أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر - صفحة 7

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الخميس 12 مارس 2015 - 20:01

. اتفاق السلام في مالي : البرلمان الأوروبي يشيد "بالدور الفعال" للجزائر




ستراسبورغ- أشاد البرلمان الأوروبي خلال دورته الأخيرة "بالدور الفعال" للجزائر في اتفاق السلام الذي جرى بالجزائر و الذي صدقت عليه الحكومة المالية و المجموعات السياسية و العسكرية بالأحرف الأولى داعيا إلى التوقيع عليه في أقرب الآجال.


و حيا البرلمانيون الأوروبيون خلال الدورة العامة للبرلمان الأوروبي التي عقدت الإثنين الفارط بستراسبورغ "الدور الفعال للجزائر في إطار هذا المسار الناجح مؤكدين على ضرورة الإعتراف بهذا الدور".


و أوضحوا أن الإتفاق المنبثق عن مسار الجزائر يعد "حاسما" بالنسبة للسلام و المصالحة في مالي بحيث اعتبر بعضهم أنه نموذجا يقتدى به في تسوية النزاعات في المنطقة.


و في تدخل لها باسم الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي أكدت كاتبة الدولة الليتوانية للشؤون الأوروبية زندا كالينينا لوكاسيفيكا أن "الإتفاق الموقع بالأحرف الأولى بالجزائر العاصمة بتاريخ 1 مارس 2015 ضروري لضمان السلم و الإستقرار في مالي".


و ذكرت المسؤولة بأن "مسار الجزائر جاء بعد جهود كبيرة و صعبة للوساطة الدولية برئاسة الجزائر" داعية تنسيقية حكومات الأزواد إلى التوقيع عليه في أقرب الآجال كونه تضيف المتحدثة "أفضل نص توصلت إليه الوساطة في هذا الظرف".


و خلصت إلى القول إلى أن "كل الأطراف المالية يجب أن تقتنع بأنه لا بديل لهذا الإتفاق".


. http://www.aps.dz/ar/monde/13681-اتفاق-السلام-في-مالي-البرلمان-الأوروبي-يشيد-بالدور-الفعال-للجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الجمعة 13 مارس 2015 - 10:30

. اجتماع كافة الأطراف الليبية : الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي تشيد "بجهود" الجزائر




بروكسيل- أشادت الممثلة السامية للإتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية و السياسة الأمنية فديريكا موغيريني "بجهود" الجزائر فيما يخص تنظيمها لاجتماع ضم كافة الأطراف الليبية.


و اعتبرت السيدة موغيريني التي استمع البرلمان الأوروبي لعرضها بخصوص الوضع غير المستقر في ليبيا و انعكاساته على الصعيد الجهوي أنه "حتى و إن لم يتم تداول بعض المبادرات في الصفحات الأولى للجرائد إلا أنه يجب الإعتراف بأن هناك مجهودا كبيرا قد تم القيام به".


و ذكرت أمام البرلمانيين الأوروبيين المجتمعين بستراسبورغ منذ التاسع من مارس الجاري بأن رؤساء أحزاب و مناضلين سياسيين ليبيين عقدوا اجتمعا حول الموضوع بالجزائر العاصمة يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.


و رحبت السيدة موغيريني "باستئناف" المفاوضات ما بين الليبيين تحت إشراف المبعوث الخاص للأمم المتحدة برناردينو ليون مؤكدة دعم الإتحاد الأوروبي لهذه الجهود و رفضها للحل العسكري.


و تطرقت المسؤولة للقاء المقبل ببروكسيل الذي سيجمع بين رؤساء البلديات و المنتخبين المحليين و الجهويين الليبيين الذين سيرافقون الحوار السياسي المباشر.


و ذكرت بأن الأزمتين الليبية و الأوكرانية تبقى أولى الأولويات في رزنامتها الشخصية معربة عن انشغالها حيال الوضع غير المستقر في ليبيا. و فيما يتعلق بانعكاسات الأزمة الليبية ركزت المسؤولة في تدخلها على التطرف


الديني و تدفق المهاجرين كون ليبيا تعد نقطة عبور رئيسية نحو أوروبا.


و من جهتها دعت الرئيسة السابقة للجنة الفرعية لحقوق الإنسان بالبرلمان الأوروبي بربرا لوشبيهلر الإتحاد الأوروبي إلى دعم الجزائر باعتبارها "دولة من المنطقة تسعى إلى إطلاق حوار سياسي في ليبيا".


و لدى تطرقها لسياسة الهجرة للإتحاد الأوروبي أوصت السيدة موغيريني بتحقيق مزيد من التقدم في المشاورات حول الرزنامة الجديدة لسياسة الهجرة للإتحاد الأوروبي و تعزيز حماية الحدود و التحرك في إطار التعاون مع دول العبور و ضمان الحماية للاجئين و طالبي اللجوء إضافة إلى التعاون مع البلدان الأصلية في إطار مسار خرطوم لا سيما فيما يخص تسيير الحدود و احترام حقوق الإنسان.


و فيما يتعلق بالإرهاب تطرقت المسؤولة إلى الوضع الخطير في ليبيا و ولاء بعض الجماعات الإرهابية الليبية للتنظيم الإرهابي "داعش" و عودة المقاتلين الأجانب من سوريا و العراق و خطر تحالف المجموعات الإرهابية لتنظيم داعش مع بوكو حرام. و اعتبرت ان هذا الوضع "يفضي إلى ضغط كبير على مستوى الحدود لا سيما بالحدود التونسية و الجزائرية و المصرية".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/13690-اجتماع-كافة-الأطراف-الليبية-الممثلة-السامية-للإتحاد-الأوروبي-تشيد-بجهود-الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 14 مارس 2015 - 10:39

. الرئيس المالي يعرب عن تقديره لمجهودات الجزائر في التوصل إلى اتفاق السلام والمصالحة








القاهرة - أعرب الرئيس المالي، ابوبكر كيتا، اليوم الجمعة عن تقديره "القوي" لمجهودات المجتمع الدولي عموما و الجزائر على وجه الخصوص في التوصل إلى اتفاق للسلام والمصالحة في مالي و الذي وقع مؤخرا بالجزائر.


وقال كايتا خلال مداخلته اليوم في المؤتمر الاقتصادي الدولي المنعقد بشرم الشيخ في مصر، أنه "فضلا عن مجهودات المجتمع الدولي اسمحولي ومن على هذا المنبر أن أجدد باسم شعب وحكومة مالي  التعبير عن امتناننا العميق للرئيس الأخ عبد العزيز بوتفليقة وللحكومة وللشعب الجزائري للموافقة وتسهيل المفاوضات بالجزائر بين الأطراف المالية  والتي توجت بمشروع الاتفاق الذي وقع عليه بالأحرف الأولى مؤخرا بالجزائر من طرف حكومة مالي".


وجدد الرئيس كيتا في مداخلته أمام  القادة المشاركين في المؤتمر الاقتصادي، أسمى عبارات التقدير للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقال "أن الرئيس بوتفليقة وقف ومنذ البداية إلى جانب مالي البلد الشقيق والجار من اجل أن يستعيد امنه استقراره".


وتم في الأول من مارس الجاري التوقيع بالأحرف الأولى على الإتفاق السلم و المصالحة في مالي وذلك بعد خمسة جولات من الحوار بين الفرقاء الماليين بقيادة الجزائر التي ترأست فريق الوساطة الدولي.


ولقي هذا الإتفاق، ترحيب المجتمع الدولي بوصفه "حاسما" بالنسبة للسلام و المصالحة في مالي و"نموذجا يقتدى به في تسوية النزاعات في المنطقة"، حسبما أكده البرلمانيون الأوروبيون خلال الدورة العامة للبرلمان الأوروبي التي عقدت الإثنين الفارط بستراسبورغ.


. http://www.aps.dz/ar/algerie/13703-الرئيس-المالي-يعرب-عن-تقديره-لمجهودات-الجزائر-في-التوصل-إلى-اتفاق-السلام-والمصالحة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 21 مارس 2015 - 12:15

. الرئيس المالي يشرع في زيارة دولة إلى الجزائر ابتداء من يوم الأحد 22 مارس إلى 24 مارس 2015




الجزائر  -  يجري الرئيس المالي، ابراهيم بوبكر كايتا، زيارة دولة إلى الجزائر من 22 إلى 24 مارس 2015 بدعوة من رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة، حسبما أفاد به اليوم السبت بيان لرئاسة الجمهورية.


وأوضح ذات المصدر أن هذه الزيارة تندرج "في إطار علاقات الأخوة و التضامن و حسن الجوار العريقة القائمة بين الشعبين الجزائري و المالي".


وحسب البيان، فإن الزيارة ستشكل فرصة بالنسبة لرئيسي البلدين "للتشاور حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك  على غرار السلم و الأمن و التعاون في منطقة الساحل الصحراوي  لاسيما نجاح الوساطة بقيادة الجزائر من أجل عودة السلم في شمال مالي".


وأضاف ذات المصدر، أن هذه الزيارة تمثل فرصة سانحة لأعضاء الوفدين "لبعث التعاون و المبادلات بين البلدين في شتى المجالات".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/13948-الرئيس-المالي-يشرع-في-زيارة-دولة-إلى-الجزائر-ابتداء-من-يوم-الأحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 21 مارس 2015 - 18:54

. الجزائر-مالي: علاقات تزداد كثافة و إرادة في المضي قدما




الجزائر - عرفت العلاقات بين الجزائر و مالي كثافة مضطردة خلال السنوات الأخيرة مع إرادة معلنة من الطرفين في المضي قدما في تعزيزها و تنويعها.


و ستشكل زيارة الدولة التي سيقوم بها ابتداء من يوم غد الأحد إلى الجزائر الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كايتا بدعوة من رئيس الجمهورية  عبد العزيز بوتفليقة فرصة بالنسبة لرئيسي البلدين للتشاور "حول عديد القضايا ذات الاهتمام المشترك على غرار السلم و الأمن و التعاون في منطقة الساحل الصحراوي لاسيما نجاح الوساطة بقيادة الجزائر من أجل عودة السلم في شمال مالي.


كما أن هذه الزيارة التي تندرج "في إطار علاقات الأخوة و التضامن وحسن الجوار العريقة القائمة بين الشعبين الجزائري و المالي" ستسمح للطرفين "ببعث التعاون و المبادلات بين البلدين في شتى المجالات".


و قد تميز تطور العلاقات بين البلدين بتبادل زيارات مسؤولين رفيعي المستوى مما سمح بتعزيز و تمتين اكبر لتلك العلاقات التي اعتبرت "ممتازة" من كلا الجانبين.


و قد توجت الزيارة التي قام بها الرئيس كايتا في ينيار 2014 إلى الجزائر ببيان مشترك قرر من خلاله البلدان إنشاء آليات جديدة من شأنها تعزيز التعاون الثنائي.  كما أكد الرئيسان على "ضرورة تعزيز علاقات التعاون الجزائرية المالية بإنشاء لجنة ثنائية حول الشمال تجتمع كل شهر لمتابعة تنفيذ القرارات من أجل تسوية سلمية لمسألة الشمال (شمال مالي).


و اتفق الطرفان على إعداد و تنفيذ اتفاقات حول الأمن المشترك تأخذ بعين الاعتبار تعزيز التعاون العسكري و الأمني و مكافحة الإرهاب و جميع أشكال التهريب.  كما قرر الرئيس بوتفليقة و نظيره المالي تجسيد "برنامج خاص للتنمية الاقتصادية لمناطق الشمال و المناطق الحدودية لكلا البلدين و انجاز برنامج خاص للمساعدات الإنسانية لصالح السكان المتضررين بمناطق كلا البلدين".


و قد توجت جهود الجزائر في البحث عن تسوية للازمة في مالي بعد أشهر عدة من المفاوضات بين الأطراف المالية بالجزائر بالتوقيع بالأحرف الأولى على اتفاق سلام و مصالحة.


و بموجب هذا الاتفاق فان الأطراف المالية و الحكومة و الجماعات السياسية العسكرية للشمال "عازمين" على القضاء نهائيا على الأسباب العميقة للوضع الحالي (اللاستقرار و اللأمن) و ترقية مصالحة وطنية "حقيقية".


بهذه المناسبة حيا الرئيس المالي إبراهيم أبو بكر كايتا الجزائر لدعمها "الكبير" و سعيها  "الدؤوب" من اجل إيجاد حلول سلمية و دائمة للازمة في مالي.  و أضاف الرئيس كايتا قائلا أن "إخواننا الجزائريين قد قادوا بشكل جيد الوساطة الدولية و البحث الدؤوب عن حلول سلمية و دائمة للازمة (في مالي)".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/13975-الجزائر-مالي-علاقات-تزداد-كثافة-و-إرادة-في-المضي-قدما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأحد 22 مارس 2015 - 17:22

. الرئيس المالي يشرع في زيارة دولة بالجزائر تدوم ثلاثة أيام 


الجزائر - شرع الرئيس المالي، ابراهيم بوبكر كيتا، ظهر اليوم الأحد في زيارة دولة بالجزائر تدوم ثلاثة أيام  بدعوة من رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة.

وكان في استقبال الرئيس المالي لدى وصوله إلى مطار هواري بومدين الدولي رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، و الوزير الأول، عبد المالك سلال، و أعضاء من الحكومة.

تندرج هذه الزيارة  في إطار "علاقات الأخوة و التضامن و حسن الجوار بين الشعبين الجزائري و المالي"، حسبما أشار إليه بيان لرئاسة الجمهورية.

كما ستكون بمثابة فرصة لرئيسي البلدين "للتشاور حول عدة قضايا ذات الاهتمام مشترك منها تلك المرتبطة بالسلم و الأمن و التعاون في منطقة الساحل الصحراوي خصوصا نجاح الوساطة برئاسة الجزائر من أجل إحلال السلم في شمال مالي".

كما ستشكل الأشغال بين أعضاء الوفدين مناسبة ل "بعث التعاون و المبادلات بين البلدين في كافة المجالات".

. www.aps.dz/ar/algerie/14004-الرئيس-المالي-يشرع-في-زيارة-دولة-بالجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأحد 22 مارس 2015 - 17:36

. الرئيس المالي يشرع في زيارة دولة إلى الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 24 مارس 2015 - 10:26

.


اتفاق السلام الموقع عليه بالأحرف الأولى بالجزائر يعد "نموذجا" للسلم و المصالحة (الرئيس المالي)


.  


الجزائر- أكد الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كايتا يوم الاثنين أن اتفاق السلام الذي وقع عليه بالأحرف الأولى في الجزائر من قبل مختلف الأطراف المالية يعد "نموذجا" للسلم و المصالحة.


و صرح السيد كايتا عقب لقائه برئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة أن "الاتفاق المتوصل إليه بالجزائر يمكن اعتباره نموذجا للمصالحة و السلم".  وأضاف الرئيس المالي يقول "بالنسبة لنا سنعمل كل ما بوسعنا للوفاء بالتزاماتنا بخصوص الوثيقة الموقع عليها بالأحرف الأولى في الفاتح مارس بالجزائر مع إخواننا في الأرضية, و نحن جد متفائلين فيما يخص إخواننا الذين لم يفهموا بعد الأهمية التي يكتسيها بالنسبة لنا جميعا قبول هذا الاتفاق المتوازن".


و تابع السيد كايتا قوله "انه اتفاق يفتح آفاقا جديدة للبلاد لإعادة بنائها و من اجل مالي ينعم بالسلام و الهدوء و المصالحة".  كما أكد بان هذا الاتفاق "ليس إلا بداية لمسار جديد" لان الأمر يتعلق -كما قال- "بإعادة بناء الدولة المالية و إعادة تشييد و تنمية البلاد حتى يحس كل طرف بالفخر لانتمائه لهذا البلد".


و بعد أن أكد أن زيارة الدولة التي يقوم بها الى الجزائر لمدة ثلاثة أيام قد "حققت أهدافها" أشار الرئيس كايتا إلى أن إعادة إعمار مالي سيتم "بالتعاون مع الجزائر و الدول المجاورة و المجتمع الدولي".  كما أعرب عن "تأثره" عقب استقباله من طرف رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة الذي "يكن محبة خاصة لمالي".


و أكد في هذا السياق أن بلده "كان على صواب عندما طلب من الرئيس بوتفليقة و الجزائر في يناير 2014 احتضان المفاوضات المالية".   و اعتبر السيد كايتا أن التفاتة الجزائر بمثابة "واجب و تضامن فعلي حيال مالي".


و بعد أن جدد شكره للرئيس بوتفليقة أشاد الرئيس المالي بالتزام وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة "و مثابرته و حكمته و خبرته الدبلوماسية" التي ساهمت في التوصل إلى اتفاق الجزائر


. www.aps.dz/ar/algerie/14059-اتفاق-السلام-الموقع-عليه-بالأحرف-الأولى-بالجزائر-يعد-نموذجا-للسلم-و-المصالحة-الرئيس-المالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 9:52

. الحوار المالي: مالي يجدد ثقته "الكاملة و التامة" لفريق الوساطة برئاسة الجزائر




الجزائر - جددت حكومة مالي ثقتها "التامة و الكاملة" في فريق الوساطة الدولية برئاسة الجزائر، حسبما أفاد به بيان لوزارة الشؤون الخارجية المالية و الإندماج الإفريقي و التعاون الدولي تلقت وأج اليوم الإثنين نسخة منه.


و أوضح ذات المصدر أن الإتفاق الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى في 1 مارس 2015 "حتى من قبل ممثلي الوساطة الدولية بقيادة الجزائر يعد أداة متميزة حاملة للسلم لمالي و كافة المنطقة".


وذكرت حكومة مالي أن الإتفاق الذي تم التوصل إليه بالجزائر كان "ثمرة ثمان شهور من مسار مكثف و حوار شامل ما بين الماليين شاركت فيه كل الأطراف  المالية بما فيها الحركات المسلحة و المجتمع المدني".


وتواصل حكومة مالي "كل الجهود الرامية إلى تقاسم مضمون الإتفاق سواء بداخل البلد أو بخارجه بما في ذلك بمخيمات اللاجئين الماليين بالدول المجاورة".


وأكدت حكومة مالي أنها "تدرك تماما تطلعات كافة السكان الماليين المشروعة معربة عن عزمها للإستجابة لها".


كما أنها "مستعدة لتقديم كل التوضيحات لأصدقائها و تقارير حول مرافقتهم في هذه الظروف الحساسة و الصعبة".


وجددت حكومة مالي التي "بسطت دوما يدا أخوية للأشقاء بحركات الشمال" دعوتها حتى يلتحقوا بعزم و شجاعة بالحركية الجارية للتوقيع على الإتفاق في أقرب الآجال".


وأشادت حكومة مالي بالحركة الجماعية للسكان الماليين الذين عبروا عن تأييدهم للتوقيع على اتفاق السلم و المصالحة في مالي و الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى في الفاتح مارس 2015 بالجزائر.


و أعربت حكومة مالي عن عرفانها لكل أصدقاء مالي و كل النوايا الحسنة، كما أنها تبقى مفتوحة لكل المبادرات الرامية لتعزيز السلم و المصالحة في البلد.


وقعت أطراف الحوار المالي من أجل تسوية الأزمة في شمال مالي في الفاتح مارس المنصرم بالجزائر اتفاق سلم و مصالحة تحت إشراف وساطة دولية برئاسة الجزائر.


وقع الوثيقة بالأحرف الأولى ممثل الحكومة المالية و الحركات السياسية-العسكرية لشمال مالي المشاركة في أرضية الجزائر (الحركة العربية للأزواد +منشقة+) و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقة الحركات و الجبهات القومية و فريق الوساطة برئاسة الجزائر.


إلا أن تنسيقية حركات الأزواد التي تضم الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد و الحركة العربية للأزواد طلبت مهلة لاستشارة قاعدتها النضالية قبل التوقيع على الاتفاق.




تنسيقية حركات الأزواد تعرب عن شكرها للجزائر على "دعمها التام"


الجزائر - أعربت تنسيقية حركات الأزواد في بيان تلقته وأج اليوم الاثنين عن شكرها للرئيس عبد العزيز بوتفليقة و للحكومة الجزائرية على "دعمهم التام" و "كرمهم المعروفين به".


و أوضح البيان أن "تنسيقية حركات الأزواد التي اختتمت فترة إقامتها بالجزائر من اجل الالتقاء بالسلطات الجزائرية قصد تبادل الآراء حول مسار السلام الجاري تشكر بحرارة رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية السيد عبد العزيز بوتفليقة و الشعب الشقيق و الحكومة الجزائرية على دعمهم و كرمهم"  يضيف البيان.


والتقت تنسيقية حركات الأزواد خلال إقامتها بالجزائر مع الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة و رئيس بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد من اجل الاستقرار في مالي (مينوسما) مونجي حمدي.


وتم خلال هذه اللقاءات إجراء تبادلات "مثمرة" لوجهات النظر بهدف تسريع المسار نحو استكماله لصالح الازواد بشكل خاص و مالي عموما و كذا الاستقرار في المنطقة". 


و أوضح ذات المصدر أن تنسيقية حركات الأزواد اقترحت في نفس الإطار حلولا لتجاوز الصعاب الراهنة".


كما حرصت تنسيقية حركات الأزواد على تقديم الشكر للسيد مونجي حمدي على "التزامه الشخصي بإيجاد حل للنزاع و على دعم مينوسما لمسار السلام".


. http://www.aps.dz/ar/algerie/14532-الحوار-المالي-مالي-يجدد-ثقته-الكاملة-و-التامة-لفريق-الوساطة-برئاسة-الجزائر 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 7 أبريل 2015 - 17:33

. الأزمة في مالي: اتفاق الجزائر أداة مميزة لعودة السلم و الاستقرار




الجزائر - اعتبرت أطراف الحوار في مالي أن اتفاق السلم و المصالحة في مالي الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى منذ أزيد من شهر بالجزائر بات يفرض نفسه "كأداة مميزة" و "حتمية" من أجل استتباب السلم نهائيا في هذا البلد من منطقة الساحل.


بعد أن تم التوقيع عليها بالأحرف الأولى من طرف الأطراف المالية و الوساطة الدولية بقيادة الجزائر اكتست الوثيقة التي ستوقع رسميا في العاصمة المالية باماكو صفة "الأساس المتين" لصالح السلم و الاستقرار الدائمين في مالي و في كل المنطقة على خلفية تجاوب السكان الماليين و ارتياح المجموعة الدولية.


وإذ أكدت الحكومة المالية مجددا تمسكها بالاتفاق لمصلحة الدولة و الشعب المالي فإنها جددت في بيان لها يوم الاثنين ثقتها "التامة" و "الكاملة" في فريق الوساطة الدولية الذي تقوده الجزائر.


وأوضح ذات المصدر أن الإتفاق الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى في 1 مارس 2015 "حتى من قبل ممثلي الوساطة الدولية بقيادة الجزائر يعد أداة مميزة حاملة للسلم لمالي و كافة المنطقة".


ومن جهتها أعربت تنسيقية حركات الأزواد إثر إقامة لها بالجزائر عن  شكرها للرئيس عبد العزيز بوتفليقة و للحكومة الجزائرية على "دعمهم التام" و "ضيافتهم المعهودين".


وخلال إقامتها بالجزائر  التقت تنسيقية حركات الأزواد  التي طلبت "مهلة لتعبئة المزيد من الدعم لصالح هذه الوثقية التاسيسية" مع ممثلي الوساطة بقيادة الجزائر تخللتها مبادلات "مثمرة"  بهدف التعجيل بوتيرة مسار السلام نحو إنجاحه "خدمة للأزواد بشكل خاص و مالي عموما و لصالح المنطقة".


واقترحت التنسيقية التي تضم الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتزحيد الآزواد و الحركة العربية للأزواد "صيغ حلول لتذليل الصعاب الحالية".


واعتبرت أطراف الحوار أن اتفاق السلم و المصالحة الذي كلل خمس جولات من الحوار  جاء ثمرة ثمانية أشهر من مسار شاق و حوار مالي شامل ضم كل الأطراف المالية بما فيها الحركات المسلحة و المجتمع المدني.


فضلا عن ممثلي الحكومة المالية شاركت في الحوار ستة حركات سياسية-عسكرية و هي الحركة العربية للأزواد و التنسيقية من أجل شعب الازواد و تنسيقية الحركات والجبهات الوطنية للمقاومة و الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الاعلى لوحدة الازواد و الحركة العربية للازواد.


يحدد اتفاق السلام "اسس تسوية مستديمة للنزاع و يهدف الى توفير شروط" سلم عادل و مستديم" بما يسمح باحلال الاستقرار الاقليمي و الامن الدولي.


وقد حرصت تنسيقية حركات الأزواد على تقديم الشكر للسيد مونجي حمدي على "التزامه الشخصي بإيجاد حل للنزاع و على دعم مينوسما لمسار السلام".


ومن جهة أخرى، ذكرت حكومة مالي أنها "تدرك تماما تطلعات كافة السكان الماليين المشروعة معربة عن عزمها للإستجابة لها" كما ابدت استعدادها لمواصلة "الجهود الرامية إلى تقاسم مضمون الإتفاق سواء بداخل البلد أو بخارجه بما في ذلك بمخيمات اللاجئين الماليين بالدول المجاورة".


جددت الحكومة المالية التي "ما انفكت تمد يدا أخوية للأشقاء في حركات الشمال دعوتها لهم لينضموا بعزم وشجاعة للحركية الجارية للتوقيع على الإتفاق في أقرب الآجال".


وكانت الوساطة قد ذكرت ان المفاوضات تمت بعزم و وضوح و مثابرة و تفاني من قبل فريق مثل المجموعة الدولية بشكل واسع".


لقد جرى الحوار المالي  وفقا لرغبة الماليين ذاتهم والهيئات الدولية والاقليمية  في شفافية تامة كما انه كان شاملا وضم المجتمع الدولي. وقد منحت الوساطة كامل الحرية للتعبير عن رايها.


ضم فريق الوساطة المجموعة الاقتصادية لدول غرب افرقيا و الاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوربي و منظمة التعاون الاسلامي و بوركينا فاسو و موريتانيا و النيجر و تشاد


. www.aps.dz/ar/algerie/14560-الأزمة-في-مالي-اتفاق-الجزائر-أداة-مميزة-لعودة-السلم-و-الاستقرار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 11 أبريل 2015 - 10:56

. إستئناف الحوار الليبي الإثنين المقبل بالجزائر العاصمة 




الجزائر  -  أعلن الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية، عبد القادر مساهل، يوم الجمعة، أن الحوار الذي تمت مباشرته بين رؤساء الأحزاب السياسيةو المناضلين السياسيين الليبيين سيستأنف الإثنين المقبل بالجزائر العاصمة برعايةبعثة الدعم الأممية في ليبيا.


وأكد السيد مساهل في تصريح لوأج أن "الحوار بين قادة الأحزاب السياسيةو المناضلين السياسيين الليبيين برئاسة بعثة الدعم الأممية في ليبيا التي يقودهاالممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة برنادينو ليون سيستأنف الإثنينالمقبل بالجزائر العاصمة".


وحسب منظمة الأمم المتحدة سيركز الإجتماع على مسألة "تشكيل حكومة وحدةوطنية إضافة إلى الترتيبات الأمنية".


للتذكير تمت مباشرة هذا الحوار الذي جمع بين القادة السياسيين الليبيينيومي 10 و 11 مارس الفارط بالجزائر العاصمة.


وقد رفض المشاركون كل شكل من أشكال التدخل الأجنبي و التزموا بالتوصلإلى حل سياسي للأزمة حفاظا على سيادة ليبيا و وحدتها الوطنية و الترابية.


كما أدان المشاركون الإرهاب في ليبيا خاصة ذلك الذي تمارسه الجماعات الإرهابيةالناشطة تحت تسميات "داعش و أنصار الشريعة و القاعدة


. www.aps.dz/ar/algerie/14694-إستئناف-الحوار-الليبي-الإثنين-المقبل-بالجزائر-العاصمة-مساهل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   السبت 11 أبريل 2015 - 16:26

. مجلس الأمن: اتفاق السلام في مالي الموقع في الجزائر "فرصة تاريخية" لتسوية الأزمة


نيويورك (الأمم المتحدة)- إعتبر أعضاء مجلس الأمن الدولي إتفاق السلام والمصالحة بين حكومة مالي والجماعات المسلحة وفريق الوساطة الدولي الذي تم في الجزائر بأنه "فرصة تاريخية" لتسوية الأزمة السياسية والأمنية الجارية في البلاد.


وقال أعضاء المجلس  في بيان صحفي  "إن اتفاق السلام والمصالحة الذي تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى من قبل ممثلي الحكومة وطرف في ائتلاف الجماعات المسلحة في الأول من مارس الماضي  في الجزائر كان خطوة حاسمة لتحقيق سلام دائم في الصراع الذي يعصف بمالي".


وحث المجلس  الجماعات المسلحة الأخرى على أن تحذو حذو الأطراف الموقعة داعيا الأطراف إلى "اغتنام هذه الفرصة التاريخية"  والاستمرار في المشاركة بشكل بناء بإرادة سياسية مستدامة وبحسن نية  وبدعم من أعضاء فريق الوساطة الدولي لتوقيع هذه الاتفاقية في أقرب وقت ممكن  والالتزام بتنفيذها بصورة فعالة وكاملة وصادقة من خلال طرق التنفيذ والتوقيتات المناسبة".


وأكد مجلس الأمن  في بيانه  على الحاجة إلى "آليات رقابة واضحة ومفصلة وملموسة" لتنفيذ الاتفاق في المستقبل بقيادة مالي وملكيتها".


ورغم التطورات الإيجابية على الأرض  ما زال الوضع في مالي يمثل "تحديا" وفيما تسعى الحكومة لاستعادة الاستقرار وإعادة البناء في أعقاب سلسلة من النكسات منذ أوائل عام 2012  بما في ذلك الانقلاب العسكري وتجدد القتال بين القوات الحكومية والمتمردين والاستيلاء على أراضيها الشمالية من قبل "المتطرفين"  كما تعرضت البلاد إلى سلسلة من الأزمات الإنسانية.


وقال يانس لاركيه  ممثل مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) "إنه في ذروة الأزمة فر أكثر من 500 ألف شخص من شمال مالي إلى الجنوب أو البلدان المجاورة  ورغم عودة ما يقرب من 400 ألف شخص مازالوا يواجهون تحديات في إعادة بناء حياتهم فيما أصبحت المجتمعات أكثر ضعفا  وتدهورت سبل العيش  وتقلصت الخدمات الاجتماعية  خاصة في المناطق الريفية".


وتواجه مالي ارتفاعا في مستوى انعدام الأمن الغذائي وسوء التغذية  وهي مشكلة تؤثر على البلدان في أنحاء منطقة الساحل في إفريقيا.


ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة  سيعاني ما يقرب من 2.6 مليون شخص في مالي  أو 15 بالمئة من مجموع السكان  من انعدام الأمن الغذائي هذا العام في حين يواجه الأطفال سوء التغذية الحاد.


وقد أعرب أعضاء مجلس الأمن الدولي  في بيانهم  عن "قلقهم العميق إزاء الوضع الأمني غير المستقر"  وطالبوا مجددا بأن تمتنع جميع الأطراف عن أي عمل من شأنه أن يعرض احتمالات السلام للخطر.


يذكر أن   أطراف الحوار المالي وقعت من أجل تسوية الأزمة في شمال مالي في الفاتح مارس المنصرم بالجزائر اتفاق سلم و مصالحة تحت إشراف وساطة دولية برئاسة الجزائر.


وقع الوثيقة بالأحرف الأولى ممثل الحكومة المالية و الحركات السياسية-العسكرية لشمال مالي المشاركة في أرضية الجزائر الحركة العربية للأزواد (منشقة) و التنسيقية من أجل شعب الأزواد و تنسيقة الحركات و الجبهات القومية و فريق الوساطة برئاسة الجزائر.


إلا أن تنسيقية حركات الأزواد التي تضم الحركة الوطنية لتحرير الأزواد و المجلس الأعلى لتوحيد الأزواد و الحركة العربية للأزواد طلبت مهلة لاستشارة قاعدتها النضالية قبل التوقيع على الاتفاق.


يحدد اتفاق السلام "اسس تسوية مستديمة للنزاع و يهدف الى توفير شروط" سلم عادل و مستديم" بما يسمح باحلال الاستقرار الاقليمي و الامن الدولي.


. http://www.aps.dz/ar/monde/14710-مجلس-الأمن-اتفاق-السلام-في-مالي-الموقع-في-الجزائر-فرصة-تاريخية-لتسوية-الأزمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأحد 12 أبريل 2015 - 14:22

. استئناف الحوار الليبي يوم الاثنين بالجزائر لوضع حد للأزمة السياسية الأمنية




الجزائر - يستأنف الحوار الذي تمت مباشرته بين قادة الأحزاب السياسية و المناضلين الليبيين تحت إشراف بعثة الأمم للدعم في ليبيا يوم الاثنين بالجزائر بإرادة حازمة لوضع حد للأزمة على خلفية اجماع حول الحفاظ على وحدة ليبيا و سلامتها الترابية و مكافحة الارهاب.


وقد صرح الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية عبد القادر مساهل أن الجولة الثانية التي تنعقد بدعم الجزائر  بصفتها بلد مسهل  ستركز على " تشكيل حكومة وطنية موحدة و حول الترتيبات الأمنية".




نبذ الارهاب و كل تدخل اجنبي


أكدت الأطراف الليبية المجتمعة يومي 10 و 11 مارس بالجزائر رفضها لكل شكل من أشكال التدخل الاجنبي و التزمت بالبحث عن حل سياسي للازمة من أجل الحفاظ على سيادة ليبيا و وحدتها الوطنية و سلامتها الترابية.


وشددت الاطراف الليبية على رفضها لكل اشكال الارهاب في ليبيا و أدانت الجماعات الارهابية المسماة "داعش" و "انصار الشريعة" و "القاعدة" مبرزة ضرورة تظافر الجهود من اجل مكافحة هذه الآفة.


وجاء في التصريح الذي توج الاجتماع الآول بالجزائر أن "الحل السياسي الذي يضع حدا لللفرقة  و البلبلة سيعزز جهود مكافحة الارهاب".


وكان وزير الشؤون الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أن "المفاوضات تبعث على التفاؤل بشأن التوصل لتسوية الازمة السياسية و الأمنية".


وأوضح قائلا "نحن متفائلون بشكل معقول" و نحن نعمل على أن يتوصل الحوار بين الاشقاء الليبيين الى تسوية الازمة التي تعيشها ليبيا".


و أضاف السيد لعمامرة "نأمل أن يحقق لقاء الجزائر هبة جماعية لأشقائنا و شقيقاتنا الليبيين باتجاه اتفاق و واجماع وطني حول تشكيل حكومة وحدة وطنية و حول الترتيبات الأمنية التي ستسمح للبلد بالمضي قدما نحو دستور و انتخابات في كنف الهدوء و السكينة و الامن و الاستقرار".




أزمة زادها سباق الريادة حدة


ينعقد الحوار الليبي الذي تميزه مشاركة قادة سياسيين فالين و رؤساء أحزاب ومناضلين معروفين في الساحة الليبية في ظرف يطبعه تفاقم الازمة في البلد الذي تتنازع فيه حكومتان و برلمانان السلطة.


في تصريح سابق كان السيد مساهل قد أكد أن "الجزائر التي تجمعها بليبيا الشقيقة علاقات  جوار و مكافحة الاستعمار و تاريخا مشتركا لايسعها البقاء مكتوفة الأيدي في حين يجتاز الاشقاء الليبيين أخطر المراحل التي تهدد بلدهم و وحدتهم في ظل الفتنة التي تفرق بينهم".


وكان المبعوث الخاص الاممي من أجل ليبيا برناردينو ليون قد ابدى ارتياحه "لنجاح" لقاء الجزائر مبرزا تطابق الاراء بين الليبيين حول "حتمية"  الحوار من أجل تسوية نهائية للازمة و رفض كل تدخل عسكري أجنبي في بلدهم.


 
مشاركة فاعلين سياسيين رئيسيين في الحوار


واعتبر المسؤول الاممي ان اللقاء الاول المنعقد بالجزائر شكل "انطلاقة" سمحت بالتطرق للمسائل الجوهرية من اجل إنجاح مسار الحوار السياسي بين الليبيين.


وقد جاء تصريح الطراف الليبية مؤيدا لطرح السيد ليون حيث التزمت باحترام المسار السياسي القائم على الديمقراطية و التداول السلمي على الحكم.


نفس هؤلاء الفاعلين اغتنموا فرصة الاجتماع الاول لعرض اقتراحات "بناءة" في إطار مسار الجزائر كما اعربوا عن انشغالهم حيال تدهور الوضع الامني في ليبيا و التصعيد الارهابي الذين باتا يشكلان " تهديدا دائما على امن ليبيا و استقرارها و وحدتها و لحمتها الاجتماعية


. www.aps.dz/ar/algerie/14742-استئناف-الحوار-الليبي-يوم-الاثنين-بالجزائر-لوضع-حد-للأزمة-السياسية-الأمنية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 10:51

. الأمم المتحدة تشيد بالدورالذي تلعبه الجزائر والجهود التي تبذلها لإحلال السلام في ليبيا




نيويورك - أشادت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالدورالذيتلعبه الجزائر والجهود التي تبذلها لإحلال السلام في ليبيا, وذلك عشية احتضان الجزائرلاجتماعالفرقاء الليبين غدا الإثنين.


وجاء في بيان للبعثة نشرته على موقعها أن البعثة "تشيد بالدور الذي تلعبهالجزائر والجهود التي تبذلها لإحلال السلام في ليبيا وذلك من خلال الحوار واستضافتهاهذا الاجتماع", الذي يعد متابعة لاجتماع سابق انعقد في العاصمة الجزائرية في 10-11مارس ,حيث أعرب خلاله المشاركون عن دعمهم القوي للحوار كسبيل لتسوية الأزمة الليبيةسلميا.


وسوف يقوم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ورئيس بعثةالأمم المتحدة للدعم في ليبيا بيرناردينو ليون "بإطلاع المشاركين في الاجتماع هذاالأسبوع على التقدم الذي تم إحرازه على صعيد الحوار منذ ذلك الحين".


و يعد لقاء الغد - حسب بيان البعثة- "على قدر كبير من الأهمية, حيث ستتاحالفرصة أمام قيادات الأحزاب السياسية والنشطاء لتحليل وإثراء الوثائق التي تتممناقشتها ولدى الأحزاب السياسية والنشطاء السياسيون دورا هاما يؤدوه من خلالحشد الدعم اللازم على جميع المستويات بغية إنجاح الحوار وإحلال السلام والاستقرارفي ليبيا".


و جاء في بيان البعثة : "ويهدف هذا الاجتماع وغيره من الاجتماعات التيضمت ممثلين عن البلديات والمجالس المحلية الليبية في جنيف في يناير وفي بروكسلالشهر الماضي  إلى إشراك أطياف واسعة من المجتمع الليبي في العملية".


وكشفت البعثة عن تنظيم "اجتماع يضم زعماء القبائل في تاريخ لاحق في مصر", مبرزة أنها "على تواصل مع القيادات العسكرية والأمنية وقادة الجماعات المسلحة".


وتعتقد البعثة أن "الحوار هو فرصة متاحة أمام الليبيين لوقف إراقة الدماءوإعادة بلادهم إلى طريق الاستقرار والازدهار ويجب عدم تضييعها" وتحث البعثة فينفس الوقت الأطراف الليبية المعنية على "بذل كل الجهود الممكنة لضمان نجاح العملية".


كما أبرزت ذات الهيئة أن عملية الحوار السياسي تهدف إلى "إيجاد طرق لإنهاءالأزمة السياسية والنزاع العسكري في ليبيا".


. www.aps.dz/ar/algerie/14766-الأمم-المتحدة-تشيد-بالدورالذي-تلعبه-الجزائر-والجهود-التي-تبذلها-لإحلال-السلام-في-ليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 12:14

. الحل لإنهاء الأزمة الليبية هو بيد الليبيين




الجزائر - أكد الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والافريقية، عبد القادر مساهل، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة "أن الحل الوحيد لإنهاء الأزمة الليبية هو بيد الليبيين" داعيا كافة الأشقاء إلى "تغليب المصلحة العليا للشعب الليبي وتوحيد الجهود لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية".


وقال السيد مساهل خلال افتتاح الجولة الثانية من الحوار اللوطني الليبي برعاية الامم المتحدة "اننا على يقين أن الحل الواحد والوحيد هو بيد الليبيين دون غيرهم يختارونه بكل سيادة واقتدار".


وأضاف في هذا السياق أنه "ومن واجبنا نحن كأشقاء وبلدان الجوار وشركاء ليبيا الدوليين مرافقتهم بكل اخلاص ومثابرة لكي يصلون الى بر الامان ويحققون الاستقرار والوحدة والتقدم".


وأكد المتحدث نفسه "أنه من الواجب علينا أن نشجعهم على اتخاذ تدابير جريئة التي من شأنها أن تساعد على التهدئة وتمهد الطريق للحل السلمي".


وعلى هذا الأساس -كما قال السيد مساهل- "فان الجزائر تدعو كافة الاشقاء الى تغليب المصلحة العليا للشعب الليبي وأن يكونوا في مستوى التضحيات الجسام  التي قدمها بنات وأبناء ليبيا وأن يوحدوا جهودهم ويخلصوا النيات لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية".


كما نشادت الجزائر على لسان السيد مساهل الاشقاء في ليبيا ل"وضع حد للاقتتال ووقف اطلاق النار كما دعا اليه مجلس الامن الاممي".


وبعد أن جدد السيد مساهل دعم الجزائر الموصول للجهود الاممية لتحقيق الامن والسلام والاستقرار في ليبيا "بعيدا عن أي تدخل في شؤونها واحترام سيادتها ووحدة ترابها" اعتبر أن "عدو ليبيا ليس الفرد الليبي بل عدوها هو الارهاب وعدم الاستقرار والفوضى أيضا". 


وأشار الوزير الى أن هذه "المعضلات يستوجب التصدي لها بالوحدة والعزيمة" مؤكدا أن الليبيين "على اختلاف توجهاتهم لهم من الحكمة والشجاعة والوطنية والرصيد التاريخي الذي يجعلهم واعون كل الوعي بانهم على موعد متجدد مع التاريخ لتقرير مصيرهم".


كما اعرب السيد مساهل عن "عرفان الجزائر وتقديرها للجهود التي يبذلها الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة بليبيا برناردينو ليون ومساعديه وعلى مثابرتهم".


كما جدد في هذا السياق "دعم الجزائر لمسعاه الهادف الى التوصل لحل سياسي عبر حوار شامل يفضي الى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية ويضمن وحدة ليبيا وسلامة ترابها واستقرارها ويمكنها من مكافحة الارهاب بفعالية كي يتفرغ الشعب الليبي الشقيق على غرار بقية شعوب العالم لتحقيق أماله في التنمية والرقي وبناء ليبيا الجديدة


. www.aps.dz/ar/algerie/14775-الحل-لإنهاء-الأزمة-الليبية-هو-بيد-الليبيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 12:18

. إنطلاق الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي بالجزائر




الجزائر - إنطلقت اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي تحت إشراف الأمم المتحدة لمناقشة التقرير النهائي لإيجاد حل سياسي سلمي لهذه الأزمة.


وقد حضر هذه الجولة الثانية من الحوار قادة أحزاب ونشطاء سياسيين من ليبيا والمبعوث الخاص للامين العام الأممي إلى ليبيا، برناردينيو ليون، وسفراء من دول الجوار المعتمدين بالجزائر.


وفي كلمة له بالمناسبة، نوه السيد برناردينيو ليون ب"الدور الخاص الذي تلعبه الجزائر لحل الأزمة في ليبيا"، مشيرا إلى أن "أفضل دور للجزائر هو اجتماع اليوم الذي يحضره ممثلون هامون لمناقشة التقرير النهائي لإيجاد حل سياسي سلمي في ليبيا".


كما حيا المتحدث "الدور والجهود الكبيرة لرئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، والحكومة الجزائرية من أجل إيجاد حل للأزمة في ليبيا"، مضيفا في هذا السياق أن الجزائر "بذلت جهودا معتبرة للوصول إلى عقد هذا الاجتماع". 


بدوره، إعتبر الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والافريقية، عبد القادر مساهل، أن "عدو ليبيا ليس الفرد الليبي، بل عدوه هو الإرهاب وعدم الاستقرار والفوضى"، مشيرا إلى أن "هذه المعضلات يستوجب التصدي لها بالوحدة والعزيمة".


وأكد السيد مشاهل في هذا الإطار، أن الجزائر "متيقنة بأن الاشقاء الليبيين على مختلف توجهاتهم، لهم من الحكمة والوطنية والشجاعة والرصيد التاريخي ما يجعلهم يعون كل الوعي بأنهم على موعد متجدد مع التاريخ لتقرير مصيرهم"، ومن ثم "وجب علينا --مثلما قال-- أن نشجعهم على اتخاذ تدابير جريئة من شأنها أن تساعد على التهدئة وتمهد الطريق للحل السلمي".


من جانبه، أكد المتحدث باسم الوفد الليبي، أحمد جبريل، قائلا: "إننا واثقون بأن الجزائر حريصة على حل الأزمة الليبية وانهاء حالة الانقسام وتحقيق الأمن والاستقرار"، مشيدا بالدور الذي تقوم به الجزائر وكذا هيئة الامم المتحدة للوصول الى "توافق عام لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية ووضع برنامج عمل للمرحلة القادمة".


يذكر أن أشغال هذه الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي تتواصل في جلسة مغلقة


. www.aps.dz/ar/algerie/14771-إنطلاق-الجولة-الثانية-من-الحوار-الوطني-الليبي-بالجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 12:22

. الإشادة بالتعاون "الثمين" للجزائر من أجل تسوية النزاع في ليبيا




الجزائر -  تقدم رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، برناردينو ليون، اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة بالشكر للجزائر على تعاونها "المكثف" و "الثمين" من أجل تشجيع الحوار الليبي الشامل و تحديد حل سياسي للأزمة في ليبيا.


و أوضح السيد ليون لدى افتتاح الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل "أشكر الدعم و التنسيق و التعاون المكثف و الثمين للجزائر الذي في غيابه ما كان لمسار السلام أن يبلغ ما هو عليه اليوم  لأننا نعتقد أننا اقتربنا من حل سياسي للأزمة في ليبيا".


وأضاف يقول "هذا كله بفضل دور الجزائر و دول أخرى ملتزمة إلى حد كبير لكني أركز على الدور الخاص جدا الذي تضطلع به الجزائر و أظن أن خير دليل عليه هو اجتماع اليوم


. www.aps.dz/ar/algerie/14776-الإشادة-بالتعاون-الثمين-للجزائر-من-أجل-تسوية-النزاع-في-ليبيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 12:54

. الجزائر "حريصة جدا" على حل الأزمة الليبية وإنهاء حالة الانقسام






الجزائر - أكد أحمد جبريل، أحد الشخصيات السياسية المشاركة في الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي يوم الاثنين، أن الجزائر "حريصة جدا" على حل الأزمة في ليبيا وإنهاء حالة الانقسام لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.


وقال السيد جبريل خلال انطلاق أشغال الجولة الثانية من الحوار الليبي بالجزائر تحت رعاية الأمم المتحدة أن الليبيين "واثقون بأن الجزائر حريصة جدا على حل أزمة ليبيا وإنهاء حالة الانقسام بها وتحقيق الامن والاستقرار".


وفي نفس السياق، عبر المتحدث عن "عرفانه" لجهود الجزائر الهادفة الى حل الأزمة الليبية وكذا جهود المبعوث الخاص للامين العام الأممي إلى ليبيا، بيرناردينو ليون.


وأضاف السيد جبريل أن الليبيين "واثقون من وجود رغبة للوصول ببلدهم إلى بر الأمان وإنهاء الأزمة".


كما عبر عن أمله في أن تكلل أشغال هذه الجولة ب"النجاح وتدعم المسار السياسي الهادف للوصول إلى توافق عام لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية وضبط برنامج عمل للمرحلة المقبلة".


يذكر أن أشغال هذه الجولة الوطنية الثانية من الحوار الليبي تتواصل في جلسة مغلقة


. www.aps.dz/ar/algerie/14777-الجزائر-حريصة-جدا-على-حل-الأزمة-الليبية-وإنهاء-حالة-الانقسام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الإثنين 13 أبريل 2015 - 15:47

. انطلاق الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل بالجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 11:56

. الأزمة الليبية: "نحن نقترب من الحل السياسي"




الجزائر - أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون يوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن الحل السياسي للازمة الليبية "ليس بالبعيد", داعيا أطراف النزاع إلى تجسيد حوارهم من خلال "اتفاق مكتوب".


وأوضح السيد ليون لدى افتتاح الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل قائلا "نحن نقترب من الحل السياسي على الرغم من الصعوبات التي تبقى مستفحلة".


وبعد أن أشار إلى "نوعية" اجتماع الجزائر أوضح الممثل الاممي أنها المرة الأولى التي يتحادث فيها ممثلون هامون جدا لأبرز الجماعات السياسية في ليبيا عن مشروع اتفاق نهائي و هو اتفاق سلام من اجل ليبيا".


وأكد قائلا "نحن هنا من اجل توجيه رسالة قوية حتى لا يموت أي ليبي في المستقبل و حتى يتمكن كل الليبيون من العيش سويا", متأسفا للاعتداءات الإرهابية التي ارتكبت ليلة الأحد إلى الاثنين ضد سفارتي كوريا الجنوبية و المغرب و اعتبر ان "الذين يرفضون الديمقراطية و يناصرون التطرف و التشدد و الإرهاب يقصون أنفسهم من الديمقراطية" المتمثلة -كما قال- في "قبول الغير و مباشرة الحوار".


وبخصوص أشغال الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل أوضح السيد ليون أنها تشكل فرصة "للحديث عن إعداد وثيقة تصبح من خلال إثراء و قبول كل الأطراف الليبية المعنية اتفاقا سياسيا للسلام و المصالحة".


وفي هذا الشأن دعا كل المشاركين إلى "إبداء آرائهم حول مضمون الوثيقة حتى تحظى هذه الأخيرة بعد استكمالها بقبول و تبني الجميع".


وأضاف المسؤول الاممي بحضور الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل قائلا "نعتقد أن هذا ( التوصل إلى اتفاق نهائي للسلم) ممكن ونحن متفائلين و سنشرع في المحادثات حول الوضع في الميدان".


ودعا السيد ليون من جهة أخرى الأطراف الليبية إلى وقف الاقتتال و المساهمة في تحديد حل سياسي و سلمي للازمة في بلدهم.


وأشاد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون بهذه المناسبة بدور الجزائر و رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة لصالح حل سلمي للازمة في ليبيا


. www.aps.dz/ar/algerie/14787-الأزمة-الليبية-نحن-نقترب-من-الحل-السياسي-ليون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 11:59

. ليبيا ستصل "قريبا" الى حل سياسي لأزمتها




الجزائر - عبرت السيدة تركية عبد الحفيظ الواعر إحدى الشخصيات السياسية المستقلة المشاركة في اجتماع الحوار الليبي المنعقد يوم الاثنين بالجزائر العاصمة عن تفاؤلها في الوصول "قريبا" الى حل سياسي للأازمة في بلادها بفضل


المجهودات "الكبيرة" التي يبذلها المجتمع الدولي وعلى رأسه الجزائر.


وأوضحت السيدة الواعر في تصريح لواج ان الدورة الثانية للحوار بين الفرقاء الليبيين الذي تستضيفه الجزائر "سيسمح بدون شك بالقيام بخطوات كبيرة نحو المصالحة الوطنية و الحل السياسي في ليبيا".


وأكدت السيدة الواعر التي هي عضو سابق في المجلس الشورى لتاجوراء, على ان الشعب الليبي "يعلق آمال كبيرة في هذا الحوار" و "يترقب بفارغ الصبر نتائجه" التي --كما قالت-- "ستعيد ليبيا الى بر الأمان".


ومن دواعي تفاؤلها, ذكرت السيدة الواعر "نوعية المشاركة" في اجتماع الجزائر الأول (10 و 11 مارس) و الثاني (الجاري حاليا) حيث أكدت ان كل الحاضرين يمثلون أحزابا و تيارات سياسية فاعلة في ليبيا سيؤدي اتفاقها --كما أضافت-- الى "إطفاء نار الحرب ووقف الفوضى" في البلاد.


وأوضحت ان معظم التشكيلات السياسية الليبية المشاركة في الاجتماع "تمتلك جناحا عسكريا و سيسمح اتفاقها بوقف إطلاق النار و تدعيم المسعى السياسي و الديمقراطي لحل المشاكل الأمنية التي تتخبط فيها ليبيا".


كما أكدت السيدة الواعر على ان الشخصيات السياسية الحاضرة في الاجتماع سواء أكانت مقيمة بليبيا أو في الخارج "قادرة على تهدئة النفوس و لم الشمل للوصول بالبلاد الى بر الأمان".


وتجري اشغال الدورة الثانية من الحوار الليبي الذي تستضيفه الجزائر في جلسة مغلقة بحضور رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا, بيرناردينو ليون, والوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الإفريقية عبد القادر مساهل


. www.aps.dz/ar/algerie/14786-ليبيا-ستصل-قريبا-الى-حل-سياسي-لأزمتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 18:50

. الاجتماع الثاني للحوار الليبي الشامل: النتيجة المحققة تعتبر "نجاحا كبيرا" (برناردينيو ليون)


الجزائر - أكد المبعوث الخاص للامين العام الاممي إلى ليبيا برناردينيو ليون أن نتيجة الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل التي اختتمت أشغالها يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة تعد "نجاحا كبيرا" و تبعث "الأمل على التوصل إلى اتفاق سياسي للازمة في ليبيا".


وصرح السيد ليون خلال ندوة صحفية مشتركة مع الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الإفريقية عبد القادر مساهل عقب الجولة الثانية من الحوار الليبي الشامل أن "نوعية المبادلات كانت هامة و نتيجة الاجتماع تعتبر نجاحا كبيرا و تبعث الأمل على التوصل إلى اتفاق سياسي في ليبيا".


وأضاف أن هذه الجولة الثانية من الحوار الوطني الليبي شهدت "لأول مرة" منذ انطلاق مختلف مسارات الحوار تحت رعاية الأمم المتحدة مشاركة ممثلين "هامين جدا" عن أهم المجموعات السياسية في ليبيا ناقشوا على مدى يومين إعداد مشروع اتفاق سلام لبلدهم.


وبخصوص أشغال الجولة الثانية من الحوار أوضح السيد ليون أن هذا الاجتماع الذي دام يومين تناول بالدراسة ثلاث "مسائل كبرى".


وأوضح أن الأمر يتعلق بعرض و دراسة وثيقة أعدتها الأمم المتحدة بهدف إيجاد حل سياسي شامل للازمة في ليبيا و متابعة الأشغال المنجزة من طرف مجموعات العمل الأخرى و منها البرلمانيين و المجتمع المدني و الجماعات المسلحة و القبائل و كذا دراسة الوضع في ليبيا الذي يعد -كما قال- "مقلقا بسبب استعمال الأسلحة و تصاعد العنف".


وحذر المبعوث الاممي من أجل ليبيا في ذات السياق من أن "الحرب المتواصلة في ليبيا تهدد استقرار البلد و المنطقة ككل".


وسمحت أشغال الاجتماع الثاني للحوار الليبي الشامل من جهة أخرى بالاستماع إلى مختلف التعاليق و الاقتراحات المعبر عنها حول محتوى مشروع اتفاق السلام المقترح.


ويرى السيد برنادينيو ليون أن اجتماع الجزائر شكل "فرصة سانحة" لتوجيه "رسالة هامة" من طرف المشاركين تعبر عن الانشغالات المتعلقة لاسيما بالتهديد الإرهابي و تواجد جماعات إرهابية مثل "داعش" و "القاعدة" و جماعات أخرى على التراب الليبي.


وأوضح في هذا الصدد أن الأطراف الليبية تولي "أهمية خاصة" لإبرام اتفاق سياسي ملموس يسمح بالعودة إلى السلم و الاستقرار في ليبيا داعيا إلى تعجيل تشكيل حكومة وحدة وطنية ليبية و دفع المفاوضات نحو اتفاق سياسي "في اقرب الآجال".


وأكد في الأخير على ضرورة إشراك جميع الأطراف الليبية من أجل التوصل إلى حل ينبغي أن يكون "جيدا" و متوازنا


. www.aps.dz/ar/algerie/14837-الاجتماع-الثاني-للحوار-الليبي-الشامل-النتيجة-المحققة-تعتبر-نجاحا-كبيرا-برناردينيو-ليون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 18:53

.  الحوار الليبي الشامل: إحراز "تقدم هام" خلال اجتماع الجزائر الثاني




الجزائر - تم تسجيل تقدم "هام" خلال اجتماع الحوار الليبي الشامل الذي عقد يومي الاثنين و الثلاثاء بالجزائر العاصمة لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية  حسبما صرح  به يوم الثلاثاء رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون.


وخلال ندوة صحفية نشطها مناصفة مع  الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية و الافريقية  عبد القادر مساهل في ختام الجولة الثانية من الحوار الليبي الذي افتتح أمس الاثنين برعاية الأمم المتحدة  صرح السيد ليون يقول "نحن واعون بأننا نعمل في سياق معقد لكننا جد واقعيين (...) أعتقد بأننا حققنا تقدما هاما" لإيجاد حل سياسي للأزمة الليبية".


وألح السيد ليون على أهمية اجتماع الجزائر الذي جمع "لأول مرة" مختلف الأطراف الليبية "لمناقشة المسار السياسي في بلدها".


وأبرز في هذا الصدد نجاعة مجموعة العمل التي نصبت في الجزائر العاصمة و التي تضم ممثلي أهم الأطراف السياسية في الحوار في ليبيا.


وخلال هذا الاجتماع الذي دام يومين "قمنا بتحليل الوثيقة (التي عرضتها الأمم المتحدة) و هناك تقارب كبير. طبعا لا يوجد اتفاق بشأن كافة جوانب الوثيقة لكنه تمت الموافقة على المبادئ الكبرى للنص و ينبغي الآن دراسة التفاصيل"  حسبما أكده السيد ليون.


كما أكد أن "الأحزاب الخمسة الأخرى التي حضرت هذا الحوار اجتمعت في غرفة واحدة  و وافقت تقريبا على كافة المسائل التي تطرقت إليها و أبلغونا أنهم وافقوا على 90% من المواضيع التي تم تناولها".


وفي هذا الشأن  أكد أن أشغال الجولة الثانية من الحوار الليبي التي عقدت بالجزائر العاصمة لم تكن اجتماعات علنية و لكنها سمحت "بمباشرة حركية" للبحث عن حل سياسي للأزمة التي تهز ليبيا   


. www.aps.dz/ar/algerie/14856-الحوار-الليبي-الشامل-إحراز-تقدم-هام-خلال-اجتماع-الجزائر-الثاني-ليون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الثلاثاء 14 أبريل 2015 - 18:57

. الجزائر لديها دور "متميز و بارز" في دعم الحل السياسي للأزمة الليبية






الجزائر- أكد رئيس حزب الوطن الليبي, عبد الحكيم بلحاج أن الجزائر تلعب دورا "متميزا وبارزا" في دعم الحل السياسي للأزمة الليبية وذلك لما لها من "خبرة وتأثير" على المستوى الدولي.


وأوضح السيد بلحاج في تصريح لوأج على هامش الاجتماع الثاني للحوار الليبي الذي اختتمت أشغاله يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة, ان "للجزائر دور متميز و بارز كجارة كبرى لما لها من خبرة ودراية وتأثير على المستوى الدولي و هذا ما لمسناه من خلال المشاركات و الحوارات التي تظهر قدرة الجزائر على تذليل الصعوبات".


وأضاف ان مجهودات الجزائر في هذا المجال "رائدة وجبارة", معربا عن أمله في "تواصل تلك المجهودات حتى تتمكن ليبيا من الخروج من أزمتها وعدم استقرارها".


وعن اجتماع الجزائر, قال السيد بلحاج انه اثناء الاشغال "قدمت للمشاركين مسودة لمشروع اتفاق بادرت به الامم المتحدة", موضحا ان تلك الوثيقة "تضمنت مقترحات هامة متعلقة لاسيما بالجانب السياسي والجانب الامني".


وقد سجل المشاركون "ملاحظات واقتراحات ككيانات سياسية وشخصيات مستقلة, تم تدوينها" --حسب السيد بلحاج-- الذي أشار الى انه اقترح "إيجاد حل شامل يتناول كل الملفات ابتداءا بالمسألة التشريعية القائمة وتشكيل حكومة وحدة وطنية ووضع الترتيبات الأمنية المتعلقة بالميدان".


وبخصوص تعدد مسارات الحوار الليبي, ثمن السيد بلحاج تلك المسارات وعلى رأسها مسار الجزائر والمجهودات التي تبذل من أجل إخراج ليبيا من أزمتها وإعادة السلم والأمن إليها".


كما أعرب السيد بلحاج عن تفاؤله بنجاح الحوار الليبي الذي تحتضنه الجزائر حيث يتم في كل اجتماع --كما قال-- تسجيل "تقدم وخطوات جديدة".


وبهذه المناسبة وجه السيد بلحاج  نداءا الى كافة الفرقاء الليبيين يحثهم فيه على "تغليب المصلحة الوطنية ووضعها فوق كل اعتبار


. www.aps.dz/ar/algerie/14852-الجزائر-لديها-دور-متميز-و-بارز-في-دعم-الحل-السياسي-للازمة-الليبية-عبد-الحكيم-بلحاج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
oumayr

مراسل حربي
فريق التحرير

مراسل حربي  فريق التحرير



الـبلد :
المهنة : صياد
المزاج : الجزائر قبل كل شيئ
التسجيل : 24/07/2013
عدد المساهمات : 10193
معدل النشاط : 10037
التقييم : 366
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر   الأربعاء 15 أبريل 2015 - 9:54

. تسوية الأزمة في ليبيا: تقدم "هام" بفضل تعاون الجزائر "المكثف"






الجزائر - اختتم يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة الاجتماع الثاني من الحوار الليبي الهادف إلى التوصل إلى تسوية للأزمة السياسية و الأمنية في هذا البلد حيث تميز بتحقيق "تقدم هام" بفضل تعاون الجزائر "المكثف" و "الثمين" و التي ما فتئت تبحث عن سبل الخروج حالة الفوضى التي تعيشها ليبيا.


وسمحت هذه المفاوضات التي جمعت على مدى يومين قادة الأحزاب و القادة السياسيين الليبيين من مناقشة تحليل الوثيقة (المقدمة من قبل الأمم المتحدة) والتي لقيت "تطابقا" كبيرا في وجهات النظر، حسبما أكده رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا برناردينو ليون.


وبالرغم من العمل في سياق الأزمة في ليبيا بسبب تدهور الوضع إلا أن الأطراف الليبية تمكنت من خلال التقدم الهام المحرز من توجيه رسالة قوية للمجموعة الدولية و للشعب الليبي الذي يطمح إلى مخرج للأزمة بداية من تشكيل حكومة وحدة وطنية و مكافحة الإرهاب.


واعتبر السيد ليون أنه بالرغم من وجود بعض الإختلافات حول بعض جوانب الوثيقة التي تمت تم تحليلها إلا أن المبادئ الكبرى للنص قد تم قبولها "و يجب أن نعكف حاليا على التفاصيل".


كما أكد أن "الأحزاب الخمسة الأخرى التي حضرت هذا الحوار وافقت تقريبا على كافة المسائل التي تطرقت إليها و أبلغونا أنهم وافقوا على 90% من المواضيع التي تم تناولها".


          


                    تقدم معتبر بفضل دور الجزائر 


 


وتحدث المسؤول الأممي في هذا السياق عن دور الجزائر قائلا أنه "تحقيق هذا التقدم كان بفضل دور الجزائر و بلدان ملتزمة أخرى" مشيدا بالدور الخاص الذي تلعبه الجزائر و اضاف "أذكر بالدور الجد هام الذي تلعبه الجزائر و اعتبر أن أهمية هذا الدور تتمثل خاصة في عقد هذا الإجتماع اليوم".


من جهته، أكد الوزير المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية، عبد القادر مساهل، تمسك الجزائر بالتوقيع "في أقرب الآجال" على اتفاق يحظى بقبول الجميع من أجل فتح صفحة جديدة في ليبيا مجددا استعداد الجزائر لاحتضان جولات أخرى للحوار الليبي.


وصرح السيد ليون في هذا السياق "أشكر دعم و و تنسيق الجزائر و تعاونها الوثيق و التي لم نكن لنصل دونها إلى هذا الوفاق لأننا نعتقد أننا نقترب من حل سياسي في ليبيا".


وإذا كان الاجتماع الأول الذي جرى يومي 10 و 11 مارس الأخير بالجزائر قد ابرز إرادة قوية في إنهاء الأزمة من خلال الحوار السياسي الشامل باستثناء الجماعات الإرهابية المعروفة بأنها كذلك فان هذا الموعد الثاني قد غذى الأمل بحل سياسي "قريب" على أساس اتفاق يكون "مكتوبا".


وقد خصص اجتماع اليوم لدراسة عرض و وثيقة أعدتها الأمم المتحدة بهدف إيجاد حل سياسي شامل للازمة في ليبيا و كذا متابعة الأشغال التي قامت بها أفواج العمل الأخرى من بينهم البرلمانيون و المجتمع المدني و الجماعات المسلحة و القبائل.


كما استعرض المشاركون الوضع الميداني في ليبيا الذي اعتبره السيد ليون "مثيرا للقلق" بسبب استعمال الأسلحة و تنامي العنف.


وحذر في هذا الخصوص قائلا "أن الحرب المستمرة في ليبيا تهدد بزعزعة البلد و المنطقة بأسرها".


وحضر المفاوضات الليبية علاوة على الجزائر البلد المسهل للحوار الذي يجري برعاية الأمم المتحدة, ممثلون عن بلدان جارة لليبيا و الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة و روسيا و الصين.


وأشار المشاركون في الحوار إلى أن هذا الحضور يمثل دعما لهذا العمل الرامي إلى عودة الاستقرار لليبيا مؤكدين بأنه أعطى أهمية كبيرة للجوانب المتعلقة بتشكيل حكومة وحدة وطنية و التفاهمات الأمنية.


وكانت الأطراف الليبية المجتمعة في الجزائر في شهر مارس الفارط قد رفضت كل شكل من أشكال التدخل الأجنبي و التزموا بإيجاد حل سياسي للازمة للحفاظ على سيادة ليبيا و وحدتها الوطنية و سلامتها الترابية.


كما رفضوا كل أشكال الإرهاب في ليبيا معربين عن إدانتهم للجماعات الإرهابية المسماة "داعش "و "أنصار الشريعة" و "القاعدة" مؤكدين على أهمية مضاعفة الجهود لمكافحة هذه الآفة.


وأكد الإعلان الذي اقره المشاركون في الاجتماع الأول بالجزائر على أن "الحل السياسي للازمة سيضع حدا للانقسام و الفوضى وسيسهم بشكل كبير في جهود مكافحة الإرهاب




. www.aps.dz/ar/algerie/14870-تسوية-الأزمة-في-ليبيا-تقدم-هام-بفضل-تعاون-الجزائر-المكثف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ليبيا و مالي في صلب دبلوماسية الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 7 من اصل 9انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5, 6, 7, 8, 9  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام غير العسكريـــة :: تواصل الأعضاء-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين