أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، اذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالاطلاع على القوانين بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة المواضيع التي ترغب.

اللبناني علي يونس يصنع «روبوت» للمهمات العسكرية ويهديه للجيش

حفظ البيانات؟
الرئيسية
التسجيل
الدخول
فقدت كلمة المرور
القوانين
البحث فى المنتدى



الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | .
 

 اللبناني علي يونس يصنع «روبوت» للمهمات العسكرية ويهديه للجيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AMIRAL HAYDAR

عريـــف
عريـــف



الـبلد :
التسجيل : 02/09/2014
عدد المساهمات : 34
معدل النشاط : 47
التقييم : 2
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: اللبناني علي يونس يصنع «روبوت» للمهمات العسكرية ويهديه للجيش   السبت 6 سبتمبر 2014 - 22:51

 وضع الشاب علي جمال يونس اللمسات الأخيرة على تصميم وإنجاز وتطوير «روبوت دفاعي تكتيكي»، يستخدم للأغراض العسكرية ، ويتيح لمستخدميه التخفيف من الخسائر البشرية في أي عمل دفاعي أو هجومي.

وقد تعود فكرة يونس في تصنيع الروبوت إلى سنتين، جمع خلالها عملية وجهز البرامج، واستغرق العمل لإنجاز «الروبوت المجنزر» نحو شهرين. واستخدم في تصنيعه مواداً من الحديد بشكل رئيس، تزن أكثر من سبعين كيلوغراماً.

ومن تفاصيل العمل على «الروبوت»، أنه يتم التحكم به بواسطتين منفصلتين، هما الجهاز المحمول والكمبيوتر، وهو عبارة عن منظومة أسلحة دفاعية «مدفع رشاش» وفوهات لإطلاق القذائف، وبإمكانه تعطيل العبوات والألغام أو تفجيرها، والعبور في الأماكن الوعرة والموحلة.

يشار إلى أنّ "الروبوت المجنزر" مزود بمنظار ليلي وكاميرا حرارية لملاحقة الهدف الحي أو الآليـــات، كما يمكن التحـــكم به من مسافة تتراوح بين كيـــلومتر وخــمسة كيلومترات قابلـة للإضافة.

في هذا الإطار، يؤكد يونس أن «من ميزات الروبوت التي استقدمت بعض أدواته الإلكترونية من الخارج والتي ليس عليها حظر، أنه يعمل على موجات عدة ويمكن التبديل في ما بينها في حال حصول عملية تشويش. كما أنه مشفر وفي حال فقدان الاتصال به، يمكنه العودة إلى مكان انطلاقه أو استكمال مهمته على أساس برمجته المعدة».

أكمل يونس حديثه مضيفاً أن «سرعة الروبوت، الذي يتخذ شكل دبـــابة، تبلغ 12 كيلومترا في الساعة. وهو قـــادر على سحب عنصر مصاب من أرض المعركة، والقيام بمهمة التغطـــية النارية. وفي حال فراغه من الذخـــيرة يمكن أن يستـــخدم في التفجير بعدما يكون زود بالمتفجرات اللازمة»، لافتــــاً إلى أن «كلفة إنجاز الروبوت زهيدة جداً».

وأكـــد أنـــه يهــــدي الإنجاز إلى «الجيش اللبــــناني الذي يدافــــع عن الوطن من أقصى شماله إلى أقصى جنوبه».

يذكر أن إنجاز يونس، والذي يبلغ 20 عاماً، والذي يدرس طب الأسنان، يتكامل مع سلسلة من الأعمال المماثلة في مجالات علمية مشابهة كانت عرضت في مسابقات علمية للمدارس ونالت المراتب المتقدمة. لكن للمشروع طعماً آخر، وفق يونس، كونه يصب في خدمة تطوير القدرة التكتيكية في النشاطات العسكرية للجيش اللبناني، إذا ما أراد الإفادة من قدراته العلمية.

http://www.google.tn/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=1&cad=rja&uact=8&ved=0CB0QFjAA&url=http%3A%2F%2Fwww.assafir.com%2FArticle%2F3%2F368785%2FMostRead&ei=xY8LVITiE9LtaPyXgagJ&usg=AFQjCNEhGKt033mB7YVblWr3Fy8riNH6QA&bvm=bv.74649129,d.d2s
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امجد العبيدي

رقـــيب أول
رقـــيب أول



الـبلد :
التسجيل : 11/08/2012
عدد المساهمات : 363
معدل النشاط : 432
التقييم : 20
الدبـــابة :
الطـــائرة :
المروحية :




مُساهمةموضوع: رد: اللبناني علي يونس يصنع «روبوت» للمهمات العسكرية ويهديه للجيش   الأحد 7 سبتمبر 2014 - 5:38

مثل هذا الروبوت يخدم الدول التي تعاني من الارهاب مثل العراق وسوريا ولبنان ومصر وتونس وليبيا والجزائر وعلى هذه الدول دعم هذا الاختراع وتطويره والانتقال به الى مرحلة الانتاج الكمي . 
اغلب الجنود العراقيين يقتلون اثناء الاشتباك مع الارهابيين بسبب تفخيخ الارهابيين للبيوت والطرقات لذلك مثل هذا الاختراع سيفتك بالدواعش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

اللبناني علي يونس يصنع «روبوت» للمهمات العسكرية ويهديه للجيش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيش العربي Arab Army Forum :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبـــار العسكريـــة - Military News-
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي ادارة الموقع ولا نتحمل أي مسؤولية قانونية حيال ذلك ويتحمل كاتبها مسؤولية النشر

Powered by Arab Army. Copyright © 2015

شركاؤنا: روسيا ما وراء العناوين