أصبحت مشاكل المجمع الصناعي العسكري الروسي، التي أخذت جديتها تتأكد عبر التناقض بين المنتجين من جهة ووزارة الدفاع الروسية من جهة أخرى، موضوع نقاش حاد في مجلس الفيدرالية (الشيوخ) للبرلمان الروسي.