضات-لعمامرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 14:22

. الأطراف المالية مدعوة إلى "البقاء ملتزمة بنية حسنة" في مسار الجزائر


الجزائر - حثت الوساطة الدولية في النزاع بشمال مالي يوم الخميس مختلف الأطراف المالية على "البقاء ملتزمة بنية حسنة" في مسار الجزائر الجاري منوهة "بروح الصراحة" الذي ميز المفاوضات خلال هذه المرحلة الجديدة.


و دعت الوساطة تحت إشراف الجزائر في بيان تلقت وأج نسخة منه الأطراف في الحوار المالي الشامل الذي تمت مباشرته في إطار مسار الجزائر أي الحكومة المالية و تنسيقية الحركات الموقعة على إعلان الجزائر ل9 يونيو 2014 و الحركات الموقعة


على أرضية الجزائر ل14 يونيو إلى "البقاء ملتزمة بنية حسنة في مسار الجزائر الجاري لا سيما من خلال احترام التزاماتها بموجب اتفاقات وقف إطلاق النار السارية المفعول".


كما حثت الوساطة التي تضم بعثة المينوسما و الاتحاد الافريقي و المجموعة الاقتصادية لتنمية غرب افريقيا والاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد  مختلف الأطراف المالية إلى "التحلي بالشجاعة و العزم والمساهمة فرديا وجماعيا من أجل تسوية المسائل العالقة و التوصل في أقرب الآجال إلى اتفاق سلم شامل ونهائي".


و اعتبرت الوساطة أن "إبرام هذا الاتفاق سيسمح باستتباب السلم بشمال مالي كما سيساهم بشكل معتبر في خلق الظروف الكفيلة بمكافحة فعالة للإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود".


كما أعرب فريق الوساطة عن ارتياحه "للإهتمام الذي جددته الأطراف للوثيقة التي اقترحها كونها تمثل قاعدة عمل متينة" وقد "شجعت إلى حد كبير بروح الصراحة" التي ميزت المفاوضات الجارية خلال هذه المرحلة.


و بعد أن سجلت بارتياح "التقدم الملحوظ" من حيث تحديد الصعوبات التي يجب تجاوزها أكدت الوساطة أنها "ستبقى مجندة لمساعدة الأطراف على ايجاد نقاط تفاهم ملائمة".


و من جهة أخرى وجهت الوساطة نداء للمجتمع الدولي من أجل "مواصلة دعم مسار الجزائر قصد بلوغ الهدف المشترك المتمثل في تعزيز السلم و الأمن في كافة منطقة الساحل".


و استانفت الأطراف في الحوار المالي الشامل المفاوضات حول المسائل الجوهرية ابتداء من 20 نوفمبر بالجزائر تحت إشراف فريق الوساطة.


و تميزت المفاوضات بعروض خبراء في مجال التسيير المحلي ببعض بلدان المنطقة كما جرت في إطار ثنائي (وساطة/طرف) و ثلاثي (وساطة/طرفين) في جلسات مغلقة.


و أوضح البيان أن "التفاعلات المباشرة المكثفة" بين الأطراف سمحت "بشكل مجدي" لفريق الوساطة من تسجيل ردود فعل و تعاليق و اقترحات حول الوثيقة المتضمنة "عناصر اتفاق شامل ونهائي" التي تم إخطارها بشأنه في أكتوبر 2014".


و أضاف ذات المصدر أن ردود الفعل و التعاليق و الإقتراحات السالفة الذكر استعملت كقاعدة "لعمل إثراء دقيق" لوثيقة الوساطة قبل عرضها على الأطراف في ختام الأشغال في شكل "مشروع اتفاق للسلم و المصالحة بمالي" و لواحقه "


الضرورية لتوضيحه بغرض جمع الإجماعات الضرورية لاستكماله".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10040-الأطراف-المالية-مدعوة-إلى-البقاء-ملتزمة-بنية-حسنة-في-مسار-الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 14:31

. الحركات المالية الموقعة على أرضية الجزائر مرتاحة للسير الحسن للمفاوضات


الجزائر - أعربت الحركات المالية الموقعة على أرضية الجزائر يوم الخميس عقب اختتام الجولة الرابعة من الحوار المالي عن " ارتياحها" للسير الحسن للمفاوضات تحت قيادة الجزائر.


و عقب اجتماع مع فريق الوساطة  الممثل من طرف وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة، حيا رئيس الأرضية هارونا توري السير الحسن للمفاوضات، الأمر الذي وصفه ب "الايجابي".


و أضاف يقول " لقد توصلنا إلى مرحلة استثنائية من المفاوضات المالية. يوجد بين أيدينا أخيرا مشروع اتفاق طلبت منا الوساطة التفكير بشأنه و تقديم عند الضرورة توصيات من اجل التعديلات".


و اشار الى ان عناصر مشروع الاتفاق " تتضمن الهدف الأساسي الذي ننشده جميعا : السلم و الامن و التنمية" و هي مسائل نعتبرها ذات أولوية".


ومن جهته  اشار رئيس  الحركة العربية للازواد الموقعة على الأرضية احمد ولد سيدي محمد الى " الجهود الجد ايجابية المبذولة في كافة المجالات بالنسبة لمختلف المسائل المطروحة" خلال المفاوضات.


و أضاف يقول "نتطلع الى المستقبل في اطار هذا المسار بكل ثقة "، مؤكدا أن الأطراف الموقعة على الأرضية و سكان منطقة الازواد " مرتاحون لمسار" الحوار.


للإشارة، اختتمت الجولة الرابعة للحوار بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية و العسكرية في منطقة شمال مالي يوم الخميس.


و كان الطرفان قد وافقا في شهر أكتوبر الفارط على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة".


للتذكير تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان "خارطة الطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل و متفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.


ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10041-الحركات-المالية-الموقعة-على-أرضية-الجزائر-مرتاحة-للسير-الحسن-للمفاوضات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 14:39

. الأطراف المشاركة في الحوار المالي قطعت مرحلة حاسمة وهامة (مسؤول مينوسما)


الجزائر- أكد نائب الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة المتعددة الأبعاد بمالي (مينوسما)، أرنو أكوجنو يوم الخميس بالجزائر العاصمة أن الأطراف المشاركة في الحوار المالي قطعت مرحلة "حاسمة و هامة" من أجل التوصل إلى اتفاق شامل و دائم بشمال مالي.


و صرح السيد أكوجنو عقب المرحلة الرابعة من الحوار الذي تشرف عليه الجزائر "قطعنا مرحلة اعتبرها حاسمة. و ليست الأخيرة و مازالت هناك مراحل قادمة لكني أعتقد أننا أحرزنا تقدما وهذا بفضل وساطة الجزائر".


وأضاف أن الأطراف المشاركة في الحوار"اتفقت على المضي قدما نحو اتفاق" معتبرا أن "أي اتفاق نهائي بشمال مالي لن يخدم مالي فحسب بل باقي المنطقة أيضا".


و تشمل الوساطة في الحوار المالي التي تشرف عليه الجزائر علاوة على الأمم المتحدة-مينوسما كلا من الإتحاد الإفريقي والمجموعة الاقتصادية لتنمية دول غرب إفريقيا و الإتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد.


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10042-الأطراف-المشاركة-في-الحوار-المالي-قطعت-مرحلة-حاسمة-وهامة-مسؤول-مينوسما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 14:46

. وزير الشؤون الخارجية المالي يعرب عن ارتياحه للتقدم المسجل في مسار الحوار المالي


الجزائر- أعرب وزير الشؤون الخارجية و الاندماج الإفريقي و التعاون الدولي المالي عبدو اللاي ديوب يوم الخميس بالجزائر العاصمة عقب الجولة الرابعة من الحوار المالي الشامل عن ارتياحه للتقدم المسجل في مسار المفاوضات تحت قيادة الجزائر.


و صرح السيد ديوب عقب اجتماع مع فريق الوساطة الممثل من طرف وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة "اننا مرتاحون للتقدم المسجل خلال هذه المرحلة التي سمحت لنا بزيادة التعارف و الثقة والتفاهم المتبادل بخصوص انشغالات مختلف الأطراف".


كما جدد رئيس الدبلوماسية المالية "ثقته" في الجزائر التي ترأس فريق الوساطة لجميع الجهود المبذولة معربا عن قناعته "بان الجهود الجارية ستسمح بالتوصل لاتفاق سلام نهائي و دائم لمالي".


و اضاف السيد ديوب "اننا نسعى للعمل مع فريق الوساطة من اجل تعميق عدد معين من الانشغالات التي لم يتم حتى الآن تحديد مفهومها المناسب حتى تسمح لنا بإدراجها في اتفاق سلام".


و تابع قوله "اننا سنغادر الجزائر ونحن جد ملتزمين بهذا المسار وعازمين على العمل قدر الإمكان في تعاون كامل مع فريق الوساطة و كذا ترجمة التزام الحكومة المالية في إرساء سلام دائم على ارض الواقع".


و كانت المرحلة ال4 من الحوار بين الحكومة المالية و ممثلي الجماعات السياسية و العسكرية لمنطقة شمال مالي قد اختتمت يوم الخميس.


و كان الطرفان قد وافقا في شهر اكتوبر الفارط على وثيقة تفاوض تتضمن عناصر اتفاق سلام قدمها فريق الوساطة "كقاعدة متينة".


للتذكير تم في شهر يوليو الفارط التوقيع على وثيقتين تتضمنان "خارطة الطريق" و "إعلان وقف الاقتتال" إثر المرحلة الأولى من المفاوضات قصد تهيئة الشروط الضرورية لبروز حل شامل ومتفق عليه لمشكل مناطق شمال مالي.


ويتعلق الأمر علاوة على ممثلي الحكومة المالية بالحركات الست الموقعة على الوثيقتين و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10043-وزير-الشؤون-الخارجية-المالي-يعرب-عن-ارتياحه-للتقدم-المسجل-في-مسار-الحوار-المالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 28 نوفمبر 2014 - 14:52

. الأطراف المالية تلتزم بمواصلة مسار المفاوضات


الجزائر- أعربت الأطراف المشاركة في الحوار المالي الشامل يوم الخميس بالجزائر عن ارتياحها "للسير الحسن" للمرحلة ال4 للمفاوضات الرامية إلى الخروج من الأزمة تحت قيادة الجزائر و التزمت بمواصلة هذا المسار قصد التوصل إلى اتفاق سلم شامل و نهائي بشمال مالي.


و حث فريق الوساطة الدولية بقيادة الجزائر في بيان له عقب المرحلة ال4 الأطراف في الحوار المالي الشامل الذي تمت مباشرته في إطار مسار الجزائر أي الحكومة المالية و تنسيقية الحركات الموقعة على إعلان الجزائر ل9 يونيو 2014 و الحركات


الموقعة على أرضية الجزائر ل14 يونيو إلى "البقاء ملتزمة بنية حسنة في مسار الجزائر الجاري لا سيما من خلال احترام التزاماتها بموجب اتفاقات وقف إطلاق النار السارية المفعول".


كما حثت الوساطة التي تضم بعثة المينوسما و الاتحاد الإفريقي و المجموعة الاقتصادية لتنمية غرب إفريقيا والاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد مختلف الأطراف المالية إلى "التحلي بالشجاعة و العزم والمساهمة فرديا وجماعيا من أجل تسوية المسائل العالقة و التوصل في أقرب الآجال إلى اتفاق سلم شامل ونهائي".


و اعتبرت الوساطة أن "إبرام هذا الاتفاق سيسمح باستتباب السلم بشمال مالي كما سيساهم بشكل معتبر في خلق الظروف الكفيلة بمكافحة فعالة للإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود".


و أكد ممثل الوساطة وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة أن الجولة الرابعة من مفاوضات السلام بين الفرقاء الماليين "كانت مفيدة للغاية" بحيث تم خلالها "توسيع دائرة التوافق" بين الأطراف المالية بشأن العديد من النقاط.


وأضاف أن فريق الوساطة استنتج من خلال تعامله مع كافة الفرقاء "بعض السبل التي قد تؤدى بنا إلى أرضية وسطية لحمل الأطراف على تجاوز خلافاتها و الوصول إلى صيغ ترضي الجميع".


و أوضح أن هذه السبل من شأنها أن "تسمح لمسار الجزائر بالتقدم بخطى ثابتة نحو إنجاز معاهدة السلم الشامل و النهائي في مالي في ظل المصالحة الوطنية".


و من جهتها عبرت الأطراف المالية عن التزامها بمواصلة البحث عن حل متفاوض للأزمة في شمال مالي.


من جانبه صرح وزير الشؤون الخارجية و الاندماج الافريقي و التعاون الدولي المالي عبدو اللاي ديوب "إننا نسعى للعمل مع فريق الوساطة من اجل تعميق عدد معين من الانشغالات التي لم يتم حتى الان تحديد مفهومها المناسب حتى تسمح لنا بإدراجها في اتفاق سلام".


و تابع قوله "إننا سنغادر الجزائر ونحن جد ملتزمين بهذا المسار وعازمين على العمل قدر الإمكان في تعاون كامل مع فريق الوساطة و كذا ترجمة التزام الحكومة المالية في إرساء سلام دائم على ارض الواقع".


من جانبها، أعربت الحركات المالية الموقعة على ارضية الجزائر عن "ارتياحها" للتقدم المسجل في المفاوضات.


كما اضاف " لقد توصلنا الى مرحلة استثنائية من المفاوضات المالية. يوجد بين ايدينا اخيرا مشروع اتفاق طلبت منا الوساطة التفكير بشأنه و تقديم عند الضرورة توصيات من اجل التعديلات".


و اشار الى ان عناصر مشروع الاتفاق " تتضمن الهدف الاساسي الذي ننشده جميعا: السلم و الامن و التنمية" و هي مسائل "نعتبرها ذات أولوية".


من جهته اشار رئيس الحركة العربية للازواد الموقعة على الارضية احمد ولد سيدي محمد إلى أننا "نتطلع الى المستقبل في إطار هذا المسار بكل ثقة ".


و بصفته عضوا في الوساطة  أبرز نائب الممثل الخاص لبعثة الأمم المتحدة المتعددة الأبعاد بمالي (مينوسما)  أرنو أكوجنو التقدم المحقق بين الأطراف المشاركة في هذا المسار.


و قال في هذا الصدد "قطعنا مرحلة اعتبرها حاسمة. و ليست الأخيرة و مازالت هناك مراحل قادمة لكني أعتقد أننا احرزنا تقدما و هذا بفضل وساطة الجزائر".


و كانت الحكومة المالية و الجماعات السياسية العسكرية لشمال مالي قد وافقت شهر أكتوبر الفارط "كقاعدة صلبة" على وثيقة للتفاوض عرضت من قبل فريق الوساطة تتضمن عناصر لاتفاق للسلم.


و تم شهر يوليو الفارط الوقيع على "خارطة طريق" و "بيان لوقف الإقتتال" عقب المرحلة الأولية من المفاوضات من أجل التحضير لتوفير الشروط الضرورية لإيجاد حل شامل لمشاكل مناطق شمال مالي.


و وقع على الوثيقتين إلى جانب ممثلي الحكومة المالية الحركات الست و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10044-الأطراف-المالية-تلتزم-بمواصلة-مسار-المفاوضات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 4 ديسمبر 2014 - 11:02

. مشروع اتفاق سلام بمالي : "تقدم" في اتجاه إبرام اتفاق نهائي (الحكومة المالية)


كولوبا (مالي) -أشادت الحكومة المالية في بيان لها يوم الأربعاء بنوعية "مشروع اتفاق السلام و المصالحة الوطنية بمالي" الذي أعده فريق الوساطة في أكتوبر الماضي واصفة إياه ب"تقدم" نحو إبرام اتفاق سلام نهائي.


و ذكر ذات المصدر أن مواصلة الحوار المالي الشامل من أجل السلام من 20 إلى 27 نوفمبر الفارط في الجزائر كانت ترمي إلى جمع وجهات النظر و الاقتراحات المعززة للأطراف حول الوثيقة التي أعدها فريق الوساطة برئاسة الجزائر.  و أوضح البيان أن "حكومة جمهورية مالي تنوه بنوعية +مشروع الاتفاق من


أجل السلام و المصالحة الوطنية في مالي+ الذي تسلمته و الذي يعد تقدما نحو إبرام اتفاق سلام".


و كانت الوثيقة محل "نشر واسع" لدى مؤسسات مالي و القوى الحية بالأمة المالية من قبل الحكومة التي جمعت مساهمات مختلف تشكيلات و تيارات المجتمع  حسب البيان.  و اغتنمت حكومة مالي هذه الفرصة للتعبير عن "شكرها الخالص" لفريق الوساطة عن "التزامه المتواصل" إلى جانب الشعب المالي.


و أعرب مالي عن ارتياحه "خاصة لتجديد التأكيد في المشروع على ثوابت أمة مالي و أسس الجمهورية المتمثلة في السلامة الترابية و الوحدة الوطنية و الطابع الجمهوري و العلماني لدولة مالي". و أكد ذات المصدر أن الوثيقة "ستكون محل بحث دقيق" من قبل خبراء كل طرف قبل تعديلها عند استئناف المفاوضات.


كما جددت حكومة مالي "عزمها على مواصلة المفاوضات مع الحركات المسلحة في ظل احترام الإلتزامات المتخذة و التسامح إلى غاية الحصول على اتفاق شامل و نهائي للسلام ضروري للمصالحة الوطنية و الاستقرار و تطوير جمهورية مالي".


. http://www.aps.dz/ar/monde/10217-مشروع-اتفاق-سلام-بمالي-تقدم-في-اتجاه-إبرام-اتفاق-نهائي-الحكومة-المالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Colonel Abidine

مشرف سابق
لـــواء

مشرف سابق  لـــواء



الـبلد :
المهنة : مرة هنا مرة هناك
المزاج : عقلية DZ
التسجيل : 01/11/2011
عدد المساهمات : 3609
معدل النشاط : 3555
التقييم : 338
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 6 ديسمبر 2014 - 20:22

الأمم المتحدة تؤكد: “جهود الجزائر لحل الأزمة الليبية تسير في الاتجاه الصحيح"
إيطاليا تعلن دعمها للمبادرة الجزائرية وترفض تقسيم ليبيا



أكد الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون، دعمه لمبادرة الجزائر لحل الأزمة في ليبيا، التي تقوم على الحوار بين الفرقاء الليبيين بعيدا عن الحل العسكري الذي دعت إليه دول أخرى، مشيرا إلى أن ليبيا لا يمكن أن تتجاوز مشاكلها إلا عبر “الحوار السياسي”، ولا حلول أخرى خارج هذا الإطار وكشف عن أن جهود الجزائر لإقامة الحوار الليبي “تتضاعف وتسير في الاتجاه الصحيح”، كما أنها تتطابق مع جهود الأمم المتحدة.

وأعلن برناردينو ليون، في حوار أجراه مع قناة “الجزيرة”، عن أن الأمم المتحدة تنوي التأسيس لقواعد الحوار الليبي، من خلال توفير الظروف المناسبة لنجاحه، قائلا “يجب الذهاب إلى الحوار والنقاش، وأن يضع كل طرف شروطه امام الطرف الآخر، وبالتأكيد لن يحصل أي طرف على 100% فيما يحصل الآخر على لا شيء في المقابل”، وأضاف “لدينا خليط من العناصر التي ستؤدي للحوار، وأخرى ستكون هي أهداف الحوار”، مؤكدا أن المفاوضات ستكون ناجحة وسيحصل كل طرف على جزء مما يهدف إليه ومحذرا من أن التمسك بالشروط المسبقة يمكن أن يعرقل مسار الحوار.

وأضاف الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، أنه سيتم الاعتماد على السياسيين المعتدلين لإنجاح المفاوضات قائلا “نحتاج لحل يشعر فيه جميع الليبيين بأنهم موحدون”، كاشفا عن محاولات من قبل الجزائر لاستضافة حوار بين الفرقاء، وجهودها تتضاعف وتسير في الاتجاه الصحيح.

من جانب آخر، صرح وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، بأن بلاده لن تقبل بتقسيم ليبيا، وأنها تدعم الجهود الدولية الرامية إلى جمع المعتدلين على طاولة مفاوضات، موضحا بأن وجود دولة منقسمة قريبا من حدودها أمر غير مقبول.

ورحبت إيطاليا التي تتولى رئاسة الاتحاد الأوربي حاليا، بمبادرة الجزائر التي تدعمها الأمم المتحدة، حيث أكد جينتيلوني استعداد بلاده للمشاركة في عملية “حفظ السلام” في ليبيا؛ لكن فقط إذا توفرت الشروط على الأرض وبدأت عملية سلام فعلية.
http://www.elbilad.net/article/detail?id=26023
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 9 ديسمبر 2014 - 17:03

. الأزمة في مالي: لجنة السلم والأمن للاتحاد الأفريقي تشيد بالدور الرئيسي للجزائر في المصالحة


وهران - أشاد محافظ السلم والأمن للإتحاد الإفريقي السيد إسماعيل شرقي يوم الثلاثاء بوهران بالدور الرئيسي للجزائر لصالح المصالحة المالية.


وأعرب السيد شرقي في تدخل خلال الملتقى الثاني الرفيع المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا" عن "امتتان لجنة السلم والأمن للإتحاد الإفريقي بالدور الرئيسي للجزائر في مسار المصالحة في مالي".


وثمن ذات المتحدث أيضا الجهود المبذولة بين الأخوة الليبيين التي تدعمها الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي وبلدان المنطقة بمبادرة من الجزائر.


ومن ناحية أخرى أبرز السيد شرقي أهمية التوصيات الصادرة عن الطبعة الأولى من هذا الملتقى التي انعقدت العام الماضي في الجزائر العاصمة.


واعتبر المسؤول الافريقي هذه التوصيات "وثيقة مرجعية لمواجهة مختلف الانشغالات للشعوب الإفريقية في مجال السلم والأمن".


ولدى تطرقه لوباء إيبولا أشار السيد شرقي إلى ضرورة اتخاذ التدابير المناسبة وتعبئة المزيد من الإمكانيات لرفع هذا التحدي. وأكد أيضا على ضرورة تطوير قدرات مكافحة هذا الداء مع تبني "مسعى منسجم".


. http://www.aps.dz/ar/monde/10405-الأزمة-في-مالي-لجنة-السلم-والأمن-للاتحاد-الأفريقي-تشيد-بالدور-الرئيسي-للجزائر-في-المصالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأربعاء 10 ديسمبر 2014 - 16:01

. الأزمة الليبية : "المبادرة الجزائرية تحظى بترحيب العديد من الأطراف الداخلية في ليبيا" (ممثل الإتحاد الإفريقي لدى ليبيا)


وهران- صرح الممثل الخاص لرئيس مفوضية الإتحاد الافريقي لدى ليبيا السيد المنذر الرزقي اليوم الأربعاء بوهران أن المبادرة الجزائرية الهادفة الى المساهمة في انهاء الأزمة الليبية "تحظى بترحيب العديد من الأطراف الداخلية لهذا البلد".


وذكر السيد الرزقي في تصريح ل/وأج على هامش اليوم الثاني من أشغال الملتقى الثاني رفيع المستوى حول السلم والأمن في إفريقيا أن "المبادرة الجزائرية تلقى دعم وترحيب العديد من الجهات الدولية فضلا عن الأطراف الداخلية في ليبيا".


وأبرز في ذات السياق أن المبادرة تتوفر لديها حظوظ في تحقيق الأهداف المرجوة على غرار اعادة الاستقرار لليبيا ووقف العنف الدائر في العديد من مناطقها مشيرا أن المبادرة نفسها التي تحظى بدعم من الاتحاد الافريقي وهيئة الأمم المتحدة "تهدف الى خلق حوار ليبي-ليبي جاد وبناء".


وأضاف نفس المتحدث أيضا أن "هذه المبادرة التي هي حاليا في مرحلة الاعداد تسعى الى جمع كافة الأطراف لايجاد أرضية اتفاق تمكن ليبيا من تجاوز هذه المرحلة الصعبة مثلها مثل تلك التي أطلقها الاتحاد الافريقي مضيفا أنها بحاجة الى أن تجمع كل الأطراف لتحقيق هذه الغاية".


كما تطرق السيد الرزقي الى الأوضاع الأمنية بليبيا "التي لا تزال متوترة في ظل تواصل الاشتباكات وأعمال العنف في الوقت الذي تدعو فيه العديد من المنظمات الدولية الى ضرورة إقامة حوار شامل لا يقصي أي طرف"-كما أضاف.


وقال السيد الرزقي حول التسليح العشوائي بهذا البلد "ينبغي أولا العمل على وقف الاشتباكات المسلحة وايجاد حل سياسي يحظى بالاجماع الداخلي في ليبيا قبل الحديث عن مسألة التخلص من التسليح العشوائي الذي يجب أيضا أن يكون من خلال تصفية بؤر العنف".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10443-الأزمة-الليبية-المبادرة-الجزائرية-تحظى-بترحيب-العديد-من-الأطراف-الداخلية-في-ليبيا-ممثل-الإتحاد-الإفريقي-لدى-ليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 12 ديسمبر 2014 - 13:33

. الحوار المالي الشامل: رئيس الدبلوماسية المالية يشيد بدور الجزائر في جهود الوساطة


باماكو- أشاد الوزير المالي للشؤون الخارجية و الاندماج الإفريقي و التعاون الدولي عبد اللاي ديوب بدور الجزائر في جهود الوساطة الرامية إلى إيجاد تسوية لأزمة مالي.


خلال لقاء نشطه يوم الثلاثاء في باماكو بحضور ممثلي السلك الدبلوماسي و المنظمات الدولية المعتمدة في مالي، أشاد السيد ديوب بجهود المجتمع الدولي و فريق الوساطة وعلى رأسه الجزائر على "الجهود المبذولة و على الصبر الذي تتحلى به".


و في تطرقه إلى سير الجولة الرابعة للمباحثات ما بين الماليين أوضح السيد ديوب أن فريقه توجه إلى الجزائر بهدف "مناقشة مضمون الوثيقة التي أعدها فريق الوساطة و التي تحمل عنوان +عناصر السلم و المصالحة في مالي+".


و أضاف أنه "في الوقت الذي تمت فيه مباشرة المفاوضات تحت إشراف فريق الوساطة و بعيدا عن كل التوقعات أعاد احد الطرفين و هو تنسيقية حركات الازواد وثيقة حول النظام الفدرالي على طاولة النقاش بينما لقيت هذه المسألة رفض المسهلين منذ انطلاق المسار".


و رغم هذه الملاحظات اعتبر السيد ديوب أن هذه المرحلة من مفاوضات الجزائر "سمحت للأطراف بمباشرة مناقشات جوهرية اعتبرت مفيدة".


لقد كان "النقاش صريحا و مباشرا بين الأطراف و جرى في غالب الأحيان في جو متوتر".


و أضاف أنه تم بعد ذلك "إعداد وثيقة اتفاق مسبق من طرف الوساطة سلمت لكل الأطراف لتقييمها".


و أكد الوزير المالي أن "الحكومة لا ترفض هذه الوثيقة إذ بالنسبة لنا تعتبر قاعدة متينة للتفاوض. لسنا متفقين تماما حول بعض النقاط المتضمنة في هذه الوثيقة و سنعلن عن ذلك لفريق الوساطة في الوقت المناسب".


و أضاف انه بالرغم من بعض التحفظات التي أبدتها حكومته أعرب السيد ديوب عن "يقينه" بأن الأطراف "ليست بعيدة عن التوصل إلى اتفاق" مشيرا أنها "الأمتار ال100 الأخيرة و على كل واحد منا بذل قصارى جهوده لانجاح هذا المسار".


و في الأخير قدم رئيس الدبلوماسية المالية "بعض الاقتراحات" لباقي مسار الجزائر مبرزا أهمية "العمل على أساس الوثيقة المقدمة للوساطة و ضرورة حضور أصحاب القرار في الحركات المسلحة في المفاوضات و كذا تكثيف جهود الاتصال حول فوائد اتفاق سلام و تعزيز إجراءات الثقة في الميدان".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10510-الحوار-المالي-الشامل-رئيس-الدبلوماسية-المالية-يشيد-بدور-الجزائر-في-جهود-الوساطة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأحد 14 ديسمبر 2014 - 20:39

. باريس تأمل في التوصل إلى اتفاق سلام في يناير المقبل و تدعم الوساطة الجزائرية


باريس- أكد وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لو دريان في حديثين لإذاعة فرنسا الدولية و قناة "تي في 5 موند" يوم الأحد و أسبوعية جون افريك في عددها المقرر صدوره يوم الاثنين أن فرنسا تأمل في نجاح مفاوضات السلام بين الماليين التي تتم بوساطة الجزائر في يناير المقبل.


و أشار السيد لو دريان يقول ان "الأفق هو يناير المقبل حيث يجب ممارسة الضغوط اللازمة لإنجاح المفاوضات ليس فقط على الصعيد السياسي و لكن هناك أيضا البعد الاقتصادي وضرورة تنمية شمال مالي" مضيفا انه "يجب الموافقة على خارطة الطريق (المتفاوض عليها خلال الأشهر الأخيرة)" في يناير المقبل بالجزائر العاصمة.


و اكد السيد لو دريان في حديث نقلته وكالة الأنباء الفرنسية أن "ذلك يقتضي أن يتم تمثيل كافة الجماعات المسلحة الموقعة في مفاوضات الجزائر من قبل مسؤوليها السامين و نفس الشيء بباماكو وليعلم الجميع ان لحظة الحسم قد اقتربت".


و اوضح يقول "اننا ندعم الوساطة الجزائرية و نامل في ان تحقق كل جهة التقدم الضروري حتى يتمكن هذا البلد بعد عدة سنوات من اللاتفاهم والحروب من استتباب الطمانينة الشاملة و تتمكن المجموعات المسلحة الموقعة الدخول في المسار الديمقراطي لجمهورية مالي".


و تضم الوساطة الدولية في النزاع بشمال مالي التي تقودها الجزائر بعثة المينوسما والاتحاد الافريقي والمجموعة الاقتصادية لتنمية دول غرب افريقيا والاتحاد الأوروبي و منظمة التعاون الإسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و نيجيريا و التشاد.


و للتذكير  انتهت المرحلة الرابعة للحوار المالي الشامل بين الحكومة المالية و ممثلي المجموعات السياسية و العسكرية لشمال مالي يوم 27 نوفمبر الفارط بالجزائر العاصمة.


و قد وافقت الاطراف المالية الملتزمة بهذه المفاوضات في اكتوبر الفارط على وثيقة المفاوضات التي اقترحتها الوساطة و المتضمنة عناصر اتفاق السلام".


و تم التوقيع على "خارطة الطريق" وكذا "إعلان وقف الإقتتال" في يوليو الفارط اثر المرحلة الاولية للمفاوضات بغية التحضير للظروف اللازمة لايجاد حل شامل و تفاوضي لمشكل شمال مالي.


و قد وقع على الوثيقتين إلى جانب ممثلي الحكومة المالية ست حركات وهي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقية الحركات و الجبهات القومية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الازواد و الحركة العربية للأزواد (المنشقة).


و من جهة اخرى  و لدى تطرقه الى النشاط الارهابي بالمنطقة  اشار وزير الدفاع الفرنسي لاذاعة فرنسا الدولية الى ان "الجنوب الليبي اصبح مكان راحة بالنسبة لعدد من الجماعات الارهابية و محطة متعددة الخدمات لها و مكانا لاعادة تنظيمها و تدريبها" مضيفا ان "عدة اطراف فاعلة تتواجد به و مسار البحث عن الارهابيين (في المنطقة) ينتهي بنا دوما في الحدود الليبية. ان هذا البلد يعاني من حالة فوضى عارمة".


و اكد يقول ان الحل في هذا البلد (ليبيا) "يجب ان يكون سياسيا اولا" مشيرا الى الازمة التي تضرب ليبيا بوجود حكومتين و برلمانين متنازعين.


و قال ان هذ الحل ينعكس من خلال "نشر السلام الضروري عبر كافة التراب الليبي".


و قامت فرنسا بنشر قوة عسكرية تسمى برخان في منطقة الساحل مزودة ب3.000 رجل و هي بصدد اقامة قاعدة متقدمة بالقرب من الحدود  الليبية النيجيرية.


. http://www.aps.dz/ar/algerie/10592-باريس-تأمل-في-التوصل-إلى-اتفاق-سلام-في-يناير-المقبل-و-تدعم-الوساطة-الجزائرية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10174
معدل النشاط : 10020
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 - 13:43

. سويسرا تدعم جهود الجزائر لحل الأزمتين المالية و الليبية


الجزائر- أكد المستشار و المبعوث الخاص السويسري لمنطقة  الساحل ديديي بربيرات أن سويسرا تدعم الجهود و الإجراءات التي اتخذتها الجزائر من اجل حل الأزمتين المالية و الليبية.


و صرح السيد بربيرات عقب الاستقبال الذي خصه به الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الإفريقية عبد القادر مساهل أن "الجزائر لعبت دورا أساسيا من اجل تسوية الازمة المالية. يشكل مالي و ليبيا بؤرتي توتر و من المهم الإشارة إلى أن سويسرا


تدعم الجهود و الإجراءات المتخذة من طرف الجزائر في هذين البلدين".


و أوضح أن الجزائر و سويسرا "تتقاسمان نفس وجهات النظر" بشأن هاتين المسألتين (مالي و ليبيا) مؤكدا أهمية تنسيق الجهود للتوصل إلى اتفاق "شامل و نهائي" لاستتباب السلم و الأمن.


و قال في هذا الصدد "ندعو إلى اتفاق سلام عاجلا و دائما يمكن تجسيده. ستدعم سويسرا الجزائر لاعادة السلم و الأمن في مالي لأنه لا يمكن تحقيق التنمية دون أمن".  و أضاف انه "من المهم بذل قصارى الجهود" حتى يستفيد سكان المنطقة من التنمية.


. http://www.aps.dz/ar/monde/10638-سويسرا-تدعم-جهود-الجزائر-لحل-الأزمتين-المالية-و-الليبية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 4 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين