أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

مصطفى حافظ يعيش فى قلوب الفلسطنين

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 مصطفى حافظ يعيش فى قلوب الفلسطنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aldrado

عريـــف أول
عريـــف أول



الـبلد :
العمر : 39
المهنة : خبير
المزاج : غيور على بلدى
التسجيل : 06/07/2008
عدد المساهمات : 155
معدل النشاط : 264
التقييم : 4
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: مصطفى حافظ يعيش فى قلوب الفلسطنين   السبت 6 يونيو 2009 - 16:20

مصطفى حافظ .. شهيد مصري يعيش في قلوب الفلسطينيين



مصطفى حافظ اسم يعرفه الكثير من الفلسطينيين، بعضهم عايشه و عمل معه و
بعضهم سمع عن مآثره و بطولاته و الكثيرون من أبناء الجيل الجديد عرفوه
اسما لإحدى مدارس مدينة خانيونس ولشارع في مدينة غزة و بطلا للقصص التي
يرويها الأجداد.

البكباشي مصطفى حافظ مصري ولد في مدينة الإسكندرية واستطاع أن ينحت بدمه
اسما لامعا في تاريخ النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي من خلال مشاركته في
حرب 48 ثم عمله كمسؤول عن المخابرات المصرية في قطاع غزة منذ نهاية حرب
فلسطين و حتى عام 1956، حيث كانت مهمته إدارة كافة عمليات التجسس داخل
إسرائيل ، وتجنيد العملاء لمعرفة ما يجري بين صفوف العدو ووراء خطوطه و قد
قام بهذه المهمة بمهارة و قدرة عقليه كبيرة أعترف بها العدو قبل الصديق ،
وهو ما جعله يحظى بثقة الرئيس جمال عبد الناصر فمنحه أكثر من رتبة
استثنائية حتى أصبح عميدا وعمره لا يزيد على 34 سنة وفي عام 1955 أصبح
مسؤولا عن كتيبة الفدائيين التي أنشئت لمواجهة الوحدة رقم 101 التي شكلها
في تلك الأيام ارئيل شارون للإغارة على القرى الفلسطينية لزرع الرعب و
الخوف و الموت في جنباتها والانتقام من عمليات الفدائيين ورفع معنويات
السكان والجنود الإسرائيليين.

و عمل مصطفى حافظ بكل جهد و إخلاص لتكوين كتيبة الفدائيين و تدريبهم
للقيام بعمليات نوعية خلف خطوط العدو، و إلى‏ جانب‏ المتطوعين‏ للعمل‏
الفدائي،‏ وقام‏ ‏ حافظ بتجنيد عددٍ من المدنيين الذين عليهم قضايا
جنائية، وكان شرط خروجهم من السجن هو المشاركة بعمليات عسكرية ضد
الاحتلال‏ الصهيوني.

وأهتم بشكل خاص بتنسيق الجهود مع الفدائيين الفلسطينيين على الجبهة
السورية من خلال الملحق العسكري في السفارة المصرية بعمان صلاح مصطفى مما
أدى لتطور في حجم العمليات التي ينفذها الفدائيون داخل إسرائيل حتى وصل
المعدل إلى أكثر من عملية يوميا اخترقت مناطق في العمق الصهيوني كاللد و
تل أبيب و غيرهما من المدن الكبرى، و بعض هذه العمليات نفّذت في مستوطنات
في شمال (إسرائيل) مثل مستوطنة (ريشون لتسيون) بالقرب من تل أبيب و
المقامة على أراضي قرية (عيون قارة الفلسطينية)، مما جعل الدولة العبرية
تضع اسم مصطفى حافظ في قمة قائمة الاغتيالات و تجند في سبيل ذلك كل
إمكانيات أجهزتها الأمنية الداخلية و الخارجية.

وفي هذا الإطار استطاع مصطفى حافظ أن ينجوا من العديد من محاولات الاغتيال
، و التي بدأتها الوحدة 101 التي كان يقودها شارون في ذلك الوقت والتي
أوكل إليها تصفية (الرجل الظل) و هو اللقب الذي أطلقته المخابرات
الإسرائيلية على مصطفى حافظ ، ففي أوائل عام 1956 دخل أفراد من الوحدة
(101) إلى بيته و نسفوا باب البيت ، و لكنهم لم يجدوا أحداً لأن مصطفى
حافظ أيضاً بدا هو الآخر يلعب لعبته مع الموساد ، فجعلهم يراقبون طيلة
الوقت شخصاً آخر و منزلاً آخر هو الذي تم اقتحامه.

و يذكر الكاتب اليهودي يوسي أرجمان في كتاب حمل عنوان (سري جداً) و الذي
صدر في عام 1993ليكشف لأول مرة تفاصيل العديد من العمليات السرية التي
نفذتها مخابرات الاحتلال أنه و بعد فشل مهمة الوحدة (101) ، صدرت الأوامر
لمجموعة من أمهر الضباط في المخابرات الإسرائيلية لتنفيذ عملية اغتيال
حافظ ، و شارك هذه المجموعة في وضع العديد من الخطط و تنفيذها ضد (الرجل
الظل) و لكنها باءت بالفشل ، و من هذه الخطط عملية إنزال بحري على شواطئ
غزة ، و لكن حافظ استطاع تضليل فرقة الاغتيال و نجا بأعجوبة.

و اعترفت هذه المجموعة من الضباط الإسرائيليين بأنهم كانوا يعانون من
توبيخ ديفيد بن جوريون رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الوقت ، و من
القائد العسكري الإسرائيلي موشي ديان بسبب الفشل المستمر في اقتناص مصطفى
حافظ ، و على حد قول أحد أفراد هذه المجموعة فأنه كان من السهل التحدث إلى
يهوه (الله باللغه العبريه) في السماء عن التحدث مع موشى ديان عن براعة
مصطفى حافظ في تنفيذ عملياته داخل إسرائيل ورجوع رجاله سالمين إلى غزة وقد
خلفوا وراءهم فزعا ورعبا ورغبة متزايدة في الهجرة منها.

وكان الحل الوحيد أمام الأجهزة الإسرائيلية هو التخلص من مصطفى حافظ مهما
كان الثمن، و رصدت في سبيل ذلك مبلغ ضخم في ذلك الزمان و هو مليون دولار.

و بعد جهد جهيد اتفق ضباط المخابرات الإسرائيلية على تصفية مصطفى حافظ بعبوة ناسفة بعد أن فشلت كل الطرق الأخرى لاغتياله.

واستغلت المخابرات الإسرائيلية أحد الفدائيين الذين وقعوا في الأسر و كان
في الأصل من السجناء الجنائيين الذين أفرج عنهم للعمل في كتيبة الفدائيين
، و ساومته على الإفراج عنه في مقابل أن يكون عميل مزدوج لحمل طرد ملغوم
بعد عملية تمويه كبيرة ليضمنوا أن يصل الطرد مباشرة لحافظ حيث لم يكن
العميل يعرف أن الطرد ملغوم بل أوهموه أنه يحتوي على كتاب للشفرة مرسل
لقائد الشرطة في غزة حيث أفهموا العميل أنه يعمل معهم .

و كان ضباط المخابرات الإسرائيلية متأكدين أن العميل سيذهب بالطرد مباشرة لحافظ ليثبت له أخلاصة له .

وحسب ما جاء في تقرير لجنة التحقيق المصرية التي تقصت وفاة مصطفى حافظ
بأمر مباشر من الرئيس جمال عبد الناصر فإنه في 11 يوليو عام 1956 في ساعات
المساء الأخيرة جلس مصطفى حافظ على كرسي في حديقة قيادته في غزة وكان قد
عاد قبل يومين فقط من القاهرة، وكان يتحدث مع أحد رجاله وفي نفس الوقت وصل
إليهم العميل الذي كان يعرفه حافظ لأنه سبق أن نفذ ست مهام مطلوبة منه في
إسرائيل.

و روى العميل لحافظ ما عرفه عن قائد الشرطة وهو ما أزعج مصطفى حافظ و
بخاصة أن بعض الشكوك أثيرت حوله، وقرر مصطفى حافظ أن يفتح الطرد ثم يغلقه
من جديد ويرسله إلى قائد الشرطة، لكنه بمجرد أن فتح الغلاف سقطت على الأرض
قصاصة ورق انحنى لالتقاطها وفي هذه الثانية وقع الانفجار وفي تمام الساعة
الخامسة صباح اليوم التالي استشهد مصطفى حافظ متأثرا بجراحه، و أصيب أحد
ضباطه بإعاقة مستديمة بينما فقد العميل بصره، وأعتقل قائد الشرطة لكن لم
يعثروا في بيته على ما يدينه.

وفي صباح يوم 13 يوليو من عام 1956 نشرت صحيفة الأهرام خبرا عابرا يقول:
قتل العقيد مصطفى حافظ نتيجة ارتطام سيارته بلغم في قطاع غزة، وقد نقل
جثمانه إلى العريش ومن هناك نقل جوا إلى القاهرة على الفور، ولم ينس الخبر
أن يذكر أنه كان من أبطال حرب فلسطين وقاتل من أجل تحريرها، لكنه تجاهل
تماما انه كان أول رجل يزرع الرعب في قلب إسرائيل.

و رغم مصرع مصطفي حافظ إلا أن الإسرائيليين ظلوا يطاردون كل ذكرى له على
أرض فلسطين لما مثله من رمز للنضال ضد الاحتلال، فبعد هزيمة يونيو 1967 و
احتلال قطاع غزة تبارى الإسرائيليون في تحطيم نصب تذكاري أقامه
الفلسطينيون لإحياء ذكراه، و كانوا يحطمون صوره التي كانت منتشرة في
الشوارع و المنازل و المقاهي، و هو ما دفع الفلسطينيون لإخفاء هذه الصور و
دفنها في الأرض، لتبقى صورة الشهيد مصطفى حافظ في قلب الأرض التي دفع من
أجلها أغلى ما يملك حياته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

مصطفى حافظ يعيش فى قلوب الفلسطنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: المخابرات والجاسوسية - Intelligence-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين